الإهداءات



الرقائق وأعمال القلوب يهتم القسم بالجانب الروحاني نشحذ بمحتواه الهمم ويعيننا على التوبة والانابة لله

تمنع جميع الحوارات السياسيه فى المنتدى مهما كان نوعها سواء مدح أو ذم ,,, ومنع طرح المواضيع الخلافيه الموجوده على الساحه العربيه الان مهما كان نوعها ومن تخالف هذا القرار للإداره حق التصرف بما تراه مناسب ونسأل الله أن يسدد خطانا جميعا اللهم آآمين الحوارات السياسيه

الهم الذى تحمله

سامي بن خالد الحمود حينما نتحدث عن الهم فإننا نتحدث عن القوة الباطنة والمحرك الداخلي الذي يقف وراء كل عمل ظاهر . ولهذا كان الهم ملازماً للإنسان

   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

الصورة الرمزية بحلم بالفرحة
داعية متميزة

رقم العضوية : 18038
الإنتساب : Jun 2017
المشاركات : 199
بمعدل : 0.47 يوميا

بحلم بالفرحة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بحلم بالفرحة


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : الرقائق وأعمال القلوب
الهم الذى تحمله
قديم بتاريخ : 06-04-2018 الساعة : 11:31 PM

الهم الذى تحمله 3almek.com_2018_6_15

سامي بن خالد الحمود


حينما نتحدث عن الهم فإننا نتحدث عن القوة الباطنة والمحرك الداخلي الذي يقف وراء كل عمل ظاهر .
ولهذا كان الهم ملازماً للإنسان ، لا ينفك عنه بحال ، ومما يدل على هذا قول النبي صلى الله عليه وسلم في سنن أبي داود: "أصدق الأسماء حارث وهمام".
ما منا إلا وهو صاحب هم ، لكن هذه الهموم متنوعة ومتفاوتة . هناك هموم سامية ، وأخرى هابطة .. فقلب همه وهمته في الثرى ، وآخر همه وهمته في الثريا .
أمام هذه الهموم يحتاج الشاب والفتاة إلى عدة أمور :

1) ترتيب الأولويات ، أو التوازن بين هم الدنيا والآخرة
لا شك أن هم الآخرة هو المقدم في حياة المسلم ، ولهذا كانت العبادة بمفهومها الشامل هي الغاية من الخلق.
وقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم كما عند الترمذي وابن ماجه أنه قال: "من كانت همه الآخرة جمع الله له شمله وجعل غناه في قلبه وأتته الدنيا راغمة ، ومن كانت همه الدنيا فرق الله عليه أمره وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كتب الله له .
والخظورة هنا تكمن في الاهتمام بالدنيا والاشتغال بها على حساب الآخرة ، ولهذا جاء في الدعاء النبوي كما رواه الترمذي : (ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا) .


وليس معنى هذا أن يطلق المسلم الدنيا ثلاثاً ، لا ، فإن الله تعالى يقول : (وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا)
إذن القضية قضية توازن ، فيعطى كل ما يستحقه من الهم والاهتمام . الابتغاء والهم الأكبر هو الدار الآخرة ، ومع هذا لا تنس أن تعطي شيئاً من الاهتمام لأمور الدنيا .

بل الهم الدنيوي يمكن أن يحول إلى هم أخروي بتصحيح القصد والنية . فهم العرس عند الشاب ، وهم الأسرة والأبناء عند الفتاة ، وهم التجارة عند التاجر المسلم ، وغيرها ، كل هذه الهموم يمكن أن تهذب وتحول إلى هموم أخروية ، (وفي بضع أحدكم صدقة ) ، و (نعم المال الصالح للرجل الصالح) .

2) الانسجام بين الهموم الشخصية وهموم الأمة :
كل إنسان له هموم شخصية وأخرى عامة تتعلق بالجماعة الإنسانية أو الأمة التي ينتمي إليها.
والمسلم لا يليق به أن يعيش لوحده ، متناسياً هموم الأمة ، فمن لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم .
ولله در أولئك الرجال الذين يعيشون لغيرهم لأمتهم وإخوانهم .

رأينا منهم العلماء في الذين بذلوا أنفسهم في تعلم العلم وتعليمه ، ورأينا منهم الدعاة والمصلحون الذين يقومون على الدعوة والإصلاح ، ورأينا منهم أصحاب الأيادي البيضاء في إغاثة المنكوبين ووتخفيف معاناة الفقراء والمساكين . فهؤلاء جميعاً هم الذين يحملون هم الأمة بينما تحمل الأمة هم آخرين ممن يعيشون على هامش الحياة .

فنحن نحتاج إلى نوع من الانسجام بحيث تكون همومنا الشخصية ضمن الإطار العام لهموم الأمة ، فهمومنا الشخصية من الدراسة والوظيفة والزواج والأسرة لبنات صالحات في نهضة الأمة .

نهضة الأمة لا تقف على العلم الشرعي والدعوة والجهاد فقط ، بل لا بد من القيام بفروض الكفايات في المجالات الأخرى كالطب والهندسة والصناعة وغيرها .
ولهذا استدل الفقهاء على كون الأصل في الجهاد أعني جهاد الطلب أنه فرض كفاية وليس بفرض عين ، قالوا : لو كان متعيناً على الناس كلهم لم يتفرغ أحد لكسب أو شغل فيتعطل المعاش ، وإذا تعطل المعاش لم تستطع الأمة أن تقوم بالجهاد ، لأنه لا بد لها من القوة والسلاح والصناعة وغير ذلك .

3) أن لا يقعدنا الهم عن العمل وإن قل :
من الحيل الشيطانية أن بعض الناس يكون عنده طموحات وآمال عظيمة سواء تتعلق بنفسه أو بأمته ، فإذا فتح له باب من الخير أو عرض عليه مشروع زهد فيه ، بحجة أنه عمل يسير قليل الجدوى .
يقال له: احضر درساً أو تعلم مسألة ، فيقول : وهل هذه المسألة هي التي ستصنع مني عالماً ؟.
يقال له : ادع إلى الله ، أصلح جارك ومره بالمعروف وانهه عن المنكر ، فيقول : وما يغني أن صلح جاري في ظل ما تعيشه الأمة ، وهل صلاحه سيقضي على المنكرات .
فانظر كيف يزين الشيطان لبعض الناس أنه صاحب هم ، وما عرف المسكين أنه ليس بصاحب هم ، بل هو صاحب وهم .

سامي بن خالد الحمود


موقع
صيد الفوائد




الهم الذى تحمله 3almek.com_2018_6_15


hgil hg`n jplgi





الصورة الرمزية مسك ريم
داعية مجتهدة

رقم العضوية : 17115
الإنتساب : Mar 2015
المشاركات : 1,850
بمعدل : 1.48 يوميا

مسك ريم غير متواجد حالياً عرض البوم صور مسك ريم


  مشاركة رقم : 2  
كاتب الموضوع : بحلم بالفرحة المنتدى : الرقائق وأعمال القلوب قديم بتاريخ : 06-20-2018 الساعة : 07:24 PM

الله يجزاكِ خير


تم التقييم


ودي يسبق ردي لكِ


إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب مفيد وبسيط لكل من يحب تعلم العقيدة راحلة إلى ربي المكتبة الدعوية 3 08-27-2012 07:14 AM
فلسطين والحل الأسلامى سما حمدان نصرة فلسطين 1 01-10-2011 01:39 PM
إن الله معي إن الله يراني ام يقين الرقائق وأعمال القلوب 6 12-29-2010 01:54 PM
الرجل الذي تفضله النساء miss-moon القسم المفتوح 3 09-12-2009 08:24 AM
موسوعة الأسماء العربية أم البنات أسرة الأخت الداعية 8 11-19-2008 11:46 PM

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


New Page 1


جميع الحقوق متاحة لكل مسلم بشرط الأمانة في النقل
Protected by CBACK.de CrackerTracker
mess by mess ©2009