اهداءات ايمانيه



اللغة العربية نصرة للغة الضاد ، قسم يضم كل الابداعات الادب العربي وشعر

تمنع جميع الحوارات السياسيه فى المنتدى مهما كان نوعها سواء مدح أو ذم ,,, ومنع طرح المواضيع الخلافيه الموجوده على الساحه العربيه الان مهما كان نوعها ومن تخالف هذا القرار للإداره حق التصرف بما تراه مناسب ونسأل الله أن يسدد خطانا جميعا اللهم آآمين الحوارات السياسيه

   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

الصورة الرمزية نسيبة الجزائرية
مشرفة

رقم العضوية : 15447
الإنتساب : Dec 2011
المشاركات : 8,597
بمعدل : 3.01 يوميا

نسيبة الجزائرية غير متواجد حالياً عرض البوم صور نسيبة الجزائرية


  مشاركة رقم : 101  
كاتب الموضوع : فاتحة بنت محند العربي المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 04-04-2012 الساعة : 01:35 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأخطار التي تهدد اللغة العربية وسبل مواجهتها


::::: فراس حج محمد
أسعى في هذا المقال لرصد بعض الظواهر السلبية التي تعاني منها اللغة العربية في مجتمعاتنا، إذ أصبحت تنوشها معاول الهدم وتنتقص من وجودها المشخص في الواقع اللغوي المتداول بين الناطقين بها، ولعل أكثر ما يحزن في هذا الجانب هو عدم اعتماد اللغة العربية الفصيحة لغة تدريس مقررة في مدارسنا في فلسطين على سبيل المثال، إذ ألاحظ خلال زياراتي للمدارس ومشاهدة المعلمين في تقديمهم للمادة العلمية كثيرا ما يلجؤون إلى العامية، ولا يلتفتون إلى الفصيحة، وهذه العدوى بالطبع شاملة لكل التخصصات بما فيها حصص اللغة العربية في تلك المدارس.

وفيما يلي عرض لبعض الإشكاليات والمخاطر التي تعاني منها اللغة العربية في واقعها المستخدم بين أبنائها، ليس على مستوى المدارس فحسب، محاولا وضع تصور عملي فاعل للتقليل من حجم تلك الأخطار التي تهدد لغتنا، التي هي عنوان وجودنا وحضارتنا ومنبع فكرنا وأداة تفكيرنا:

.1 انتشار اللغات العامية:

تنتشر العامية انتشارا صارخا بين أبناء اللغة العربية، وتتنوع هذه العاميات، لتهدد اللغة الفصيحة الأم، والتي تجعل اللغة الفصيحة في مستوى ثان من التجسيد اللغوي، وتمنحها مكانة أقل في التعبير الحياتي بين أبناء اللغة، وفيما يلي بعض المقترحات لمكافحة آفة العامية، وأرى أن يتم ذلك من خلال:

• اهتمام المدارس والجامعات بالواقع اللغوي، والتركيز على ممارسة اللغة في قاعات الدرس، وابتعاد المعلمين والمحاضرين عن استخدام اللهجات العامية، وضرورة التركيز على ذلك عند اعتماد المعلمين والمحاضرين الجدد، وتأهيل ومتابعة القائمين على رأس عملهم من أجل التخلص من العامية.

• اعتماد الجامعات مساقات متعددة في اللغة العربية، ليكون مطلبا إجباريا لكل الدارسين، ويراعى فيها أن تكون خادمة للمهارات الأساسية والحياتية للغة الفصيحة، ودعمها بأنشطة عملية، من مثل تقييم الطلبة على الحديث الشفوي أو الكتابة الإبداعية بلغة رفيعة المستوى، تحقيقا لهذه المساقات، مع التركيز على أن ينجح الطالب في تلك المساقات إذا أتقن توظيف اللغة الفصيحة محادثة وكتابة والتشديد في ذلك. • تخصيص مسابقة للعاملين في حقول التدريس الجامعي والمدرسي لتطوير آليات اعتماد اللغة الفصيحة كلغة خطاب يومي.

• مكافحة القنوات الإعلامية التي تعتمد العامية لغة في التخاطب وإعداد البرامج لتأهيل العاملين من أجل التخلص من هذه الآفة المدمرة.

• إعلاء وزارات الثقافة في العالم العربي من شأن اللغة الفصيحة، والعمل على نشر الإبداعات بعيدا عن العامية.

• التخطيط لعمل شعبوي ونخبوي على مستوى الدولة الواحدة من أجل تعزيز مكانة العربية، وتعميق فهم المخاطر التي تحيق باللغة العربية لدى عامة الناس، من أجل أن يتبنوا قرارات ذاتية لرفع سويتهم في الحديث بلغة سليمة.

• تشجيع عادة القراءة لدى الشعوب، وخاصة الناشئة، ومراقبة برامج الأطفال التي تعتمد اللغة العامية، ومنعها كلية.

• ربط الناشئة بالقرآن الكريم، كونه هو المانعة الوحيدة العقدية التي تجعل الناس يقبلون على قراءة القران، وتمثل لغته في الحديث، وضرب الأمثلة من واقع الكتّاب حتى من غير المسلمين الذين أقبلوا على قراءة القرآن الكريم لتحسين أداء العربية في كتاباتهم وأحاديثهم.

2 . السعي إلى تحويل اللهجات المحلية من المستوى الشفوي إلى الكتابي:

ويرتبط بالخطر الأول خطر داهم، له شواهد كثيرة في بعض البلدان العربية، ألا وهو تحويل اللهجات العامية من المستوى الشفوي إلى المستوى الكتابي، وما يفرضه هذا التوجه من سيطرة العامية على اللغة ببعدها النخبوي الخاص، وهو مقدمة طبيعية لتجسيد لغة ثانية تبتعد بالكلية عن اللغة الفصيحة، إذ من المعلوم أن اعتماد الكتابة لأي لغة يحتم إقرار قواعد كتابية وإملائية وصرفية ما، فلا يعقل أن يترك الأمر هكذا نهبا لكل كاتب يقول ويكتب دون أن تتم مواضعات لتلك اللغة، وهنا تصبح اللهجات المحلية لغات معترف بها تحل محل الفصيحة، ما يعني أننا سنؤسس لقوميات لغوية على غرار القومية العربية، وهكذا حتى تفتت الأمة أكثر مما هي عليه من تفتت وتشرذم. وعليه لا بد من:

• اتخاذ قرارات بمنع نشر المؤلفات التي تعالج مثل هذه الموضوعات، والرد على أصحاب هذه الدعوة من واقع سياسي ووجداني يخص الوحدة الوجدانية للشعوب كافة.

• إبراز جماليات اللغة الفصيحة ومقدرتها في التعبير عن حاجات العصر الحاضر، تفنيدا لبعض الادعاءات التي تتهم الفصيحة بالقصور.

• تكليف اتحاد المجامع العربية بوضع مؤلفات تؤسس فيها لنحو وصرف مهذب، بعيدا عن الاختلافات النحوية والصرفية المعقدة، حتى لا يُعطى أصحاب الدعوات الهدامة فرصة للطعن على اللغة، وبأن نحوها معقد وخلافي وعقيم.

• ضرب الأمثلة الحية والواقعية على أن تقعيد العامية يفقد العامية أبسط أسسها وهي التخلص من القواعد ذاتها، وأنها عملية معقدة أصلا، وإن تمت فإنها ستخلق في نهاية الأمر لغة عامية واحدة تكون بمثابة لغة بديلة عن الفصيحة، فواقع العامية أنها عاميات، تختلف فيما بينها في القطر الواحد، فما ظنكم في العاميات العربية، فإنها تكاد لا تحصى عددا، وعملية تقعيدها أصلا متعذرة.

3. آثار العولمة في اللغة العربية:

لعل أهم أثر من آثار العولمة هو ذلك المتفق عليه بين أغلب المفكرين والمنظرين السياسيين والتربويين، بأن العولمة تفرض سياقا ثقافيا واحدا، وتحارب التعددية الثقافية، ومنها اللغوية بطبيعة الحال، ومحاربة العولمة للتعدد الثقافي- اللغوي هو حتمي، إذ إن القوة السياسية والاقتصادية تفرض بالمؤكد واقعا ثقافيا ولغويا تابعا ومجسدا، شئنا أم أبينا، فنحن عندما نكون الأضعف سنكون حتما تابعين، مستهلكين غير منتجين، وهذا يفترض بالضرورة التعامل مع المنجزات الثقافية والسياسية والتكنولوجيا بما يريده لها أصحابها، وإن حافظت العولمة على بعض التنوع الثقافي اللغوي فهو لا يتعدى أن يكون هامشيا ومحصورا لا ينافس اللغة والمنتج والثقافة التي يسوقها أصحاب العولمة ومصدروها، وعلى الحكومات القائمة في العالم العربي أن تستشعر هذا الخطر، ويكون عليها أقل الواجب أن تقوم بـ:

• مراقبة السلع والبضائع كافة والمنتجات الصناعية والزراعية، وخاصة المصنعة في العالم العربي وأن تكون نشراتها ومسمياتها عربية، وتجنب كتابة أسماء تلك المنتجات الأجنبية بالحرف العربي بكيفية نطقها في اللغة الأجنبية.

• مكافحة الدولة لكل مظاهر عبرنة أو نجلزة أو فرنسة اليافطات المكتوبة كواجهات للمحلات التجارية والمصانع والشركات، وعدم منح التراخيص اللازمة إلا بعد تعريبها بالكامل.

• اعتماد الدولة اللغة العربية في مراسلاتها الخارجية والداخلية، وإلزام سفرائها والمتحدثين باسمها اللغة الفصيحة في اللقاءات الدولية والمؤتمرات الصحفية أو التوقيع على المعاهدات والاتفاقيات التجارية.

• إشراك المثقفين والمفكرين كافة والعلماء في شتى العلوم بوضع ميثاق شرف يتبنى الدفاع عن اللغة العربية في المجالات كافة، والاهتمام بالنشر الإلكتروني وتعريب المواقع الإلكترونية ولغة البرمجة الحاسوبية، ليكون بالإمكان التعامل مع المواقع الإلكترونية باللغة الفصيحة بدءا بكتابة العنوان الإلكتروني وانتهاء بمحركات البحث الإلكترونية، وتخصيص جائزة مجزية لتوفير محرك بحث عربي يعتمد اللغة العربية لغة أساسية على غرار المحركات الأجنبية.

• مراقبة المواقع والمنتديات الإلكترونية، وعمل التوعية الضرورية لاستخدام اللغة السليمة، وليكن هناك نوع من الرقابة الذاتية، لرفض استخدام التعليق على الموضوعات إلا باللغة الفصيحة، وتجنب الحديث بالعامية أو اللغات الأجنبية.

• ربط الناشئة بمصادر معرفية غير تقليدية، تتوافر فيها التقنية الجيدة والإخراج الفني عالي المستوى، ليكون جاذبا وبديلا عن القنوات الأجنبية، وخاصة فيما يتصل بعالم الترفيه والألعاب الإلكترونية والأفلام التعليمية الهادفة، والتي تحمل مضمونا ولغة عربية حتى نصنع في الناشئة إحساسا متناسقا حول حقيقة كونه ينتمي إلى حضارة وارفة لها جذورها التراثية وامتداداتها المعاصرة كذلك.

• تقديم الكتب التراثية بلغة مبسطة وبالاعتماد على التقنيات الحديثة.

• الاهتمام بالأطفال اهتمام من يحرص على المستقبل، فتتكون خطة عمل طموحة وجريئة، تستهدفهم بمجموعة أنشطة، معدة جيدا، وليكن ذلك مثلا خلال العطل الصفية من خلال المخيمات الصيفية، وليكن للغة العربية مكان في تلك الأنشطة، تهدف رفع مكانتها في نفس الطفل وتجعله مقبلا عليها وبكل أريحية، وتوظيف حب الأطفال للموسيقى والغناء والنشيد من أجل تحقيق هذا الغرض.

4. استبعاد اللغة العربية في العملية التعليمية في التدريس الجامعي والتدريس في المدارس الخاصة:

وأخيرا أقف عند مشكلة أخرى يعاني منها التعليم في البلاد العربية، وخاصة المدارس الخاصة غير الحكومية، والجامعات، وأحببت أن أفرد لهذا الخطر بندا خاصا لما له من عميق الأثر والخطر، وقد تحدثت سابقا عن بعض المشاكل التي تهدد التعليم بالعامية، وذلك في البند الأول، والآن أحاول أن أوضح خطر استخدام اللغات الأجنبية على التعليم، فقد شكلت اللغات الأخرى التي يتعلمها الطفل وخاصة في المراحل العمرية الأولى من الصف الأول الأساسي وحتى الصف الرابع الأساسي خطرا حقيقيا على تعلم اللغة الأم وإتقانها، والطالب بهذا التلقي لغة جديدة، وتداخل نظامين لغويين في عقله وتفكيره، وما يفرضه ذلك من اختلاف في التعامل الكتابي لكل لغة وخاصة فيما يتصل باللغة العربية واللغة الإنجليزية على سبيل المثال، سيجعل الطالب متأثرا سلبيا في إتقان اللغتين معا، ما يولد جيلا ضعيفا لغويا في المهارات الأربع التي تطمح كل لغة أن توجدها عند المتعاملين فيها (القراءة والكتابة والمحادثة والاستماع)، ويزداد هذا الخطر كلما تقدم الطالب في مراحله التعليمية، لتحل اللغات الأجنبية محل اللغة العربية في التعليم الجامعي، فتنبت الصلة بين المتعلم ولغته القومية، ويصبح تابعا ثقافيا وحضاريا لغيره، وعليه لا بد من عمل ما يأتي:

• منع وزارات التربية والتعليم تعلم لغة ثانية في مدارسها إلا بعد المرحلة التمكينية للمهارات اللغوية للغة الأم، وهذا عادة كما يقرر بعض التربويين يكون ممكنا ومسموحا به من الصف الخامس الأساسي وما بعده.

• تشديد وزارات التربية والتعليم على المدارس الخاصة بأن يكون للغة العربية وضعها المحترم، وأن تكون لتلك الوزارات صلاحية الإشراف المباشر على ذلك، مع توفير كادر تعليمي قادر على فرض واقع لغوي عربي في تلك المدارس، محصنا من الانجراف وراء سياسة تلك المدارس، ووضع قيود على تلك المدارس إن لم تستجب لتلك الإجراءات.

• تعريب التعليم الجامعي في التخصصات كافة، والاستفادة من التجارب الناجحة، ووضع خطة على مستوى العالم العربي لاتخاذ إجراءات عملية وبخطة واضحة الإطار الزمني للانتقال من التدريس الجامعي باللغات الأجنبية إلى اللغة العربية.

• إحياء حركة تعريب وترجمة شاملة لكل العلوم والمعارف والمؤلفات الجديدة المفيدة لتكون عونا وبديلا عن المراجع الأجنبية، ورصد الإمكانيات المادية والبشرية لذلك، من خلال خطة واضحة المعالم تسير حسب أهداف واضحة بعيدا عن الارتجالية والتخبط، إذا لا يكفي ما هو قائم الآن لسد هذه الثغرة، على أهمية ما تقوم به تلك المراكز والمؤسسات.

• تفعيل دور مكتب تنسيق التعريب، ومنع إصدار أي مؤلف إذا لم يكن خاضعا لمراجعة متخصصين تابعين للمكتب، لنتجنب فوضى المصطلحات، وسد باب الذريعة للتفلت من الفصيحة والارتماء في أحضان اللغات الأجنبية.

• توفر الإرادة السياسية الفاعلة في القرارات السياسية والخطط الحكومية، من أجل تحويل التمنيات والطموحات إلى وقائع ملموسة، والاستعداد لطول النفس والصبر في ذلك، وأن يصاحب ذلك حملات توعية ومؤازرة شعبية تدعم وتناصر وتدافع عن تلك السياسات.





الصورة الرمزية فاتحة بنت محند العربي
"اهدنا الصراط المستقيم"

رقم العضوية : 11818
الإنتساب : Jan 2010
الدولة : " المحمّدية "
المشاركات : 20,468
بمعدل : 5.73 يوميا
مقالات المدونة: 29

فاتحة بنت محند العربي متواجد حالياً عرض البوم صور فاتحة بنت محند العربي


  مشاركة رقم : 102  
كاتب الموضوع : فاتحة بنت محند العربي المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 04-12-2012 الساعة : 07:47 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

بسم الله الرحمن الرحيم .الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين .


الندوة الدولية حول " التعدد اللساني واللغة الجامعة "


تحميل النخب زحف العامية على الفصحى

دعا المتدخلون في الندوة الدولية حول " التعدد اللساني واللغة الجامعة " بجنان الميثاق ، في الجزائر العاصمة ، إلى إعادة الاعتبار للغة العربية أمام الزحف الخطير للعامية ولغات أخرى تلقى التشجيع والرواج من أطراف تحارب العربية ، وأخرى لها مصلحة في تقهقرها ، حسب ما جاء في كلمة رئيس المجلس الأعلى للغة العربية منظم اللقاء ، العربي ولد خليفة.

واعترفت وزيرة التربية سابقا ، زهور ونيسي ، في تصريح لـ "الخبر " ، على هامش الندوة ، بأنه لا يمكن أن نناقش موضوع اللغة بمعزل عن ظاهرة العولمة والتغيرات التي يشهدها العالم. وقالت في رد على سؤال حول تدهور اللغة العربية الفصحى أمام الفرنسية في الجزائر ، إن " الاستعمار راهن على الجزائر ، ووضع خطة محكمة حتى تعيش هذا التدني والميوعة والانهزامية ، فيما يخص ثوابتنا الوطنية ". وعقبت بقولها : " أنا مع تعدد اللسان ، لكن لا يجب أن نعطي الفرنسية أكثر من حقها ".

من جهته ، حمّل المغربي الدكتور عبد القادر الفاسي الفهري ، النخب العربية ما آلت إليه اللغة العربية الفصحى من تقهقر أمام العامية ، حيث حذّر من الاستمرار في اللامبالاة والبحث عن البديل في لغات أخرى. وتساءل متعجبا : " شيء غريب أن نتبنى الفرنسية مغاربيا وهي ليس لغة العولمة"

مسعودة بوطلعة جريدة الخبر اليومي.




الصورة الرمزية ام ميسون
داعية فعالة

رقم العضوية : 13662
الإنتساب : Oct 2010
الدولة : مصر
المشاركات : 6,120
بمعدل : 1.86 يوميا

ام ميسون غير متواجد حالياً عرض البوم صور ام ميسون


  مشاركة رقم : 103  
كاتب الموضوع : فاتحة بنت محند العربي المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 04-12-2012 الساعة : 10:02 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سبحان الله
الظاهر والله أعلم أن ما يسمونه النخب هم وراء تدهور الأوضاع فى كل البلاد العربية

هناك سؤال يحيرنى هؤلاء النخب من الذى انتخبهم ؟؟؟
لا أظن أن الشعوب العربية المقهورة قد انتخبتهم !!!!!!




الصورة الرمزية فاتحة بنت محند العربي
"اهدنا الصراط المستقيم"

رقم العضوية : 11818
الإنتساب : Jan 2010
الدولة : " المحمّدية "
المشاركات : 20,468
بمعدل : 5.73 يوميا
مقالات المدونة: 29

فاتحة بنت محند العربي متواجد حالياً عرض البوم صور فاتحة بنت محند العربي


  مشاركة رقم : 104  
كاتب الموضوع : فاتحة بنت محند العربي المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 04-12-2012 الساعة : 11:18 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

بسم الله الرحمن الرحيم .الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين



الظاهر والله أعلم أن ما يسمونه النخب هم وراء تدهور الأوضاع فى كل البلاد العربية


أكيد فيهم يكمن الداء

هناك سؤال يحيرنى هؤلاء النخب من الذى انتخبهم ؟؟؟

أضحك ربي سنك أختي "أم ميسون "

المراد بالنخب الفئة المثقفة في كل مجتمع

من مفكرين و أدباء وإعلاميين ودعاة إلخ....

نسأل الله السلامة والعافية آآآمين

315):




الصورة الرمزية ام ميسون
داعية فعالة

رقم العضوية : 13662
الإنتساب : Oct 2010
الدولة : مصر
المشاركات : 6,120
بمعدل : 1.86 يوميا

ام ميسون غير متواجد حالياً عرض البوم صور ام ميسون


  مشاركة رقم : 105  
كاتب الموضوع : فاتحة بنت محند العربي المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 04-12-2012 الساعة : 11:27 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعم أختى فاتحة أعلم أن ما يسمونهم النخب هم من يطلقون عليهم الطبقة المثقفة
فعندنا فى مصر مثلا دائما أسمع هذه الكلمة " النخب "
وعندما أرى هؤلاء النخب لا أجد إلا مجموعة من العلمانيين الذين يحاربون الإسلام
لذلك أسأل باستنكار من الذين انتخبهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟




الصورة الرمزية فاتحة بنت محند العربي
"اهدنا الصراط المستقيم"

رقم العضوية : 11818
الإنتساب : Jan 2010
الدولة : " المحمّدية "
المشاركات : 20,468
بمعدل : 5.73 يوميا
مقالات المدونة: 29

فاتحة بنت محند العربي متواجد حالياً عرض البوم صور فاتحة بنت محند العربي


  مشاركة رقم : 106  
كاتب الموضوع : فاتحة بنت محند العربي المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 04-12-2012 الساعة : 11:42 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

بسم الله الرحمن الرحيم .الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين .





لا شك عندي أنك تفهمين معنى النخبة

لكن عن أي النخب تستفسرين ؟

فإن كانت فئة الأطباء فبمجهودهم حصلوه

وإن كان عن فئة المفكرين فبتعبهم نالوه

وإن كان عن الإعلاميين فبكتاباتهم أحرزوه

وإن كان عن الدعاة فبعملهم في سبيل الله أخذوه..

أما إن كنت تقصدين النخبة السياسية فقد حققته بالنفاق..

نسأل الله السلامة والعافية آآآمين




الصورة الرمزية الدرة المصونة
داعية متميزة

رقم العضوية : 16009
الإنتساب : Oct 2012
الدولة : لـدار آلبقاء أتـوق $:
المشاركات : 102
بمعدل : 0.04 يوميا

الدرة المصونة غير متواجد حالياً عرض البوم صور الدرة المصونة


  مشاركة رقم : 107  
كاتب الموضوع : فاتحة بنت محند العربي المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 10-05-2012 الساعة : 03:48 PM

جزاكم الله خيراً
نفع الله بكم



الصورة الرمزية فاتحة بنت محند العربي
"اهدنا الصراط المستقيم"

رقم العضوية : 11818
الإنتساب : Jan 2010
الدولة : " المحمّدية "
المشاركات : 20,468
بمعدل : 5.73 يوميا
مقالات المدونة: 29

فاتحة بنت محند العربي متواجد حالياً عرض البوم صور فاتحة بنت محند العربي


  مشاركة رقم : 108  
كاتب الموضوع : فاتحة بنت محند العربي المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 10-05-2012 الساعة : 11:21 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

بسم الله الرحمن الرحيم .الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين .



آآآمين ونفع بك أمة الإسلام

مراااحب أختي "الدرة المصونة"

حللت المنتدى أهلا ووطئت به سهلا





الصورة الرمزية فاتحة بنت محند العربي
"اهدنا الصراط المستقيم"

رقم العضوية : 11818
الإنتساب : Jan 2010
الدولة : " المحمّدية "
المشاركات : 20,468
بمعدل : 5.73 يوميا
مقالات المدونة: 29

فاتحة بنت محند العربي متواجد حالياً عرض البوم صور فاتحة بنت محند العربي


  مشاركة رقم : 109  
كاتب الموضوع : فاتحة بنت محند العربي المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 01-20-2013 الساعة : 02:43 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

بسم الله الرحمن الرحيم .الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين .


أين نحن من اللغة العربية ؟!


بسم الله الرحمن الرحيم

* ليست اللغة العربية لغة قومية أووطنية بل هي رابطة أمة ولسان ديانة ووسيلة عبادة ووعاء علوم ، فهل قمنا بالعربية كما يجب علينا نحوها؟

* لم أشعر بالقصور في العربية إلا حين أردت التعبير عن الأسى لحاجتي إلى مترجم في بعض عواصمنا فلم أجد في لغتي مفردة تعبر عما في نفسي

* متى نرى الأجانب في بلادنا ودول الخليج يشعرون بالاضطرار لتعلم لغتنا وتمتلئ لذلك مدننا بمعاهد تدريس العربية لسد حاجتهم؟

* متى يشعر الأجنبي في بلادنا العربية أن الحياة صعبة جدا بيننا ما لم يتعلم لغتنا كما هو شعورنا في بلادهم؟

* لماذا وإلى متى نحتاج إلى لي ألسنتنا بالعجمة في أسواقنا ومطاراتنا بل وشوارعنا أيضا؟

* ليس صعبا أبدا أن يصدر قرار يلزم العاملين في المهن والوظائف الجماهيرية بالتحدث باللغة العربية وينشئ رجال الأعمال لذلك معاهد تؤدي هذه المهمة

* شركاتنا التي تدرس موظفيها من أبنائنا الإنجليزية وتشترط إتقانها،هل يصعب عليها أن تعكس الأمر أيضا مع غير العرب من منسوبيها

* كم سنكون سعداء ونحن نرى الموظف يسعى لإرضائنا باستحضار مفرداتنا بدلا من أن يزم شفتيه في وجوهنا قائلا أنا ما في معلوم


يتبع..




الصورة الرمزية فاتحة بنت محند العربي
"اهدنا الصراط المستقيم"

رقم العضوية : 11818
الإنتساب : Jan 2010
الدولة : " المحمّدية "
المشاركات : 20,468
بمعدل : 5.73 يوميا
مقالات المدونة: 29

فاتحة بنت محند العربي متواجد حالياً عرض البوم صور فاتحة بنت محند العربي


  مشاركة رقم : 110  
كاتب الموضوع : فاتحة بنت محند العربي المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 01-20-2013 الساعة : 02:49 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

بسم الله الرحمن الرحيم .الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين .


* إلى متى نعيش خرافة(الانجليزي صار ضرووورررري)ولا نعيش حقيقة أن ضرورة الانجليزية ناتج عن تقصيرنا في إدراك ضرورة لغتنا؟

* تجد السلع الآسيوية والأوربية مترجمة تعليماتها إلى الإنجليزية. هل يصعب إلزام الشركات المصدرة ترجمة تعليماتها إلى لغتنا ومسمياتها بحروفنا؟

* صديق لي من جنوب إفريقيا قام بتصدير بسكويت مصنع في جدة إلى بريطانيا فألزموه بترجمة كل عبوة إلى اللغة الإنجليزية فامتثل بإعجاب شديد.

* ألا ترون أنه سيكون مجديا حتى في جانبه المادي لو انتشرت معاهد تعليم العربية كما تنتشر معاهد تعليم الإنجليزية مع إلزام الوافدين بتعلم العربية؟

* أليس من الجميل أن ننشئ هيئة عالمية للعربية تأخذ على عاتقها مهام نشر العربية في العالم ولا سيما الإسلامي؟

* لكسنبورغ وبولندا وهولندا والدينمارك والسويد والنروج أقل منا عددا ولا يتحدثون في بلادهم بغير لغتهم ويترجمون كل العلوم إليها

* البعض يردد مقولة من تعلم لغة قوم أمن مكرهم وينسبها للرسول صلى الله عليه وسلم وهذا غير صحيح فليتنبه له

* كم كلية ترجمة في جامعاتنا العشرين وكم معهد متخصص في الترجمة في بلدنا ؟ أريد إجابة أما أنا فقد بحثت ولم أجد

.......




الصورة الرمزية فاتحة بنت محند العربي
"اهدنا الصراط المستقيم"

رقم العضوية : 11818
الإنتساب : Jan 2010
الدولة : " المحمّدية "
المشاركات : 20,468
بمعدل : 5.73 يوميا
مقالات المدونة: 29

فاتحة بنت محند العربي متواجد حالياً عرض البوم صور فاتحة بنت محند العربي


  مشاركة رقم : 111  
كاتب الموضوع : فاتحة بنت محند العربي المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 01-20-2013 الساعة : 02:56 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

بسم الله الرحمن الرحيم .الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين .


* الحاجة الملحة إلى الإنجليزية وهمٌ رسخ في أذهاننا. لماذا لم يترسخ في أذهان الإسبان والسلاف واليونانيين والهولند والبولند والاسكتلند وووو..؟

* لدي قناعة أن أحد المهتمين لو أنشأ معهدا خاصا يعطي دورات لتعليم العربية سوف يلتحق به لأجل الله كثير من المسلمين الذين يتمنون فهم القرآن.

* أنشأت إحدى الهيئات الإغاثية معهدا بالرسوم للغة في دولة إفريقية فقيرة فالتحق به الضعفاء والفقراء ضحوا بقوتهم مقابل اللغة العربية.

* من يقولون إن الإنجليزية ضرورة ،ما وجه الضرورة في أن أخبر المضيفة في الطائرة عن احتياجاتي بالإنجليزية؟؟؟ لماذا لا يكون بالعربية؟

* من يقول إن الإنجليزية ضرورة ،لماذا أكون مضطرا للحديث مع الكهربائي بالإنجليزية أوالأعجمية ؟.لماذا لا يتعلم هو العربية أو شئ منها؟

* من يقول إن الإنجليزية ضرورة لماذا أحتاج قراءة نشرة الدواء بالإنجليزية، لماذا لا يشترط على الشركة المصنعة ترجمتها؟

* للذين يقولون الإنجليزي ضرورة ، لماذا أضطر للحديث بالإنجليزي لأشتري قطعة أثاث لمنزلي وفي بلدي لماذا لا يتدرب العامل على لغتي؟

* من يقول إن الإنجليزي ضرورة، لماذا أحتاج أن أخاطب الممرضين بلغة أخرى ؟ لماذا لا يتعلمون هم لغتي ما داموا في بلادي؟

* شركات الكمبيوتر ترجمت لنا صناعتها كي تسوقها بيننا ومع ذلك تجد أحدهم يصر على رصد الأسماء في ذاكرة هاتفه بالأحرف اللاتينية.



" مجموعة تغريدات الدكتور.محمد السعيدي "

المصدر/صيد الفوائد




الصورة الرمزية ام ميسون
داعية فعالة

رقم العضوية : 13662
الإنتساب : Oct 2010
الدولة : مصر
المشاركات : 6,120
بمعدل : 1.86 يوميا

ام ميسون غير متواجد حالياً عرض البوم صور ام ميسون


  مشاركة رقم : 112  
كاتب الموضوع : فاتحة بنت محند العربي المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 02-18-2013 الساعة : 04:25 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حيا الله الأخوات الطيبات المشاركات فى نصرة اللغة العربية
تعقيبا على الكلام السابق
عند الاستفتاء على الدستور
تحدثت مع بعض النساء الرافضات للدستور عن سبب رفضها
فقالت بكل حزن وأسى :
لأنهم سيعربون العلوم فأصبت بصدمة عنيفة
إلى هذا الحد وصلنا ؟
ووجدت الناس يتحدثون عن اللغة الإنجليزية وكأنها الهواء الذى يتنفسونه
فقلت وهذا أيضا من البلاء




الصورة الرمزية فاتحة بنت محند العربي
"اهدنا الصراط المستقيم"

رقم العضوية : 11818
الإنتساب : Jan 2010
الدولة : " المحمّدية "
المشاركات : 20,468
بمعدل : 5.73 يوميا
مقالات المدونة: 29

فاتحة بنت محند العربي متواجد حالياً عرض البوم صور فاتحة بنت محند العربي


  مشاركة رقم : 113  
كاتب الموضوع : فاتحة بنت محند العربي المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 02-18-2013 الساعة : 11:26 PM

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

بسم الله الرحمن الرحيم .الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين .


سلّمك ربي من الصدمات أختي "أم ميسون "


اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام ميسون [ مشاهدة المشاركة ]
ووجدت الناس يتحدثون عن اللغة الإنجليزية وكأنها الهواء الذى يتنفسونه

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام ميسون [ مشاهدة المشاركة ]

فقلت وهذا أيضا من البلاء


بوركت أختاه فهذا هو التعبير الصحيح


إنه حقا بلاء وأيّ بلاء هو !!!



ألم يقل نبينا صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله :"لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه "



وقال ابن خلدون :" المغلوب مولع باتباع الغالب "



نسأل الله السلامة والعافية آآآمين




الصورة الرمزية ام ميسون
داعية فعالة

رقم العضوية : 13662
الإنتساب : Oct 2010
الدولة : مصر
المشاركات : 6,120
بمعدل : 1.86 يوميا

ام ميسون غير متواجد حالياً عرض البوم صور ام ميسون


  مشاركة رقم : 114  
كاتب الموضوع : فاتحة بنت محند العربي المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 02-23-2013 الساعة : 03:28 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
"لننهض بلغتنا".. مشروع لاستشراف مستقبل اللغة العربية
ياسر المختوم
2/19/2013
- أي واقع للغة العربية تزامنا مع الاحتفال الأول باليوم العالمي للغة العربية؟

احتفلت اليونسكو يوم الثلاثاء 18 دجنبر 2012، باليوم العالمي للغة العربية، وهو الاحتفال الأول الذي قرره المجلس التنفيذي للمنظمة الأممية، خلال انعقاد الدورة 190 للمجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو قبل أسابيع، وذلك بطلب من المملكة المغربية والمملكة العربية السعودية. وهي المناسبة التي سيتم فيها الاختفاء بلغة يتحدثها أكثر من 422 مليون نسمة، وأصبحت لغة السياسة والعلم والأدب لقرون وهي بالتأكيد ليست مجرد أداة للاتصال، بل هي إحدى مقومات الهوية والقيم، والحاضنة للتنوع الثقافي وللحوار بين الحضارات. نتوقف اليوم بالتزامن مع هذا الاحتفال الأول من نوعه، عند أهم وأكبر مشروع للنهوض باللغة العربية ولاستشراف مستقبل اللغة العربية في ظل وضع أقل ما يمكن أن توصف به أنه "غير صحي" ويدعو للقلق. "لننهض بلغتنا" مشروع أعلن بدبي، من طرف مؤسسة الفكر العربي، وهو عبارة عن دراسة ميدانية نفذت في 11 دولة عربية، تلتها قراءة تحليلية، ثم وضع رؤية مستقبلية لحماية اللغة العربية وتنميتها والنهوض بها، ويحاول المشروع الذي يقع في 640 صفحة، أن يجيب عن عدد من الأسئلة منها، على من تقع مسؤولية الدفاع عن العربية حصننا الأخير؟ وكيف السبيل لاستعادة رمز هويتنا وأحد الدلائل الباقية على وجودنا الحضاري؟ ثم ما دور المدرسة ووسائل الإعلام والمجامع اللغوية والمؤسسات الثقافية الرسمية والأهلية؟ وأين تتجلى مظاهر القلق، وأي واقع للغة العربية في عالمنا العربي؟

لماذا مشروع "لننهض بلغتنا"، وما سماته؟

يعتبر المشروع أن اللغة العربية في العقود الأخيرة شارفت حدود الأزمة، التي لم يعد ممكنا تجاوزها، والتي تجلت في مظاهر شتى، لم تعد مقلقة فقط للخبراء والتربويين وعلماء اللغة، بل تفشت وتفاقمت بحيث يمكن رصدها في كل مناحي الحياة اليومية، فأصبحت اللغة العربية اليوم قضية "أمن قومي"، في وقت تثبت فيه تجارب التاريخ أنه لم تحدث نهضة علمية في أي دولة في العالم بغير لغتها الوطنية.

ويرى القائمون على المبادرة، أنها تتيح لأهل العلم والخبرة والرأي، أن يضعوا رؤية مستقبلية للنهوض بواقع اللغة العربية في شتى المجالات، ويأملون أن يتوافر لهذه الرؤية الرعاية والمؤازرة من أعلى مستوى سياسي، لتكون في نهاية المطاف بين يدي صناع القرار التعليمي والتربوي والثقافي في دول الوطن العربي.

يركز مشروع لننهض بلغتنا العربية على دراسة ميدانية قوامها تسعة استطلاعات للرأي، اشتملت في مجملها على 265 سؤالا، تم تنفيذها في إحدى عشرة دولة عربية، وهي الأردن والمغرب والسعودية وسورية وفلسطين وقطر وموريتانيا ومصر وتونس واليمن ولبنان، وذلك انطلاقا من الاقتناع بأهمية تشخيص جوانب أزمة لغة الضاد على الأرض ولدى مختلف الأطراف المعنية بها، قبل وضع أي رؤية نظرية أو توصيات إصلاحية، وقد تم التعاون مع رؤساء المجامع اللغوية العربية ومع خبراء لغة الضد على امتداد دول الوطن العربي، من خلال قيامهم بوضع رؤية مستقبلية تتضمن مجموعة من المقترحات والإصلاحات للنهوض باللغة العربية، على ضوء ما أظهرته الدراسات الميدانية من نتائج ومؤشرات، وتتعلق الدراسات الميدانية التسع، بالشباب والمبدعين والطلاب الجامعيين وأساتذة اللغة العربية وطلاب التعليم ما قبل الجامعي والإعلاميون وأعضاء المجامع اللغوية والباحثين وعموم المواطنين ومعلمو اللغة العربية في التعليم ما قبل الجامعي.

وأقدم فريق تقني بتفريغ نتائج استطلاع الرأي، ليقوم بعد ذلك الخبراء بإجراء قراءة تحليلية لخمس عشرة قضية أساسية يثيرها الواقع الراهن للغة العربية، لتتم صياغة رؤية مستقبلية، عبارة عن خارطة طريق للنهوض باللغة العربية في ضوء نتائج استطلاع الرأي في كل قضية من القضايا الخمس عشرة الأساسية.




الصورة الرمزية ام ميسون
داعية فعالة

رقم العضوية : 13662
الإنتساب : Oct 2010
الدولة : مصر
المشاركات : 6,120
بمعدل : 1.86 يوميا

ام ميسون غير متواجد حالياً عرض البوم صور ام ميسون


  مشاركة رقم : 115  
كاتب الموضوع : فاتحة بنت محند العربي المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 02-23-2013 الساعة : 03:29 PM

على ماذا القلق بشأن اللغة العربية؟

"كثيرة هي المخاطر التي تهدد وجودنا الحضاري، لكن إحداها وربما أشدها خطورة وإثارة للقلق هي اللغة العربية"، تلك كانت إحدى خلاصات مشروع "لننهض بلغتنا"، و"صارت لغة الضاد إحدى المناطق الرخوة في الثقافة العربية وإحدى الثغرات المقلقة في آخر حصن من حصون المقاومة الحضارية للأمة". فقد بلغ تعامل العرب مع لغتهم حالة من التراجع والتدهور والامتهان الجديرة بالقلق العميق. وبلغ الأمر أن أصبحت لغة التدريس في معظم المدارس والجامعات العربية تتم في بلد مثل مصر بالعامية المصرية بدل العربية الفصيحة!، يقول التقرير، وفي الفضائيات العربية تبدو العاميات المحلية هي لغة معظم البرامج، وتكاد العربية الفصيحة تقتصر على نشرات الأخبار في مشهد لا يخلو من الدهشة، وانتشرت في الآونة الأخيرة و"إن كان على استحياء"، ظاهرة استخدام العامية في الإبداع السردي في الروايات والقصص. أما السينما العربية، التي اعتبرها المشروع، ضربا إبداعيا أكثر رواجا وإبهارا وتأثيرا، وقال أنه ليس لدينا من بين نحو 4000 فيلم سينمائي عربي، سوى ستة أو سبعة أفلام لغة الحوار فيها هي العربية الفصيحة. وفي الغناء العربي تبدو السيادة ليس للعاميات المغرقة في المحلية فقط، بل لقاموس لغوي ركيك ومشوه يبدو أشبه "بالمسخ" اللغوي الذي يروج لمفردات لقيطة مجهولة النسب. ويلاحظ المشروع واحدة من أخطر ظواهر التواصل اللغوي لدى الشباب العربي، وهي استخدامه الحروف اللاتينية بديلا من الحروف العربية في الرسائل التي يتبادلها عبر الهواتف المحمولة ومواقع التعارف على الأنترنيت.

"لدينا شباب ذكي واعد، لكنه يتأفف اليوم ويمتعض من الحديث بلغته العربية مفضلا عليها الإنجليزية والفرنسية في ظاهرة غريبة مؤلمة.. نلمس هذا في معظم بلدان المشرق العربي، في الجامعات الخاصة والمعاهد والنوادي والمراكز التجارية، الظاهرة نفسها يمكن رصدها في بلدان المغرب العربي، حيث أكمل الاستقلال نصف قرن من الزمان، لكن اللغة الفرنسية تبدو هي الأكثر انتشارا في الكثير من الأماكن"، يضيف المشروع "المفهوم والمنطقي أن تستخدم اللغة الأجنبية في الحديث مع أهلها، بينما الحاصل اليوم أن شبابنا يتحدث اللغة الأجنبية في ما بينه وداخل دياره، أي أننا أمام "عرب" يتحدثون مع "عرب" في ملتقيات وحوارات "عربية" على أرض "عربية" لكن بلغة أجنبية!، هذا مشهد عبثي يحتاج إلى تفسير". ومن مظاهر القلق التي يتحدث عنها المشروع، هو أن يصدر المعجم الوسيط منذ خمسين عاما من دون أن يتم تحديثه حتى اليوم، بينما يتم تحديث معجم robert الفرنسي أحيانا كل عام، ومعجم oxford الانجليزي كل عشرة أعوام. ثم أيضا " انتشار المدارس والجامعات الخاصة والأجنبية التي تتضاءل فيها اللغة العربية إن لم تنعدم، وتكاد العملية التعليمية كلها تتم بلغة أجنبية ليس في العلوم الصحيحة والتطبيقية فقط، بل أيضا في العلوم الإنسانية".

الازدواجية اللغوية "الفصحى والعامية"

عقد باحثون صلة سببية بين رجحان العامية بتفشي الأمية، وفواعل العامل السياسي الذي تمثل بالتتريك ثم بفرض اللغة الأجنبية الفرنسية في مرحلة الاحتلال الفرنسي لكل من المغرب والجزائر ولبنان وتونس، والإنجليزية في مصر والعراق والأردن، فتحولت السنة اللغوية إلى صراع على الهوية والتراب الوطني، وفي هذا المناخ المضطرم يلاحظ الباحث في تاريخ هذه المسألة ظهور كتابات تنتصر للعامية في مرحلة التحدي السياسي، منادية برفض الفصحى لقصورها وغربتها عن التقدم، والمناداة بإحلال العامية محلها. ومن هنا جاءت الخطورة التي عرضت الفصحى للتغييب وعرضت الأمة العربية لأعنف انقلاب ثقافي وعرضت التعبير الأدبي لأعنف أزمة عرفها خلال تاريخه الطويل.

وبلغت نسبة الذين يحبون مشاهدة الأفلام والمسلسلات بالعربية الفصحى 40 بالمائة، وسجل الارتياح إلى سماع العربية الفصحى في الأفلام والمسلسلات ذات الطابع التاريخي والتراثي ما نسبته 66 بالمائة، وانخفضت النسبة إلى 35 بالمائة في الأفلام الدرامية العاطفية. وقال المشروع أنه لابد من رصد عوامل أو أسباب مسؤولة عن ضعف الأداء اللغوي بالفصحى، أو العزوف عنها واللجوء إلى العامية غالبا، وقد قدمت نتائج الاستطلاع لائحة رقمية في هذا الصدد، كان من أبرزها أن 54.5 بالمائة يرون السبب في عدم اعتماد الفصحى لغة تواصل في المدرسة، وعزا 49.7 السبب إلى ضعف الاهتمام بمطالعة الكتب الأدبية، ورد 35.3 بالمائة السبب إلى عدم اعتماد الفصحى لغة تواصل في البيت.




الصورة الرمزية ام ميسون
داعية فعالة

رقم العضوية : 13662
الإنتساب : Oct 2010
الدولة : مصر
المشاركات : 6,120
بمعدل : 1.86 يوميا

ام ميسون غير متواجد حالياً عرض البوم صور ام ميسون


  مشاركة رقم : 116  
كاتب الموضوع : فاتحة بنت محند العربي المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 02-23-2013 الساعة : 03:30 PM

اللغة العربية والإعلام

أما العلاقة بين اللغة العربية والإعلام، يترجمها المشروع لأربع قضايا، وتتمثل الأولى في مدى إنتاج اللغة العربية على صعيد المفردات كما يفي بمتطلبات الانتشار والتوسع والتداول الجماهيري؟ ثم قدرة اللغة العربية على الوفاء بمتطلبات تنوع وسائط الإعلام؟ وكذا تقييم الإعلاميين لواقع اللغة الإعلامية الراهنة؟ وأخيرا دور الإعلام والإعلاميين في تنمية عناصر استخدام اللغة العربية؟

ورأى 54 بالمائة من المستطلعة آرائهم أن اللغة العربية تتمظهر في المصطلحات والمفاهيم العلمية والتقنية والثقافية الإعلامية، وقال 72 بالمائة أن اللغة العربية تطعم في وسائل الإعلام بمفردات أجنبية أو بمفاهيم وأفكار بسبب الضرورة الفنية التقنية التي فرضت نفسها. ما يسترعي الانتباه، حسب الخبراء الذين قدموا قراءة تحليلية لنتائج الدراسات الميدانية، هو أن نسبة اقتناء المعجم الخاص بالمصطلحات الإعلامية الأحادي اللغة "العربية" بلغت 31 بالمائة، يقابلها اعتماد 91.5 بالمائة من الإعلاميين على اللغة العربية في قراءة وكتابة الخبر أو التعليق أو التحليل، مقابل اعتماد 32 بالمائة ذلك في الإنجليزية، وهو أمر يبرر الحاجة إلى وضع معجم متطور وعصري في المصطلحات الإعلامية.

وعلى صعيد واقع اللغة العربية في النص المقروء "الصحيفة"، بدا القلق في تدني نسبة من يرون هذا الواقع جيد جدا "16 بالمائة"، وجيدا "40 بالمائة"، ومقبولا "32 بالمائة"، وقد اقترن ذلك بتحديد مبعث القلق، وبيان مشاكل اللغة العربية في الكتابة الصحفية، التي تتمظهر حسب رأي المستطلع رأيهم بالخطأ النحوي "53 بالمائة"، والصرفي "36 بالمائة"، ثم ضعف تركيب الجملة "43 بالمائة"، وأخيرا استخدام مفردات وتراكيب عامية بـ"39 بالمائة".

دور المنظومة القانونية في حماية اللغة العربية

سجل المشروع فتور المنظومتين التشريعية والإدارية وقعودها عن حماية اللغة العربية والذود عن حماها، وقال أنه باستثناء بعض النصوص القانونية هنا أو هناك، لا يوجد تشريع "ذكي" و"متكامل" و"رادع" يفرض استخدام اللغة العربية في ديارها وحمايتها من غزو اللغات الأجنبية. وأضحت اللغة العربية في احتياج شديد إلى منظومة قانونية تتسم بهذه الصفات الثلاث، أي الذكاء والكامل بمعنى الشمولية، والردع بمعنى قوة الإلزام، وذلك على غرار ما تفعله دول أخرى شديدة الغيرة على لغاتها الوطنية، مثل فرنسا وألمانيا والصين. ويرى المشروع أن واقع اللغة العربية في الدساتير والقوانين في البلدان العربية يتميز بسمات مشتركة، وأكد أنه على الرغم من وجوده بصيغ مختلفة، فهناك درجات الالتزام أو الإلزام بالنص التشريعي الذي أقره بسيادة اللغة العربية ووجوب استخدامها في المعاملات الرسمية للدولة، وفي وثائقها، وهناك درجات في التحلل من أحكام ذلك الالتزام أو الإلزام عبر مراسيم تبريرية، تستند في كثير من أسبابها إلى دوافع غير واضحة من الوجهة التشريعية، أحيانا أخرى. كما أن اللغة العربية من حيث راهنيتها الدستورية لغة مقررة في النص التشريعي، لكنها تلقى عنتا في إلزامية النشر والتطبيق، أو أنها لا تلقى من المشرع إلا ازدواجية الموقف، فالمناهج التعليمية تعاني ثنائية اللغة، إلى حد تقديم الأجنبية واعتمادها لغة أثيرة في تدريس العلوم والرياضيات، ويقترن ذلك بما تعلنه "وظائف القطاعين العام والخاص من شروط تجعل الأجنبية وإتقانها مدخلا إلى القبول والرضا، ما جعل سوق العمل مبررا مشروعا لسريان مفاعيل الانقضاض على اللغة العربية الرسمية.

والجدير بالاهتمام هو ما عكسه رأي المستطلع رأيهم في مسألة الاعتراف باللغة العربية رسميا في معظم البلدان العربية، وأن لها الأولوية على باقي اللغات، فقد أفاد بذلك 95.3 بالمائة، معتقدين أنت العربية هي اللغة الأولى ولها السيادة في النص الدستوري، ولعل الكثيرين منهم لا يعرفون أن النص على هذا الحق القانوني لم يمنع العديد من الدول العربية من إعطاء الدستورية للغات أخرى، جنبا إلى جنب مع اللغة العربية، ولاسيما التشريع الظاهر منه والمضمر للإنجليزية أو الفرنسية في التعليم والإدارة والتشريع وحتى في الإعلام والإعلان والتواصل.




الصورة الرمزية ام ميسون
داعية فعالة

رقم العضوية : 13662
الإنتساب : Oct 2010
الدولة : مصر
المشاركات : 6,120
بمعدل : 1.86 يوميا

ام ميسون غير متواجد حالياً عرض البوم صور ام ميسون


  مشاركة رقم : 117  
كاتب الموضوع : فاتحة بنت محند العربي المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 02-23-2013 الساعة : 03:31 PM

المشهد العام لواقع اللغة العربية

يرى 95.3 بالمائة من المستطلعة آرائهم أن العربية هي اللغة الرسمية في بلدهم، ويرون من جانب آخر أن تداولها الإجباري في المؤسسات والدوائر الحكومية، له شأن آخر، وهو ما عبر عنه 66 بالمائة من المستجوبين، واعتبر 69.8 بالمائة أن العربية متداولة نسبيا في الوسط الاجتماعي مع لغة أجنبية أخرى، ثم تدنت النسبة قليلا، إذ يرى 58.5 بالمائة أن العربية في وسطهم الاجتماعي هي المستخدمة من دون غيرها.

واللغة العربية برأي 86.8 بالمائة هي لغة التواصل مع الآخرين، و51.9 بالمائة يلحظون تراجع العربية في اعتمادها لغة المرجع الذي يدخل في الاختصاص الثقافي والمهني، وهي حالة مقلقة، يقول المشروع، حتى لو رأى 60.4 منهم أنها لغة الاطلاع على جديد الفكر العربي والعالمي. بمعنى آخر، يتمثل القلق في اعتماد اللغة الأجنبية في تلك المجالات، فالإنجليزية أو الفرنسية التي تتسع فرص استخدامها، باتت من منظور 36.8 بالمائة لغة التواصل مع الآخرين، وهي برأي 43.3 بالمائة تزداد توسعا في اعتمادها لغة المراجع المختصة، ويعتقد 30.2 بالمائة من خلال ثقافتهم واختصاصهم أن العربية باتت ضعيفة التداول أمام الأجنبية.

هذه النسب تطرح سؤالا مشروعا، حسب خبراء مجامع اللغة العربية، هل اللغة العربية والأجنبية هما سواء من حيث المفاضلة؟ أم أن للعربية حظوة خاصة لدى المواطن العربي؟ بمعنى آخر، ما قدمته نتائج الاستطلاع من أن 82.1 بالمائة يرجعون رغبتهم في دراسة اللغة العربية إلى كونها لغة القرآن الكريم والتراث، وأنها عند 83 بالمائة منهم اللغة القومية والوطنية، وأن 76.4 بالمائة منهم يعزون ذلك إلى شعورهم بأهميتها في عملهم وحياتهم، هذه النتائج تصطدم برأي معاكس، فـ44.3 بالمائة يرون أن اهتمامهم بالعربية عائد إلى اهتمام المجتمع بها وحسب، وهي نسبة متدنية إلى حد النصف، إدا ما قيست بالنسب السابقة، فنحن إذا، تخلص القراءة التحليلية، أمام مشهدين الأول هو رأي الفرد في شعوره الذاتي حيث تعلو أهمية العربية، والثاني رأي الفرد من منظور جمعي، حيث تتدنى نسبة استخدام العربية. ويعتقد 75.5 بالمائة أن العربية تحتاج إلى حماية حقيقة على غرار ما يحدث للغة الفرنسية.

الثنائية اللغوية مشروطة بحماية اللغة الأم

من القضايا التي توقف عنده المشروع أيضا ما يعرف بالازدواجية اللغوية، ويرى الخبراء أن الثنائية اللغوية ضرورة حتمية في ما يبدو، إن هي مورست طبقا لحسابات موضوعية، بعيدا من السياسة الضيقة بشرط أن تدعم اللغة العربية، وتتساءل إحدى القراءات التحليلية، كيف يمكن أن يفهم بناء على هذا، أن الإنجليزية هي لغة الدراسة والعلم الدقيق والتقني في فرنسا، والفرنسية هي اللغة التي يوكل إليها هذا الدور في المغرب، وقد اقترح الميثاق المغربي للتربية والتكوين، أن يعرب تعليم المواد العلمية في التعليم العالي، على أن يكون مدعوما بلغتين أجنبيتين، إحداهما الفرنسية والثانية الإنجليزية، ومع أن هذه الثلاثية مكلفة ماديا وتعليميا، فقد تبناها ممثلو الأمة وصادقو على الميثاق، إلا أن مقتضياته الخاصة بالثلاثية اللغوية لم تطبق، ولم تعرب العلوم في التعليم الجامعي، ولم تدخل الإنجليزية فيه، لأسباب لم يوضحها أصحاب القرار، ولابد أنها تتعلق بهيمنة الفرنكفونية السياسية والاقتصادية، ثم كيف يفهم أن شركات الإشهار والإعلان والاتصال تستعمل الفرنسية بصفة كثيفة، ثم العامية، ولا تستعمل العربية إلا نادرا، فهذا الوضع لا علاقة له بلغة العلوم، بل إنه تشكيك في القدرة التواصلية للغة العربية، إرضاء للوبيات فرنكفونية وغيرها.

فمن الواضح، يقول المشروع، أن اللغة العربية لم تدعمها الثنائية اللغوية أو الثلاثية إلا إذا اتخذت التدابير القانونية لضمان التوازن، ووعى المواطنون ضرورة خوض المعركة من أجل الحفاظ على هويتهم اللغوية، فالثنائية مشروطة بأنها يجب أن تكون داعمة للغة العربية، وفي خدمتها وخدمة المتعلم، وليست مخلة بوضعها لصالح اللغة الأجنبية.شش




الصورة الرمزية ام ميسون
داعية فعالة

رقم العضوية : 13662
الإنتساب : Oct 2010
الدولة : مصر
المشاركات : 6,120
بمعدل : 1.86 يوميا

ام ميسون غير متواجد حالياً عرض البوم صور ام ميسون


  مشاركة رقم : 118  
كاتب الموضوع : فاتحة بنت محند العربي المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 02-23-2013 الساعة : 03:35 PM

السياسة اللغوية منظومة متكاملة

"إن وضع سياسة لغوية عربية يجب أن يسبق جميع الجهود التي تبذل من أجل النهوض باللغة العربية أو بالأحرى بالأمة، لأن اللغة عمود فقري لكل نهضة، فإذا انكسر هذا العمود أو ضعف، شلت الأمة، وهذا ما يفسر الشلل القومي الكبير، الذي أصيبت به أمة عظيمة كالأمة العربية، لا تقل عقول أبنائها عن غيرهم من أبناء الأمم الأخرى"، يقول المشروع ضمن رؤيته المستقبلية، ويعتبر أن كل جهد يبذل نحو اللغة من دون التزام واضح وجدي بأهميتها، هو كالحرث في البحر، وكل أمور فكرية مساندة للغة في المجتمع، مهما بلغت أهميتها تتحطم على صخرة الإهمال اللغوي والفوضى اللغوية، كما أنه لابد من القول إن معالجة القضية اللغوية لدى العرب لا يمكن أن تتم بطريقة مجزأة، وإنما تعالج من خلال منظومة واحدة متسقة، ولابد من استيفاء جميع جوانبها، حتى يمكن لها أن تؤتي أكلها.

وتهدف السياسة اللغوية المنشودة إلى الآتي:

أ‌- جعل اللغة العربية الفصيحة لغة الحياة في البلاد العربية، في التعليم والبحث العلمي وجميع مجالات العمل العادية والتخصصية في القطاعين العام والخاص.

ب‌- ربط الإنسان العربي بلغته الأم، تأكيدا لهويته الحضارية، التي تعد اللغة أهم مظاهرها.

ت‌- كسر الحاجز النفسي بين الإنسان العربي ولغته الأم، وتجعلها تجري على لسانه صحيحة بسهولة ويسر.

ث‌- توظيف اللغة العربية الفصحى بوصفها وسيلة مهمة للتكوين العلمي والمعرفي والفكري للإنسان العربي، سعيا إلى سهولة استيعاب العلوم الحديثة وتمثلها، والانطلاق إلى الإبداع والاختراع.

ج‌- الارتقاء باللهجات العامية وتقريبها إلى اللغة الفصيحة.

ح‌- إعلاء شأن اللغة العربية داخل الوطن العربي وخارجه، والعمل على أن تأخذ اللغة العربية مكانا لائقا بين اللغات العالمية.

ويرى مشروع "لننهض بلغتنا"، أنه لابد لأي سياسة لغوية من مرجعيات تقوم على تنفيذها ومتابعة قضاياها والتأكد من سلامة التنفيذ. ولعل من أهم هذه المرجعيات:

1- القرار السياسي: بإقرار االسياسة اللغوية للغة العربية، التي تقضي بجعل اللغة العربية الرسمية لغة التعليم، والحياة في جميع المجالات والوظائف العادية والتخصصية في القطاعين العام والخاص، وهو قرار يصدر عن السلطة السياسية العليا في الدولة، أو من خلال المجالس التشريعية.

2- التشريع: وتمثله القوانين والأنظمة التي تسنها المجالس التشريعية في الدولة، واللوائح التي تفسرها، والقرارات والتعليمات التي الصادرة عن مؤسسات الدولة وإداراتها، كل في حدود صلاحيته واختصاصاته، من أجل تنفيذ بنود هذه السياسة.

3- التطبيق: ويكون من خلال هيئة عليا في كل دولة، تكون مرجعا لتنفيذ السياسة اللغوية، تتولى التخطيط لها من خلال خطط قصيرة الأجل ومتوسطة الأجل، وطويلة الأجل، ضمن استراتيجيات وبرامج معدة لكل مرحلة، يراعى فيها التدرج وملائمة الأوضاع والتقيد بمدد زمنية محددة، كما تراقب الهيئة تنفيذ السياسة على أرض الواقع، وتتفرغ عنها لجان في أنحاء البلاد.




الصورة الرمزية ام ميسون
داعية فعالة

رقم العضوية : 13662
الإنتساب : Oct 2010
الدولة : مصر
المشاركات : 6,120
بمعدل : 1.86 يوميا

ام ميسون غير متواجد حالياً عرض البوم صور ام ميسون


  مشاركة رقم : 119  
كاتب الموضوع : فاتحة بنت محند العربي المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 02-23-2013 الساعة : 03:36 PM

حماية اللغة العربية: الواقع والمأمول

توقف مشروع لننهض بلغتنا، عند مجموعة من الوقائع والأسباب التي تقف وراء أزمة استعمال اللغة العربية حسب المشروع، منها "امتداد آثار الاستعمار الثقافي في بعض الدول العربية حتى يومنا هذا" و"تعدد الدول في الوطن العربي واختلاف أنظمتها السياسية والقانونية، ومن شأن ذلك الانعكاس على مرافق المجتمع كلها، ومنها المرافق التربوية والعلمية واللغوية"، ثم "الصراع الحتمي بين اللغة ولهجاتها التي تقصي الفصحى في الحياة اليومية، وفي العديد من النشاطات الاقتصادية والإعلامية والفنية"، وكذا "وجود عدد غير قليل من لغات الأقليات التي تطمح إلى الحفاظ على تراثها المتميز، وتتمسك بوسائط التعبير الخاصة بها"، بالإضافة إلى "غياب الرؤيا الشاملة في ما يخص الشأن اللغوي، والاكتفاء بالمبادئ العامة المدونة في الدساتير على الأخص، من دون الخوض في التفاصيل الضرورية عن طريق التشريع والتنظيم"، دون أن نغفل "اقتحام العولمة الأسواق على اختلاف أنواعها، ومن بينها "السوق اللغوي" لأن العولمة تقتحم حاملة معها كل أدواتها ومنها أداة اللغة"، وأخيرا "تقصير وسائل الإعلام في مجال حماية اللغة العربية، خصوصا أنها تميل يوما بعد يوم إلى توسل العاميات بديلا عن الفصحى".

خمس حقول لحماية اللغة العربية

يقترح المشروع الاستشرافي للنهوض باللغة العربي، خمس حقول لتنميتها وحمايتها، وهي "الحقل الإداري" و"الحقل الاستهلاكي" و"الحقل التعليمي" والحقل الإعلامي"، وأخيرا حقل "المعاملات القانونية".

أ‌- الحقل الإداري: حيث يتم التشديد على وجوب استعمال العربية في جميع المعاملات التجارية أمام الدوائر الرسمية، وعلى تقديم ترجمة عربية إذا كان لابد من تقديم وثيقة أو مستند بلغة أجنبية.

ب‌- الحقل الاستهلاكي: حيث يقتضي مخاطبة المستهلك باللغة العربية بصورة إلزامية، سواء تعلق الأمر بالمعلومات الإرشادية أو بطرق الإعلان والدعاية على اختلاف أنواعها وغاياتها ومواقعها ومراكز إطلاقها (اللوحات واليافطات والمراكز والمحلات التجارية والنوادي والمقاهي والمطاعم..).

ت‌- حقل التعليم: حيث تعطى العربية النصيب الأكبر في تدريس المواد المطلوبة في مختلف المراحل، ويتم التشديد على وجوب إتقان اللغة العربية لدى الراغبين في التقدم إلى الامتحانات والمباريات المؤهلة للدخول في القطاع الرسمي مع تشجيع اكتساب اللغة الأجنبية التي تعتبر قيمة مضافة في مجال المعرفة.

ث‌- حقل الإعلام: من خلال استعمال الفصحى في نشرات الأخبار والبرامج الثقافية، وفرض تخصيص نسبة محددة محترمة للبرامج الفنية باللغة العربية الفصحى.

ج‌- حقل المعاملات القانونية: حيث من المستحسن ثم من اللازم بموجب التشريع، وضع صيغة عربية لكل العقود والاتفاقات المعقودة بلغة أجنبية إذا كان أحد أطرافها عربيا.




الصورة الرمزية ام اسماعيل
داعية فعالة

رقم العضوية : 9331
الإنتساب : Feb 2009
الدولة : الجزائر
المشاركات : 5,935
بمعدل : 1.53 يوميا

ام اسماعيل غير متواجد حالياً عرض البوم صور ام اسماعيل


  مشاركة رقم : 120  
كاتب الموضوع : فاتحة بنت محند العربي المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 02-24-2013 الساعة : 01:26 AM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .



الصورة الرمزية فاتحة بنت محند العربي
"اهدنا الصراط المستقيم"

رقم العضوية : 11818
الإنتساب : Jan 2010
الدولة : " المحمّدية "
المشاركات : 20,468
بمعدل : 5.73 يوميا
مقالات المدونة: 29

فاتحة بنت محند العربي متواجد حالياً عرض البوم صور فاتحة بنت محند العربي


  مشاركة رقم : 121  
كاتب الموضوع : فاتحة بنت محند العربي المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 02-24-2013 الساعة : 02:40 PM

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

بسم الله الرحمن الرحيم .الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين .


فيك بركة عزيزتي

لكن الشكر لمن لي أم لأختي "أم ميسون " ؟

أمزح.. طبعا لكلتينا





الصورة الرمزية ام ميسون
داعية فعالة

رقم العضوية : 13662
الإنتساب : Oct 2010
الدولة : مصر
المشاركات : 6,120
بمعدل : 1.86 يوميا

ام ميسون غير متواجد حالياً عرض البوم صور ام ميسون


  مشاركة رقم : 122  
كاتب الموضوع : فاتحة بنت محند العربي المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 02-24-2013 الساعة : 06:41 PM

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وفيك ألف بركة حبيبتى " أم إسماعيل "
الشكر كل الشكر للحبيبة " فاتحة"
فهى التى بدأت الحملة
جعلها ربى فى ميزان حسناتها



الصورة الرمزية فاتحة بنت محند العربي
"اهدنا الصراط المستقيم"

رقم العضوية : 11818
الإنتساب : Jan 2010
الدولة : " المحمّدية "
المشاركات : 20,468
بمعدل : 5.73 يوميا
مقالات المدونة: 29

فاتحة بنت محند العربي متواجد حالياً عرض البوم صور فاتحة بنت محند العربي


  مشاركة رقم : 123  
كاتب الموضوع : فاتحة بنت محند العربي المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 02-24-2013 الساعة : 11:46 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

بسم الله الرحمن الرحيم .الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين .


اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام ميسون [ مشاهدة المشاركة ]
جعلها ربى فى ميزان حسناتها

في ميزان حسنات كل من شاركت بالموضوع

" معا لنصرة العربية الفصيحة "





الصورة الرمزية ام ميسون
داعية فعالة

رقم العضوية : 13662
الإنتساب : Oct 2010
الدولة : مصر
المشاركات : 6,120
بمعدل : 1.86 يوميا

ام ميسون غير متواجد حالياً عرض البوم صور ام ميسون


  مشاركة رقم : 124  
كاتب الموضوع : فاتحة بنت محند العربي المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 03-09-2013 الساعة : 08:51 PM

فوائد فى اللغة للعلامة الراجحى


فوائد في اللغة 1

( قَدِمَ )
لها ثلاث حالات:
- قَدِم يَقْدَم من باب فَرِحَ يَفْرَحُ إذا ورد إلى البلد، أو المكان.
- قَدَم يقدُمُ من باب نَصَرَ يَنْصُرُ، إذا تقدّم القوم، ومنه قوله تعالى: يَقْدُمُ قَوْمَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَأَوْرَدَهُمُ النَّارَ .
- قَدُم يَقْدُم على وزن (شَرُفَ وكَرُمَ ) إذا صار قديمًا.
( فَرَغَ ) لها حالتان:
- فرَغ يفرُغ من باب نَصَرَ يَنْصُرُ، إذا فرَغ من الشغل وانتهى منه، ومنه قوله تعالى: سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهَا الثَّقَلَانِ .
- فرغ يفرَغ من فرح يفرح، إذا فرغ الإناء من ما وضع فيه.
( رَشَدَ ): له وزنان:
- أحدهما: رَشَدَ يَرْشُدُ من باب نَصَرَ يَنْصُرُ ومصدره الرُّشد: بضم الراء وإسكان الشين، ومنه قوله: فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْدًا .
- الثاني: رَشِدَ يرْشَد من باب تَعِبَ يَتْعَبُ ومصدره الرَّشَد بفتح الراء وفتح الشين ومنه قوله تعالى: أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا وكل من الوزنين لا زم غير متعدي، ومعناهما واحد وهو الصلاح في الدين، وقيل: في المال، وقيل: فيهما.
المضعّف المجزوم يفتح مثل: لم يضرَّ ولم يشدَّ، وإذا اتصل به ضمير الغائب جاز نصبه وجاز رفعه اتباعًا للهاء، مثل: لم يضرُّه ولم يضرَّه، فتح الراء على الأصل وبضمها اتباعًا للهاء، إلا إذا كان ضمير الهاء للمؤنث، فإنه يفتح فقط مثل: لم يضرَّها.
الاسم إذا كان ثانيه صحيحًا ساكنًا، وثالثه حرف علة ولم يكن آخره هاء، فإنه في النسبة يبقى ثانيه ساكنًا ولا يُحرّك، مثل: نَحْوٌ، يقال: نَحْوِيٌّ.
أما إذا كان آخره هاء فإنه يُحرك ثانيه في النسبة فيقال: رَبْوة، رَبَويّ، ورَكْوةّ، رَكَوىّ، وعَبْوة، عَبَوىّ.
القاعدة في الثلاثي المعتل الآخر، وهو ما كان آخره حرف علة، فإنه في النسبة يفتح ثانيه وهو أوسط حروفه، فيقال في نسبة ( نحْو، وفرْو، وبدْو ): نَحَويّ، وفَرَويّ، وبَدَويّ أما إذا كان صحيح الآخر في النسبة يبقى ثانيه ساكنًا مثل: جنْب، وعمْرو، وكلْب، فيقال في النسبة: جنْبِيّ، وعمْرِيّ، وكلْبِيّ. يراجع في ذلك " اللباب في الأنساب ".
الفعل الماضي المعتل الآخر بالألف إذا كان أصله يائيًّا كتب الألف بالكرسي ياء مثل: رأى، وقضى، وكفى، أما إذا كان أصله واوًا فإنها يكتب ألف مثل: دعا وغزا ورجا.
تعريف الحمد عرّف الحنابلة الحمد بقولهم: فعل ينبئ عن تعظيم المنعِم على إنعامه على الحامد أو غيره.
وقد غلط الحنابلة في تعريفه؛ فالحمد ليس فعلا، بل هو قول.
والصحيح في تعريفه: أنه الثناء على المحمود مع حبه وتعظيمه وإجلاله؛ فإن فُقِد الحب والإجلال فهو مدح، فالمدح: هو الثناء بالصفات الجميلة من دون حب وإجلال، وهذا التعريف لشيخ الإسلام ابن تيمية.
فوائد في اللغة 2

فائدة لغوية:
هذه الكلمات: تُنَتَجُ، يُهْرَعُونَ، تُزْهَى، في كلمات معدودة جاءت بصيغة المبني للمجهول، وهي مبنية للمعلوم.
هذه الكلمات الآتية من باب فَرِحَ وباب تَعِبَ وهي: صَعِدَ، قَذِرَ، خَطِفَ،
أما عَمَدَ فهي من باب ضَرَبَ.
( جَُِرْمٌ ) مثلثة الجيم، لكل حركة من الحركات الثلاث معنى:
- بضم الجيم، الجريمة والذنب، ومنه المجرم والمجرمون. أي: المذنبون العاصون سواء كان ذنبهم كفرًا أو دونه.
- بكسر الجيم، الجسم والجسد.
- بفتحها، قبيلة جَرْم، وهي بطن من طيء كما أفاد ذلك صاحب القاموس.
المصدر الميمي ( مُقَام ) إن كان من الثلاثي قَامَ فهو بفتح الميم، كقوله تعالى: فَآخَرَانِ يَقُومَانِ مَقَامَهُمَا وإن كان من الرباعي أَقَامَ فهو بضم الميم ( مُقَام ).
يطعَُن:
- إذا كان الطعن حسيًّا بالحربة والسكين فهو بضم العين.
- إذا كان الطعن معنويًّا بالكلام وبالعيب وبالقدح، كالقدح في النسب وعيبه فهو بفتح العين. ( نبه إليه صاحب المطلع على المقنع ).
إذا جاءت ( ما ) الموصولة بعد ( إن ) فهي اسمها، وما بعدها فهو مرفوع على أنه خبرها مثل: " إن ما عليه أعداء الله من الشرك أعظمُ من القتال في الشهر الحرام "، فـ ( ما ): اسم إن، و( أعظم ) خبرها.
الفرق بين مَقام و مُقام بفتح الميم وضمها.
المَقام: بفتح الميم فهو المكان الذي يقوم فيه الإنسان، ومنه قوله تعالى: أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ تَقُومَ مِنْ مَقَامِكَ ومنه: مقام إبراهيم صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وهو الحجر الذي يقوم عليه عند بناء الكعبة.
وأما المُقام: بضم الميم فهو المعنى، وهو العمل ومنه الأثر المعروف ( لا تسبوا أصحاب محمد النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؛ فَلَمُقام أحدهم مع رسول الله النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ساعةً خيرٌ من عمل أحدكم عُمْرَهُ ). أو كما جاء في الأثر.
المَعَاذُ والمَلاذُ، مصدران ميميان من العياذ واللياذ، قال أهل العلم: والفرق بينهما: أن اللياذ مما يُرجى، والعياذ مما يُخاف، قال الشاعر يمدح ممدوحًا له:

يا مـن ألوذ بـه فيمـا أؤمِّلـه
ومن أعـوذ بـه مما أحــاذره
لا يَجْبُرُ الناسُ عظمًا أنت كاسِره
ولا يهيضون عظمًـا أنت جـابره
وهذا الوصف لا يستحقه إلا الله عز وجل.




الصورة الرمزية ام ميسون
داعية فعالة

رقم العضوية : 13662
الإنتساب : Oct 2010
الدولة : مصر
المشاركات : 6,120
بمعدل : 1.86 يوميا

ام ميسون غير متواجد حالياً عرض البوم صور ام ميسون


  مشاركة رقم : 125  
كاتب الموضوع : فاتحة بنت محند العربي المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 03-09-2013 الساعة : 08:53 PM

والغِيَاث والغَوْث هو إزالة الشدة، ومنه قولنا: اللهم أغِثْنَا.
قوله تعالى: مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أصله: ما لكم إله، أصله مبتدأ زيدت قبله ( مِن )، والمقرر في فن الأصول أن النكرة في سياق النفي ظاهره العموم، أما إذا دخلت عليها ( مِن ) المزيدة لتوكيد النفي، فإنها تنقلها من الظهور في العموم إلى التنصيص الصريح في العموم.
وقد تَطَّرِد زيادة ( مِن ) في سياق النفي قبل النكرة لتنقله من الظهور في العموم إلى التنصيص الصريح في العموم في اللغة العربية في ثلاث مواضع:
- أن ترد قبل المبتدأ كما في هذه الآية: مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أصله: ما لكم إلهٌ غيرُه.
- أن ترد قبل الفاعل نحو: ما جاء من بشير، أصله: ما جاءنا بشيرٌ.
- أن ترد قبل المفعول به، نحو: وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ أصله: وما أرسلنا من قبلكَ رسولا.
قلتُ: وقد تُزاد في النفي للتنصيص على المعنى المراد، مثل قوله تعالى: يَخَافُونَ رَبَّهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ زِيدت ( من ) للتنصيص على الفوقية، أصله: يخافون ربهم فوقهم، أما لم تُزد قبل الفوقية كقوله تعالى: وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ فاللفظ ظاهر في فوقية الرب على عباده، وزيادة ( من ) في الآية الأولى للنص على الفوقية.
فوائد في اللغة 3

الإله: فِعَالٌ بمعنى مفعول، أي: معبود، والإلْهَةُ في اللغة العبادة، والإله: المعبود، وفي قراءة ابن عباس ( وَيَذَرَكَ وَأَلْهَتكَ ) أي: وعبادتك، فالإله: معناه المعبود الذي يعبده خلقه بِذُلٍّ وخضوع ومحبة، وإتيان الفِعَال بمعنى المفعول مسموع في كلام العرب، ومنه: إلهٌ بمعنى مألوه، وكِتابٌ بمعنى مكتوب، ولِبَاسٌ بمعنى ملبُوس، وإمام بمعنى مؤتَمٌّ به، في أوزان معروفة.
أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ أصل الخلق في لغة العرب التقدير، فكل شيء قدرتَه فقد خلقتَه، فإذا رأيتَ الجذاء يأخذ بسواد كفحْم أو غيره ليقيس قدر ما يقطع من النعل فيسمى ذلك خلقًا، فإذا قطعه يقال فَرَاهُ.
ومنه قول زهير بن أبي سلمى :

ولأنت تَفْري مــا خـلقتَ
وبعض القوم يخلُقُ ثم لا يفري
يعني: تُقَدِّر الأمرَ ثم تنفذُه، وبعض الناس يقدر الأمر ثم يعجز عن تنفيذه، فالله -تعالى- يقدر الأشياء قبل أن يوقعها ثم يفريها ويبرؤها مطابقًا لما قدّر سابقًا وتنفيذًا لعلمه الأزلي كما قال الخالق البارئ.
قلتُ: ومنه قوله -تعالى- عن عيسى عليه السلام: وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنْفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي أي: تقدِّر وتصوِّر، ومنه قوله تعالى: فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ أي: المقدرين والمصورين، لا المنشئين المخترعين.
فوائد في اللغة 4

لمّا، ولو، ولولا:
( لما ) حرف وجود لوجود. مثل: لما جاء زيد جاء عمرو، و( لو ) حرف امتناع لامتناع. مثل: لو جاء زيد جاء عمرو، و( لولا ) حرف امتناع لوجود مثل: لولا عمرو لما جاء زيد.
لولا لها ثلاث حالات:
1- حرف امتناع لوجود مثل: لولا عمر لجاء زيد، فامتنع مجيء زيد لوجود عمرو، ومثله قوله تعالى: لَوْلَا أَنْتُمْ لَكُنَّا مُؤْمِنِينَ امتنع جوابها لوجود شرطها.
2- حرف تخصيص، مثل قوله تعالى: لَوْلَا جَاءُوا عَلَيْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ أي: هلا جاءوا عليه.
3- تأتي للنفي كما في قوله تعالى: فَلَوْلَا كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلَّا قَوْمَ يُونُسَ المعنى: فما كانت قرية آمنت فنفعها إيمانها إلا قوم يونس .
الإضافة مقدر فيها حرف الجر، ولها ثلاث حالات: تقدير ( مِن ) أو ( في ) أو ( اللام ).
1- أن يقدر ) من( ، ضابطها أن يكون الثاني جنسًا للأول مثل: ثَوْبُ خَزٍّ، وخاتَمُ حديدٍ، أي: ثوبٌ مِن خَزٍّ وخاتمٌ من حديدٍ.
2- أن يقدر ( في )، وضابطها أن يكون الثاني ظرف للأول مثل قوله تعالى: بَلْ مَكْرُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ أي: مكر في الليل والنهار، والمكر هو التوصل بالأسباب الخفية إلى الإيقاع بالمقابل أو الخصم.
3- ما عدا الحالتين السابقتين فإنه يقدر اللام.
( لما ): لها ثلاث حالات، و( لو ) لها حالتان:
لو: تأتي شرطية، مثل قوله تعالى: وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ مَوْقُوفُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ وقوله تعالى: وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلَائِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنْتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ .
و( لو ) هنا شرطية غير جازمة وفعل الشرط ( تَرَى )، وجواب الشرط محذوف تقديره لرأيتَ أمرًا وهولا عظيمًا، وحذف جواب الشرط في مثل هذا أولى لأن النفس تذهب في تقديره كل مذهب من الفظاعة.
2- وتأتي ( لو ) مصدرية مثل قوله تعالى: وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ أي: ودُّوا ادِّهانَكَ.
هذا البيت:

فإنك إن أعطيـتَ بطنَـكَ سُـؤْلَهُ
وفرْجَكَ, نالا مُنتهى الذمِّ أجمعَا
هذا البيت ينبغي أن يُكتب لما فيه من الموعظة، ذكره الحافظ في الفتح في جـ9 ص 540 على شرحه ترجمة ( باب: المؤمن يأكل في معى واحدة ).
فوائد في اللغة 5

قال تعالى: وَإِذَا صُرِفَتْ أَبْصَارُهُمْ تِلْقَاءَ أَصْحَابِ النَّارِ .
تِلقاء مصدر، أي: جهتهم، بكسر التاء، ولم يأت في المصادر بكسر التاء إلا مصدران: تِلقاء وتِبيان، وبقية المصادر بفتح التاء مثل: تَكرار وتَعداد وتَيار، وتَطواف، أما الأسماء فيكثر فيها كسر التاء.
العِيان: بكسر العين، ومنه الحديث: انكم سَتَرَوْنَ ربَّكم عِيانًا بكسر العين.
الذُّكر: بضم الذال المُعجمة، ضد النسيان، وبكسر الذال المعجمة ( ذِكر ) هو ذكر الرب وتنزيهه وتقديسه، وجمعه أذكار.
( لا تَصُرُّوا الإبل والغنم )، ضْبطُ ( تَصُرُّوا ) بفتح التاء وضم الصاد والراء ( تَصُرُّوا )، وأصلها: ( تَصْرُرُوا )، و( الإبلَ ) بالنصب على المفعولية.
الموجِب والموجَب، الموجِب بكسر الجيم العلة، والموجَب بفتح الجيم الثمرة.
مَنَح يمنح من الثلاثي، بفتح الياء والنون ، ولا يقال: يُمنِح بضم الياء وكسر النون، لأنه ثلاثي فقط.
فَرَغَ يَفْرُغُ، من باب نَصَرَ يَنْصُر، المراد: الفراغ من الشغل. أما فَرِغَ يَفْرَغُ من باب فَرِحَ يَفْرَحُ، المراد: نفد الشيء وانتهى.
رَقِيَ بمعنى صَعِدَ وزنًا ومعنى، أما رَقَى فهو من الرقية.
( لقُوه ) بضم القاف، لأنه ( فَعِل ) لَقِى، بخلاف رمى ودعا وغزَا، فإنه إذا اتصلت به واو الجماعة يقال: دَعَوْهُ، رَقَوْهُ، غَزَوْهُ، بفتح العين والقاف والزاي، للدلالة على أن المحذوف ألفا.
الضُعف والضَعف، قيل: بالضم لغة قريش، وبالفتح لغة تميم، وقد قرئ بهما في قوله تعالى: اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ الآية.



إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نصرة فلسطين منبر الإيمان اللغة العربية 3 10-29-2009 02:34 AM
أنطلقت حملتنا إسبوع نصرة الأقصى.. متجدد..فهل من مشمر؟؟! أم البنات إعلانات إدارية 13 10-23-2009 12:35 AM
مقترحات مهمة في نصرة أهلنا في غزة مريم التونسية نصرة فلسطين 0 01-11-2009 08:36 PM
مقترحات مهمة في نصرة أهلنا في غزة أم البنات نصرة فلسطين 2 01-05-2009 12:41 PM
أسيران من غزة يدعوان الجماهير المسلمة للتحرك نصرة للقطاع محبة الشهادة نصرة فلسطين 2 01-24-2008 06:53 PM

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


New Page 1


جميع الحقوق متاحة لكل مسلم بشرط الأمانة في النقل
Protected by CBACK.de CrackerTracker
mess by mess ©2009