الإهداءات



استشارات في مشاكل الأبناء استشارات متعلقة بالمشاكل الأسرية بين الآباء والأبناء

تمنع جميع الحوارات السياسيه فى المنتدى مهما كان نوعها سواء مدح أو ذم ,,, ومنع طرح المواضيع الخلافيه الموجوده على الساحه العربيه الان مهما كان نوعها ومن تخالف هذا القرار للإداره حق التصرف بما تراه مناسب ونسأل الله أن يسدد خطانا جميعا اللهم آآمين الحوارات السياسيه

أساليب التعلم و الفروق الفردية

أساليب التعلم و الفروق الفردية الدافعية:هي احساس داخلي قوي بالحماس والرغبة في تحقيق أهداف يدرك التلميذ أهميتها، ويسعى بكل جهد في سبيل النجاح في تحقيقها، و يثق في قدرته على

   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رحمك الله يا سمية

رقم العضوية : 8411
الإنتساب : Jan 1970
المشاركات : 16,376
بمعدل : 0.92 يوميا

شمائل غير متواجد حالياً عرض البوم صور شمائل


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : استشارات في مشاكل الأبناء
أساليب التعلم و الفروق الفردية
قديم بتاريخ : 10-19-2015 الساعة : 11:04 PM

أساليب التعلم و الفروق الفردية
الدافعية:هي احساس داخلي قوي بالحماس والرغبة في تحقيق أهداف يدرك التلميذ أهميتها، ويسعى بكل جهد في سبيل النجاح في تحقيقها، و يثق في قدرته على ذلك
الاهتمام بمحتوى المادة التعليمية


الحاجة لتحقيق انجاز الاهداف
الحاجة لتقدير رموز السلطة
تحقيق انجازات و حوافز مادية
نماذج التعلم


لكل فرد طريقة مختلفة يكتسب بها المعلومات وهذا ما أشارت إليه عدد من الدراسات التربوية ومن النماذج الشائعة في هذا المجال ثلاثة

‌أ) المتعلمون البصريون وهم الذين يعتمدون بالدرجة الأولى على حاسة البصر في مداخلاتهم ، أي الأشياء التي ترونها كالمواد المكتوبة والصور والخرائط وغيرها وتمثل هذه شريحة كبيرة من المتعلمين قد تبلغ 60% من مجموع المتعلمين
ب) وهناك المتعلمون السمعيون الذين يعتمدون وبصورة كبيرة على السمع في اكتساب معظم معا رفهم وتمثل هذه الفئة
من مجموع المتعلمين‌ج) وفئة المتعلمون اللمسيون : هذه الفئة تشمل 10% من المجموع العام للمتعلمين وتعتمد على إكتساب المعات عن طريق الأداء أو اللمس أو التذوق
‌د) وهناك المتعلمون الحركيون والذين تكون حركة الجسم جزءاً من عملية التعلم لديهم



الفروق الفردية بين المتعلمين في التحصيلالدراسي

يتفاوت المتعلمون في تحصيلهم الدراسي في الصف الدراسي او المدرسة , فبعضهم يستفيد استفادة كبيرة والبعض الآخر تكون استفادته محدودة,وهناك عوامل مختلفة قد يكون لها الأثر في إنماء الفروق الفردية بين المتعلمين في تحصيلهم الدراسي أهمها:v الفروق الفردية :

هي حاله داخلية في الفرد تستثير سلوكه وتعمل على استمرار هذا السلوك وتوجيهه نحو تحقيق هدف معين . و دورها يظهر في :
- تحرير الطاقة الانفعالية في الفرد والتي تثير نشاطا معينا لديه.
- تجعل الطالب يستجيب لموقف معين ويهمل المواقف الأخرى.
- تجعل الطالب يوجه نشاطه وجهة معينه حتى يشبع الحاجة الناشئة عنده ويزيل التوتر الكامن لديه أي حتى يصل لأهدافه.
v أنواع الفروق الفردية :
عقلية : الحاجة للإثارة . الحاجة للفهم . الإنجاز . الحاجة للعب بالأشياء ومعالجتها وإجراء التغيرات عليها . نفسية واجتماعية : الانتماء . الحاجة للاستقلال . الحاجة للسيطرة . الحاجة للمساعدة . الحاجة للتمجيد . الحاجة للاستعراض . الحاجة للنشاط
وبالتالي هي الانحرافات الفردية عن متوسط المجموعة في الصفات المختلفة . وتعد الانحرافات عن المتوسط فروقاً فردية بالنسبة لصفة الطول .
فروق في النوع : يعني وجود فروق بين الصفات المختلفة .
فروق في الدرجة : الفروق بين الأفراد في صفة معينة هي فروق في الدرجة من الامتلاك
v مجالات الفروق الفردية في التعليم :
معدلات النمو : إذ يختلف الطلاب في معدلات النمو وهذا التفاوت يترتب عليه صعوبات التكيف لمطالب المدرسة .
السن والخبرة : يتزايد الاختلاف بين الأفراد بتزايد العمر . فهناك فرق بين العمر الزمني والعمر العقلي ( مخزون الخبرات ) .
القدرات والاستعدادات : يختلف الطلاب في قدراتهم واستعداداتهم في مجالين رئيسين هما : القدرات العقلية والقدرات الحركية .
الفروق في التحصيل الدراسي : وفيها يعتبر الذكاء من أهم العوامل المساعدة على التحصيل الدراسي بالإضافة إلى الدافعية والتوافق الشخصي ومستوى الطموح والاهتمامات الخاصة
أولا : عوامل تنسب الى الفرد نفسه ( المتعلم ):1- اختلاف نسبة الذكاء : الفرد ذو الذكاء المرتفع أفضل من الفرد ذو الذكاء المتوسط في القدرة على الفهم والتفكير وإدراك العلاقات وغيرها من القدرات الأساسية التي تؤثر في التحصيل الدراسي. 2- اختلاف الاستعدادات والميول: المناهج والأنشطة المدرسية التي تتفق مع ميول واستعدادات المتعلم تزيد من تفوقه الدراسي. 3- الحالة الصحية والمزاجية للمتعلم : المتعلم الذي يعاني مرضا معينا يقل نشاطه العام بغض النظر عن ذكائه , كما تؤثر الحالة المزاجية للمتعلم من حزن أو سعادة على درجة تحصيله الدراسي. 4- اختلاف مدى الانتباه: ويتأثر انتباه المتعلم بعدة عوامل منها:
أ‌- الحالة المزاجية للمتعلم
ب‌- درجة الذكاء
ت‌- الاستعدادات والميول
ث‌- مستوى الطموح والدافعية5- اختلاف مستوى الطموح والدافعية : المتعلم ذو الطموح تزيد إمكانية نجاحه وتفوقه الدراسي والعكس صحيح. 6- الضعف التراكمي لتحصيل المادة العلمية: قد يكون له الأثر في ظهور الفروق الفردية خاصة عندما لا يشخص الضعف ولا يعالج في وقت مبكر.
ثانيا : عوامل تنسب الى المعلم : 1- قدرة المعلم على التنويع في طرق التدريس وفي وسائل الإيضاح المستخدمة : قد يستخدم المعلم طرق تدريس تناسب بعض المتعلمين ولا تناسب البعض الآخر . مما يؤدي الى التباين في التحصيل الدراسي , او قد لا تشمل طرق التدريس جانب التشويق والإثارة2- قدرة المعلم على التعامل مع الأنماط النفسية والشخصية المختلفة: المتعلمون يختلفون في أنماطهم النفسية ويظهر دور المعلم في استخدام الحوافز المناسبة في التدريس3- الحالة النفسية والمزاجية للمعلم ومدى تأثر المتعلمين بها : لوجود بعض المشاكل لدى المعلم تتغير حالته الانفعالية من غضب واكتئاب فتتأثر طريقة شرحه وتعامله مع ا لمتعلمين , بعض المتعلمين لا يبالون وبعضهم يتأثر بهذه الحتالله فينشغل عن الدرس وينخفض تحصيله الدراسي4- قدرة المعلم على تصميم واستخدام اختبارات تحصيلية جيدة : الاختبار الذي يفتقر للموضوعية والشمولية يتيح الفرصة لعوامل الحظ والتخمين


الذكاءات المتعددة
وكيفية تطبيقها داخل الفصل الدراسي

حدد جاردنير الذكاءات في ثمانية (وتبقى القائمة مفتوحة
1-الذكاء اللفظي : و يرتبط بالذكاء اللغوي و الذي يمثله كتابة الشعروالأدبيات.
2-الذكاء المنطقي : القدرات المنطقية و الرياضية العلمية، كالذكاءفي الرياضيات
3-الذكاء المكاني (الفراغي) : ويتعلق هذا النوع بالقدرة على تصور
4- المكان النسبي للأشياء في الفراغ. و يتجلى بشكل خاص لدى ذوي
القدرات الفنية
5-الذكاء الموسيقي : و يظهر هذا النوع من الذكاء لدى ذوي
القدراتالغير عادية في الموسيقى
6-الذكاء الجسمي الحركي : و يظهر لدى ذوي القدرات المتميزة من الرياضيين و الراقصين والجراحين و الذين يتصفون بقدرتهم على حل المشكلات و الإنتاج باستخدام الجسم كاملاً أو حتى جزءً منه .
الذكائات المتعدده
1-المكاني :الرسوم البيانيه و الخرائط
الحركي : الالعاب التعليميه
الرياضى : التحليل و لغه الارقام
الموسيقى : النغمات و الاغاني
اللغوى : يتقن استخدام اللغه
6-الذاتى: فهم اثر الحدُ عليه و اثبات ذاته
7-الاجتماعى: التعاون و التشارك مع الاخرين
حيث يعتمد جاردنر في نظريته على افتراض مهمتين ألا وهما
‌أ ) أن للبشر اختلافات في القدرات والاهتمامات ولذا فأهم لا يتعلمون بنفس الطريقة .
تحث هذه النظرية التربويين (المربين) على الآتي
ـ فهم قدرات واهتمامات الطلاب.
ـ استخدام أدوات عادلة تركز على
القدرات .
ـ المطابقة بين حاجات المجتمع وهذه الاهتمامات أي أن تكتشف قدراتالفرد وتنمي
مرونة حرية التدريس للطلبة ( كاختيار الطلبة للطريقة التيتناسبهم للدراسة)
كاستخدام المعلمين الطرق التي تناسب الطلبة للدراسةأهمية نظرية الذكاء المتعدد:
ساعد هذه النظرية على أن يوجه كل فرد للوظيفة التي تناسبه والتي تلائم قدراته ويتوقع ان ينجح فيها ، فإذا ما استخدم نوع الذكاء المناسب وبشكل جيد قد يساعد ذلك على حل كثير من المشاكل . ممنقول للاهمية



Hshgdf hgjugl , hgtv,r hgtv]dm




إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفروق اللّغوية غفرانك ربي اللغة العربية 2 03-30-2014 03:05 PM
للدعاة فقط .. مدخل إلى فن الدعوة الفردية ..إدارة دعوية[1] أمَة الله إعداد الأخت الداعية 2 10-06-2011 01:14 AM
ماهي كيفية التعامل مع الفروق الفردية بين الأبناء أم الخنساء قسم خاص بالأبناء 1 04-26-2009 11:23 PM
أساليب التربية وما صبري إلا بالله قسم خاص بالأبناء 1 01-23-2007 05:24 PM
المتفقان المفترقان أم البنات أسرة الأخت الداعية 4 12-17-2005 01:11 AM

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


New Page 1


جميع الحقوق متاحة لكل مسلم بشرط الأمانة في النقل
Protected by CBACK.de CrackerTracker
mess by mess ©2009