الإهداءات


العودة   منتدى الأخوات في طريق الإيمان Non Arabic Froms English Forum



English Forum And who is better in speech than one who invites to Allah and does righteousness and says, "Indeed, I am of the Muslims.

تمنع جميع الحوارات السياسيه فى المنتدى مهما كان نوعها سواء مدح أو ذم ,,, ومنع طرح المواضيع الخلافيه الموجوده على الساحه العربيه الان مهما كان نوعها ومن تخالف هذا القرار للإداره حق التصرف بما تراه مناسب ونسأل الله أن يسدد خطانا جميعا اللهم آآمين الحوارات السياسيه

Muhammad in the Bibleمحمد في الكتاب المقدس

Muhammad in the Bible The Bible is the sacred scripture of Judaism and Christianity. The Christian Bible consists of the Old Testament and the New Testament, with

   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

داعية متميزة

رقم العضوية : 13942
الإنتساب : Dec 2010
المشاركات : 153
بمعدل : 0.06 يوميا

عبق الورد غير متواجد حالياً عرض البوم صور عبق الورد


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : English Forum
Muhammad in the Bibleمحمد في الكتاب المقدس
قديم بتاريخ : 07-31-2011 الساعة : 06:10 PM

Muhammad in the Bible





The Bible is the sacred scripture of Judaism and Christianity. The Christian Bible consists of the Old Testament and the New Testament, with the Roman Catholic and Eastern Orthodox versions of the Old Testament being slightly larger because of their acceptance of certain books not accepted as scripture by Protestants. The Jewish Bible includes only the books known to Christians as the Old Testament. Furthermore, the arrangements of the Jewish and Christian canons differ considerably.[1] Prophet Muhammad has been prophesized in both the Old Testament and the New Testament.



Jesus and the Apostles are believed to have spoken Aramaic. Aramaic continued in wide use until about AD 650, when it was supplanted by Arabic.[2] The present day Bible is not, however, based on the Aramaic manuscripts, but on Greek and Latin versions.



Quoting the Bible prophecies does not entail that Muslims accept the present day Bible in its entirety as God’s revelation.



It is not a pre-condition of acceptance that a prophet be foretold by an earlier prophet. Moses was a prophet to Pharaoh even though he was not prophesized by anyone before him. Abraham was God’s prophet to Nimrod, yet no one prophesized his coming. Noah, Lot, and others were true prophets of God, yet they were not foretold. The evidence of a prophet’s truth is not limited to old prophecies, but it includes the actual message brought by him, miracles and more.



Discussing prophecies is a delicate matter. It requires sifting through Bible versions and translations, recently discovered manuscripts and searching out Hebrew, Greek, and Aramaic words and investigating them. The task becomes especially difficult when: “prior to the printing press (15th century), all copies of Bibles show textual variations.”[3] This is not an easy subject for lay people. For this reason, the best testimony comes from ancient and modern experts in the area who acknowledged the prophecies.



We have records of early Jews and Christians, both monks and rabbis, who witnessed that Muhammad was the fulfilment of specific Bible prophecies. The following are some examples of these people.



The Awaited Prophet



Pre-Islam Jews and Christians of Arabia were awaiting a prophet. Before the appearance of Muhammad, Arabia was home to Jews, Christians, and pagan Arabs who, on occasion, went to war with each other. The Jews and Christians would say: “The time has come for the unlettered prophet to appear who will revive the religion of Abraham. We will join his ranks and wage fierce war against you.” When Muhammad actually appeared, some of them believed in him, and some refused. This is why God revealed:



“And when there came to them a Book [Qur’an] from God confirming that which was with them – although before they used to pray for victory against those who disbelieved – but [then] when there came to them that which they recognized, they disbelieved in it; so the curse of God will be upon the disbelievers.” (Qur’an 2:89)



The first witness was Buhaira, the Christian monk, who recognized Muhammad’s prophethood when he was still young and told his uncle:



“…a great fortune lies before your nephew, so take him home quickly.”[4]



The second witness was Waraqah bin Nawfal, a Christian scholar who died soon after a solitary meeting with Muhammad. Waraqah attested Muhammad was the Prophet of his time and received revelation exactly like Moses and Jesus.[5]



The Jews of Medina were anxiously awaiting the arrival of a prophet. The third and fourth witnesses were their two famous Jewish rabbis, Abdullah bin Salam and Mukhayriq.[6]



The sixth and seventh witnesses were also Yemeni Jewish rabbis, Wahb ibn Munabbih, and Ka’b al-Ahbar (d. 656 CE). Ka’b found long passages of praise and the description of the Prophet prophesized by Moses in the Bible.[7]



The Qur’an states:



“Is it not a sign to them that the learned men of the Children of Israel knew it (as true)?” (Qur’an 26:197)





Deuteronomy 18:18 “I (God) will raise them up a Prophet from among their brethren, like unto thee (Moses), and will put my words in his mouth; and he shall speak unto them all that I shall command him.”



Many Christians believe this prophecy foretold by Moses to be in regards to Jesus. Indeed Jesus was foretold in the Old Testament, but as will be clear, this prophecy does not befit him, but rather is more deserving of Muhammad, may the mercy and blessings of God be upon him.



-----




2. The Awaited Prophet will be from the Brethren of the Jews

The verse in discussion is explicit in saying that the prophet will come amongst the Brethren of the Jews. Abraham had two sons: Ishmael and Isaac. The Jews are the descendants of Isaac’s son, Jacob. The Arabs are the children of Ishmael. Thus, the Arabs are the brethren of the Jewish nation.[10] The Bible affirms:



‘And he (Ishmael) shall dwell in the presence of all his brethren.’ (Genesis 16:12)



‘And he (Ishmael) died in the presence of all his brethren.’ (Genesis 25:18)



The children of Isaac are the brethren of the Ishmaelites. Likewise, Muhammad is from among the brethren of the Israelites, because he was a descendant of Ishmael the son of Abraham.



3. God Will Put His Words in the Mouth of the Awaited Prophet

The Qur’an says of Muhammad:



“Neither does he speak out of his own desire: that [which he conveys to you] is but [a divine] inspiration with which he is being inspired.” (Qur’an 53:3-4)



This is quite similar to the verse in Geneses 18:15:



“I will raise them up a Prophet from among their brethren, like unto thee, and will put my words in his mouth; and he shall speak unto them all that I shall command him” (Geneses 18:18)



The Prophet Muhammad came with a message to the whole world, and from them, the Jews. All, including the Jews, must accept his prophethood, and this is supported by the following words:



“The LORD thy God will raise up unto thee a Prophet from the midst of thee, of thy brethren, like unto me; unto him ye shall hearken.” (Deuteronomy 18:15)



4. A Warning to Rejecters



The prophecy continues:



Deuteronomy 18:19 “And it shall come to pass, [that] whosoever will not hearken unto my words which he shall speak in my name, I will require [it] of him.” (in some translations: “I will be the Revenger”).



Interestingly, Muslims begin every chapter of the Qur’an in the name of God by saying:






Bismillah ir-Rahman ir-Raheem




“‘In the Name of God, the Most-Merciful, the Dispenser of Grace.”



The following is the account of some scholars who believed this prophecy to fit Muhammad.



The First Witness



Abdul-Ahad Dawud, the former Rev. David Benjamin Keldani, BD, a Roman Catholic priest of the Uniate-Chaldean sect. After accepting Islam, he wrote the book, ‘Muhammad in the Bible.’ He writes about this prophecy:



“If these words do not apply to Muhammad, they still remain unfulfilled. Jesus himself never claimed to be the prophet alluded to. Even his disciples were of the same opinion: they looked to the second coming of Jesus for the fulfilment of the prophecy (Acts 3: 17-24). So far it is undisputed that the first coming of Jesus was not the advent of the Prophet like unto thee and his second advent can hardly fulfil the words. Jesus, as is believed by his Church, will appear as a Judge and not as a law-giver; but the promised one has to come with a “fiery law” in his right hand.”[11]



The Second Witness



Muhammad Asad was born Leopold Weiss in July 1900 in the city of Lvov (German Lemberg), now in Poland, then part of the Austrian Empire. He was the descendant of a long line of rabbis, a line broken by his father, who became a barrister. Asad himself received a thorough religious education that would qualify him to keep alive the family’s rabbinical tradition. He had become proficient in Hebrew at an early age and was also familiar with Aramaic. He had studied the Old Testament in the original as well as the text and commentaries of the Talmud, the Mishna and Gemara, and he had delved into the intricacies of Biblical exegesis, the Targum.[12]



Commenting on the verse of the Qur’an:



“and do not overlay the truth with falsehood, and do not knowingly suppress the truth” (Qur’an 2:42)



Muhammad Asad writes:



“By ‘overlaying the truth with falsehood’ is meant the corrupting of the biblical text, of which the Qur’an frequently accuses the Jews (and which has since been established by objective textual criticism), while the ‘suppression of the truth’ refers to their disregard or deliberately false interpretation of the words of Moses in the biblical passage, ‘The Lord thy God will raise up unto thee a prophet from the midst of thee, of thy brethren, like unto me; unto him ye shall hearken’ (Deuteronomy 18:15), and the words attributed to God himself, ‘I will raise them up a prophet from among thy brethren, like unto thee, and will put my words in his mouth’ (Deuteronomy 18:18). The ‘brethren’ of the children of Israel are obviously the Arabs, and particularly the musta’ribah (‘Arabianized’) group among them, which traces its descent to Ishmael and Abraham: and since it is this group that the Arabian Prophet’s own tribe, the Quraish, belonged, the above biblical passages must be taken as referring to his advent.”[13]



John 14:16 “And I will pray the Father, and he shall give you another Comforter, that he may abide with you forever.” (American Standard Version)



In this verse, Jesus promises that another “Comforter” will appear, and thus, we must discuss some issues concerning this “Comforter.”



The Greek word paravklhtoß, ho parakletos, has been translated as ‘Comforter.’ Parakletos more precisely means ‘one who pleads another’s cause, an intercessor.’ [14] The ho parakletos is a person in the Greek language, not an incorporeal entity. In the Greek language, every noun possesses gender; that is, it is masculine, feminine or neutral. In the Gospel of John, Chapters 14, 15 and 16 the ho parakletos is actually a person. All pronouns in Greek must agree in gender with the word to which they refer and the pronoun “he” is used when referring to the parakletos. The NT uses the word pneuma, which means “breath” or “spirit,” the Greek equivalent of ruah, the Hebrew word for “spirit” used in the OT. Pneuma is a grammatically neutral word and is always represented by the pronoun “it.”



All present day Bibles are compiled from “ancient manuscripts,” the oldest dating back the fourth century C.E. No two ancient manuscripts are identical. [15] All Bibles today are produced by combining manuscripts with no single definitive reference. The Bible translators attempt to “choose” the correct version. In other words, since they do not know which “ancient manuscript” is the correct one, they decide for us which “version” for a given verse to accept. Take John 14:26 as an example. John 14:26 is the only verse of the Bible which associates the Parakletos with the Holy Spirit. But the “ancient manuscripts” are not in agreement that the “Parakletos” is the ‘Holy Spirit.’ For instance, the famous Codex Syriacus, written around the fifth century C.E., and discovered in 1812 on Mount Sinai, the text of 14:26 reads; “Paraclete, the Spirit”; and not “Paraclete, the Holy Spirit.”



Why is it important? It is significant because in biblical language a “spirit,” simply means “a prophet.”



“Beloved, believe not every spirit, but try the spirits whether they are of God: because many false prophets are gone out into the world.”[16]



It is instructive to know that several biblical scholars considered parakletos to be an ‘independent salvific (having the power to save) figure,’ not the Holy Ghost.[17]



The question, then, is: was Jesus’ parakletos, Comforter, a ‘Holy Ghost’ or a person - a prophet - to come after him? To answer the question, we must understand the description of ho parakletos and see if it fits a ghost or a human being.



When we continue reading beyond chapter 14:16 and chapter 16:7, we find that Jesus predicts the specific details of the arrival and identity of the parakletos. Therefore, according to the context of John 14 & 16 we discover the following facts.



1. Jesus said the parakletos is a human being:



John 16:13 “He will speak.”



John 16:7 “…for if I go not away, the Comforter will not come unto you.”

It is impossible that the Comforter be the “Holy Ghost” because the Holy Ghost was present long before Jesus and during his ministry.[18]



John 16:13 Jesus referred to the paraclete as ‘he’ and not ‘it’ seven times, no other verse in the Bible contains seven masculine pronouns. Therefore, paraclete is a person, not a ghost.



2. Jesus is called a parakletos:



“And if any man sin, we have an advocate (parakletos) with the Father, Jesus Christ the righteous.” (1 John 2:1)



Here we see that parakletos is a physical and human intercessor.



3. The Divinity of Jesus a later innovation



Jesus was not accepted as divine until the Council of Nicea, 325 CE, but everyone, except Jews, agree he was a prophet of God, as indicated by the Bible:



Matthew 21:11 “...This is Jesus the prophet of Nazareth of Galilee.”



Luke 24:19 “...Jesus of Nazareth, which was a prophet mighty in deed and word before God and all the people.”



4. Jesus prayed to God for another parakletos:



John 14:16 “And I will pray the Father, and he shall give you another parakletos.”





5. Jesus describes the function of the other Parakletos:




John 16:13 “He will guide you into all the truth.”



God says in the Qur’an of Muhammad:



“O mankind! The Messenger has now come unto you with the truth from your Lord: believe, then, for your own good!...” (Qur’an 4:170)



John 16:14 “He will glorify Me.”



The Qur’an brought by Muhammad glorifies Jesus:



“…who shall become known as the Christ Jesus, son of Mary, of great honor in this world and in the life to come, and [shall be] of those who are drawn near unto God.” (Qur’an 3:45)



Muhammad also glorified Jesus:



“Whoever testifies that none deserves worship except God, who has no partner, and that Muhammad is His servant and Messenger, and that Jesus is the servant of God, His Messenger, and His Word which He bestowed in Mary, and a spirit created from Him, and that Paradise is true, and that Hell is true, God will admit him into Paradise, according to his deeds.” (Saheeh Al-Bukhari, Saheeh Muslim)



John 16:8 “he will convince the world of its sin, and of God’s righteousness, and of the coming judgment.”



The Qur’an announces:



“Indeed, they have disbelieved who say, ‘God is the Christ, son of Mary’ - seeing that the Christ [himself] said, ‘O Children of Israel! Worship God [alone], who is my Lord as well as your Lord.’ ‘Indeed, whoever ascribes divinity to any being beside God, unto him will God deny paradise, and his goal shall be the fire: and there are not for the wrongdoers any helpers!’” (Qur’an 5:72)



John 16:13 “he shall not speak of himself; but whatsoever he shall hear, [that] shall he speak.”



The Qur’an says of Muhammad:



“Neither does he speak out of his own desire: that [which he conveys to you] is but [a divine] inspiration with which he is being inspired.” (Qur’an 53:3-4)

John 14:26 “and bring all things to your remembrance, whatsoever I have said unto you.”






The words of the Qur’an:



“…while the Messiah had said, ‘O Children of Israel, worship God, my Lord and your Lord.’” (Qur’an 5:72)



…reminds people of the first and greatest command of Jesus they have forgotten:



“The first of all the commandments is, ‘Hear, O Israel; the Lord our God is one Lord.’” (Mark 12:29)



John 16:13 “and He will disclose to you what is to come.”



The Qur’an states:



“That is from the news of the unseen which We reveal, [O Muhammad], to you…” (Qur’an 12:102)



Hudhaifa, a disciple of Prophet Muhammad, tells us:



“The Prophet once delivered a speech in front of us wherein he left nothing but mentioned everything that would happen till the Hour (of Judgment).” (Saheeh Al-Bukhari)



John 14:16 “that he may abide with you forever.”



…meaning his original teachings will remain forever. Muhammad was God’s last prophet to humanity.[19] His teachings are perfectly preserved. He lives in the hearts and minds of his adoring followers who worship God in his exact imitation. No man, including Jesus or Muhammad, has an eternal life on earth. Parakletos is not an exception either. This cannot be an allusion to the Holy Ghost, for present day creed of the Holy Ghost did not exist until the Council of Chalcedon, in 451 CE, four and half centuries after Jesus.

John 14:17 “he will be the spirit of truth”



…meaning he will a true prophet, see 1 John 4: 1-3.



John 14:17 “the world neither sees him...”



Many people in the world today do not know Muhammad.



John 14:17 “...nor knows him”



Fewer people recognize the real Muhammad, God’s Prophet of Mercy.



John 14:26 “the Advocate (parakletos)”



Muhammad will be the advocate of humanity at large and of sinful believers on Judgment Day:



People will look for those who can intercede on their behalf to God to reduce the distress and suffering on Day of Judgment. Adam, Noah, Abraham, Moses, and Jesus will excuse themselves.



Then they will come to our Prophet and he will say, “I am the one who is able.” So he will intercede for the people in the Great Plain of Gathering, so judgment may be passed. This is the ‘Station of Praise’ God promises Him in the Qur’an:



“…It may be that your Lord will raise you to Station of Praise (the honor of intercession on the Day of Resurrection)” (Qur’an 17:79) [20]



Prophet Muhammad said:



“My intercession will be for those of my nation who committed major sins.” (Al-Tirmidhi)



“I shall be the first intercessor in Paradise.” (Saheeh Muslim)



Some Muslim scholars suggest what Jesus actually said in Aramaic represents more closely the Greek word periklytos which means the ‘admired one.’ In Arabic the word ‘Muhammad’ means the ‘praiseworthy, admired one.’ In other words, periklytos is “Muhammad” in Greek. We have two strong reasons in its support. First, due to several documented cases of similar word substitution in the Bible, it is quite possible that both words were contained in the original text but were dropped by a copyist because of the ancient custom of writing words closely packed, with no spaces in between. In such a case the original reading would have been, “and He will give you another comforter (parakletos), the admirable one (periklytos).” Second, we have the reliable testimony of at least four Muslim authorities from different eras who ascribed ‘admired, praised one’ as a possible meaning of the Greek or Syriac word to Christians scholars.[21]



The following are some who attest that the Paraclete is indeed an allusion to Muhammad, may the mercy and blessings of God be upon him:



The First Witness






Anselm Turmeda (1352/55-1425 CE), a priest and Christian scholar, was a witness to the prophecy. After accepting Islam he wrote a book, “Tuhfat al-arib fi al-radd ‘ala Ahl al-Salib.”




The Second Witness



Abdul-Ahad Dawud, the former Rev. David Abdu Benjamin Keldani, BD, a Roman Catholic priest of the Uniate-Chaldean sect.[22] After accepting Islam, he wrote the book, ‘Muhammad in the Bible.’ He writes in this book:



“There is not the slightest doubt that by “Periqlyte,” Prophet Muhammad, i.e. Ahmad, is intended.”



The Third Witness



A synopsis of the life of Muhammad Asad has already been given above.



Commenting on the verse:



“…an apostle who shall come after me, whose name shall be Ahmad” (Qur’an 61:6)



…where Jesus predicts the coming of Muhammad, Asad explains that the word Parakletos:



“…is almost certainly a corruption of Periklytos (‘the Much-Praised’), an exact Greek translation of the Aramaic term or name Mawhamana. (It is to be borne in mind that Aramaic was the language used in Palestine at the time of, and for some centuries after, Jesus and was thus undoubtedly the language in which the original - now lost - texts of the Gospels were composed.) In view of the phonetic closeness of Periklytos and Parakletos it is easy to understand how the translator - or, more probably, a later scribe - confused these two expressions. It is significant that both the Aramaic Mawhamana and the Greek Periklytos have the same meaning as the two names of the Last Prophet, Muhammad and Ahmad, both of which are derived from the Hebrew verb hamida (‘he praised’) and the Hebrew noun hamd (‘praise’).”

Source

http://english.islammessage.com/ArticleDetails.aspx?articleId=804


------------
ترجمة الموضوع

محمد في الكتاب المقدس





الكتاب المقدس هو الكتاب المقدس لليهودية والمسيحية. الكتاب المقدس المسيحي يتكون من العهد القديم والعهد الجديد ، والروم الكاثوليك والأرثوذكس الشرقية الإصدارات من العهد القديم كانت أكبر قليلا بسبب قبولها لبعض الكتب والكتاب لم تقبل من جانب البروتستانت. الكتاب المقدس اليهودي لا يشمل سوى الكتب المعروفة للمسيحيين كما في العهد القديم. وعلاوة على ذلك ، فإن الترتيبات للشرائع اليهودية والمسيحية تختلف اختلافا كبيرا. [1] وقد تنبأ النبي محمد في العهد القديم والعهد الجديد.



ويعتقد أن السيد المسيح والرسل وتكلموا اللغة الآرامية. الآرامية استمرت في استخدام واسع حتى حوالي 650 ميلادية ، عندما كان محل اللغة العربية من قبل. [2] يومنا هذا الكتاب لم يكن ، ومع ذلك ، استنادا إلى المخطوطات الآرامية ، ولكن على الإصدارات اليونانية واللاتينية.



نقلا عن نبوءات الكتاب المقدس لا يستتبع أن يقبل المسلمون في هذا اليوم المقدس في مجمله ووحي الله.



انها ليست شرطا مسبقا للقبول أن يكون نبيا تنبأ من قبل النبي في وقت سابق. وكان موسى نبيا لفرعون على الرغم من انه لم يكن تنبأ من قبل أي شخص قبله. وكان النبي إبراهيم الله لنمرود ، ولكن لا أحد تنبأ مجيئه. وكان نوح ولوط ، وغيرهم من أنبياء الله الحقيقية ، ومع ذلك لم تنبأ لها. ولا تقتصر الأدلة الحقيقة نبيا للنبوءات القديمة ، ولكنه يتضمن رسالة الفعلية التي رفعتها له ، والمزيد من المعجزات.



نبوءات مناقشة مسألة حساسة. فهو يتطلب غربلة الإصدارات وترجمات الكتاب المقدس والمخطوطات التي اكتشفت مؤخرا والبحث عن العبرية واليونانية والآرامية والكلمات والتحقيق معهم. مهمة صعبة للغاية عندما يصبح : "قبل المطبعة (القرن 15) ، وكلها نسخ من الكتاب المقدس تظهر الاختلافات النصية." [3] وهذا ليس موضوعا سهلا على الناس العاديين. لهذا السبب ، وأفضل شهادة يأتي من الخبراء القديمة والحديثة في المنطقة الذين اعترف النبوءات.



لدينا سجلات في وقت مبكر من اليهود والمسيحيين ، كل من الرهبان والحاخامات ، الذين شهدوا بأن محمدا كان نبوءات الكتاب المقدس محددة. وفيما يلي بعض الأمثلة على هؤلاء الناس.



النبي المنتظر



وكانت قبل الإسلام اليهود والمسيحيين من السعودية تنتظر نبيا. قبل ظهور محمد ، وكان المنزل السعودية لليهود والمسيحيين والعرب الذين وثنية ، في بعض الأحيان ، وذهب إلى الحرب مع بعضها البعض. فإن اليهود والنصارى يقولون : "إن الوقت قد حان لنبي أمي أن يظهر الذين سوف إحياء الدين إبراهيم. يعتقد بعضهم أننا سوف ينضم صفوفه وشن حرب شرسة ضد لكم. "عندما ظهر محمد في الواقع ، وعليه ، ورفض بعض. هذا هو السبب الذي أنزل الله :



واضاف "وعندما يكون هناك جاءهم كتاب [القرآن] من الله مؤكدا أن الذي كان معها -- على الرغم من قبل أن تستخدم للصلاة من اجل الانتصار على الذين كفروا -- ولكن [ثم] عندما يكون هناك جاءهم ما معترف بها ، كفروا فيه ، لذا لعنة الله وصلى على القوم الكافرين "(القرآن 2:89).



وكان الشاهد الأول البحيرة ، الراهب المسيحي ، الذي أقر نبوة محمد عندما كان لا يزال شابا وقال عمه :



"... ثروة كبيرة تقع قبل ابن أخيك ، حتى تأخذ منه بسرعة المنزل." [4]



كان الشاهد الثاني بن نوفل Waraqah ، الباحث المسيحي الذي توفي بعد وقت قصير من لقاء مع محمد الانفرادي. يشهد Waraqah كان النبي محمد من وقته وتلقى الوحي تماما مثل موسى ويسوع [5].



كان اليهود في المدينة المنورة تنتظر بفارغ الصبر وصول النبي. وكان شهود الثالث والرابع مباراتين الحاخامات اليهودية الشهيرة ، وعبد الله بن سلام وMukhayriq [6].



وكان شهود السادس والسابع أيضا حاخامات اليهود اليمنيين ، وهب بن منبه ، وكعب الأحبار (ت 656 م). العثور على كعب مقاطع طويلة من المديح ووصف النبي تنبأ به موسى في التوراة. [7]



القرآن الكريم على ما يلي :



"أليس من علامة لهم أن علم الرجال من بني إسرائيل على علم بذلك (كما صحيحا)؟" (26:197 القرآن الكريم)





تثنية 18:18 "اننى سوف (الله) حتى رفع لهم نبيا من بين إخوانهم ، مثل اليك (موسى) ، وسوف تضع كلامي في فمه ، وقال انه يجب التحدث لهم كل ما أعطي له الأمر".



ويعتقد كثير من المسيحيين هذه النبوءة التي تنبأ موسى ليكون في ما يخص يسوع. بل لقد تنبأ يسوع في العهد القديم ، ولكن سوف تكون واضحة وهذه النبوءة لا تليق به ، بل هو أكثر استحقاقا للنبي محمد ، قد رحمة الله وبركاته عليه وسلم.



-----




2. فإن النبي المنتظر أن يكون من الاخوة من اليهود

الآية في مناقشة صريحة في قوله ان النبي سوف يأتي من بين الاخوة من اليهود. وكان ابراهام ابنان : إسماعيل وإسحاق. اليهود هم من نسل ابنه إسحق ، ويعقوب. العرب هم أبناء إسماعيل. وبالتالي ، فإن العرب هم اخوة للشعب اليهودي [10] الكتاب المقدس يؤكد :



"ويكون هو (إسماعيل) يسكن في وجود إخوته جميعا." (سفر التكوين 16:12)



"ومات (إسماعيل) في حضور جميع اخوانه." (سفر التكوين 25:18)



أبناء إسحاق هم الاخوة من الإسماعيليين. وبالمثل ، ومحمد هو من بين الاخوة من بني إسرائيل ، لأنه كان من سلالة اسماعيل بن ابراهيم.



3. هل وضع الله كلماته في فم النبي المنتظر

القرآن يقول محمد :



"كما أنه لا يتكلم من رغبته الخاصة : أن [الذي كان ينقل لك] ولكن [إلهية] مع الإلهام الذي يجري مصدر إلهام له." (القرآن الكريم 53:3-4)



هذا يشبه إلى حد كبير في الآية Geneses 18:15 :



واضاف "سوف ترفع لهم حتى نبي من بين اخوتهم ، مثل ILA اليك ، وسوف تضع كلامي في فمه ، وقال انه يجب التحدث لهم جميعا أن أعطي الأمر له" (Geneses 18:18)



جاء النبي محمد يحمل رسالة إلى العالم بأسره ، ومنهم من اليهود. كل شيء ، بما في ذلك اليهود ، يجب أن تقبل نبوته ، ويؤيد ذلك الكلمات التالية :



واضاف "ان الرب الهك جمع ما يصل اليك نبيا من وسطك من اخوتك ، مثل ILA لي ؛ له : انتم واصغ اليه." (تثنية 18:15)



4. تحذير لالمكذبين



تواصل النبوءة :



سفر التثنية 18:19 "ويكون أن يأتي لتمرير ، [التي] لمن لا اصغ اليه ILA كلماتي التي قال انه يجب التحدث باسمي ، وسوف يتطلب [ذلك] منه." (في بعض الترجمات : "سأكون منتقم ").



ومن المثير للاهتمام ، يبدأ المسلمون كل فصل من القرآن باسم الله قائلا :






بسم الله الرحمن الأشعة تحت الحمراء IR الرحيم




"" بسم الله ، والأكثر الرحيم ومصدر النعمة ".



وفيما يلي حساب بعض العلماء الذين يعتقدون ان هذه النبوءة لتناسب محمد.



الشاهد الأول



عبد الأحد داود ، الرئيس السابق القس ديفيد بنجامين Keldani ، دينار بحريني ، وهو قس كاثوليكي من أبناء الطائفة الكلدانية البابوية. بعد قبول الإسلام ، وكتب كتاب "محمد في الكتاب المقدس". يكتب حول هذه النبوءة :



"اذا كانت هذه الكلمات لا تنطبق على محمد ، فإنها لا تزال حبرا على ورق. يسوع نفسه لم يكن يزعم أن النبي المشار إليها. حتى لو كان من تلاميذه في نفس الرأي : إنهم يتطلعون إلى المجيء الثاني ليسوع لتحقيق نبوءة (أعمال الرسل 3 : 17-24). حتى الآن لا شك في أن أول مجيء يسوع لم يكن مجيء نبي مثل ILA اليك وظهور ولايته الثانية بالكاد تستطيع الوفاء الكلمات. يسوع ، كما هو يعتقد كنيسته ، وسوف تبدو وكأنها القاضي وليس باعتباره مانح القانون ؛. ولكن واحدة وعدت أن تأتي مع "القانون الناري" في يده اليمنى "[11]



الشاهد الثاني



ولد ليوبولد فايس محمد أسد في تموز 1900 في مدينة لفوف (ألماني مبرغ) ، والآن في بولندا ، التي كانت جزءا من الامبراطورية النمساوية. كان سليل من سلسلة طويلة من الحاخامات ، خط كسر من قبل والده ، الذي أصبح محامية. الأسد نفسه حصل على تعليم شامل الدينية التي تؤهله للحفاظ على الحياة تقاليد العائلة اليهودية. كان قد أصبح يتقن العبرية في سن مبكرة ، وكان أيضا على دراية الآرامية. وقال انه درس في العهد القديم في النص الأصلي ، فضلا عن النص والتعليقات من التلمود ، والمشناة Gemara ، وكان يفتش تعقيدات التأويل في الكتاب المقدس ، وTargum [12].



وتعليقا على آية من القرآن الكريم :



"ولا تراكب الحق بالباطل ، وعدم قمع علم الحقيقة" (القرآن 2:42)



محمد أسد كتب ما يلي :



"مقدمة" تتراكب فيه الحق بالباطل "هو المقصود من إفساد النص الكتابي ، الذي كثيرا ما يتهم القرآن اليهود (والتي أنشئت منذ ذلك الحين عن طريق نقد النص الهدف) ، في حين أن" قمع الحقيقة "يشير تجاهل أو تفسيرها كاذبة عمدا من كلام موسى في التوراة مرور ، 'وسوف ربك الله جمع ما يصل اليك نبيا من وسطك من اخوتك ، مثل ILA لي ؛ له : انتم يجب اصغ' ( عزا تثنية 18:15) ، وعبارة الله نفسه "، وسوف يرفع عنها نبيا من بين اخوتك ، مثل ILA اليك ، وسوف تضع كلامي في فمه" (تثنية 18:18). في "الاشقاء" من بني إسرائيل ومن الواضح أن العرب ، وخصوصا ('Arabianized') musta'ribah مجموعة فيما بينها ، والذي يتتبع أصل لإسماعيل وإبراهيم ، ومنذ هذا هو المجموعة التي قبيلة النبي العربي نفسه وقريش ، يجب أن تعود ، تتخذ الممرات أعلاه التوراتية على أنها تشير إلى ظهور له. "[13]



يوحنا 14:16 "وسوف وأنا أطلب من الآب ، وقال انه يجب تعطيك آخر المعزي ، وأنه قد يمكث معكم إلى الأبد" (النسخة القياسية الأمريكية)



في هذه الآية ، والوعود التي يسوع آخر "المعزي" سوف تظهر ، وبالتالي ، يجب علينا أن نناقش بعض المسائل المتعلقة بهذا "المعزي".



وقد ترجمت الكلمة اليونانية paravklhtoß ، حو parakletos ، ك "المعزي". Parakletos أدق يعني "الشخص الذي يترافع السبب الآخر ، وهو شفيع.' [14] وparakletos حو هو الشخص في اللغة اليونانية ، وليس كيانا غير مادية. في اللغة اليونانية ، وتمتلك كل إسم بين الجنسين ، وهذا هو ، هو المذكر ، المؤنث أو محايدة. في انجيل يوحنا ، الفصلين 14 و 15 و 16 في parakletos حو هو في الواقع شخص. يجب على جميع الضمائر في اللغة اليونانية في توافق بين الجنسين مع الكلمة التي تشير إليها والضمير "هو" ويستخدم عند الإشارة إلى parakletos. ويستخدم الهواء ؛ الغاز NT الكلمة ، التي تعني "النفس" أو "الروح" ، أي ما يعادل اليونانية ruah ، العبرية لكلمة "روح" المستخدمة في العبارات. الهواء ؛ الغاز هي كلمة محايدة نحويا ويتمثل دائما في ضمير "انه".



يتم تصنيف جميع الكتب المقدسة اليوم من "المخطوطات القديمة" ، وتعود أقدم الرابع الميلادي لم المخطوطات القديمتين متطابقة. [15] ويتم إنتاج جميع الاناجيل اليوم عن طريق الجمع بين المخطوطات مع الإشارة لا نهائية واحدة. في محاولة لمترجمي الكتاب المقدس "اختيار" الإصدار الصحيح. وبعبارة أخرى ، لأنها لا تعرف أي "مخطوطة قديمة" هو الصحيح ، فهي تقرر النحن "نسخة" عن آية معينة لقبول. يأخذ جون 14:26 كمثال على ذلك. يوحنا 14:26 هي الآية الوحيدة في الكتاب المقدس الذي يربط Parakletos مع الروح القدس. لكن "المخطوطات القديمة" ليست في الاتفاق على أن "Parakletos" هو على سبيل المثال ، الشهير Syriacus الدستور ، وكتب حول القرن الخامس الميلادي ، واكتشفت في عام 1812 على جبل سيناء ، والنص من 14 'الروح القدس' : 26 يقرأ "؛ الباراقليط ، والروح" ، وليس "الباراقليط ، والروح القدس".



لماذا هو مهم؟ ومما له دلالته أنه في لغة الكتاب المقدس "روح" ، يعني ببساطة "نبيا".



"أيها الأحباء ، لا تصدقوا كل روح ، ولكن في محاولة الارواح سواء كانوا من الله : لأن أنبياء كذبة كثيرين ذهبوا للخروج الى العالم." [16]



فمن المفيد أن نعرف أن العديد من العلماء التوراتي parakletos يعتبر أن يكون "الخلاصية مستقلة (وجود قوة لحفظ) الرقم" ليس من الاشباح المقدسة. [17]



المسألة ، إذن ، هو : كان 'parakletos ، المعزي ، وهو يسوع الروح القدس" أو الشخص -- نبيا -- ليأتي من بعده؟ للإجابة على هذا السؤال ، يجب علينا أن نفهم وصف parakletos حو ومعرفة ما اذا كان يناسب شبحا أو كائنا بشريا.



عندما كنا مواصلة القراءة خارج الفصل و14:16 16:07 الفصل ، فإننا نجد أن يسوع يتنبأ تفاصيل محددة عن وصول وهوية parakletos. لذا ، وفقا للسياق يوحنا 14 و 16 نكتشف الحقائق التالية.



1. قال يسوع parakletos هو إنسان :



يوحنا 16:13 "وسوف يتحدث".



يوحنا 16:07 "... لأنني اذا لم تذهب بعيدا ، فإن المعزي لا يأتي لكم".

فمن المستحيل أن يكون المعزي "الروح القدس" لأن الروح القدس كان موجودا قبل وقت طويل من يسوع ، وخلال وزارته. [18]



وأشار يوحنا 16:13 يسوع إلى روح القدس باسم 'انه' وليس 'أنها' سبع مرات ، أي آية أخرى في الكتاب المقدس يحتوي على سبعة ضمائر المذكر. لذلك ، الباراقليط هو الشخص ، وليس شبحا.



2. ودعا يسوع parakletos :



"وإذا كان أي ذنب الرجل ، لدينا داعية (parakletos) مع الأب ، يسوع المسيح البار" (1 يوحنا 2:1)



هنا نرى أن parakletos هو شفيع المادية والبشرية.



3. لاهوت يسوع الابتكار في وقت لاحق



لم تقبل يسوع بوصفه الإلهي حتى مجمع نيقية ، 325 م ، ولكن الجميع ، باستثناء اليهود ، وتتفق على انه كان نبيا من الله ، كما يتبين من الكتاب المقدس :



متى 21:11 "... هذا هو يسوع النبي من الناصرة في الجليل".



لوقا 24:19 "... يسوع الناصري الذي كان نبيا مقتدرا في الفعل والقول أمام الله والناس أجمعين".



4. يسوع يصلي الى الله لمدة parakletos :



يوحنا 14:16 "وسوف وأنا أطلب من الآب ، وقال انه يجب تعطيك آخر parakletos".





5. يسوع يصف وظيفة Parakletos أخرى :




يوحنا 16:13 "وسوف دليل لكم في كل الحقيقة".



يقول الله تعالى في القرآن لمحمد :



"يا أيها الناس! لقد حان الآن رسول لكم مع الحقيقة من ربكم : نعتقد ، إذن ، لمصلحتك!..." (القرآن 4:170)



يوحنا 16:14 "وسوف تمجد لي".



القرآن الكريم جاء به محمد تمجد يسوع :



"... الذي يقوم أصبح يعرف باسم يسوع المسيح ، ابن مريم ، وشرف عظيم في هذا العالم وفي الحياة المقبلة ، و [يكون] من أولئك الذين يتم رسمها قرب ILA الله" (القرآن الكريم 03:45 )



محمد مجد يسوع أيضا :



"كل من يشهد أن لا أحد يستحق العبادة إلا الله ، الذي لا شريك له ، وأن محمدا عبده ورسوله ، وأن عيسى عبد الله ورسوله ، وكلمته التي ألقاها في مريم ، وخلق روح من له ، والجنة وهذا صحيح ، وهذا الجحيم هو صحيح ، والله سوف نعترف له في الجنة ، وفقا لافعاله. "(صحيح البخاري ، صحيح مسلم)



يوحنا 16:08 "وقال انه يقنع العالم من إثمه ، وبر الله ، والحكم المقبلة".



القرآن يعلن :



"في الواقع ، انهم كفروا الذين يقولون : الله هو المسيح ابن مريم" -- نرى أن المسيح [نفسه] وقال : "يا بني إسرائيل! عبادة الله [وحده] ، الذي هو ربي وربكم وكذلك 'الحقيقة ، أيا كان ينسب الألوهية لأحد من دون الله ، فقال له مشيئة الله ينفي الجنة ، وهدفه يجب أن يكون الحريق : وليس هناك ل الظلمة أي المساعدين! "(القرآن 5:72)



يوحنا 16:13 "انه لا يتكلم من نفسه ، ولكن أيا كان يسمع ما ، [التي] لا يتكلم".



القرآن يقول محمد :



"كما أنه لا يتكلم من رغبته الخاصة : أن [الذي كان ينقل لك] ولكن [إلهية] مع الإلهام الذي يجري مصدر إلهام له." (القرآن الكريم 53:3-4)

يوحنا 14:26 "وتقديم كل شيء لذكرى الخاص بك ، مهما كان قلت لكم".






على حد قول القرآن :



"... في حين أن المسيح قال :" يا بني إسرائيل ، وعبادة الله ربي وربكم "(القرآن 5:72)



... تذكر الناس للأمر الأول والأكبر من يسوع أنهم نسوا :



"إن أول كل الوصايا هي : اسمع يا إسرائيل ، الرب إلهنا رب واحد". "(مرقس 12:29)



يوحنا 16:13 "وقال انه سوف تكشف لك ما هو آت."



القرآن الكريم على ما يلي :



واضاف "هذا هو من أنباء الغيب التي تكشف لنا ، [يا محمد] ، ولكم..." (12:102 القرآن الكريم)



حذيفة ، والضبط من النبي محمد ، يقول لنا :



"النبي تسليمها مرة واحدة في خطاب امام واحد منا حيث ترك شيئا ولكنه ذكر أن كل شيء يمكن أن يحدث حتى الساعة (القيامة)." (صحيح البخاري)



يوحنا 14:16 "انه قد يمكث معكم إلى الأبد".



... والمعنى الأصلي تعاليمه تبقى الى الابد. وكان محمد نبي الله الماضي للإنسانية. [19] يتم الاحتفاظ تماما تعاليمه. انه يعيش في قلوب وعقول أتباعه الذين يعبدون الله العشق في التقليد له بالضبط. اي رجل ، بما في ذلك يسوع أو محمد ، له الحياة الأبدية على الأرض. Parakletos ليست استثناء سواء. هذا لا يمكن أن يكون إشارة إلى الروح القدس ، من أجل العقيدة يومنا هذا من الاشباح المقدسة لم تكن موجودة حتى في مجمع خلقيدونية ، في 451 م ، وأربعة قرون ونصف بعد المسيح.

يوحنا 14:17 "وقال انه سيكون من روح الحقيقة"



... هذا يعني انه سيكون نبيا صحيح ، انظر 1 يوحنا 4 : 1-3.



يوحنا 14:17 "العالم لا يرى له..."



كثير من الناس في العالم اليوم لا أعرف محمد.



يوحنا 14:17 "... ولا يعرف له"



عدد اقل من الناس الاعتراف الحقيقي محمد ، نبي الله الرحمة.



يوحنا 14:26 "المحامي (parakletos)"



وسوف يكون محمد داعية للبشرية جمعاء وعصاة المؤمنين يوم القيامة :



والناس يبحثون عن أولئك الذين يمكن أن يشفع لنيابة عنهم الله للحد من الضائقة والمعاناة في يوم القيامة. وآدم ونوح وابراهيم وموسى ويسوع عذر أنفسهم.



ثم يأتون لنبينا وانه سوف يقول "انا واحد قادر" ، فما كان يشفع للناس في سهل العظمى من التجمع ، بحيث يمكن تمرير الحكم. هذا هو "من محطة الحمد" وعود الله تعالى في القرآن :



"... ومن المحتمل أن يكون ربك الذي سيرفع الى محطة من الثناء (شرف الشفاعة يوم القيامة)" (القرآن الكريم 17:79) [20]



قال النبي محمد :



"سوف تكون شفاعة بلدي لأولئك الذين ارتكبوا أمتي الكبائر" (الترمذي)



"سوف أكون شفيع الأولى في الجنة" (صحيح مسلم)



بعض العلماء مسلم توحي فعلا ما قاله يسوع بالآرامية يمثل أكثر عن كثب periklytos الكلمة اليونانية التي تعني "اعجاب واحد." بالعربية "محمد" لفظة تعني "تستحق الثناء ، وكان معجبا واحد." وبعبارة أخرى ، periklytos هو "محمد" في اللغة اليونانية. لدينا اثنين من الأسباب القوية في دعمها. أولا ، نظرا لعدة حالات موثقة لاستبدال كلمة مماثلة في الكتاب المقدس ، فمن الممكن تماما أن كل الكلمات الواردة في النص الأصلي ولكن أسقطت من قبل الناسخ بسبب العرف القديم للكتابة الكلمات معبأة بشكل وثيق ، مع عدم وجود مسافات بين بين . في مثل هذه الحالة القراءة الأصلي كان "، وقال انه سوف اعطيكم آخر المعزي (parakletos) ، وهو إعجاب (periklytos)." ثانيا ، لدينا شهادة موثوق بها ما لا يقل عن أربع سلطات مسلم من مختلف العصور الذي أرجع ' أعجب ، أشاد أحد "باعتبارها معنى ممكن للكلمة اليونانية أو السريانية إلى العلماء المسيحيين. [21]



وفيما يلي بعض الذين تشهد أن الباراقليط هو في الواقع إشارة إلى محمد ، قد رحمة الله وبركاته عليه وسلم :



الشاهد الأول






وكان انسيلم Turmeda (1352/55-1425 م) ، وهو قس وعالم مسيحي ، شاهدا على النبوءة. بعد قبول الإسلام وكتب كتاب "تحفة ARIB فاي آل رد المحتار علاء أهل صليب".




الشاهد الثاني



عبد الأحد داود ، الرئيس السابق القس ديفيد بنجامين Keldani عبده ، دينار بحريني ، وهو قس كاثوليكي من أبناء الطائفة الكلدانية البابوية. [22] وبعد قبول الإسلام ، وكتب كتاب "محمد في الكتاب المقدس". يكتب في هذا الكتاب :



"ليس هناك أدنى شك في أنه من خلال" Periqlyte "، والمقصود النبي محمد ، أي أحمد."



الشاهد الثالث



وقد تم بالفعل تقديم نبذة مختصرة عن حياة محمد أسد المذكور أعلاه.



وتعليقا على قوله تعالى :



"... إن الرسول الذي سيأتي من بعدي ، يجب أن يكون اسمه أحمد" (القرآن الكريم 61:6)



يسوع... حيث يتوقع مجيء محمد اسعد يوضح أن Parakletos الكلمة :



"... ومن المؤكد تقريبا من الفساد Periklytos (' وعلى كثير من المحمودة ') ، وهي الترجمة الدقيقة للكلمة اليونانية أو الآرامية Mawhamana الاسم. (ويشار إلى أن يوضع في الاعتبار أن اللغة الآرامية هي اللغة المستخدمة في فلسطين في وقت ، وبالنسبة لبعض القرون بعد ذلك ، وهكذا كان يسوع بلا شك اللغة التي الأصلي -- خسر الآن -- كانت تتألف من نصوص الانجيل) نظرا لقربه من Periklytos الصوتية وParakletos فمن السهل أن نفهم كيف يمكن للمترجم -- أو ، على الأرجح ، وهو كاتب في وقت لاحق -- الخلط بين هذه العبارات اثنين. الحمد واحمد محمد ، وكلاهما مشتق من الفعل العبري حميدة ('اشاد') والاسم العبري مما له دلالته أن كلا من Mawhamana الآرامية واليونانية Periklytos نفس المعنى كما اسمين للنبي آخر ، ('الحمد'). "


Muhammad in the Biblelpl] td hg;jhf hglr]s





الصورة الرمزية حواء المغر بي
داعية مجتهدة

رقم العضوية : 14235
الإنتساب : Feb 2011
الدولة : ليبيا
المشاركات : 1,864
بمعدل : 0.75 يوميا

حواء المغر بي غير متواجد حالياً عرض البوم صور حواء المغر بي


  مشاركة رقم : 2  
كاتب الموضوع : عبق الورد المنتدى : English Forum قديم بتاريخ : 11-03-2011 الساعة : 11:53 AM

شكرا جزيلا أختنا الغالية على هذا الموضوع الجميل وهذا التعريف وأسأل الله لك القبول



داعية متميزة

رقم العضوية : 13942
الإنتساب : Dec 2010
المشاركات : 153
بمعدل : 0.06 يوميا

عبق الورد غير متواجد حالياً عرض البوم صور عبق الورد


  مشاركة رقم : 3  
كاتب الموضوع : عبق الورد المنتدى : English Forum قديم بتاريخ : 11-29-2011 الساعة : 08:50 PM

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حواء المغر بي [ مشاهدة المشاركة ]
شكرا جزيلا أختنا الغالية على هذا الموضوع الجميل وهذا التعريف وأسأل الله لك القبول

عفوا
اسعدني مرورك
واتمنى تنزلونه للنصارى واليهود عن طريق النت بمنتدياتهم - ايملاتهم ...


إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مكتبة شاملة في كتب العقيدة السلفية - للتحميل المباشر - لا تفوتك نبض التوحيد المكتبة الدعوية 2 10-02-2011 05:13 PM
موسوعة الكتب الأسلامية ( فى شتى مجالات الحياة ) وفاء الحبال المكتبة الدعوية 20 08-08-2010 04:44 PM
Compiled from the books and tapes أم البنات English Forum 0 06-11-2010 12:11 AM
ماذا يقول الكتاب المقدس عن محمد صلى الله عليه وسلم ام يقين قسم الحديث والسيــرة النبويـــة 4 02-24-2010 08:46 PM
مينا فى معرض الكتاب يوزع : لماذا أنا مسلم مها جمال نصرة الإسلام والمسلمين 2 02-04-2010 07:08 PM

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


New Page 1


جميع الحقوق متاحة لكل مسلم بشرط الأمانة في النقل
Protected by CBACK.de CrackerTracker
mess by mess ©2009