الإهداءات



تمنع جميع الحوارات السياسيه فى المنتدى مهما كان نوعها سواء مدح أو ذم ,,, ومنع طرح المواضيع الخلافيه الموجوده على الساحه العربيه الان مهما كان نوعها ومن تخالف هذا القرار للإداره حق التصرف بما تراه مناسب ونسأل الله أن يسدد خطانا جميعا اللهم آآمين الحوارات السياسيه

[ .. حِكايةُ حَـرفٍ .. ()

السَّلامُ عليكُنَّ ورحمةُ اللهِ وبركاتُه .. هل تُحِبِّينَ الحِكاياتِ ؟ وأيَّ نوعٍ مِن الحِكاياتِ تُفضِّلين ؟ وما رأيُكِ لو اصطحبناكِ معنا في رِحلةٍ رائعةٍ ، نُسمِعُكِ فيها حِكاياتٍ ماتِعةً ،

   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.37 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : قسم التجويد والقراءات
[ .. حِكايةُ حَـرفٍ .. ()
قديم بتاريخ : 11-06-2014 الساعة : 10:29 PM


[ .. حِكايةُ حَـرفٍ .. () Hekaiato-Harf.Header



السَّلامُ عليكُنَّ ورحمةُ اللهِ وبركاتُه ..


هل تُحِبِّينَ الحِكاياتِ ؟

وأيَّ نوعٍ مِن الحِكاياتِ تُفضِّلين ؟

وما رأيُكِ لو اصطحبناكِ معنا في رِحلةٍ رائعةٍ ، نُسمِعُكِ فيها حِكاياتٍ ماتِعةً ،
تتدفَّقُ منها عليكِ الفائِدةُ والخَيرُ ، وبتطبيقِها تنالينَ الثَّوابَ والأجرَ ؟

هل ستلتحقينَ برَكبِنا ؟

نثِقُ برَغبتِكِ في الفَهمِ ، وإقبالِكِ على العِلم ؛ مُحتسِبةً الأجرَ ،
طالبةً القُربَ مِن اللهِ سُبحانه والفَوزَ برِضاه (":

فاستعِدِّي للإقلاع أُختاه ؛ لنبدأ رِحلتَنا سَوِيًّا مع الحُرُوفِ ،
فنتعرَّف على حُرُوفِ الهِجاءِ ، حُرُوفِ القُرآن .

ولِكُلٍّ حَرفٍ معنا حِكايةٌ ، نعيشُ فيها مع :
مَخْرَجِهِ + صِفاتِهِ + حالاتِهِ + الأخطاءِ الشَّائِعةِ عند النُّطقِ بِهِ .


فاقتربي ولا تُغادِري المَكانَ ()


المَادَّة هُنا من تفريغ أُختِكِ / بسمَة (":





F >> pA;hdmE pQJvtS () lohv[ hgpv,t





الصورة الرمزية ام ميسون
داعية فعالة

رقم العضوية : 13662
الإنتساب : Oct 2010
الدولة : مصر
المشاركات : 6,120
بمعدل : 2.53 يوميا

ام ميسون غير متواجد حالياً عرض البوم صور ام ميسون


  مشاركة رقم : 2  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم التجويد والقراءات قديم بتاريخ : 11-07-2014 الساعة : 06:03 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فى انتظارك أختى بسمة
سدد الله خطاك وأعانك على هذا الأمر



الصورة الرمزية كآتمة الأحزان
داعية إلى الله

رقم العضوية : 16940
الإنتساب : Oct 2014
المشاركات : 76
بمعدل : 0.08 يوميا

كآتمة الأحزان غير متواجد حالياً عرض البوم صور كآتمة الأحزان


  مشاركة رقم : 3  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم التجويد والقراءات قديم بتاريخ : 11-08-2014 الساعة : 11:49 AM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في انتظارك يا جميلة
جعله الله في ميزان حسناتك




الصورة الرمزية أم كـــــرم
الإدارة

رقم العضوية : 8381
الإنتساب : Oct 2008
المشاركات : 6,364
بمعدل : 2.02 يوميا

أم كـــــرم غير متواجد حالياً عرض البوم صور أم كـــــرم


  مشاركة رقم : 4  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم التجويد والقراءات قديم بتاريخ : 11-08-2014 الساعة : 06:18 PM

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ما شاء الله عليك اختي الحبيبه بسمة ,,
احسنتي مدخل رائع ,,, من يومك متميزه
متابعين بشوق ,,, في ميزان حسناتك
كل الود والمحبه لكِ,,,



الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.37 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 5  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم التجويد والقراءات قديم بتاريخ : 11-08-2014 الساعة : 07:53 PM

وعليكما السلام ورحمة الله وبركاته ..

آمين ، ولكنّ بالمِثل أخواتي ()




الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.37 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 6  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم التجويد والقراءات
[ 1 ] حُرُوفُ المَدِّ ..
قديم بتاريخ : 11-10-2014 الساعة : 07:54 AM


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


يقولُ الشَّيخُ الخَرْقانِيُّ :

زِنِ الحَرفَ لا تُخرِجْهُ عن حَدِّ وَزْنِهِ ... فَوَزْنُ حُرُوفِ الذِّكْرِ مِن أفْضَلِ البِرِّ


سيكونُ الأصلُ عندنا في هذا البَرنامج هو وَزن الحُروف .
سنتعلَّمُ كيف ننطِقُ الحَرفَ في كُلِّ حالاتِهِ .
سنتعلَّمُ كيف نُطَبِّقُ الصِّفاتِ ، وكيف نتعلَّمُ الأخطاءَ
مِنَ الأخطاءِ الشَّائِعةِ ونُصَحِّحُها .


عَدَدُ حُرُوفِ الهِجاءِ : 29 حرفًا .


يقولُ الإمامُ ابنُ الجَزَرِيِّ :


فأَلِفُ الجَوْفِ وأُخْتَاهَا وهِي .. حُرُوفُ مَدٍّ للهَوَاءِ تنتهِي

أَلِفُ المَدِّ وأُختاها ؛ اليَاءُ والوَاو المَدِّيَّات .

كيف أعرِفُ أنَّ هذه ألِفٌ مَدِّيَّة ، وهذه واو مَدِّيَّة ، وهذه ياء مَدِّيَّة ؟
الألِفُ لا يكونُ إلَّا مَدًّا ؛ لأنَّه لا بُدَّ أن يكونَ ما قبلَه مفتوحًا .
الواو المسبوقة بضَمٍّ ، ولا بُدَّ أن تكونَ ساكنةً .
اليَاءُ الساكنة ، وما قبلَها مكسورٌ .

إذًا ، شرطُ حَرفِ المَدِّ أن تكونَ قبلَه حَركةٌ مُجانِسةٌ ؛
يعني حَركة مِن جِنْسِ الحَرف .
الألِفُ مِن جِنْسِهِ الفَتحة ،
واليَاءُ مِن جِنْسِها الكَسْرة ،
والواو مِن جِنْسِها الضَّمَّة .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= مَخْرَجُ حُرُوفِ المَدِّ =

مَخرَجُها مَخرجٌ مُقَدَّرٌ ؛ بمعنى أنَّ العُلَماءَ لم يستطيعوا حَصْرَه بشكلٍ دقيقٍ ،
فقالوا : مُقَدَّرٌ ؛ يعني تقديريٌّ .

مِن أين تخرُجُ حُرُوفُ المَدِّ الثلاثة ؛ الألِف والواو واليَاء ؟
تَخرُجُ مِنَ الجَوْفِ .

أين هو الجَوْفُ ؟
حَدَّدَه العُلَماءُ بخَلاءِ الحَلْقِ والفَم ؛ المساحةُ الفارغةُ داخل الحَلْق وداخِل الفَم .
لأنَّهم لم يستطيعوا أن يَحصروا بالضبط مِن أين تَخرُجُ حُرُوفُ المَدِّ .

وهل يَخرُجُ مِن هذا المَخرج أحرُفٌ أخرى غير حُرُوفِ المَدِّ ؟
نعم ، الحَركاتُ بناتُ حُرُوفِ المَدِّ ؛ فالفَتحةُ بنتُ الألِف ،
والضَّمَّةُ بنتُ الواو ، والكَسْرةُ بنتُ اليَاءِ .

إذًا ، مَخرجُ حُرُوفِ المَدِّ هو مَخرجُ الحُرُوفِ ومَخرجُ الحَركاتِ الثلاثةِ .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= هل لحُرُوفِ المَدِّ صِفاتٌ ؟ =

لا ، الرَّاجِحُ أنَّه ليس لها صِفاتٌ .

لماذا ؟
لأنَّنا لكَي نُحَدِّدَ صِفةً ، لا بُدَّ أن نُحَدِّدَ مَخرجًا ،
والمَخرجُ عندنا غيرُ مُحَدَّدٍ بشكلٍ دقيقٍ ، فلا تُوجَدُ صِفاتٌ .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= كيف أتعامَلُ مع حُرُوفِ المَدِّ ؟
هل أمدُّ أيِّ وَقتٍ وأمدُّ أيَّ حَرفٍ ؟


لا ، حُرُوفُ المَدِّ لها ضَوابِطُ في المَدِّ .

= إذا لم يَكُن بعد حَرفِ المَدِّ هَمزةٌ ولا سُكون - لأنَّ سَبَبَ المَدِّ
أو سببَ طُول المَدِّ هو الهَمزة والسُّكون
- تُمَدُّ مَدًّا طبيعيًّا .
الألِفُ تُمَدُّ حَركتين ، والواو حركتين ، والياءُ حركتين .

وهذه الأحرُفُ الثلاثة جُمِعَت في كلمةٍ في القُرآن ، وهِيَ : (( نُوحِيهَا )) .
( نُو ) ---> نُون مضمومة بعدها واو [ واو ساكنة قبلها مضموم ] .
( حِيـ ) ---> حَاء مكسورة بعدها ياء [ ياء ساكنة قبلها كَسْر ] .
( ـهَا ) ---> هاء مفتوحة بعدها ألِف [ ألِف ساكنة قبلها فَتح ] .

طالما وُجِدَ ألِف ، فلا بُدَّ أن يكونَ ما قبلَه مفتوحًا ،
لا يُمكنُ أن يكونَ ما قبله مضمومًا أو مكسورًا أو ساكنًا .


= كيف نقيسُ هذه الحَركاتِ ؟

إمَّا بالمُشافَهَةِ ؛ بأن تقرأ على شيخٍ مُتقنٍ مُتَّصِلٌ سَنَدُهُ بالنبيِّ
عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ ، ويقولُ لكَ : هذا الوَزنُ مضبوط . أو نقيسُها .
قَدَّرَ العُلَماءُ الحَركةَ بمِقدار قَبْض الأصبع ( حركة ) أو فَتحه .
أو نَعُدُّها ( واحد ، اثنان ، ... ) .

= إذا كان سَبَب المَدِّ هَمزة ، سنَمُدُّ أربعَ حَركاتٍ ،
بشَرطِ أن تكونَ الهَمزةُ وحَرفُ المَدِّ في كلمةٍ واحدةٍ ،
مِثل : (( السَّمَاء )) .

إذا اتَّصَلَت الهَمزةُ بالكلمةِ ، فلا يَقِلُّ المَدُّ عن أربع حَركاتٍ ..
هذا عند الإمام حَفْص .

إذا انفصَلَت الهَمزةُ - جاء حَرفُ المَدِّ في آخِر الكلمةِ والهَمزةُ في أوَّل الكلمةِ
التي تليها - لنا أن نمدَّ حركتين أو أربع . مِثال : (( يَا أَيُّهَا )) .

= إذا جاء بعد حَرفِ المَدِّ حَرفٌ ساكنٌ أو حَرفٌ مُشَدَّدٌ ،
لا بُدَّ أن يكونَ المَدُّ سِتَّ حَركاتٍ ،
بشَرطِ أن يكونَ في كلمةٍ واحدةٍ . وقد يأتي في حَرف .

مِثال في حَرف : (( الم )) : حَرف ( ل ) / لام ، إذا تَهَجَّيْتُه : ( لام ألِف ميم ) .
لام مفتوحة - ألِف مَدِّيَّة - ميم ساكنة ؛ لأنَّ الحَرفَ مبنيٌّ على السُّكون .
الْتَقَى الألِفُ المَدِّيَّة والميمُ الساكنةُ ، نمدُّ سِتَّ حَركاتٍ .
لا يَقِلُّ المَدُّ عن سِتِّ حَركاتٍ ولا يَزيد .

( م ) / ميم : ياء مَدِّيَّة قبلها مكسورٌ ، وبعدها ميم ساكنة ،
حَرفٌ مبنيٌّ على السُّكون .

مِثال في كلمةٍ : (( ءَآلْآنَ )) ، هِجاءُ الكلمةِ : هَمزة ألِف ، وبعده لام ساكنة .
حَرفُ المَدِّ جاء بعده سُكونٌ ، اسمُه : مَدٌّ لازِمٌ ؛ نَمُدُّ سِتَّ حركاتٍ .
لا نَعُدُّ بسُرعة ولا نَعُدُّ ببُطء .
ضابِطُها الأصليُّ : التَّلَقِّي بالمُشافَهَةِ . لكنْ لو قُمتَ بالعَدِّ على أصابِعِكَ ،
تَعُدُّ بشكلٍ لا هو سريعٌ ولا هو بطيءٌ .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= الأخطاءُ الشَّائِعةُ في حُرُوفِ المَدِّ الثلاثةِ والحَركاتِ =

1- تركيبُ غُنَّةٍ في حَرفِ المَدِّ أو الحَركةِ . مِثال : في كلمةِ (( السَّمَاء )) .

2- ترعيدٌ لحَرفِ المَدِّ . وتَرعيدُ الصَّوتِ معناه أنَّنا نُضيفُ ألِفات أو ياءات
أو واوات ( حُرُوفَ مَدٍّ ) أثناء التَّرعيد .
والمَدُّ لا بُدَّ أن يَخرُجَ صريحًا ، لا كأنَّكَ مُرتعِدٌ أو كأنَّكَ ترتعِشُ .
مِثال للتَّرعيد : (( السَّمَااااااااء )) .

3- الاختلاسُ مِن زمن الحَركاتِ ( الفَتحة ، والضَّمَّة ، والكَسْرة ) ،
في مِثل قولِهِ تعالى : (( يَعِدُكُمُ )) - (( يَعِظُكُمُ )) .

4- إنقاصُ حَرفِ المَدِّ في مَواضِع كثيرةٍ يُغيِّرُ المعنى .
مِثل : (( وقُلْنَ يَا آدَمُ )) ، هذا الكلامُ على جَمْعٍ مِنَ النِّساءِ .
لكنَّ الكلامَ مِن رَبِّ العِزَّةِ ؛ الألِفُ بعد النُّون تدُلُّ على العَظمةِ ، نُون العَظَمةِ .
فنقولُ : (( وَقُلْنَا )) لا (( وَقُلْنَ )) .

5- أزمِنةُ المُدُودِ : مَن قلَّلَ في العَدَدِ أو زاد فيه ، فقد وقع في خطأ .
وهذا يُعتَبَرُ لَحنًا خَفِيًّا لا جَلِيًّا .
وجَلِيٌّ : يعني واضِح ، وخَفِيٌّ : يعني خطأٌ يَعرفه المُتَخَصِّصون .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


لسَماع هذه المَادَّة بتفصيلٍ أكثر : اضغطي [ هُنا ] .

ولمُشاهدتِها فيديو بتفصيلٍ أكثر : اضغطي [ هُنا ] .



اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي






الصورة الرمزية كآتمة الأحزان
داعية إلى الله

رقم العضوية : 16940
الإنتساب : Oct 2014
المشاركات : 76
بمعدل : 0.08 يوميا

كآتمة الأحزان غير متواجد حالياً عرض البوم صور كآتمة الأحزان


  مشاركة رقم : 7  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم التجويد والقراءات قديم بتاريخ : 11-10-2014 الساعة : 02:30 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
موضوع في قمة الروعه
لطالما كانت مواضيعك متميزة
لا عدمنا التميز و روعة الإختيار
دمت لنا ودام تألقك الدائم




الصورة الرمزية أم كـــــرم
الإدارة

رقم العضوية : 8381
الإنتساب : Oct 2008
المشاركات : 6,364
بمعدل : 2.02 يوميا

أم كـــــرم غير متواجد حالياً عرض البوم صور أم كـــــرم


  مشاركة رقم : 8  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم التجويد والقراءات قديم بتاريخ : 11-11-2014 الساعة : 01:34 AM

ما شاء الله ,, احسنتي
يثبت حتى مدة إنتهاء عرضه
بالتوفيق غاليتى بسمة



الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.37 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 9  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم التجويد والقراءات قديم بتاريخ : 11-12-2014 الساعة : 10:35 AM

وعليكِ السلام ورحمة الله وبركاته ..

بارك ربي فيكما ()




الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.37 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 10  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم التجويد والقراءات
[ 2 ] حَرفُ الهَمزةِ ..
قديم بتاريخ : 11-12-2014 الساعة : 11:14 AM



[ 2 ] حَرفُ الهَمزةِ ..


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

= مَخرَجُها =


قال العُلَماءُ إنَّ الهَمزةَ هِيَ أثقلُ حَرفٍ من حُرُوفِ الهِجاءِ ؛
لأنَّ مَخرجَها بعيدٌ عن مُنتهَى الكلام ، وهو الفَم .

تخرُجُ الهَمزةُ مِن أقصَى الحَلْقِ .

يقولُ الشيخُ :

ثُمَّ لأَقصَى الحَلْقِ هَمْزٌ هَاءُ


وأقصَى الحَلْقِ : أبْعَدُهُ عن الفَم .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= صَفاتُ الهَمْزَة =


للهَمزةِ خَمْسُ صِفاتٍ ، وهِيَ :


1- الجَهْرُ : يعني انحباسُ النَّفَس ؛ بمعنى أنَّني عندما أُمَكِّن لمَخرجِها
ينقطِعُ النَّفَس ، فلا يَخرُج هَواءٌ مع الهَمزة .


2- الشِّدَّةُ :
ومعناها انقطاعُ الصَّوتِ .


والجَهْرُ والشِّدَّة هُما الصِّفتان المُميّزتان اللتان تُظهِران الهَمزة مِن الحَرف
الذي معها في المَخرج .


3- الاسْتِفَالُ :
بمعنى أنَّ الهَمزةَ حَرفٌ مُرَقَّقٌ ، حَرفٌ ضعيفٌ ، لكنْ ليس ضعيفًا جِدًّا .


4- الانْفِتَاحُ :
بمعنى أنَّ اللِّسانَ لا يلتصِقُ بسَقفِ الحَنَكِ الأعلى ،
ونقومُ بعَمل انْفِتاح ما بين الفَكَّيْن .


5- الإصْمَاتُ :
وهِيَ صِفةٌ معنويَّةٌ ؛ يعني لا تجتمِع كلمةٌ في اللُّغةِ العَربيَّةِ
مِن أربعةِ حُرُوفٍ أو أكثر وتكون
كُلُّ حُرُوفِها مِن حُرُوفِ الإصماتِ .
مِن ضِمنِها : الهَمْزة . وهِيَ صِفةٌ معنويَّةٌ تقولُ إنَّ هذا الحَرفَ قَويٌّ .



الجَهْرُ = صِفةُ قُوَّة

الشِّدَّةُ = صِفةُ قُوَّة
الاسْتِفَالُ = صِفةُ ضَعف
الانْفِتَاحُ = صِفةُ ضَعف
الإصْمَاتُ = صِفةُ قَوَّة

عندنا ثلاث صِفات قُوَّة ، وصِفتا ضَعف ، وفيهم صِفةٌ معنويَّةٌ ؛
يعني لا نُحَقِّقُها في القِراءةِ .


إذًا ، الهَمزةُ مُتوسِّطة ، لا هِيَ قويَّة ، ولا هِيَ ضعيفة ، هِيَ بين القُوَّةِ والضَّعفِ .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= أشكالُ الهَمزةِ في القُرآن =


للهَمزةِ أشكالٌ كثيرةٌ في القُرآن ؛ إمَّا أن تُرسَمَ على ألِف ، أو تحت ألِف ،
أو تُرسَمَ على واو ،
أو تُرسَمَ على ياء ، أو تُرسَمَ على السَّطر .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= حالاتُ الهَمْزة =


للهَمزةِ أربعُ حالاتٍ فقط في القُرآن ،
وكُلُّ الحُرُوفِ الهِجائيَّةِ - ما عدا الهَمزة - لها سبعُ حالاتٍ .
وحالاتُ الهَمزة هِيَ :

1- ساكنة : عندما نأتي بها ( ننطِقُها ) ساكنة ،
نُضيفُ قبلَها حَرفًا مُتحرِّكًا .. [ أَأْ ] .

2- مُتحرِّكَة بفَتح : [ أَ ] .
3- مُتحرِّكَة بضَمٍّ : [ أُ ] .
4- مُتحرِّكَة بكَسْر : [ إِ ] .

الحالاتُ التي جاءت في الحُرُوفِ الأخرى ولم تأتِ في الهَمزة هِيَ : التَّشديد .

الهَمزة لا تقبل التَّشديد .
ولمَعرفةِ مَخرج أيِّ حَرفٍ نُسكِّنُه ، ونُضيفُ قبلَه حَرفًا مُتحرِّكًا .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= لَطيفةٌ عن الهَمزة =


الإمامُ أبو بكر بن عيَّاش ( هو الإمامُ شُعْبَة ) - وهو الرَّاوي الأوَّل للإمام عاصِم -
له كلامٌ جميلٌ جِدًّا ،
يقولُ : ‹‹ كان إمامُنا يَهْمِزُ ( مُؤْصَدَة ) ، فكُنتُ أشتهي
أن أسُدَّ أُذُنَيَّ عند سماعِها ››
.


وهناك كلامٌ جميلٌ جِدًّا للإمام السَّخَاويِّ في السَّخَاوِيَّةِ عن الهَمزة :


لا تَحسَب التَّجويدَ مَدًّا مُفرِطًا ... أو مَدَّ ما لا مَدَّ فيهِ لِوَانِ

أو أن تُشَدِّدَ بعد مَدٍّ هَمزةً ... أو أن تلُوكَ الحَرفَ كالسَّكرانِ
أو أن تَفُوهَ بهَمزةٍ مُتَهَوِّعًا ... فيَفِرُّ سامِعُها مِنَ الغَثَيَانِ
للحَرفِ مِيزانٌ فلا تَكُ طاغِيًا ... فيهِ ولا تَكُ مُخْسِرَ المِيزانِ


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= الأخطاءُ الشَّائِعةُ في الهَمْزَة =


1- تفخيمُ الهَمزةِ المُرَقَّقَة : الهَمْزَةُ في القُرآنِ كُلِّهِ حَرفٌ مُرَقَّقٌ لا يقبَل التَّفخِيمَ .

مِثال : (( الرَّحْمَن )) .

هُناك خطأٌ يقعُ فيه البَعضُ ؛ وهو أنَّه يُريدُ أن يُخلِّصَ بين الهَمزة المُرقَّقَةِ
والرَّاءِ المُشَدَّدةِ المُفَخَّمَةِ ، فيُوَلِّد حَرفَ مَدٍّ .

مِثال : (( آلرَّحْمَن )) .

2- إمالةُ حَركةِ الهَمْز لتخليصِها : مِثل : (( الرَّحْمَن )) .

الهَمزة مُتحرِّكة بالفَتح ، والفَتحةُ يتناسَبُ معها فَتحُ ما بين الفَكَّيْن .

3- عند التقاءِ الهَمْزتين : عند الإمام حَفْص التقاءُ الهَمْزتين ليس عنده
تخلُّصٌ منها . ينطِقُ الهَمزتين بالتَّحقيق ؛ يعني يُحَقِّقُ كُلَّ هَمزةٍ ،
إلَّا في أربع كلماتٍ في القُرآن : (( ءَاعْجَمِىٌّ )) يتعامَلُ معها بتسهيل الهَمزة .
وثلاث كلماتٍ في سِتِّ مَواضِع في القُرآن : (( ءَآللَّهُ )) لها مَوضِعان ،
(( ءَآلْآنَ )) لها مَوضِعان ، (( ءَآلذَّكَرَيْنِ )) لها مَوضِعان .


أصلُ هذه الكلماتِ : (( أَأَعْجَمِىٌّ )) ، (( أَاَللَّهُ )) ، (( أَأَلْآنَ )) ، (( أَأَلذَّكَرَيْنِ )) .


نتعامَلُ مع (( ءَاعْجَمِىٌّ )) بالتَّسهيل دائمًا ، قولًا واحِدًا .

بمعنى أن نجعلَ الهَمزةَ بين الهَمزة والألف ( بين الهَمزة وأصل حَركتِها ) .
أمَّا الثلاث كلماتٍ الأُخرى فلها وَجهان : إمَّا التَّسهيل أو الإبدال .
التَّسهيلُ : أن نقولَ (( أَاَللَّهُ )) ، (( أَأَلْآنَ )) .
والإبدالُ : هو استبدالُ الهَمزة الثانية بحَرفِ مَدٍّ من جِنْسِ حركةِ ما قبلَها .
الهَمزة الأولى مَحرَّكة بفَتح ، إذًا نُبدِل بألف بعده ساكِنٌ أو مُشَدَّدٌ ،
فدخل في المَدِّ اللازِم .

لا بُدَّ أن نمدَّ سِتَّ حَركاتٍ ، (( ءَآلذَّكَرَيْنِ )) ، (( ءَآللَّهُ )) ، (( ءَآلْآنَ )) .

هل يَصلُحُ أن أقرأ هذه الكلماتِ في أيِّ وقتٍ بالمَدِّ أو بالتَّسهيل ؟

لا ، ولكنْ حسب الطريقة التي أقرأ بها .

فيما عدا هذه الكلماتِ الأربع لا بُدَّ من التَّحقيق ،
سواءٌ أتت الهَمزتان في كلمتين أو في كلمةٍ واحدةٍ .

مِثال : (( ءَأَنذَرْتَهُمْ )) .

4- الوقوفُ على الهَمزة المُتطرِّفَةِ أو الهَمزة الموقوفِ عليها ( مُنتهَى الكلام )
لِقَطع القِراءةِ ، فيأتي البَعضُ بهَمْسٍ .

مِثال : (( السَّمَاءْه )) .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


لسَماع هذه المَادَّة بتفصيلٍ أكثر :
اضغطي [ هُنا ] .


ولمُشاهدتِها فيديو بتفصيلٍ أكثر :
اضغطي [ هُنا ] .



اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي






الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.37 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 11  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم التجويد والقراءات
[ 3 ] حَرفُ الهَاءِ ..
قديم بتاريخ : 11-15-2014 الساعة : 11:58 AM


[ 3 ] حَرفُ الهَاءِ ..


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= مَخرجُها =


يقولُ ابنُ الجَزريّ :

ثُمَّ لأقصَى الحَلْقِ هَمْزٌ هَاءُ

تخرُجُ الهَاءُ مِن أقصَى الحَلْق ، بعد الهَمزة مُباشرةً .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= صِفاتُ الهَاءِ =


صِفاتُ الهَاءِ خَمسة ، وبعضُ العُلَماءِ زاد صِفةً سادسةً .


1- الهَمْسُ : بمعنى جَرَيان النَّفَس .


2- الرَّخَاوَة :
بمعنى جَرَيان الصَّوتِ .


ما يُفرِّقُ بين الهَمزةِ والهَاء هاتان الصِّفتان .


3- الاسْتِفَالُ :
بمعنى أنَّ هذا الحَرفَ مُرَقَّقٌ .


4- الانْفِتَاحُ :
يعني عدم التصاق اللِّسان بسَقفِ الحَنَكِ ، وانفتاح ما بين الفَكَّيْن .


5- الإصْمَاتُ :
وهِيَ صِفةٌ معنويَّةٌ ، تُعرَفُ فقط للعِلم .
وهِيَ تُبيِّنُ أنَّ هذا الحَرفَ مِن الحُرُوفِ صعبة الخُرُوج .


قال العُلَماءُ : لولا الهَمْسُ ( جَرَيانُ النَّفَس ) والرَّخَاوَة في الهَاءِ لأصبحت هَمزة ،

ولولا انقطاعُ النَّفَسِ وانقطاعُ الصَّوتِ في الهَمزة لأصبحت هَاءً .

الصِّفةُ التي زادها العُلَمَاءُ هِيَ صِفة :

6- الخَفاء : هِيَ صِفةٌ تُعرَف لتُجتَنَب ؛ بمعنى أنَّني أعرفُ هذه الصِّفةَ
حتى لا أستعمِلَها ، حتى لا أُطَبِّقَها في الحَرفِ .


مَن قال إنَّ الخَفاءَ صِفةٌ تُطَبَّق ، وأن الهَاءَ تقبلُ أن تختفي ، وتختفي بالفِعل ،
نقولُ له : هذا لا يَصلُح ؛ لأنَّني إذا أخفيتُ الحَرفَ أو أخفيتُ صَوتَ الحَرفِ ،
إذًا ليس عندنا حَرف . لأنَّ تعريفَ الحَرفِ : هو عِبارة عن صَوتٍ مُعبِّرٍ
اعتمَدَ على مَخرج .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


اختلَفَ العُلَماءُ ما هو أضعفُ حَرفٍ من حُرُوفِ الهِجاء .

بعضُهم قال ( الهَاء ) ، وبعضُهم قال ( الفَاء ) .

مَن قال ( الهَاء ) ، قال : ليس فيها أيُّ صِفةِ قُوَّة . الصِّفةُ الوحيدةُ القَويَّة
هِيَ ( الإصْمَات ) ؛
وهِيَ صِفةٌ معنويَّةٌ غيرُ معمولٍ بها .
ولكنْ هِيَ التي فرَّقَت بين الهَاءِ والفَاءِ .


ونحنُ لا يَهُمُّنا خِلافُهم ، ولكنْ ما يَهُمُّنا هو : هل سننطِقُ الحَرفَ بشكلٍ صحيحٍ أم لا .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= حالاتُ الهَاءِ =


الهَاءُ تأتي في القُرآن :


1- ساكنة : [ أَهْـ ] .

2- مُتحرِّكة بفَتح : [ هَـ ] .
3- مُتحرِّكة بضَمٍّ : [ هُـ ] .
4- مُتحرِّكة بكَسْر : [ هِـ ] .
5- مُشدَّدَة بفَتح : [ أَهَّـ ] .
6- مُشَدَّدة بضَمٍّ : [ أَهُّـ ] .
7- مُشَدَّدة بكَسْر : [ أَهِّـ ] .

- لتحديدِ مَخرج أيِّ حَرفِ ساكن أو نُطقه ، نأتي قبلَه بحَركةٍ
( بحَرفٍ مُتحرِّكٍ بأيِّ حَركة ) .


- لا بُدَّ مِن تحقيق صَوتِ الحَرفِ في مَخرجِهِ .


- الهَاءُ مَخرجُها صَعبٌ ؛ لأنَّها تقبلُ الخَفاءَ .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= الأخطاءُ الشَّائِعةُ في الهَاءِ =


1- نَحذَرُ مِن اختفاءِ الهَاءِ عندما تكونُ ساكنة ؛ لأنَّها تقبلُ الخَفاء .

مِثال : (( اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ )) .
إذا منعتُ عن الهَاءِ النَّفَسَ والصَّوتَ أصبحت هَمزة .
والخطأ الثاني : أن نأتِيَ بهَواءٍ .
مِثال : (( الْمُهْتَدُونَ )) .
لا بُدَّ أن نُمكِّنَ لمَخرج الهَاءِ .

2- إذا جاوَرت الهَاءُ حَرفًا مُفَخَّمًا ( يعني يأتي قبلَها أو بعدَها حَرفٌ مُفَخَّمٌ ) .

الهَاءُ حَرفٌ مُرَقَّقٌ وضَعيفٌ ويقبلُ الخَفاءَ ، فمِن السَّهل أن يُفَخَّمَ معنا .
مِثال : (( الْقَهَّارُ )) .

3- لو تكرَّرَت الهَاءُ ، سواءٌ جاءت في كلمةٍ واحدةٍ أو في كلمتين ،
نَحذَر مِن ضياع وفَقد هاءٍ منهما .

مِثال : (( إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ )) ، (( وُجُوهُهُمْ )) .

4- عندما تلتقي الهَاءُ بحَاءٍ ، الحَاءُ أَبْيَن ، فقد تُبدَل الهَاءُ بحَاءٍ وتُدغَم .

مِثال : (( وَسَبِّحْهُ لَيْلًا )) ، (( اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ )) .

5- إذا جاءت الهَاءُ بين ألِفَيْن - يعني قبلَها ألِف وبعدَها ألِف - يكونُ تفخيمُها
وإخفاؤها أسهل .

مِثال : (( بَنَاهَا )) .

6- إذا التقَت الهَاءُ بالعَيْن ، لقُرب المَخرج ، نَحذَر مِن اختفائِها ؛
لأنَّ العَيْنَ أَبْيَنُ وأَوْضَحُ .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


لسَماع هذه المَادَّة بتفصيلٍ أكثر : اضغطي [ هُنا ] .

ولمُشاهدتِها فيديو بتفصيلٍ أكثر :
اضغطي [ هُنا ] .



اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي






الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.37 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 12  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم التجويد والقراءات
[ 4 ] حَرفُ العَيْنِ ..
قديم بتاريخ : 11-17-2014 الساعة : 11:45 AM



[ 4 ] حَرفُ العَيْنِ ..


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= مَخرجُ العَيْن =


تَخرُجُ العَيْنُ مِن وَسَطِ الحَلْقِ .


ويَخرُجُ مِن وَسَطِ الحَلْقِ حَرفان ؛ العَيْنُ والحَاءُ .


يقولُ ابنُ الجَزَرِيّ :

ثُمَّ لِوَسْطِهِ فعَيْنٌ حَاءُ


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= صِفاتُ العَيْن =


تَتَّصِفُ العَيْنُ بخَمس صِفاتٍ :


1- الجَهْرُ :
يعني انقطاعُ النَّفَس .

ولو أجرينا فيها النَّفَسَ ، سنقلِبُها إلى الحَرفِ المُجاوِر لها الذي فيه نَفَسٌ ،
وهو حَرفُ الحَاء .


2- التَّوَسُّطُ :
حُرُوفُ التَّوَسُّط ( لِنْ عُمَر ) .


قُلنا إنَّ الهَمزة شديدة ؛ يعني مقطوعة الصَّوتِ ، والهَاءُ رِخْوَة ؛
يعني يَجري فيها الصَّوتُ . والعَيْنُ بين الاثنين ،
بين انقطاع الصَّوتِ وبين جَريان الصَّوتِ .
وهذا يُسَمَّى ( تَوَسُّط ) .
ومعناه : جَريانُ الصَّوتِ فترة زمنيَّة بسيطة .


3- الاسْتِفَالُ :
العَيْنُ مُستفِلَة ؛ ومعناها أنَّها حَرفٌ مُرَقَّقٌ ، يَستفِلُ اللِّسانُ
عند النُّطقِ به ، يكونُ اللِّسانُ إلى أسفل ، لا يكونُ مُرتفعًا إلى أعلى .


4- الانْفِتَاحُ :
يعني انفتاحُ ما بين الفَكَّيْن ، وعدم التصاق اللِّسان
بسَقفِ الحَنَكِ الأعلى .


5- الإصْمَاتُ :
بمعنى أنَّ الحَرفَ يَخرُجُ بصُعوبةٍ ؛ لأنَّه لا يَخرُج مِن مُقدِّمةِ الفَم
مع اللِّسان .



الجَهْر ( انقطاع النَّفَس ) = صِفة قٌوَّة

التَّوسُّط = يميلُ للشِّدَّةِ قليلًا ، فنستطيعُ أن نقولَ إنَّه صِفة قٌوَّة إلى حَدٍّ ما .
الاسْتِفَال = صِفة ضَعف
الانْفِتَاح = صِفة ضَعف
الإصْمَات ( صِفة معنويَّة ) = صِفة قُوَّة

إذًا ، نستطيعُ أن نقولَ إنَّ العَيْنَ حَرفٌ مُتوسِّطٌ .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= حالاتُ العَيْن في القُرآن =


1-
ساكنة : [ أَعْ ] .

2- مُحرَّكة بفَتح : [ عَـ ] .
3- مُحرَّكة بضَمٍّ : [ عُـ ] .
4- مُحرَّكة بكَسْر : [ عِـ ] .
5- مُشَدَّدَة بفَتح : [ أَعَّـ ] .
6- مُشَدَّدة بضَمٍّ : [ أَعُّـ ] .
7- مُشَدَّدة بكَسْر : [ أَعِّـ ] .

# كان الشيخُ يقولُ لنا : ( بَعْبَع العَيْن ) ؛ يعني أظهِر فيها الجَهْرَ
( انقطاع النَّفَس ) ،
يعني امنَع النَّفَس تمامًا ، لا تجعل النَّفَسَ يَخرُج مع العَيْن .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= الأخطاءُ الشَّائِعة في العَيْن =


1-
عدمُ تمكين المَخرج ونُطق الحَرفِ نُطقًا صَحيحًا .

مِثال : (( يَعْمَهُونَ )) ، (( الْأَعْمَى )) ،
(( إِيَّاكَ نَعْبُدُ )) : العَيْنُ هُنا ساكنة . ومِن الأخطاءِ التي نسمعُها فيها :
أ- الشِّدَّة في العَيْن .
ب- البَعضُ يُجري الصَّوتَ فيها زيادة .
ج- المُبالَغة في صَوتِ العَيْن .

2-
إذا تكرَّرَت العَيْنُ ، فجَاءَت عَيْنٌ في آخِر الكلمة وعَيْنٌ في أوَّل الكلمة الثانية ،

يقعُ الخطأ في إسقاطِ واحدةٍ منهما .

مِثال : (( يَنْزِعُ عَنْهُمَا )) ، (( وَنَطْبَعُ عَلَى قُلُوبِهِمْ )) .

3-
تفخيمُ العَيْن : مِثال : (( الْعَظِيمُ )) ، وسببُ تفخيمِها هُنا
لأنَّه جاء بعدها حَرفُ الظاءِ ،
وهو من الحُرُوفِ المُطبقة المُستعلية
مع أنَّه مكسورٌ ، لكنَّه قويٌّ .

مِثال : (( وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ )) .

4-
إذا جَاوَرت الهَاءَ أو جَاوَرت الهَمزة ؛ لقُرب المَخرج .

مِثال : (( كَلَّا لَا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ )) : نحذر مِن إسقاط العَيْن
( نتيجة التَّعامُل معها بتراخٍ ) .

(( ارْجِعْ إِلَيْهِمْ )) : نحذر مِن أن تَصِلَ العَيْنُ إلى الهَمزة .

5-
إذا سَكَنَت العَيْنُ وجاوَرت حَرفًا مِن حُرُوفِ الهَمس - وهِيَ حُرُوف
( فَحَثَّه شخصٌ سَكَت ) - قد تُقلَب حاءً .

مِثال : (( فَاعْتَرَفُوا )) لا ( فَاحْتَرَفُوا ) ..
(( مِعْشَارَ )) لا ( مِحْشَارَ ) ..
(( الْمُعْصِرَاتِ )) لا ( الْمُحْصِرَاتِ ) .


إذا أجريتُ نَفَسًا في العَيْن ، تنقلِبُ إلى حاء .
فننتبه مِن قلب العَيْن إلى حاء إذا جاوَرت حَرفًا من حُرُوفِ الهَمس .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


لسَماع هذه المَادَّة بتفصيلٍ أكثر : اضغطي [ هُنا ] .

ولمُشاهدتِها فيديو بتفصيلٍ أكثر :
اضغطي [ هُنا ] .





اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي






الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.37 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 13  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم التجويد والقراءات
[ 5 ] حَرفُ الحَاءِ ..
قديم بتاريخ : 11-19-2014 الساعة : 11:14 AM


[ 5 ] حَرفُ الحَاءِ ..



اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= مَخرجُه =


يَخرُجُ مِن نفس المكان الذي يَخرُجُ منه حَرفُ العَيْن ، مِن وَسَطِ الحَلْقِ .


يقولُ ابنُ الجَزريّ :

ثُمَّ لِوَسْطِهِ فعَيْنٌ حَاءُ

- وَسَطُ الحَلْقِ هو مُنتصَفُ الحَلْق . والعَيْنُ الأوَّل وبعدها الحَاء .


- كان الشيخُ يقولُ لنا : ( بَحْبَح الحَاء ) ؛ يعني بَيِّن فيها صِفةَ الهَمس .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= صِفاتُ حَرفِ الحَاءِ =


1- الهَمْسُ : معناه جَريان النَّفَس .


2- الرَّخَاوَة :
معناها جَريان الصَّوتِ .


3- الاسْتِفَالُ :
يعني أنَّ الحَاءَ حَرفٌ مُرَقَّقٌ .


4- الانْفِتَاحُ :
معناه انفتاح ما بين الفَكَّيْن وعدم التصاق اللِّسان
بسقفِ الحَنَكِ الأعلى .


5- الإصْمَاتُ :
وهِيَ صِفةٌ معنويَّة .



الحَاءُ يُعتَبَرُ حَرفًا ضَعيفًا ؛ لأنَّ صِفاتِه مُعظمُها ضَعف .

الهَمْس = صِفة ضَعف
الرَّخاوَة = صِفة ضَعف
الاسْتِفَال = صِفة ضَعف
الانْفِتَاح = صِفة ضَعف
الإصْمات = صِفة قُوَّة ، وهِيَ صِفةٌ معنويَّة

إذًا ، حَرفُ الحَاءِ حَرفٌ ضَعيفٌ جِدًّا .


حَرفُ الحَاءِ يَحتاجُ مِنِّي أن أتعامَلَ معه برِفقٍ .



اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= حالاتُ الحَاءِ =


1- ساكنة : [ أُحْـ ] .

2- مُحرَّكة بفَتح : [ حَـ ] .
3- مُحرَّكة بضَمٍّ : [ حُـ ] .
4- مُحرَّكة بكَسْر : [ حِـ ] .
5- مُشَدَّدة بفَتح : [ أُحَّـ ] .
6- مُشَدَّدة بضَمٍّ : [ أُحُّـ ] .
7- مُشَدَّدة بكَسْر : [ أُحِّـ ] .



اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= الأخطاءُ الشَّائِعةُ في الحَاءِ =


1- أخطاءُ الحَاءِ تقعُ في حال سُكُونِها أكثرَ ما تكون
( أكثرُ الأخطاءِ في حَرفِ الحَاءِ عندما تكونُ ساكنة ) ؛

لأنَّ الحَاءَ عندما تكونُ ساكنةً قد تتغيَّرُ فيها صِفةٌ فتقلِبها .
مِثال : (( بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ )) .

2- تفخيمُ الحَاءِ : مِثال : (( الْحَقّ )) ، (( حم )) ،

(( الْحَاكِمِينَ )) : الألِف من الحُرُوفِ التي تقبلُ التَّفخيم ، فيُفَخِّم ما قبلَه ،
عكس الياء ،
إذا دخلَت على حَرفٍ تسحبُه للتَّرقيق .

3- إذا التقى حَرفا الحَاءِ في تتابُعٍ وراء بعضِهما - يعني أتَت حاءٌ في آخِر الكلمة
وحاءٌ في أوَّل الكلمةِ التي تليها - نَحذَر من إسقاطِ حَرفٍ منهما .

مِثال : (( لَا أَبْرَحُ حَتَّى أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ )) .

4- إذا جاء بعد الحَاءِ عَيْنٌ أو هَاء ؛ لقُرب المَخرج .

مِثال : (( فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا )) ، (( الْمَسِيحُ عِيسَى )) .
لا بُدَّ مِن إظهار مَخرج الحَاءِ وَحدَه ومَخرج العَيْن وَحدَه ،
أُحَقِّقُ صِفاتِ الحَاءِ ، ثُمَّ أُحَقِّقُ صِفاتِ العَيْن .


هُنا كأنِّي أبدلتُ الحَاءَ بعَيْن ، ومَنعتُ عنها النَّفَسَ ؛
لأنَّ الحَرفَ الذي بعدها أقوى منها .


عندما أنطِقُ الحَرفَ ، فلا عِلاقةَ له بما قبلَه ولا بما بعدَه .


- الحَاءُ والعَيْنُ تخرجان مِن مَخرجٍ واحِدٍ تقديرًا .

ولِكُلِّ حَرفٍ مَخرجٌ يَخُصُّه .

قال أحدُ العُلَمَاءِ :

والحَصْرُ تقريبٌ وفي الحَقيقةْ ... لِكُلِّ حَرفٌ بُقعةٌ دَقيقةْ
إذْ قال جُمهُورُ الوَرَى ما نَصُّهْ ... لِكُلِّ حَرفٍ مَخرجٌ يَخُصُّهْ

لا تقُل : ( الْمَسِيعُ عِيسَى ) ، بل قُل : (( الْمَسِيحُ عِيسَى )) .

لا تقُل : ( فَاصْفَعْ عَنْهُمْ ) ، بل قُل : (( فَاصْفَحْ عَنْهُمْ )) .

- عندما تكونُ الحَاءُ ساكنة تقبلُ الإدغام .


- الحَاءُ والهَاءُ حَرفان مِن حُرُوفِ الهَمْس ، فمِن السَّهل إدغامُهما .

مِثال : (( فَأَصْبَحَ هَشِيمًا )) ... ( فَأَصْبَعَ هَشِيمًا ) : تَمَّ إبدالُها بعَيْنٍ ؛
لأنَّ القارئَ لا يُريدُ أن يأتِيَ بهَمْسِيْن مُتتابِعَيْن ، فيتعامَلُ مع الحَرفِ
المهموس - وهو الحَاء - ويَمنع عنه النَّفَسَ قليلًا .



اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


لسَماع هذه المَادَّة بتفصيلٍ أكثر : اضغطي [ هُنا ] .

ولمُشاهدتِها فيديو بتفصيلٍ أكثر :
اضغطي [ هُنا ] .





اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي






الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.37 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 14  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم التجويد والقراءات
[ 6 ] حَرفُ الغَيْن ..
قديم بتاريخ : 11-21-2014 الساعة : 01:23 PM



[ 6 ] حَرفُ الغَيْن ..


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= مَخرجُه =


تخرُجُ الغَيْنُ من أدْنَى الحَلْق .


- الهَمزة و الهاء تخرجان من أقصى الحَلْق .

وأقصى الحَلْق : يعني أبْعَدُه عن الفَم .

- وَسَطُ الحَلْق : حالة وَسَط بين الأدنى والأقصى ، ويَخرُجُ منه العَيْنُ و الحَاء .


- أدنى الحَلْق : هو آخِرُ الحَلْق ، ويَخرُجُ منه الغَيْنُ و الخَاء .


كثيرٌ من الناس يُبالِغُ في الغَيْن ، لدرجةِ أنَّ الشيخَ جلال الحنفي
صاحب كتاب "التجويد الصَّوتيّ" - وهو من عُلماءِ الكُوفة - يقول :
انتبِه ‹‹ لا تَصِل الغَيْن إلى الغَرْغَرَة ›› .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= صِفاتُ حَرفِ الغَيْن =


1- الجَهْرُ : يعني انقطاع النَّفَس .


2- الرَّخَاوة :
جَريانُ الصَّوتِ .


3- الاسْتِعلاءُ :
يعني أنَّ هذا الحَرفَ مُفَخَّمٌ ، يَستعلي أقصى اللِّسان .


4- الانْفِتَاحُ :
يعني انْفِتاح ما بين الفَكَّيْن .


الغَيْنُ والخَاءُ والقاف ، الانْفِتاحُ فيها يُسَمَّى انفتاحًا جُزئيًّا ؛
يعني نجعلُه انفتاحًا بسيطًا ، لا نقوم بعَمل انفتاحٍ كبيرٍ للفَم .


5- الإصْمَاتُ :
وهو صِفة معنويَّة ، معناها أنَّ هذا الحَرفَ
من الحُرُوفِ صعبة الخُرُوج ( صعبٌ في مَخرجِهِ ) .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= حالاتُ حَرفِ العَيْن =


1-
ساكن : [ أَغْـ ] .

2- مُتحرِّك بفَتح : [ غَـ ] .
3- مُتحرِّك بضَمٍّ : [ غُـ ] .
4- مُتحرِّك بكَسْر : [ غِـ ] .
5- مُشَدَّد بفَتح : [ أَغَّـ ] .
6- مُشَدَّد بضَمٍّ : [ أَغُّـ ] .
7- مُشَدَّد بكَسْر : [ أَغِّـ ] .

أيّ حرفٍ ساكِن نأتي قبلَه بحَرفٍ مُتحرِّكٍ لنقرأه ؛ لأنَّ الفَم لا يعمل مع السَّاكِن .
ولا يُمكنُ البَدءُ بحَرفٍ ساكن .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= الأخطاءُ الشَّائِعة في حَرفِ الغَيْن =


أوَّلًا : نَحذر مِن أن نُوصِلَ الغَيْنَ للغَرْغَرَة ، خاصَّةً عندما تكونُ ساكنة .


1-
عَدمُ تمكين حَرفِ الغَيْن في المَخرج :

مِثال : (( رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ )) ، (( فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ )) ، (( فَأَغْرَقْنَاهُ )) .

2-
إذا تكرَّرَت الغَيْنُ ؛ لأنَّ تكرارَ الحَرفِ يَجعل هُناك تراخٍ في الدُّخول على المَخرج .

مِثال : (( وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا )) .
إذا التقَى حَرفا غَيْن ، مُتحرِّك وساكِن ، الأوَّل في آخِر الكلمة ،
والثاني في أوَّل الكلمةِ التي تليها ،
نفصِلُ بينهما ببيان كُلِّ حَرفٍ وَحدَه .

3-
إذا جاءت غَيْنٌ ساكنة وبعدها قاف ؛ لقُرب المَخرج ،
يكون مِن السَّهل عَمل إدغام ؛
بإزالةِ الغَيْن وإضافةِ قاف ساكنة .
مِثال : (( رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا )) .

4-
التقاءُ الغَيْن بحَرفِ العَيْن ؛ لأنَّ العَيْنَ مُجاورٌ لها .

الغَيْن بين العَيْن والقاف . والخطأ في إدغام الغَيْن في العَيْن .
مِثال : (( رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا )) .

5-
إذا جَاوَرَ الغَيْنَ حَرفٌ من حُرُوفِ الهَمْس ، نَحذر من إبدال الغَيْن بخَاء ؛
لأنَّ ما يَفصِلُ بين صَوتَي الغَيْن والخَاء هي صفة الهَمْس والجَهْر .

إذا أجريتُ النَّفَسَ في الغَيْن أصبحت خاءً ، وإذا منعتُ النَّفَس عن الخاء أصبحت غَيْنًا .

- لو جَاوَرت الشين ، قد تُبدَل الغَيْنُ بخَاء :

مِثال : (( إِذْ يُغَشِّيكُمُ )) ، (( وَتَغْشَى وُجُوهَهُمُ النَّارُ )) .

- مع السين : (( مُغْتَسَلٌ )) ، لا تقُل : ( مُخْتَسَلٌ ) .


- مع التاء : (( إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً )) ، الخطأ : ( اخْتَرَفَ ) .


- مع الفاء : (( يَغْفِرْ لَكُمْ )) ، الخطأ : ( يَخْفِرْ ) .


- مع الثاء : (( أَضْغَاثُ )) ، الخطأ : ( أَضْخَاثُ ) .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


لسَماع هذه المَادَّة بتفصيلٍ أكثر : اضغطي [ هُنا ] .

ولمُشاهدتِها فيديو بتفصيلٍ أكثر :
اضغطي [ هُنا ] .





اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي






داعية إلى الله

رقم العضوية : 16924
الإنتساب : Oct 2014
المشاركات : 50
بمعدل : 0.05 يوميا

_دنيا الامل_ غير متواجد حالياً عرض البوم صور _دنيا الامل_


  مشاركة رقم : 15  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم التجويد والقراءات قديم بتاريخ : 11-22-2014 الساعة : 02:59 PM

مشكورة



الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.37 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 16  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم التجويد والقراءات قديم بتاريخ : 11-23-2014 الساعة : 10:31 AM

بُوركتِ ..



الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.37 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 17  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم التجويد والقراءات
[ 7 ] حَرفُ الخَاءِ ..
قديم بتاريخ : 11-23-2014 الساعة : 11:08 AM


[ 7 ] حَرفُ الخَاءِ ..



اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= مَخرجُه =


آخِرُ حَرفٍ في حُرُوفِ الحَلْق هو حَرفُ الخاء .


حُرُوفُ الحَلْق سِتَّة :

- الهَمزة و الهَاء يَخرجان مِن مَخرجٍ واحدٍ ، وهو أقصى الحَلْق .
يقولُ الإمامُ ابنُ الجَزريّ :
ثُمَّ لأقصَى الحَلْقِ هَمْزٌ هَاءُ

- ثُمَّ وَسَط الحَلْق : ويَخرُج منه حرفان ؛ هُما العَيْنُ و الحَاءُ .

ثُمَّ لِوَسْطِهِ فَعَيْنٌ حَاءُ

- أدناهُ عَيْنٌ خَاؤها

أدنى الحَلْق : آخِر مسافة في الحَلْقِ لأعلَى .
أدناه : يعني أقرَبُه مِنَ الفَم ؛ الغَيْنُ و الخَاءُ .


مَخرَجُ الخَاءِ : أدنَى الحَلْق .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


# تحذير :

يقولُ الشيخُ جلال الحَنفي - عليه رَحمةُ الله - في كتابه "التَّجويد الصَّوتيّ" :
‹‹ لا تَصِل الغَيْن إلى الغَرْغَرَة ، ولا تَصِل الخَاء إلى الشَّخِير ›› .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= صِفاتُ الخَاءِ =


1- الهَمْسُ :
يعني يَجري فيها النَّفَس .. وهِيَ صِفةُ ضَعْفٍ .


2- الرَّخَاوة :
يعني يَجري فيها الصَّوتُ .. وهِيَ صِفةُ ضَعْفٍ .


3- الاسْتِعلاءُ :
يعني التَّفخِيم . عند النُّطق بحَرفِ الخَاءِ يَستعلي أقصَى اللِّسان ؛

يَرتفِعُ إلى أعلَى قليلًا ، فهذا يَجعلُ للحَرفِ صوتًا قويًّا .

4- الانْفِتاحُ :
انفتاحُ ما بين الفكين .. وهو صِفةُ ضَعْفٍ .


5- الإصْماتُ :
وهِيَ صِفةٌ معنويَّة . هذا الحَرفُ قَوِيٌّ .


صِفةُ الاسْتِعلاءِ فقط هِيَ الصِّفة القَويَّة في حَرفِ الخَاءِ .

لا بُدَّ من تمكين صِفةِ الاسْتعلاءِ ؛ حتى لا ينقلِبَ الحَرفُ إلى حَرفٍ مُرَقَّقٍ
ضَعيفٍ باهِتٍ .


إذًا ، هذا الحَرفُ حَرفٌ مُتوسِّطٌ ؛ لأنَّ صِفةَ الاستعلاءِ ترفعه قليلًا .


# الفرقُ بين الغَيْن والخَاءِ صِفةٌ واحدة ؛ وهِيَ صِفةُ الهَمْس .

فنَحذَر من قلب الخَاءِ إلى غَيْن بسبب صِفةٍ واحدةٍ ،
هِيَ صِفة الهَمْس ( جَريان النَّفَس ) .


لولا الهَمْسُ ( جريان النَّفَس ) في الخَاءِ لأصبحت غَيْنًا ،
ولولا الجَهْرُ ( انقطاعُ النَّفَس ) في الغَيْن لأصبَحت خاءً .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= حالاتُ الخَاءِ =


1-
ساكنة : [ أَخْـ ] .

2- مُتحرِّكة بفَتح : [ خَـ ] .
3- مُتحرِّكة بضَمٍّ : [ خُـ ] .
4- مُتحرِّكة بكَسْر : [ خِـ ] .
5- مُشدَّدَة بفَتح : [ أَخَّـ ] .
6- مُشَدَّدة بضَمٍّ : [ أَخُّـ ] .
7- مُشَدَّدة بكَسْر : [ أَخِّـ ] .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= الأخطاءُ التي نقعُ فيها عند نُطق حَرفِ الخَاء =


1-
عَدمُ تمكين مَخرج الخَاءِ في حال سُكون الحَرف .

أيُّ حَرفٍ ساكنٍ من حُرُوفِ الهِجاءِ تتجلَّى فيه الصِّفاتُ .
[ في الغَيْن والخَاء والقاف انفتاحٌ جُزئيٌّ ]
مِثال : (( وَقَالَتِ اخْرُجْ عَلَيْهِنَّ )) .

وكُلُّ حَرفٍ له مراتِب تفخيم .

مادة ( إخْراج ) مُستثناة في التَّفخيم . فالأصلُ في كلمةِ ( إخْراج )
أن نأتِيَ بالخَاءِ ضعيفةً ؛
لأنَّ قبلَها كَسْرٌ وهِيَ ساكنة ، والكَسْرُ صِفةُ ضَعفٍ .
لكنَّ النبيَّ - عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ - قرأ الخَاءَ
في هذه الكلمة بتفخيمٍ أعلَى .
والأصلُ في القِراءة الاتِّباعُ واتِّصالُ السَّنَدِ . لا يَصلُحُ أن أجتهِدَ في قِراءتي للقُرآن .


بعضُ العُلَماءِ استنبط أنَّ سبب تفخيمها هو وجودُ الرَّاءِ التي بعدها ،
وقال في ذلك متنًا ( شِعرًا ) :

وخَاءُ "إخراجٍ" بتفخيمٍ أتَت .. مِن أجْلِ راءٍ بعدها إذْ فُخِّمَت

وخَصَّ مادة ( إخْراج ) فقط .


2-
البَعضُ يُرقِّقُها وهِيَ مُفَخَّمَة . مِثال : (( الْخَاسِرُونَ )) .

الصِّفةُ الغالبةُ عليها والتي يَجِبُ أن تظهَرَ جيِّدًا هِيَ التَّفخيم ؛
لأنَّه إذا ذهب التَّفخيمُ ستكونُ الخَاءُ ضعيفةً جِدًّا .


- أيُّ حَرفٍ مِن حُرُوفِ التَّفخيم السَّبعةِ [ خُصَّ ضَغطٍ قِظّ ] في حال التَّحريكِ
بفَتحٍ أو بضَمٍّ يكونُ فيها قُوَّةٌ كبيرةٌ ، فنحتاجُ أن نُمكِّنَ لهذه القُوَّة .
مِثال : (( خَائِفِينَ )) ، (( خَالِدُونَ )) .


- إذا جاءت الخَاءُ وجاء بعدها حَرفٌ مُرقَّقٌ ، نَحذَر من ترقيقها .
وكذلك الحُرُوفُ المُرَقَّقة إذا جاء بعدها حَرفٌ مُفَخَّمٌ لا نُفَخِّمها .


3-
هُناك كلمةٌ في القُرآن كثيرٌ من الناس يُشدِّدُ فيها حَرفَ الخاءِ وهو مكسورٌ ،
(( وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ )) ، يقولون : ( الْأَخِّ ) .


4-
عند التقاءِ الخَاءِ بالتاء وبالشين ؛ لأنَّ التاءَ والشين حرفان مهموسان ،
والغَيْنُ المُجاورة للخاءِ حَرفٌ مجهورٌ ، فعند وقوع الهَمْس وراء الهَمْس يَحدُثُ
أمرٌ من اثنين : إمَّا جعل الحَرفِ المجهور مهموسًا ليتماشَى مع الهَمْس ،

أو إبدال الخَاءِ بغَيْن .
مِثال : (( وَاخْتَارَ مُوسَى )) ، (( تَخْشَاهُ )) .
ننتبه من الغَيْن والخَاءِ ؛ في حال نُطق الخَاءِ لا نُوصِلَها للغَيْن ،
وفي حال نُطق الغَيْن لا نُوصِلَها للخَاءِ .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


لسَماع هذه المَادَّة بتفصيلٍ أكثر : اضغطي [ هُنا ] .

ولمُشاهدتِها فيديو بتفصيلٍ أكثر :
اضغطي [ هُنا ] .





اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي






الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.37 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 18  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم التجويد والقراءات
[ 8 ] حَرفُ القاف ..
قديم بتاريخ : 11-25-2014 الساعة : 06:02 AM


[ 8 ] حَرفُ القاف ..



اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


سنبدأ في حُرُوفِ اللِّسان ، وأوَّلُ مَخرجٍ يُقابِلُنا مِن مَخارج اللِّسان هو : القاف .


= مَخرجُه =


يَخرُجُ القاف مِن أقصى اللِّسان مع ما يُواليه من سقف الحنك .

( يلتصِق أقصى اللِّسان مع سَقفِ الحنك ، وهذا ما يُمكِّنُ معنا مَخرجَ القاف ) .

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= صِفاتُ القاف =


القافُ لها سِتُّ صِفاتٍ ، هِيَ :


1- الجَهْرُ :
وهو انقطاعُ النَّفَس .


2- الشِّدَّة :
يعني انقطاع الصَّوتِ .


3- الاسْتِعلاء :
يعني التَّفخيم ؛ هناك جُزءٌ من اللِّسان يرتفعُ إلى أعلى مِن أقصاه .


4- الانْفِتاحُ :
وانفتاحُ القافِ جُزئيٌّ .


5- الإصْمَاتُ : وهِيَ صِفةٌ معنويَّةٌ ، معناها أنَّ هذا الحَرفَ صَعبُ الخُرُوجِ .


6- القَلْقَلَة :
يعني اهتزاز الحَرفِ في المَخرج .

وهذه القلقلة جاءت نتيجة الشِّدَّة ( انقطاع الصَّوتِ ) والجَهْر ( انقطاع النَّفَس ) .

- الهَمْزة فيها انقطاعُ صَوتٍ وانقطاعُ نَفَسٍ ، لكنَّ الهَمزة لا تقبل القلقلة
لبُعْدِ مَخرجِها ؛ أقصى الحَلْق .


- تعريفُ القلقلة : هِيَ عبارة عن ذيول صوتيَّة لطيفة نتيجة اهتزاز المَخرج .


يعني اهتزاز الصَّوت فيه رَنَّة بسيطة نتيجة اهتزاز المَخرج .


- بعضُ المَشايخ يقولون : الحَرفُ المُقَلْقَل يُمالُ إلى الفَتح ، وبعضُهم قال :
الحَرفُ المُقلقل يُمالُ إلى الكَسْر ، وبعضُهم قال : يُمالُ إلى الضَّمِّ ، وبعضُهم قال :
ننظُرُ لحركةِ ما قبله ونُجمِّله بها ( يعني يأخُذ نفس الحركة ) .


وهذا الكلامُ هناك رَدٌّ عليه ؛ وهو أنَّ الأصلَ في القلقلةِ أن أَهُزَّ المَخرجَ
وأُخرِجَ الحَرفَ ، والقلقلة لا تتحقَّق إلَّا مع السَّاكِن ( القاف السَّاكنة ) .


بعضُ العُلماءِ قال إنَّ القافَ المُتحرِّكة فيها قلقلة ، لكن الرَّاجِح أنَّها في السَّاكِن فقط .


أنا أَهُزُّ المَخرج ، هل حَرَّكتُ الحَرفَ ؟ لا .


وأنا أفُكُّ المَخرجَ أثناءَ خُرُوجِ الحَرفِ ، لو خَرجتُ بصوتٍ مِن أيِّ حَرفٍ ساكنٍ ،
لا بُدَّ أن يَهتَزَّ معي ويكونَ به إمالةٌ لحركة . يُمالُ الحَرفُ للفَتح على الإطلاق ؛
نتيجة الاهتزاز في المَخرج ، وهِيَ الذيولُ التي تخرجُ من الصَّوتِ .


أيُّ حَرفٍ ساكنٍ عند النُّطقِ به لا بُدَّ أن يَخرُجَ ساكنًا ، إلَّا حُرُوف القلقلة ؛
لأنَّ الهَزَّة تكونُ بسيطة ،
فتَهُزُّ الحَرفَ قليلًا . والدليلُ قولُ أحدِ العُلَماءِ :
وقَلْقَلَةٌ مَيِّلْ إلَى الفَتْحِ مُطْلَقَا ... ولَا تَجْعَلْهَا كالَّتِي قَبْلَهَا تَجَمُّلَا

لا تجعل القافَ تتجمَّلُ بحركةِ ما قبلها .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= حالاتُ القاف =


1-
ساكن : [ أَقْ ] .

2- مُتحرِّك بفَتح : [ قَـ ] .
3- مُتحرِّك بضَمٍّ : [ قُـ ] .
4- مُتحرِّك بكَسْر : [ قِـ ] .
5- مُشَدَّد بفَتح : [ أَقَّـ ] .
6- مُشَدَّد بضَمٍّ : [ أَقُّـ ] .
7- مُشَدَّد بكَسْر : [ أَقِّـ ] .

- المَخرجُ عند انتهاءِ الصَّوتِ في المَخرج .

- مَخرجُ القافِ تحديدًا ، أوَّل ما ينقطع الصَّوتُ ، هذا هو المَخرج .

- [ قِـ ]
الكَسْرة تجذبُ الحَرفَ المُفَخَّم ناحية التَّرقيق . لا يكونُ مُرقَّقًا ،
لكنَّه يكونُ ضَعيفًا .


- مِن المُهِمِّ جِدًّا تحقيقُ صِفةِ الشِّدَّةِ والجَهْر ؛ لأنَّ هاتين الصِّفتين
هما ما ينتُج عنهما القلقلة .


- هل القلقلة صوتُها واحدٌ مع القاف في حالِ سُكونِها في كُلِّ وقتٍ ؟ لا .


للقلقلةِ ثلاثُ مراتِب :

1- القاف المُشَدَّدة الموقوف عليها ، وهِيَ أعلى مراتِب القلقلة . مِثل : (( الْحَقّ )) .
2- القاف الساكنة الموقوف عليها . مِثل : (( الْفَلَقِ )) .
3- القاف المُتوسِّطة ( في وسط القراءة ) . مِثل : (( يَقْتُلُونَ )) .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= الأخطاءُ الشَّائِعةُ في القاف =


1-
عَدَمُ بيان القلقلةِ وعَدَمُ بيان تسكين القافِ . مِثل : (( وَأَقْسَمُوا )) .


2-
كثيرٌ مِن الناس يقومُ بعَمل انفتاحٍ كُلِّيٍّ ، وخاصَّةً مع القافِ المفتوحةِ .
والانفتاحُ هُنا جُزئيٌّ . مِثال : (( قَالُوا )) .

تكونُ الشَّفَتان قريبتين مِن بعض لا بَعيدتين كثيرًا .

3-
كثيرٌ مِن الناس يُبدِلُ القافَ المضمومة بكافٍ مضمومة .

مِثال : (( قُولُوا )) ، (( قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ )) ، (( قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ )) ،
(( قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ )) .


القافُ أقصَى اللِّسان ، تحته مُباشرةً الكاف . والضَّمَّة تخرُجُ من الشّفتين ،
والكافُ أقربُ للضَّمِّ ، لذلك كثيرٌ من الناس يُبدِلُ القافَ المضمومة بكاف ،
سواءٌ جاءت في أوَّل الكلمةِ أو في وَسطِ الكلمةِ .


4-
إذا جاءت بعد القافِ كاف في كلمتين قد تُبدَلُ القاف بكاف .

مِثال : (( خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ )) تُبدَلُ فتصير : ( خَالِكُ كُلِّ شَيْءٍ ) .
(( قُل كُلٌّ )) تُبدَلُ فتصير : ( كُل كُلٌّ ) .

ما يَجعلُ الشخصَ يُبدِلُ القافَ بكاف ، هو أنَّها الأسهل .
القافُ مضمومة وبعدها كاف مضمومة ،

فيأتي بالاثنين بهيئةٍ واحدة .

5-
إذا تكرَّرَت القاف قد نجعلُها قافًا واحدة .

مِثال : (( وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ )) .
وخاصَّةً مع القافِ المكسورة ؛ لسُهولةِ إبدالِها بكاف ،
أو زيادة الصَّوتِ فيها قليلًا ورفعه .

مِثال : (( الْمُسْتَقِيمَ )) تصير : ( الْمُسْتَكِيمَ ) .

للحَرفِ مِيزانٌ فلا تَكُ طاغِيًا ... فيهِ ولا تَكُ مُخْسِرَ المِيزانِ


6-
إذا جاء بعدها قافات مُتتالية ، نَحذَر من إسقاطِ حَرفٍ منها .

مِثال : (( حَقَّ قَدْرِهِ )) .

بعضُ الكلماتِ التي لها شبيهٌ بالقاف وبالكاف :

(( فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا )) - (( إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا )) .
(( مُشْرِقِينَ )) - (( مُشْرِكِينَ )) .
(( كِتَابٌ مَرْقُومٌ )) - (( سَحَابٌ مَرْكُومٌ )) .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


لسَماع هذه المَادَّة بتفصيلٍ أكثر : اضغطي [ هُنا ] .

ولمُشاهدتِها فيديو بتفصيلٍ أكثر :
اضغطي [ هُنا ] .





اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي






الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.37 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 19  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم التجويد والقراءات
[ 9 ] حَرفُ الكَاف ..
قديم بتاريخ : 11-27-2014 الساعة : 10:35 AM

[ 9 ] حَرفُ الكَاف ..


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= مَخرجُه =


يَخرُج حرفُ الكاف من أقصى اللِّسان تحت القاف .

( أقصَى اللِّسان مع التقائِهِ بسَقف الحنك ) .

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= صِفاتُ الكاف =


1- الهَمْسُ :
يعني جريان النَّفَس .


2- الشِّدَّة :
يعني انقطاع الصَّوت . ينقطِعُ الصَّوتُ في المَخرج .
لذا فكثيرٌ من الناس إمَّا أن يُبدِلَ المَخرجَ بالمَخرج المُجاوِر له ،
أو يمنع النَّفَس ويقوم بعَمل قلقلة بسيطة .


3- الاسْتِفالُ :
يعني أنَّ الكافَ حَرفٌ مُرَقَّقٌ .


4- الانْفِتاحُ :
نقومُ بعَمل انفتاح ما بين الفَكَّيْن ؛ لإظهار أنَّ هذا الحَرفِ غيرُ مُطبَقٍ .


5- الإصْماتُ :
يعني أنَّ هذا الحَرفَ صَعبُ المَخرج ( حَرفٌ يَخرجُ بصُعوبة ) .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

= حالاتُ حَرفِ الكاف =


للكاف سَبعُ حالاتٍ : ساكن - مُتحرِّك - مُشَدَّد .


1-
ساكنة : [ أَكْ ] .

2- مُتحرِّكة بفَتح : [ كَـ ] .
3- مُتحرِّكة بضَمٍّ : [ كُـ ] .
4- مُتحرِّكة بكَسْر : [ كِـ ] .
5- مُشدَّدَة بفَتح : [ أَكَّـ ] .
6- مُشَدَّدة بضَمٍّ : [ أَكُّـ ] .
7- مُشَدَّدة بكَسْر : [ أَكِّـ ] .

يقولُ العُلماءُ إنَّ الهَمْسَ يَسمعُه القريبُ الدَّاني ، ولا يَسمعُه البَعيدُ القاصي .

والهَمْسُ صِفةٌ مُلازمةٌ للحَرفِ ، سواءٌ كان مُتحرِّكًا أم ساكنًا .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= الأخطاءُ الشائعةُ في الكاف =


1-
عدمُ جريان النَّفَس في المَخرج عندما تكونُ الكاف ساكنة ، والبَعضُ يُقَلْقِلُها .

مِثال : (( يَكْتُمُونَ )) ، (( يَكْسِبُونَ )) .
أيُّ قَطعٍ للصَّوتِ قبل مَخرج الكاف يُشدِّدُ الكاف .

2-
إذا جاءت الكاف وبعدها قاف ، قد تُبدَل الكاف بقاف .

مِثال : (( وَتَرَكُوكَ قَائِمًا )) .. ( وَتَرَكُوقَ ) .

3-
إذا تكرَّرَت الكاف ، إمَّا أن يتِمَّ تفخيمُها ، أو تسكينُ الكاف وتشديدُها .

مِثال : (( مَا سَلَكَكُم )) ، (( وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا )) .
نحتاجُ لتمكين حركةِ الفتح في الكاف حتى لا تُدغَم .

4-
كثيرٌ من الناس يقومُ بعَمل هَمْسٍ مِن مَخرج الهَاءِ عند الكاف الساكنة .

مِثال : (( مَالَك )) .. ( مَالَكْه ) .
مَنعُ النَّفَسِ عن الكافِ المُتحرِّكةِ معناه إبدالُه بحَرفٍ مَجهورٍ مقطوع النَّفَس ،
وهو الجيم .
والهَمْسُ مُصاحِبٌ للكافِ في كُلِّ حالاتِها ، سواءٌ كانت مُتحرِّكة
أو ساكنة .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


لسَمَاعِ هذه المَادَّة بتفصيلٍ أكثر : اضغطي [ هُنا ] .

ولمُشاهدتِها فيديو بتفصيلٍ أكثر : اضغطي [ هُنا ] .




اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي






مشرفة قسم عقيدة أهل السنه والجماعه

رقم العضوية : 16974
الإنتساب : Nov 2014
الدولة : في حمى ربي
المشاركات : 2,302
بمعدل : 2.51 يوميا

الفخورة بدينها غير متواجد حالياً عرض البوم صور الفخورة بدينها


  مشاركة رقم : 20  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم التجويد والقراءات قديم بتاريخ : 11-27-2014 الساعة : 01:00 PM

بارك الله فيك على نقلك الطيب



الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.37 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 21  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم التجويد والقراءات قديم بتاريخ : 11-28-2014 الساعة : 08:10 PM

آمين ، وفيكِ بارك الله ..



الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.37 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 22  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم التجويد والقراءات
[ 10 ] حَرفُ الجِيم ..
قديم بتاريخ : 11-28-2014 الساعة : 08:32 PM


[ 10 ] حَرفُ الجِيم ..



اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= مَخرجُه =


يقولُ ابنُ الجَزريّ :

أسفَلُ والوَسطُ فجِيمُ الشِّينُ يَا

تخرُجُ الجيمُ من وَسَطِ اللِّسان مع ما يُواليه
من
سَقفِ الحنكِ الأعلى
.

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= صِفاتُ الجِيم =


1- الجَهْرُ :
هو انقطاعُ النَّفَس .


2- الشِّدَّة :
معناها انقطاع الصَّوتِ .


3- الاسْتِفالُ :
بمعنى أنَّ هذا الحَرفَ مُرَقَّقٌ .


4- الانْفِتاحُ :
يتحقَّق فيه انفتاحُ ما بين الفَكَّيْن .


5- الإصْماتُ :
وهِيَ صِفةٌ معنويَّةٌ تُعرَفُ للعِلم فقط ،
ومعناها أنَّ هذا الحَرفَ من الحُرُوفِ صعبة الخُروج .


6- القَلْقَلة :
هِيَ من الصِّفاتِ التي ليس لها أضداد .

ومعناها : اهتزازُ الحَرفِ في المَخرج .

الجَهْرُ ( انقطاعُ النَّفَس ) والشِّدَّة ( انقطاعُ الصَّوتِ )
هُما السَّبَب في وجودِ القلقلة .


حُرُوفُ القلقلة :

قَلْقَلَةٌ " قُطْبُ جَدٍ "


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= حالاتُ نُطقِ الجِيم =

1- ساكنة : [ أَجْـ ] .
2- مُتحرِّكة بفَتح : [ جَـ ] .
3- مُتحرِّكة بضَمٍّ : [ جُـ ] .
4- مُتحرِّكة بكَسْر : [ جِـ ] .
5- مُشدَّدَة بفَتح : [ أَجَّـ ] .
6- مُشَدَّدة بضَمٍّ : [ أَجُّـ ] .
7- مُشَدَّدة بكَسْر : [ أَجِّـ ] .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= التَّعطِيش =


اختلفَ العُلماءُ في وَصفِ التَّعطيش .

الأصلُ في القُرآن التَّواتُر ونُطقُ الحَرفِ بالتَّواتُر بسَنَدٍ صحيح .
بعضُ الناس ينطِقُ الجِيمَ مَشوبةً بدال ( دَچ ) - ( أَدچ ) ، وهذا خطأ .


= الوَصفُ الصَّحيحُ للتَّعطيش :

تعطيشُ الجِيم يعني إسقاء الجِيم .


كان العَربُ يستخدمون اللَّفظَ للضِّدِّ ، فيقولون الكلمةَ ويَقصِدون ضِدَّها .

كقولِنا : فُلان بعافية ؛ يعني مَريض . وهذا من باب الاستبشار .

لا بُدَّ للجِيم أن تأخُذَ صِفةً من حَرفٍ مُجاورٍ لها في المَخرج ، وهو حَرف الشِّين ،
تأخذُ جَزءًا من صفةِ الرَّخاوة ؛
يعني نجعلُ الجِيمَ فيها شيءٌ من جريان الصَّوتِ
البسيطِ جِدًّا الذي لا يَظهَر .

- التَّعطيشُ : هو سُهولةُ خُرُوج حَرفِ الجِيم ، بإسقاءِ الجِيم بجُزءٍ بسيطٍ
من رَخاوة الحَرفِ التالي له .


لذا فكثيرٌ من الناس يُبدلونَ الجِيمَ بشِين .


ولا تخرُج الجِيمُ بتكلُّفٍ زائِد .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= الأخطاءُ الشائعة في الجِيم =


مُعظَمُ الأخطاءِ الشائعة في حَرفِ الجيم هِيَ إبدالُها بشين .

الحَرفُ المُجاورُ لها هو الشين .
إذا لم أُمَكِّن لمَخرج الجيم تنقلب الجيم إلى شين .

1-
عَدمُ تمكين لمَخرج الجيم في حال السُّكون .

مِثال : (( يَجْتَبِيكَ )) .

2-
تحريكُ الجيم بالفَتح في حال السُّكون ؛ لأنَّ القلقلة تميلُ إلى الفَتح ؛
نتيجة الاهتزاز في المَخرج .


3-
إذا تكرَّرَت الجيم أو شُدِّدَت ، يَحدُثُ الخطأ في إسقاطِ واحدةٍ منها .

مِثال : (( قُلْ أَتُحَاجُّونَنَا )) .
والنَّبر على المُشَدَّد : بمعنى عَمل شِدَّة عند النُطق بالحَرفِ ، قُوَّة في الدَّفع .
مِثال : (( حَاجَجْتُم )) ، القلقلة هُنا في المَرتبةِ الأخيرة .


= مَراتِبُ القلقلة :

(1)
المُشَدَّد المَوقوف عليه : وهو أعلى مَراتِب القلقلة للجيم .

مِثال : (( الحَجُّ )) .
أيُّ حَرفٍ مُشَدَّد نُثبِتُ فيه زَمنَ الحَرفين عند الوقوفِ عليه ،
ولو لم يكُن مُقلقلًا ، لكنْ لا نُحَقِّق حَرفين .


(2)
الجِيمُ الساكنة المَوقوف عليها غير المُشَدَّدة .


(3)
الجيم الساكنة مُتوسطة القِراءة ، سواءٌ كانت في آخِر الكلمةِ أو وَسَطِها
نَصِلُها بالقِراءةِ ولا نقِفُ عليها .


4-
إبدالُ الجيم المُتحرِّكة بشين ؛ لسُهولةِ نُطق الشين .

مِثال : (( الرَّجِيمِ )) .. ( الرَّشِيم ) .

ننتبه مِن إبدال الجيم عند الزاي والسين ، إمَّا إبدالها بشين أو إبدالها بزاي .

مِثال : (( رِجْزًا مِنَ السَّمَاءِ )) ، (( رِجْسًا إِلَى رِجْسِهِمْ )) ، (( لِيَجْزِيَ )) .

5-
مِن الحُرُوفِ التي قد نقعُ في خطأٍ في نُطق الجيم عند وَصل الجِيم بها :
التاء والحَاء والدال .

مِثال : (( فَاجْتَبَاهُ )) ، (( اجْتَنِبُوا )) ، (( يَجْحَدُونَ )) ، (( مِنَ الْأَجْدَاثِ )) .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


لسَمَاعِ هذه المَادَّة بتفصيلٍ أكثر : اضغطي [ هُنا ] .

ولمُشاهدتِها فيديو بتفصيلٍ أكثر : اضغطي [ هُنا ] .




اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي





الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.37 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 23  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم التجويد والقراءات
[ 11 ] حَرفُ الشِّين ..
قديم بتاريخ : 11-30-2014 الساعة : 11:06 AM


[ 11 ] حَرفُ الشِّين ..




اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= مَخرجُه =


تخرُجُ الشِّين من وَسَط الحَلْق مع ما يُواليه
من سقف الحَنَكِ الأعلى
.

( يعني يلتصِق وَسَطُ اللِّسان مع سقف الحنك الأعلى )

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


- الجِيم والشِّين والياء تخرُجُ من مَخرج واحد مَجازًا .


- الالتصاقُ مع الشِّين ضعيفٌ .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= صِفاتُ الشِّين =


1- الهَمْسُ :
يعني جَريان النَّفَس .


2- الرَّخاوة :
يعني جَريان الصَّوت .


من جَريان النَّفَس وجَريان الصَّوت ، نعرفُ أنَّ هذا الحَرفَ اعتمادُه على المَخرج
ضَعيفٌ ؛ يعني ليس هناك تمكينٌ كبيرٌ للمَخرج ، ليس هناك التصاق في المَخرج ،
ليس هناك قُوَّة في المَخرج . يعني فيه ضَعف .

إذًا ، الشِّينُ تحتاجُ مِنِّي ألَّا أدخُلَ على المَخرج بشكلٍ عنيفٍ .

3- الاستفالُ :
يعني أنَّ هذا الحَرفَ مُرقَّقٌ .


4- الانفتاحُ :
هو عَدمُ التصاق اللِّسان بسَقف الحنك ، وانفتاح ما بين الفَكَّيْن .


5- الإصماتُ :
وهِيَ صِفة معنويَّة ، تُبيِّنُ أنَّ هذا الحَرفَ مِن الحُرُوفِ صعبة الخُرُوج .


6- التَّفَشِّي :
صِفة ليس لها ضِدّ ، وهِيَ صِفةٌ انفردت بها الشِّين .

والتَّفَشِّي : يعني انتشار الرِّيح داخل الفَم .
عند تلامُس وَسَط اللِّسان مع سقف الحنك الأعلى يكون فيه شِبْه فُرْجَة ،
وهذا يَجعلُ انتشارَ الصَّوتِ في الفَم بالكامل ما بين إسقاطِ اللِّسان
من الأمام أو من الخلف ، فينتشِرُ الصَّوتُ ، وانتشارُه باندفاعٍ وهو خارج ،
كأنَّ فيه ( وَشّ ) ، وهذا هو انتشار الرِّيح داخل الفَم .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= حالاتُ حَرفِ الشِّين =

1- ساكنة : [ أَشْـ ] .
2- مُتحرِّكة بفَتح : [ شَـ ] .
3- مُتحرِّكة بضَمٍّ : [ شُـ ] .
4- مُتحرِّكة بكَسْر : [ شِـ ] .
5- مُشدَّدَة بفَتح : [ أَشَّـ ] .
6- مُشَدَّدة بضَمٍّ : [ أَشُّـ ] .
7- مُشَدَّدة بكَسْر : [ أَشِّـ ] .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= الأخطاءُ الشَّائِعة في الشِّين =

1- عَدمُ تمكين زَمن الرَّخاوة .
لا بُدَّ أن نُمكِّنَ لجَريان الصَّوتِ في الشِّين ، ولا نَزيد الزمن ولا نُقلِّله .

لو قلَّلتُ الصَّوتَ أو قطعتُه سأقترب من مَخرج الجيم .

- هل يُمكنُ أن يختلفَ اثنان في نُطق الرَّخاوة أو في زَمنِها ؟ لا .


مِثال : (( اشْتَرَاهُ )) ، (( تَشْرَبُونَ )) .

2- عند تشديد الشِّين ، كثيرٌ من الناس يقومُ بعَمل دَفعٍ ونَبْرٍ عند الشِّين المُشَدَّدة .
ولا نَزيد زَمنَ الشِّين الساكنة في أوَّل المُشَدَّدِ .
مِثال : (( وَبَشَّرُوهُ )) .
أيُّ حَرفٍ مُشَدَّدٍ عِبارة عن حَرفين ؛ ساكن ومُتحرِّك .

3- إذا التقَت الشِّين بالجِيم ( جاء بعدها حَرفُ الجِيم ) ،
ننتبه من إبدال الشِّين بالجِيم .

مِثال : (( إنِّهَا شَجَرَةٌ )) .
ولا نُسَكِّن الجِيم في كلمة (( شَجَرَةٌ )) .

4- تفخيمُ الشِّين إذا جاوَرَت حَرفًا مُفَخَّمًا ، خاصَّةً إذا كان هذا الحَرفُ
من حُرُوفِ الإطباق .

مِثال : (( شَطَطًا )) ، (( الشَّيْطَانُ )) .

الشِّينُ حَرفٌ مُرَقَّقٌ ( مُسْتَفِل ) ، نتعامَلُ معه بالتَّرقيق .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


لسَماع هذه المَادَّة بتفصيلٍ أكثر : اضغطي [ هُنا ] .

ولمُشاهدتِها فيديو بتفصيلٍ أكثر :
اضغطي [ هُنا ] .



اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي





الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.37 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 24  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم التجويد والقراءات
[ 12 ] حَرفُ الياء ( الياءُ اللِّينة ) ..
قديم بتاريخ : 12-02-2014 الساعة : 10:46 AM


[ 12 ] حَرفُ الياء ( الياءُ اللِّينة ) ..



اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


عندنا ياءان في القُرآن : الياءُ المَدِّيَّة وياءُ اللِّين .


= الياءُ المَدِّيَّة : هِيَ الياءُ الساكنة المسبوقة بكَسْر .

ياءُ مَدٍّ : يعني يُقاسُ زمنُها بالحَركاتِ .
ياءُ المَدِّ تخرجُ مِن الجَوفِ ؛ وهو خَلاءُ الحَلْقِ والفَم .

= ياءُ اللِّين : هِيَ الياءُ التي تقبلُ الحَركة أو تُسبَق بفَتح
( الياءُ الساكنة المسبوقة بفَتح أو مُتحرِّكة ) .

والياءُ لا تُسبَقُ بضَمٍّ .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= مَخرجُها =


تخرُجُ ياءُ اللِّين من وَسَطِ اللِّسان مع ما يُواليه
مِن سَقفِ الحنكِ الأعلى
.


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


( الجِيم والشِّين والياء تخرُجُ من وَسَطِ اللِّسان )


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


- اليَاءُ المَدِّيَّة ليس لها صِفاتٌ ، بل تُقاسُ بزَمن الحَركاتِ .
لكنْ ياءُ اللِّين لها صِفاتٌ .


= صِفاتُ ياءِ اللِّين =


1- الجَهْرُ :
يعني عَدم جَريان النَّفَس .


2- الرَّخَاوة :
يعني جَريان الصَّوتِ .


3- الاسْتِفالُ :
يعني أنَّ هذا الحَرفَ مُرقَّقٌ .


4- الإصْماتُ :
يعني أنَّ هذا الحَرفَ صعبُ الخُرُوج .

الحُرُوفُ السَّهلة : مجموعة في ( فِرَّ مِنْ لُبّ ) .

5- الانْفتاحُ :
وضِدُّها الإطباق ، وحُرُوفُه أربعة : ص - ض - ط - ظ .


6- اللِّينُ :
والدَّليلُ :

واللِّينُ منها اليَا ووَاوٌ سَكَنَا ... إنْ انْفِتَاحٌ قبلَ كُلٍّ أُعْلِنَا

الشيخُ يقولُ : اللِّينُ في الياءِ والواو الساكنتين اللتين قبلهما فَتحٌ .


- لِين : يعني سُهولة خُرُوج الياءِ .

هو حَرفٌ صَعبٌ في المَخرج ، لكن لا بُدَّ أن يَخرُجَ بسُهولةٍ بدُون تكلُّفٍ ولا عُنفٍ .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= حالاتُ اليَاءِ =

1- ساكنة : [ أَيْـ ] .
2- مُتحرِّكة بفَتح : [ يَـ ] .
3- مُتحرِّكة بضَمٍّ : [ يُـ ] .
4- مُتحرِّكة بكَسْر : [ يِـ ] .
5- مُشدَّدَة بفَتح : [ أَيَّـ ] .
6- مُشَدَّدة بضَمٍّ : [ أَيُّـ ] .
7- مُشَدَّدة بكَسْر : [ أَيِّـ ] .

- لا يُمكنُ تحقيقُ مَخرج الياءِ في حال سُكونِها إلَّا بعد فَتحٍ ،
لا يَصلُح بعد ضَمٍّ ولا بعد كَسْرٍ .

( مع الياءِ لا بُدَّ من حَركةِ الفَتح )

- لا بُدَّ أن تكونَ الياءُ ساكنةً وما قبلها مفتوحٌ أو مكسورٌ ، مَضمومٌ لا .

مفتوحٌ : ستكونُ ياءً تخرُجُ من وَسَطِ اللِّسان .
مكسورٌ : ستكونُ ياءً مَدِّيَّةً تخرُجُ من الجَوفِ .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= الأخطاءُ الشَّائِعةُ في اليَاءِ اللِّينة =


ياءُ اللِّين هِيَ من أكثر الحُرُوفِ أخطاءً عند النُّطقِ .


1-
زيادةُ زَمنِها ، فتكونُ مِثلَ المَدِّ .

مِثال : (( الشَّيْطَانُ )) .

2-
تحريكُ الياءِ الساكنة .

مِثال : (( الشَّيْطَانُ )) --> ( الشَّيَطَانُ ) .

3-
تفخيمُ الياءِ .

مِثال : (( الشَّيْطَانُ )) .
والياءُ مُرَقَّقةٌ في كُلِّ حالاتِها .

4-
إسقاطُ حَرفِ الياءِ في حالِ تشديده . ولا بُدَّ مِن بيان تشديدِ الياءِ .

إذا أتَت الياءُ مُشَدَّدةً ، وَجَبَ بيانُها ، ووَجَبَ تفصيلُ الساكن وبيانُه عن المُشَدَّدِ ،
وعَدم زيادة زَمن الرَّخاوة .

لأنَّ الحَرفَ المُشَدَّدَ عِبارة عن حَرفين ؛ ساكن ومُتحرِّك . مِثال : (( إِيَّاكَ )) .

5-
إذا كانت الياءُ مُشَدَّدةً وموقوفًا عليها ، نقفُ عليها بيَاءٍ واحدةٍ ،
لكنَّنا نُطيلُ الزَّمنَ قليلًا .

أيُّ حَرفٍ مُشَدَّدٍ عند الوَقفِ عليه ، نقفُ عليه بزَمن الحَرفَيْن .
مِثال : (( الْحَيُّ )) ، (( بِمُصْرِخِيَّ )) .

6-
إذا شُدِّدَت الياءُ وكان ما قبلها مُشَدَّدًا ، يكونُ هناك ثِقَلٌ .

التَّشديدُ يعني الثِّقَل .
طالما عندنا ثِقَلٌ ، إذا جاء بعد مُشَدَّدٍ ، أصبح عندنا ثِقَلٌ مَرَّتين :
ثِقَلٌ على المُشَدَّدِ قبل الياءِ ، وثِقَلٌ على الياءِ المُشَدَّدة .

ننتبه حتى لا نُسقِطَ حَرفًا .
مِثال : (( السَّيِّئَاتِ )) ، (( الْأُمِّيِّينَ )) .

7-
تشديدُ المُخَفَّفِ ؛ يعني زيادة حَرفٍ في القُرآن .

مِثال : (( وَتَعِيَهَا )) --> ( وَتَعِيَّهَا ) .
(( أَفَعَيينَا )) --> ( أَفَعَيِّينَا ) .

8-
عَدمُ إدغام الياءِ المَدِّيَّة في ياءِ اللِّين ؛ بسبب العُنف .

مِثال :
(( الَّذِي يُوَسْوِسُ )) :
اليَاءُ في ( الَّذِي ) ياءٌ مَدِّيَّة ، واليَاءُ في ( يُوَسْوِسُ ) مُتحرِّكةٌ بضَمٍّ .


(( فِي يُوسُفَ ))
:
اليَاءُ في ( فِي ) يَاءٌ مَدِّيَّةٌ ( ساكنة وما قبلها مكسورٌ ) ،
واليَاءُ في ( يُوسُفَ ) ياءٌ مُتحرِّكةٌ بضَمٍّ .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي



لسَماع هذه المَادَّة بتفصيلٍ أكثر : اضغطي [ هُنا ] .

ولمُشاهدتِها فيديو بتفصيلٍ أكثر : اضغطي [ هُنا ] .



اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي





الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.37 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 25  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم التجويد والقراءات
[ 13 ] حَرفُ الضاد ..
قديم بتاريخ : 12-04-2014 الساعة : 03:16 PM


[ 13 ] حَرفُ الضاد ..



اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= مَخرجُه =


قال العُلماءُ إنَّ حَرفَ الضاد مِن أصعب حُرُوفِ الهِجاءِ خُروجًا مِنَ المَخرج ؛
لذا قيل إنَّ اللُّغةَ العربيَّةَ هِيَ لُغة الضاد .


تَخرجُ الضادُ مِن إحدى حافَّتَيْ اللِّسان ( الحافَّة الجانبيَّة )
مع ما يُواليها مِنَ الأضراسِ العُليا يمينًا أو يَسارًا .


يقولُ الإمامُ ابنُ الجَزَريّ :

...................... .. والضادُ مِن حافَتِهِ إذْ وَلِيَا
الأضراسَ مِن أيْسَرَ أو يُمناها .. ...................

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= صِفاتُ الضاد =


1- الجَهْرُ :
هو انقطاعُ النَّفَس .


2- الرَّخاوة :
هو جَريانُ الصَّوتِ .

النَّفَسُ يأتي مُحمَّلًا بصَوتٍ ، يأتي عند المَخرج ،
فيتوقَّفُ النَّفَسُ ويَجري الصَّوتُ .


3- الاستعلاء :
بمعنى أنَّ الضادَ حَرفٌ مُفَخَّمٌ يستعلي أقصى اللِّسان
إلى جِهةِ الحَنكِ الأعلى .


4- الإطباقُ :
وله أربعةُ حُرُوفٍ ، وهِيَ : ص - ض - ط - ظ .

والإطباقُ معناه التصاقُ جُزءٍ من اللِّسان بالحَنكِ الأعلى وهو في المُقدِّمة .
وهذا يَجعلُ الحَرفَ مُفَخَّمًا تفخيمًا إضافيًّا .

5- الإصماتُ :
الضادُ حَرفٌ مِن الحُرُوفِ صعبة المَخرج ،
أو التي تخرج بصعوبةٍ . وهِيَ صِفةٌ معنويَّة .


6- الاستطالةُ :
ومعناها طُولُ المَخرج .

أطولُ مَخرجٍ امتدادًا والتصاقًا هو حَرفُ الضاد .
حافَّةُ اللِّسان بالكامِل تلتصِقُ بالأضراس العُليا كُلِّها .


= كثيرٌ مِن الناس يُبدِلُ الضادَ بظاء .

هناك تشابُه كبيرٌ جِدًّا بين صِفاتِ الظاء والضاد .
أو يُمكنُ أن نقولَ : الضادُ والظاءُ مُشتركتان في كُلِّ الصِّفاتِ ،
وما يَفصِلُ بينهما هو المَخرج .


إذًا ، نحتاجُ أن نُمَكِّنَ للضادِ في مَخرجها ؛ حتى لا تَصِلَ لإبدالِها بظاء .


الضادُ يمشي صوتُها في المَخرج ، ومَخرجُ الضادِ داخِل الفِم ،
والإطباقُ صِفةٌ مِن صِفاتِها . هِيَ قُربُ الفَكَّيْن ، فقُربُ الفَكَّيْن
يَجعلُ الصَّوتَ يمشي داخِل الفَم . فخُرُوجُه مِن مُنتهَى الكلام ( الشَّفَتَيْن ) ،
خُرُوجُ الصَّوتِ كُلِّه مِنَ الفَم ، فيَجعلُ الصَّوتَ ضَعيفًا .
فإلى أن يَصِلَ إلى الفَم يكونُ ضَعيفًا .
وهذا ما يَجعلُنا لا نسمَعُ الضادَ بشكلٍ قَويٍّ .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= حالاتُ الضادِ =


1- ساكنة : [ أَضْـ ] .

2- مُتحرِّكة بفَتح : [ ضَـ ] .
3- مُتحرِّكة بضَمٍّ : [ ضُـ ] .
4- مُتحرِّكة بكَسْر : [ ضِـ ] .
5- مُشدَّدَة بفَتح : [ أَضَّـ ] .
6- مُشَدَّدة بضَمٍّ : [ أَضُّـ ] .
7- مُشَدَّدة بكَسْر : [ أَضِّـ ] .


نُلاحِظُ أنَّ الضادَ المكسورةَ بها تفخيمٌ عالٍ قليلًا عن حُرُوفِ القاف والغَيْن والخَاءِ .

لماذا ؟ لأنَّ الإطباقَ صِفةُ قُوَّةٍ إضافيَّةٍ ، يَجعلُ تفخيمَ الحَرفِ أعلى ،
فعندما يُكسَرُ يكونُ ضَعفُه أقلَّ .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


= الأخطاءُ الشَّائِعةُ في الضادِ =


1- عَدمُ تمكين لصِفةِ الرَّخاوة في الضادِ عندما تكونُ ساكنةً ،
أو المُبالغةُ وزيادةُ زَمن الرَّخاوة .

مِثال : (( فَاضْرِبُوهُنَّ )) .

2- عندما تكونُ الضادُ مُشَدَّدةً ، والضادُ فيها ثِقَلٌ ، هُناك صُعوبةٌ في نُطق الحَرفِ .

البَعضُ يُبالِغُ ويَجعلُ فيها نَبْرًا . مِثال : (( وَلَا الضَّالِّينَ )) ،
كأنَّه يعمل انفجارًا في الضاد .


الضادُ مِن أصعب الحُرُوفِ نُطقًا وخُرُوجًا مِن المَخرج ، فلا يتمُّ التَّعامُلُ معه بعُنفٍ .

العُنفُ مع الصُّعوبةِ يَجعلُ في الحَرفِ صوتًا مُستبشًعًا غيرَ مقبولٍ .
ولا يَصلُحُ التَّراخي في النُّطق .

ولا نُبدِلُ الضادَ بطاء في حال التَّشديدِ ، وهذا مُشتَهَرٌ عند كثيرٍ مِن الناس .

وبعضُ الناس يقولُ إنَّ الضادَ فيها صَوتُ الظاءِ ، فيَنطِقُ الضادَ ظاءً .
مِثال : (( وَلَا الضَّالِّينَ )) --> ( وَلَا الظَّالِّينَ ) .


!! .. التَّحذيرُ .. !!


مَخرجُ الضادِ : حافَّةُ اللِّسان مع الأضراس العُليا .

طَرفُ اللِّسان لا بُدَّ أن يَنجذِبَ إلى الخَلفِ قليلًا .
لماذا ؟ لأنَّ طَرفَ اللِّسان سيلمس في مكانَيْن اثنين لو تركتُه :
إمَّا في أطرافِ الثَّنايا العُليا ( السِّنَّتان في الفَكِّ العُلويِّ ) ،
أو سيلمس في الأصول ( في أصول الثَّنايا أو في آخِرها ) .
لو لَمَسَ في أطرافِ الثَّنايا سيَخرجُ ظاء ، والظاءُ خُرُوجُه أسهلُ مِنَ الضادِ ،
وبالتالي تمكيني للظاءِ أقوَى مِن تمكيني للضادِ .
أو يلمس اللِّسانُ في أصول الثَّنايا - آخِر الثَّنايا - مع التقائِهِ باللِّثَة ،
وهو مَخرجُ الطاءِ ، والطاءُ تمكينُها أسهل .
لذا فأكثرُ الناسِ يُبدِلُ الضادَ بطاءٍ أو بظاءٍ .

3- إذا تكرَّرَت الضادُ ، ننتبه ألَّا ندخُلَ عليها بتراخٍ .

مِثال : (( يَغْضُضْنَ )) . لا بُدَّ مِن إظهار الضادَيْن .

4- إذا كانت الضادُ ساكنةً ، وجاء بعدها تاء أو طاء ،

يكونُ الخطأ كبيرًا في إدغامِها في التاءِ أو الطاءِ .
مِثال : (( خُضْتُمْ )) ، (( عَرَّضْتُم )) ، (( فمَنِ اضْطُرَّ )) .

5- عند التقاءِ الضادِ الساكنةِ بجِيم أو نُون أو لام أو راء ، لا نُدغِمها .

مِثال : (( وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ )) ، (( عَرَضْنَا )) ، (( أَضْلَلْتُم )) ،
(( أَنِ اضْرِب )) .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


لسَماع هذه المَادَّة بتفصيلٍ أكثر :
اضغطي [ هُنا ] .


ولمُشاهدتِها فيديو بتفصيلٍ أكثر :
اضغطي [ هُنا ] .



اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي




إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مخارج الحروف

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
||.. حَفـلٌ ترفيهيٌّ ..~ بسمَة ساعة وساعة 13 12-07-2014 08:43 AM

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


New Page 1


جميع الحقوق متاحة لكل مسلم بشرط الأمانة في النقل
Protected by CBACK.de CrackerTracker
mess by mess ©2009