الإهداءات



تمنع جميع الحوارات السياسيه فى المنتدى مهما كان نوعها سواء مدح أو ذم ,,, ومنع طرح المواضيع الخلافيه الموجوده على الساحه العربيه الان مهما كان نوعها ومن تخالف هذا القرار للإداره حق التصرف بما تراه مناسب ونسأل الله أن يسدد خطانا جميعا اللهم آآمين الحوارات السياسيه

تعريف أصول التفسير

تعريف أصول التفسير : أولاً : تعريف أصول التفسير في اللغة : علم أصول التفسير مركب إضافي من كلمتين ( أصول ) و (

   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رحمك الله يا سمية

رقم العضوية : 8411
الإنتساب : Jan 1970
المشاركات : 16,376
بمعدل : 0.92 يوميا

شمائل غير متواجد حالياً عرض البوم صور شمائل


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : التفسير
تعريف أصول التفسير
قديم بتاريخ : 06-10-2013 الساعة : 01:40 PM

تعريف أصول التفسير :

أولاً : تعريف أصول التفسير في اللغة :

علم أصول التفسير مركب إضافي من كلمتين ( أصول ) و ( تفسير ) وقد سبق تعريف التفسير في اللغة ،والأصُول في اللغة : جمع أصل ، وأصل الشيء أسفل كل شيء ، وأساسه ، ومبدأه ، وما ينبني عليه غيره ، وقيل ما يفتقر إليه ولا يفتقر هو إلى غيره ورجل أصيل له أصل ، ورأى أصيل له أصل ، ورجل أصيل ثابت الرأي عاقل (([1].

وعرفه الجرجاني بأنه : " عبارة عمَّا يُبْنَى عليه غيره ، ولا يُبْنى هو على غيره . والأصل : ما يثبت حكمه بنفسه ويُبْنى عليه غيره " (([2].

وقد سبق تعريف التفسير في الاصطلاح كذلك .

ثانياً : تعريف أصول التفسير في اصطلاح :

هنالك عدة تعريفات لعلم أصول التفسير اصطلاحاً وكلها تتفق على أنه علم يهتم ببيان الطرق السليمة لتفسير القرآن الكريم وتدبره وفق ما وضعه العلماء من ضوابط ، وقواعد ، يستطيع من خلالها المفسر وطالب العلم التعرف على كيفية الأخذ من تفاسير العلماء ما يوافق الحق والصواب ، ويترك ما عداه .

وقد عرفه الدكتور فهد الرومي بقوله هو : " القواعد والأسس التي يقوم عليها علم التفسير ، أو هو " العلم الذي يتوصل به إلى الفهم الصحيح للقرآن ويكشف الطرق المنحرفة أو الضالة في التفسير (([3].

وعرفه : مساعد الطيار بقوله " هي الأسس والمقدمات العلمية التي تعين في فهم التفسير ، وما يقع فيه من اختلاف وكيفية التعامل معه " (([4] .

أو هو : العلم الذي يوضح طرق التفسير ، وقواعده ، ويكشف عن أسباب اختلاف المفسرين وكيفية التعامل معها وفق منهج سليم في الأخذ والرد ، مع بيان شروط المفسر وآدابه . وفي حدود بحثي وإطلاعي لم أجد تعريفاً للسلف لمصطلح أصول لكنهم تحدثوا عنه بهذه المفاهيم التي ضبط بها .



([1]) انظر : لسان العرب ، مادة ( أصل ) ج11/16.

([2]) التعريفات للجرجاني ص 32.

([3]) بحوث في أصول التفسير ، للدكتور فهد الرومي ص 11.

([4]) فصول في أصول التفسير ، لمساعد الطيار ص 11.
جامعة ام القرى



juvdt Hw,g hgjtsdv





رحمك الله يا سمية

رقم العضوية : 8411
الإنتساب : Jan 1970
المشاركات : 16,376
بمعدل : 0.92 يوميا

شمائل غير متواجد حالياً عرض البوم صور شمائل


  مشاركة رقم : 2  
كاتب الموضوع : شمائل المنتدى : التفسير قديم بتاريخ : 06-10-2013 الساعة : 01:41 PM

تعريف مناهج المفسرين :

أولاً : تعريف مناهج المفسرين في اللغة :

مناهج المفسرين مركب إضافي من كلمتين( مناهج )و( مفسرين ) ، والمنهاج في اللغة : الطريق الواضح ، ونهج الطريق أبانه وأوضحه ، وفي حديث العباس رضي الله عنهما قال : ( لم يمت رسول الله r حتى ترككم على طريق ناهجة ) ، أي : واضحة بينة ، ونهجت الطريق أبنته وأوضحته ، و نهجت الطريق سلكته ، وفلان يستنهج سبيل فلان أي يسلك مسلكه ، والنهج الطريق المستقيم ، ونهج الأمر و أنهج لغتان إذا وضح (([1].

والمفسر : في اللغة هو الموضح والمبين للشيء ، والمراد منها المبين والموضح لكلام الله تعالى كما سبق ذلك في تعريف التفسير .

ثانياً : تعريف مناهج المفسرين اصطلاحاً :

منهج المفسرين: هو العلم بنشأة علم التفسير ومراحله وتطوره ، مع بيان أساليبه ، ومناهجه ، واتجاهاته ، وكيفية الاستفادة منه في الفهم السليم للقرآن الكريم .



([1]) لسان العرب ، مادة ( نهج ) ج2/383 ، مختار الصحاح ج1/284 .




رحمك الله يا سمية

رقم العضوية : 8411
الإنتساب : Jan 1970
المشاركات : 16,376
بمعدل : 0.92 يوميا

شمائل غير متواجد حالياً عرض البوم صور شمائل


  مشاركة رقم : 3  
كاتب الموضوع : شمائل المنتدى : التفسير قديم بتاريخ : 06-10-2013 الساعة : 01:41 PM

غاية علم أصول التفسير وفضله وفائدته :

أولاً : غاية علم أصول التفسير :

لكل علم من العلوم غاية يهدف إليها ، فعلم التجويد مثلاً يهدف إلى تجويد النطق الصحيح لألفاظ القرآن الكريم ، وعلم الرسم يهدف إلى تجويد كتابة ألفاظ الوحي ، وعلم اللغة يهدف إلى عصمة اللسان والبنان من اللحن في لغة القرآن الكريم ، وعلم أصول التفسير غايته بيان أصح الطرق في التفسير ، وفق قواعد صحيحة ثابتة ، ومنهج سديد راشد ، مع وضع شروط محكمة وآداب قيمة للمفسر .

ومن هنا كان علم أصول التفسير أحد مباحث علوم القرآن المهمة ، ولذا أطلق بعض العلماء على علوم القرآن " أصول التفسير " من باب إطلاق الجزء على الكل ، وإظهاراً لأهميته وغايته ، فهو علم يبنى عليه علم التفسير حسب قواعده وشروطه .

ثانياً : فضل علم أصول التفسير :

شرف كل علم بشرف موضوعه ، وغايته ، وشدة الاحتياج إليه ، وعلم أصول التفسير هو حائز لجميعها فإن موضوعه كلام الله تعالى خير الكلام وأشرفه وأعذبه وأصدقه ، وأعدله وأبينه ، وغايته فهم القرآن العظيم المشتمل على الهدى والحكمة ،والشفاء والرحمة، فهو سبيل رضا الرحمن ، والترقي في درجات الكمال ، لأنه كيف يهتدي به من كان لفهم أصوله جاهلاً ، وعن مناهج علمائه غافلاً . وشدة الاحتياج إليه ظاهرة فإذا كان " الصحابة رضي الله تعالى عنهم على علو كعبهم في الفصاحة واستنارة بواطنهم بما أشرق عليها من مشكاة النبوة كانوا كثيرا ما يرجعون إليه بالسؤال عن أشياء لم يعرجوا عليها ولم تصل أفهامهم إليها بل ربما التبس عليهم الحال ففهموا غير ما أراده الملك المتعال كما وقع لعدي بن حاتم في الخيط الأبيض والأسود ولا شك أنا محتاجون إلى ما كانوا محتاجين إليه وزيادة " (([1] ، بما ييسر علينا فهم كتابه ، من طرق صحيحة راشدة ، وقواعد سليمة راسخة ، ومنهج على درب الهدى قائم ، فلذا كان علم أصول التفسير ، ومعرفة مناهج المفسرين من أشرف العلوم قصداً ، وأكثرها نفعاً .

ثالثاً : فائدة علم أصول التفسير :

أما فائدة علم أصول التفسير الذي يعتبر أحد العلوم الخادمة للقرآن الكريم كعلم الرسم والتجويد والقراءات ونحو ذلك ، بل هو خادم له في أهم الجوانب ؛ ألا وهو فهمه وتدبر ما جاء فيه وفق منهج سليم ؛ ولذا تظهر أهميته وفائدته من جوانب عديدة أبرزها ما يلي :

1. الوقوف على نشأة علم التفسير وتطوره، وجهود العلماء السابقين ـ رحمهم الله ـ في خدمة تفسير القرآن الكريم ، وما تميز به كل جهد،وكيفية الاستفادة منه في سعة الإدراك لمعاني القرآن الكريم ، والوقوف على أسراره العظيمة .

2. معرفة المنهج السليم ، والطرق الصحيحة لتفسير القرآن الكريم ، بما يراعي قواعد وضوابط السابقين ، ويواكب روح عصرنا ومتطلباته .

الإلمام بالقواعد التي تعين الإنسان على فهم كتاب الله فهماً صحيحاً ؛ لأن معرفة الأصول يعين على فهم الفروع .
4. معرفة اتجاهات المفسرين العقدية،والفقهية ، والكلامية ،واللغوية ، وكيف أثرت هذه الاتجاهات المتنوعة مكتبة التفسير في عصوره المختلفة .

5. التزود بالعلوم التي تمكن الإنسان من كشف محاولة المحرفين لنصوص الكتاب والسنة وفق أهوائهم ومناهجهم وعقائدهم الباطلة ومعرفة كيفية التصدي لهم، والرد عليهم .

6. المقدرة على الرد على ما يثيره أعداء الإسلام من شبهات سواء كان ذلك حول تفسير القرآن،أو مناهج بعض المفسرين وكتبهم ونحو ذلك.

معرفة المناهج المعوجة ، والطرق الخاطئة في التفسير ، التي وقعت فيها بعض الطوائف والطرق ،وعدم التأثر بما في بعض كتب التفسير من انحرافات ومزالق .
القدرة على دراسة منهج كل مفسر وتقويمه تقويماً سليما ، ومعرفة قيمته العلمية ، وما حققه من إضافة علمية .
9. الوقوف على عظمة كتاب الله الذي حظي بهذا القدر الهائل من العناية والاهتمام ، ووضع لفهمه هذا القدر العظيم من القواعد والضوابط .

10. نيل الأجر والثواب المترتب على خدمة كتاب الله u وتيسير فهمه للناس ؛ وذلك لأن مما أوجب الله على عباده فهم كتابه وتعلم ذلك وتعليمه.





([1]) روح المعاني ج 1 / 4 .



إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعريف التفسير في اللغة والاصطلاح شمائل اللغة العربية 0 06-10-2013 01:38 PM
محاضرات علوم القرآن . د. محمد الخضيري زهرة المدائن في رحاب القرآن 1 04-29-2013 12:00 AM
كتاب مفيد وبسيط لكل من يحب تعلم العقيدة راحلة إلى ربي المكتبة الدعوية 3 08-27-2012 07:14 AM
~* ما الفرق بين التأويل والتفسير*~ سبل السلام الرقائق وأعمال القلوب 2 05-28-2011 02:15 AM
أصول الفكر الشيعي(3).. الكتمان والتقية لننطلق للعلا عقيدة أهل السنة والجماعة 0 01-07-2010 07:37 PM

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


New Page 1


جميع الحقوق متاحة لكل مسلم بشرط الأمانة في النقل
Protected by CBACK.de CrackerTracker
mess by mess ©2009