اهداءات ايمانيه


العودة   منتدى الأخوات في طريق الإيمان منتدى بيت الأخت الداعية قسم خاص بالأبناء



قسم خاص بالأبناء كل ما يتعلق بالأبناء مشاكل أفكار واقتراحات

تمنع جميع الحوارات السياسيه فى المنتدى مهما كان نوعها سواء مدح أو ذم ,,, ومنع طرح المواضيع الخلافيه الموجوده على الساحه العربيه الان مهما كان نوعها ومن تخالف هذا القرار للإداره حق التصرف بما تراه مناسب ونسأل الله أن يسدد خطانا جميعا اللهم آآمين الحوارات السياسيه

[ التَّربيةُ الإسلاميَّةُ الصَّحيحةُ للأطفال ~

تربيةُ الأبناءِ لماذا ؟ - لأنَّ الابنَ سعادتُكَ في الدُّنيا والآخِرة . - ولو لم يُربَّ هذا الابنُ ، فهو تعاسةٌ لأبويه في الدُّنيا . - في القبر يرتفِعُ الرَّجُلُ

   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.28 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : قسم خاص بالأبناء
[ التَّربيةُ الإسلاميَّةُ الصَّحيحةُ للأطفال ~
قديم بتاريخ : 08-16-2014 الساعة : 01:58 AM



[ التَّربيةُ الإسلاميَّةُ الصَّحيحةُ للأطفال ~




تربيةُ الأبناءِ لماذا ؟
- لأنَّ الابنَ سعادتُكَ في الدُّنيا والآخِرة .
- ولو لم يُربَّ هذا الابنُ ، فهو تعاسةٌ لأبويه في الدُّنيا .
- في القبر يرتفِعُ الرَّجُلُ درجاتٍ . يَرَى مقعدَه في الجنَّةِ ،
فيُرفَعُ درجاتٍ ، فيَسألُ : أَنَّى لي هذا وقد مِتُّ ؟
فيُقالُ : هذا باستغفار ولدِكَ الصَّالِحِ لكَ .

======

لا بُدَّ أن تعرفَ مُعلِّمةُ الحضانةِ ، وتعرفَ الأُمُّ ، ويَعرفَ الأبُ ،
أنَّ لِكُلِّ مرحلةٍ سمات ومُشكلات .

إذًا لا بُدَّ من معرفةِ المراحل التي يَمُرُّ بها الإنسانُ ، وهِيَ :

1- مرحلةُ الحَمْل .
2- مرحلةُ المَهْدِ : من يوم ميلادِ الطفل وحتى سنتين أو ثلاث سنواتٍ .
3- مرحلةُ الطفولةِ المُبكِّرةِ : من ثلاث إلى سِتِّ سنواتٍ .
4- مرحلةُ الطفولةِ المُتوسِّطةِ : من سِتِّ إلى ثماني سنواتٍ .
5- مرحلةُ الطفولةِ المُتأخِّرةِ : من 8 إلى 12 سنة .
6- بدايةُ مرحلةِ المُراهَقَة : من 12 إلى 15 سنة .
7- نهايةُ مرحلةِ المُراهَقَةِ : من 12 أو 13 إلى 18 سنة .

هناك مُراهَقَة مُتأخِّرة : قد تبدأ من 18 سنة وتستمِرُّ حتى 22 سنة ،
وممكن 23 و 24 سنة . وقد يكونُ الرَّجُلُ مُتزوِّجًا وعنده أولادٌ وجَدٌّ
ولا يَزالُ مُراهِقًا .


# قد تبدأ مرحلةُ المُراهَقةِ عند البنتِ من 9 أو 10 سنواتٍ .
والتقسيماتُ السابقةُ للأعمار هِيَ النَّظرةُ العِلمِيَّةُ لمراحل نُمُو الإنسان ،
لكنَّها ليست قاعِدةً ثابتةً .

======

كيف نُفرِّقُ بين مُشكلةِ المَرحلةِ وسِمَةِ المَرحلةِ ؟
= رَجُلٌ عُمُره فوق الأربعين سنةً ، يقومُ فجأةً ونحنُ جالِسونَ ،
يُشغِّلُ الكهرباءَ ثُمَّ يُطفِئُها ، ثُمَّ يلعبُ في الحنفيَّاتِ ، ويَصعَدُ السُّلَّمَ وينزِل .
هل هذا الرَّجُلُ سَوِيٌّ ( طبيعيٌّ ) أم لا ؟ لا .
لماذا ؟ لأنَّ سِمَةَ المرحلةِ التي هو فيها لا تقولُ إنَّه يفعلُ ذلك .

= طِفلٌ عُمُرُه سنتان أو ثلاث سنواتٍ ، لا يَستقِرُّ في مكانٍ ، ويقومُ ويَجلِسُ ،
ويتحرَّكُ كثيرًا . هل هذا الطفلُ سَوِيٌّ ؟ نعم ، سَوِيٌّ .

= إذا رأينا طفلًا عُمُرُه ثلاث سنواتٍ ، أو طفلًا في الحَضانةِ عُمُرُه ثلاث سنواتٍ
ونِصف ، أو غيرَه . هذا الطفلُ جالِسٌ لا يتحرَّكُ ، ولا يتكلَّمُ ، ويَنطِقُ بصُعوبةٍ ،
ولا يلعَب ، ولا ينزِل في الفُسحةِ إلَّا إذا قُلتَ له : انزِل ، وجالِسٌ دائِمًا .
هل هذه مُشكلةٌ ؟ نعم ، مُشكلةٌ ؛ لأنَّ سِمَةَ المرحلةِ تقولُ إنَّه حركِيٌّ .

======

ما فائدةُ دراسةِ هذه الأشياءِ بالنسبةِ لنا ؟
عندما فَهِمتَ الآنَ سِمَةَ المرحلةِ ومُشكلةَ المرحلةِ ، لماذا تضربُ الطفلَ
ذا السنتين أو الثلاث إذا تحرَّكَ كثيرًا ؟!

لأنَّنا نُريدُ أولادَنا كذلك ، اضرِب يَضرِب ، اكتُب يَكتُب ،
اسكُت يَسكُت ، امشِ يَمشي .

هذا بالطبع شيءٌ مُستحيلٌ .

كُلُّنا نعلمُ قِصَّةَ الحَسَن عندما ارتقَى ظَهْرَ النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم -
وهو ساجِدٌ .

ماذا فَعَلَ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم ؟
النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - مُتفَهِّمٌ لطبيعةِ المرحلةِ ، فترَكَه ؛
لأنَّ هذا بالنسبةِ له لَعِبٌ .

هل سَأَلَ أحدٌ مِنَّا نفسَه هذا السؤال : هل مِن المعقول أنَّ الحَسَنَ
يأتي من الباب مُباشرةً ويَرتقي ظَهْرَ النبيِّ ؟! يعني أليس من المُمكِن
أن يكونَ قد عَمِلَ حركاتٍ قبلَها ؟! من المُحتَمَل ذلك ؛ لأنَّه طِفلٌ ،
في مرحلةٍ فيها حَركيَّةٌ . فيُحتَمَلُ أن يكونَ لَفَّ بين الصُّفوفِ .

دَعنا من ذلك ، ونلتزِمُ بالحَديثِ ؛ أنَّه ارتقَى ظَهْرَ النبيِّ عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ .
كيف تعامَلَ معه النبيُّ عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ ؟
ظَلَّ النبيُّ ساجِدًا حتَّى نزل الحَسَنُ رَضِيَ اللهُ عنه وأرضاه .
شَبِعَ من اللَّعِب .
ظَنَّ الصَّحابةُ أنَّ النبيَّ قُبِضَ ؛ لأنَّ السَّجدةَ طالَت جِدًّا .

ما الذي يَجعَلُ النبيَّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - يَصبِرُ عليه كُلَّ هذا ؟
هذه سِمَةُ مرحلةٍ .
هذا طِفلٌ لا بُدَّ أن يُشبَعَ في هذا السِّنِّ .
الطفلُ ذُو الثلاث سنواتٍ وحَرَكِيٌّ ، لا بُدَّ أن يَحصُلَ له إشباعٌ .
ماذا لو حَصَلَ له مَنْعٌ ؟
تحدُثُ مُشكلةٌ اسمُها : حَرْمان .
وكُلُّنا هذا الطفل المُصاب بالحِرمان في مرحلةِ الصِّغَر .

======

كُلُّ مُخطِئٍ يَحتاجُ أن يُسألَ هذا السُّؤال : ما حَمَلَكَ على هذا ؟
لا بُدَّ أن يُسألَ المُخطِئ .

ما الذي جعلَكِ ترمينَ نفسَكِ في أحضان شابٍّ وأنتِ تعلمينَ أنَّه تافِهٌ ويلعبُ بكِ ؟

ما الذي جعلَكَ تُدَخِّنُ ؟

ما حَمَلَكَ على هذا ؟

ما الدَّافِعُ ؟

فهذا سُؤالٌ مُهِمٌّ جِدًّا يُسألُ لأبنائِنا ، ويُسألُ لِكُلِّ عاصٍ ، كبيرًا كان أو صغيرًا .

======

عندنا مُشكلةٌ مثلًا في الحَضانةِ ، وهِيَ : الطِّفلُ العَنيد .
لا بُدَّ أن تعلَمَ أوَّلًا مَن هو الطفلُ العنيد ، وما الأماراتُ والعلاماتُ
التي تُعرِّفُني أنَّ هذا الطفلَ عنيدٌ أو غيرُ عنيدٍ .

الطِّفلُ العنيدُ يتَّسِمُ بالذكاءِ ؛ لأنَّه لو كان غبيًّا سيسيرُ مِثلما تُريدُ .
لكنَّه يَرى وِجهةَ نظرٍ عنده هو يُريدُ أن يُنفِّذَها .

فالطِّفلُ عنده مُبرِّرٌ داخِليٌ لأن يقولَ : لا ؛ لأنَّه يَرى المَصلحةَ في كلمةِ لا .

ونحنُ لا نستطيعُ أن نُفرِّقَ ونُميِّزَ بين الطفل العنيدِ والطفل الغَبيِّ ،
بين الطفل الذي لا يُريدُ أن يُنفِّذَ الأمرَ لمُجرَّدِ أنَّه لا يُريدُ تنفيذَه
والذي لا يُريدُ أن يُنفِّذَ الأمرَ لأنَّه يَرى أنَّ هناك مَصلحةً أخرى
ستعودُ عليه .

======

كيف نتعامَلُ مع الطِّفل العَنيدِ في البيتِ أو الحَضانةِ ؟

1-
الصِّفةُ الأمريَّةُ لا بُدَّ أن تختفِيَ ؛ بمعنى ألَّا نقولَ للطفل : افعَل ،
قُم ، أغلِق ، اكتُب ، احفَظ . هذه الصِّيغةُ الأمريَّةُ مع الطفل العَنيدِ ،
ستُقابِلُها كلمةُ : لا .

2-
لا يُقالُ للطفل العَنيدِ : لا .

======

- عندما نبدأ في عِلاجِ مُشكلةٍ تربويًّا بشكلٍ صحيحٍ ، ينبغي أن نُعالِجَ السَّبَبَ ،
ولا نُعالِجَ العَرَضَ .

- لُغةُ الحِوار بين الآباءِ والأبناءِ مُنعدِمةٌ .
عَشر دقائق كلام مع ابنِكَ أو ابنتِكَ في اليوم ، أكثر فائدةً لَكَ وللطفل
مِن الأكل والشُّرب . ويبدأ هذا من سِنِّ سنتين ( طالما يستطيعُ الطفلُ الكلامَ
والتَّعبيرَ وقولَ جُملةٍ مُفيدةٍ )
.

- نأتي بالطفل مثلًا ، ونسألُه : احكي لي ، ماذا فعلتَ اليومَ في الحَضانة ؟
ونستمِعُ إليه باهتمامٍ .

- عَوِّد الطفلَ أن يُفرِّغَ الشُّحنةَ التي عنده .

- البنتُ التي تعوَّدَت في الحَضانةِ من سِنِّ ثلاثِ سنواتٍ أن تحكِيَ لأُمِّها وأبيها ،
عندما يُصبِحُ عُمُرها 13 سنة ستحكي لهما أيضًا ، وعندما يُصبِحُ عُمُرها
17 سنة ستحكي لهما .

- البنتُ التي اعتادَت أن تُخَبِّئَ من سِنِّ ثلاث سنواتٍ ، لن تعرِفَ عنها أيّ شيءٍ
غير صاحبتِها ، وأُمُّها وأبوها في مَعزلٍ تمامًا عن أسرارها وعن كُلِّ حياتِها .
لماذا ؟
لأنَّ هناك فَجوةً كبيرةً جِدًّا بين الأُمِّ والبنت ، وبين الأب والابن .

ولِكُلِّ قاعِدةٍ شَواذٌّ .

======

- الطِّفلُ العَنيدُ جاء إلى الحضانةِ مُعبَّئًا بمُشكلاتٍ سُلوكيَّةٍ .

- لا يَصلُح في مرحلةِ الطفولةِ المُبكِّرةِ أن نقولَ : هذا الطفلُ كذَّاب ؛
لأنَّه لا يَعرف معنى الكَذِب .
قد نقولُ : هذا خَياليٌّ أو يُغيِّرُ حقائِقَ .
لا يُقالُ عنه : إنَّه سارِقٌ ، بل : عِنده حُبُّ تملُّكٍ . والسَّبَبُ أنَّ عنده حِرمانًا
في الأصل .

======

هناك أشياء يَرضَعُها الطفلُ مع اللبن ، مِن ضِمنِها : العِناد .

يأتي الطفلُ الصغيرُ يُمسِكُ بالسِّواكِ أو القلم أو المفاتيح ، ويقبِضُ عليها .
نُريدُ أن نأخُذَها منه بسُرعةٍ ، فنشُدُّ وهو يَشُدُّ .
بَعضُ الآباءِ يَسْعَدُ بهذه الحركةِ .
أنتَ بهذه الطريقةِ تقولُ للطفل : كُن عنيدًا .. عندما تُمسِكُ شيئًا لا تتركه ..
كُن مُصِرًّا على رأيكَ مهما كان ، حتى لو كان خطئًا .
تقولُ له : أنتَ صَحّ .. أنتَ قَوِيٌّ .. كُن عُدوانِيًّا .. كُن بَخيلًا .

كُلُّ هذه الوصايا والسلوكيَّاتِ غير المُرضِيَة أنتَ تغرِسُها في نفس الطفل
بهذه الفِعلةِ وأنتَ غيرُ مُنتبِهٍ .

======

قضيَّةُ العِنادِ أصلُها عند الطفل أنَّه عندما يبكي ، يأخُذُ ما يُريدُه .
وقد عَدَّ ابنُ القيِّم سِتَّ فوائِد للبُكاءِ .
دَع الطفلَ يبكي .
قد يُصابُ الطفلُ بنَوباتِ صَرَعٍ مِن كثرةِ البُكاءِ ، قد يتقيَّأ ، قد تحدُثُ له تَشَنُّجاتٌ .
لكنْ الطفلُ السَّوِيُّ الطبيعيُّ الذي أعرِفُ أنَّه يبكي دَلَعًا ، أو ليَأخُذَ ما يُريدُه ، أترُكُه .

لا يُحمَل الطفلُ قبل ثلاثةِ أشهُرٍ .
ضَعه على السَّرير . سيبكي . اترُكه يبكي ، سيُسكِتُ نفسَه ؛
لأنَّه لا يَعرِفُ غيرَ السَّرير .

هناك ثلاثةُ أشياء تجعلُ الرَّضِيعَ يبكي : عنده مَغَصٌ - جَوْعانٌ - يُريدُ تغييرَ ملابِسِهِ .
إن كان يَشعُرُ بالبَردِ في الشتاءِ أو بالحَرِّ في الصيفِ ، فهذا من السَّهل أن نُداويه .

الطفلُ العنيدُ يكتسِبُ العِندَ وهو ما زال رضيعًا ، كذلك الطفلُ الكَذَّابُ .

======

هناك 14 أسلوبًا من أساليب العِقاب ، آخِرُها رقم 14 : الضَّربُ .
وقبل الضَّرب 13 طريقة لعِقاب المُخطِئ . فَشِلَت الـ 13 طريقة ،
نبدأ في الضَّربِ .

مَن مِنَّا يَستخدِمُ هذه الطُّرُقَ ؟
بل مَن مِنَّا أصلًا يَعرِفُ هذه الطُّرُقَ ؟
مَن مِنَّا جَرَّبَها مع أولادِهِ في البيتِ أو في الحضانةِ أو في مكتب التَّحفيظِ ؟
لا أحد .

مِن وِجهةِ نظري هناك مُشكلاتٌ سُلوكيَّةٌ كثيرةٌ جِدًّا نحنُ السَّبَبُ فيها ،
نحنُ مَن علَّمناها أولادَنا ، نحنُ مَن غرسناها فيهم ، نحنُ مَن أكَّدناها عندهم .
مُشكلاتٌ خطيرةٌ جِدًّا .

تقولُ : الطفلُ إذا أمسَكَ شيئًا لا يترُكه ، الطفلُ بخيلٌ جِدًّا .
السَّبَبُ أنَّ الطفلَ يأخُذُ ( كُورس ) في البيتِ قبل أن يذهبَ للحضانة :
هذه ساندويتشاتُكَ .. لا تكُن خائِبًا .. لا تَدَع أحدًا يأخُذُ مِنك لُقمةً ..
لو عَلِمتُ أنَّ طِفلًا أخذ منكَ شيئًا ستَرَى ماذا سأفعلُ بِكَ .

متى سيتعلَّمُ هذا الطفلُ العَطاءَ ؟!

مُعظَمُ المُشكلاتِ التربويَّةِ والسُّلوكيَّةِ التي يقعُ فيها الأبناءُ ، السَّبَبُ فيها الآباءُ .
لذلك نحنُ نُريدُ إصلاحًا ، نُريدُ تربيةً ، نقِفُ أوَّلًا مَوقِفًا صحيحًا مع الآباءِ والأُمَّهاتِ .
كيف نُربِّي ابنَنا ؟

أبو الأسود الدُّؤليُّ جَمَع أبناءَه وقال لهم : بَرَرتُكم قبل أن تَبرُّوني
أو أحسنتُ إليكم قبل أن تُحسِنوا إليَّ .
قالوا : كيف ؟
قال : اخترتُ لكم الأُمَّ الصَّالِحةَ ، وأطعمتُكم حلالًا ، وأقرأتُكم كتابَ اللهِ .

======

انظُر للأخطاءِ التي كان يقعُ فيها والِداكَ ومُعلِّموكَ ، وتجنَّبها ولا تفعلها مع أولادِكَ .
اكتُب المُشكلاتِ التي كُنتَ تُعاني منها وأنتَ صغيرٌ بالورقةِ والقلم ، وجَنِّبها أولادَكَ ،
وانظُر للمَردودِ التَّربويِّ ، ستَجِدُه عاليًا جِدًّا .

**

فرَّغتُه ( بتصرُّفٍ ) مِن مُحاضرةٍ على اليوتيوب بعُنوان :
[ التَّربيةُ الإسلاميةُ الصَّحيحةُ للأطفال ]
للشيخ الدكتور : وليد الشرقاوي .





F hgj~QvfdmE hgYsghld~QmE hgw~QpdpmE ggH'thg Z jvfdm hg'tg





الصورة الرمزية أم كـــــرم
الإدارة

رقم العضوية : 8381
الإنتساب : Oct 2008
المشاركات : 6,418
بمعدل : 1.61 يوميا

أم كـــــرم غير متواجد حالياً عرض البوم صور أم كـــــرم


  مشاركة رقم : 2  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم خاص بالأبناء قديم بتاريخ : 08-18-2014 الساعة : 08:02 AM

اقتباس :
عندما نبدأ في عِلاجِ مُشكلةٍ تربويًّا بشكلٍ صحيحٍ ، ينبغي أن نُعالِجَ السَّبَبَ ،
ولا نُعالِجَ العَرَضَ .

جزاك الله خيرا اختنا الحبيبة بسمه
موضوع جدا طيب يثبت لروعته ,,,
دائما متميزه ,,, وفقك الله




الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.28 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 3  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم خاص بالأبناء قديم بتاريخ : 10-03-2016 الساعة : 08:49 AM

آمين ، ولكِ بالمثل أم كرم ()


إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
تربية الطفل

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فوائد لقراءة القصص للأطفال غفرانك ربي قسم خاص بالأبناء 0 03-18-2014 03:07 PM
اسطوانة المصحف المعلم للأطفال بصوت الشيخ محمد المنشاوي جديد 2008 همس الطائف الصوتيات والمرئيات 7 05-19-2010 04:52 PM
أناشيد دينية تربوية من قناة يويا للأطفال + تردد القناة أم بنان الصوتيات والمرئيات 18 01-03-2010 08:26 PM
اكبر موسوعة برامج تعليمية للأطفال فى كل المجالات‎ ( أم عبد الرحمن ) القسم المفتوح 3 12-10-2009 07:06 AM
طائرات الاحتلال تقصف روضة للأطفال في مخيم البريح وسط قطاع غزة أم الشهيد نصرة فلسطين 2 08-02-2006 11:15 AM

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


New Page 1


جميع الحقوق متاحة لكل مسلم بشرط الأمانة في النقل
Protected by CBACK.de CrackerTracker
mess by mess ©2009