الإهداءات



اللغة العربية نصرة للغة الضاد ، قسم يضم كل الابداعات الادب العربي وشعر

تمنع جميع الحوارات السياسيه فى المنتدى مهما كان نوعها سواء مدح أو ذم ,,, ومنع طرح المواضيع الخلافيه الموجوده على الساحه العربيه الان مهما كان نوعها ومن تخالف هذا القرار للإداره حق التصرف بما تراه مناسب ونسأل الله أن يسدد خطانا جميعا اللهم آآمين الحوارات السياسيه

بيت القصص والحكايات

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين بسم الله الرحمن الرحيم حبيبات قلبى اخواتى فى الله

   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

الصورة الرمزية وفاء الحبال
داعية فعالة

رقم العضوية : 6887
الإنتساب : Apr 2008
المشاركات : 5,269
بمعدل : 1.35 يوميا
مقالات المدونة: 3

وفاء الحبال غير متواجد حالياً عرض البوم صور وفاء الحبال


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : اللغة العربية
بيت القصص والحكايات
قديم بتاريخ : 11-05-2008 الساعة : 10:20 PM


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
بسم الله الرحمن الرحيم

بيت القصص والحكايات 35.gif


حبيبات قلبى
اخواتى فى الله
بيت القصص والحكايات 54.gif



خصصنا بيتا للقصص.........

بيت القصص والحكايات 36.gif

لمشاركاتكم المنقولة وقصصكم باللهجة العامية


فمن ترغب في وضع مشاركة هنا

نأمل ان تكون المشاركة

غنية وذات قيمة .. فكرية او ادبية او وعظية او حتى تاريخية


كما انه لا نقبل بتاتا قصص تحوي

أسماء صريحة

او قصص للمشاهير كا الفنانات وغيرها
حتى من باب العظه .......... هذا مرفوض

أو قصص مخلة بالآداب الاسلامية والعامة

وايضا قصص هتك الاعراض وزلات الفتيات والشباب
وكلما كانت القصه قصيرة
كان أفضل
حتى لاتمل الأخت اثناء قرائتها


مشكورين غالياتى
على حسن التزامكم

بيت القصص والحكايات 37.gif





fdj hgrww ,hgp;hdhj




التعديل الأخير تم بواسطة وفاء الحبال ; 11-05-2008 الساعة 11:42 PM.


الصورة الرمزية سبل السلام
مشرفه سابقه

رقم العضوية : 6880
الإنتساب : Apr 2008
المشاركات : 4,566
بمعدل : 1.17 يوميا

سبل السلام غير متواجد حالياً عرض البوم صور سبل السلام


  مشاركة رقم : 2  
كاتب الموضوع : وفاء الحبال المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 11-06-2008 الساعة : 12:15 AM

جزاك الله خيرا على هذه الافكار الطيبة..................
لي عودة ان شاء الله..



الصورة الرمزية وفاء الحبال
داعية فعالة

رقم العضوية : 6887
الإنتساب : Apr 2008
المشاركات : 5,269
بمعدل : 1.35 يوميا
مقالات المدونة: 3

وفاء الحبال غير متواجد حالياً عرض البوم صور وفاء الحبال


  مشاركة رقم : 3  
كاتب الموضوع : وفاء الحبال المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 11-06-2008 الساعة : 09:11 PM

فين التفاعل حبيباتى
ماحد عنده قصه او حكايه
يكتبها او ينقلها للعظه
يلا اخواتى عايزه القسم ينور
اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي



الصورة الرمزية حور الجنه
داعية متألقة

رقم العضوية : 4318
الإنتساب : Jul 2007
المشاركات : 889
بمعدل : 0.21 يوميا

حور الجنه غير متواجد حالياً عرض البوم صور حور الجنه


  مشاركة رقم : 4  
كاتب الموضوع : وفاء الحبال المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 11-07-2008 الساعة : 12:24 AM

ماشاء الله
موضوع روووووووووووووووعة
هاكتب فيه ان شاء الله
هاحضر كام قصه واكتبهم ان شاء الله
ربنا يجازيكى الفردوس الاعلى
انتى مميزه والله
لما تبذلين من مجهود بجد كبير اوى
احبك فى الله



الصورة الرمزية وكلت امرى لك يارب
داعية متألقة

رقم العضوية : 7737
الإنتساب : Jul 2008
المشاركات : 382
بمعدل : 0.10 يوميا

وكلت امرى لك يارب غير متواجد حالياً عرض البوم صور وكلت امرى لك يارب


  مشاركة رقم : 5  
كاتب الموضوع : وفاء الحبال المنتدى : اللغة العربية
Icon37
قديم بتاريخ : 11-08-2008 الساعة : 08:39 PM

حبيبة قلبى ياوفاء
يامبتكره لكل جديد
لايمكن اجد موضوع من مواضيعك الا
ولابد ارد عليه
ولو مافعلت غير ذلك
ابقى بغير من تميزك ونشاطك
ونحن هنا فى الله
سامحينى لاننى بحزن عندما اجد لكى موضع بدون ردوود
لانك لاتستاهلى ذلك لانكى بتتعبى جدا
وجزاكى الله خيرا
وربنا شاهد على مجهودك وهذا يكفى
احبك فى الله
وقصتى اليوم نقلتها للعبره
وهى


قصه في أحد الاسواق

--------------------------------------------------------------------------------



حدثت هذه القصة في احد أسواق الرياض , يقول احد الصالحين : كنت امشي في سيارتي بجانب السوق فإذا شاب يعاكس فتاه , يقول فترددت هل انصحه أم لا ؟ فلما أني من الهيئة , فسلمت على الشاب وقلت : أنا لست من الهيئة ولا من الشرطة وإنما أخ أحببت لك الخير فأحببت أن أنصحك , ثم جلسنا وبدأت اذكره بالله حتى ذرفت عيناه ثم تفرقنا وأخذت تلفونه واخذ تلفوني وبعد أسبوعين كنت أفتش في جيبي وجدت رقم الشاب فقلت :اتصل به وكان وقت الصباح فاتصلت به قلت : السلام عليكم .. فلان هل عرفتني , قال وكيف لا اعرف الصوت الذي سمعت به كلمات الهدايه وأبصرت النور وطريق الحق , فضربنا موعد اللقاء بعد العصر , وقدر الله أن يأتيني ضيوف , فتأخرت على صاحبي حوالي الساعة ثم ترددت هل اذهب له أم لا فقلت أفي بوعدي ولو متأخرا , وعندما طرقت الباب فتح لي والده فقلت : السلام عليكم قال وعليكم السلام , قلت فلان موجود فأحذ ينظر إلي قلت فلان موجود وهو ينظر إلي باستغراب قال : ياولدي هذا تراب قبره دفناه قبل قليل , قلت ياوالد قد كلمني الصباح , قال : صلى الظهر ثم جلس في المسجد يقرأ القرآن وعاد إلى البيت ونام القيلولة فلما أردنا إيقاظه للغداء فإذا روحه قد فاضت إلى الله ... يقول الأب : ولقد كان ابني من الذين يجاهرون بالمعصية لكنه قبل أسبوعين تغيرت حاله وأصبح هو الذي يوقظنا لصلاة الفجر بعد بعد أن كان يرفض القيام للصلاة ويجاهرنا بالمعصية في عقر دارنا , ثم من الله عليه بالهدايه ... ثم قال الرجل : متى عرفت ولدي يابني ؟ قلت : منذ أسبوعين .. فقال : أنت الذي نصحته ؟ قلت نعم .. قال : دعني اقبل رأسا أنقذ ابني من النار .....
اترك لكم التعليق على هذه القصة .....................

315):



الصورة الرمزية وفاء الحبال
داعية فعالة

رقم العضوية : 6887
الإنتساب : Apr 2008
المشاركات : 5,269
بمعدل : 1.35 يوميا
مقالات المدونة: 3

وفاء الحبال غير متواجد حالياً عرض البوم صور وفاء الحبال


  مشاركة رقم : 6  
كاتب الموضوع : وفاء الحبال المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 11-08-2008 الساعة : 09:36 PM

لالالالالالالالالالالا
حشى لله حبيبتى
انا بكتب لوجه الله
ولاانتظر شكر ولارد
لكن طبعا بحب تفاعل الاخوات
حتى اشعر انهم استفادوا فقط
لكن ردوا ماردوا على راسى من فوق

وجزاكى الله خيرا انتى وباقى الاخوات

احبك فى الله

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي



داعية متألقة

رقم العضوية : 8238
الإنتساب : Sep 2008
المشاركات : 342
بمعدل : 0.09 يوميا

مسلمة فى الله غير متواجد حالياً عرض البوم صور مسلمة فى الله


  مشاركة رقم : 7  
كاتب الموضوع : وفاء الحبال المنتدى : اللغة العربية
قصة مؤثرة جداً جداً
قديم بتاريخ : 11-10-2008 الساعة : 08:23 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

قصة مؤثرة جداً جداً

كان رجل قد اوشك أن ينتحر يإلقاء نفسه في النيل

وبينما هو يحاول القفز سمع صوتا يصيح به قائلا :

ايها المجنون .....قف

وأيقن انه لن يتمكن من الانتحار بهدوء

وتوقف الرجل مرتبكا وشاهد رجلا عجوزا يتقدم منه وينهال عليه بعبارات التأنيب ليأسه من رحمة الله ومحاولته الانتحار


ثم سأله ؟؟؟؟؟؟

مالذي يدفعك الى الانتحار يا رجل ؟!

فقال:

مشكلة عائلية معقدة

فرد عليه العجوز وهل توجد مشكلة دون حل ؟؟؟؟

ما هذه المشكلة ؟

وبدأ الرجل يروي قصته قائلا :

تزوجت سيده أرملة ولها فتاة مراهقة .......

وعندما بلغت الفتاه سن الرشد رأها ابي

فأحبها وتزوجها فصرت صهرا لأبي ......

كما ان أبي أصبح في مقام زوج إبنتي

واصبحت انا (حما) لأبي لان زوجتي حماته

ثم انجبت زوجتي ولداً لي - - - - - فاصبح الولد ( سلف ) ابي

وبما ان ابني هو اخو زوجة ابي التي هي بمثابة خالتي--------

صار ابني يعد خالي ايضا ...

وحدث ان وضعت زوجه ابي طفلا------- والذي يعد اخي من ابي

وفي الوقت نفسه هو

( حفيدي)

لانه حفيد زوجتي من ابنتها -----

وبما ان زوجتي صارت جده اخي فهي بالتالي

جدتي وانا حفيدها

وهكذا اصبحت انا زوج جدتي وحفيدها في الوقت ذاته

ونظرا لانها جدة اخي فانا اصبحت ايضا جدا لاخي

وبناء عليه اكتشفت انني اصبحت جد نفسي او حفيد نفسي

لانني

............

وهنا قاطعه الرجل العجوز

قائلا : كفى... كفى... تعال معي...

فقال له : الى ايـــــــــــــن .........؟؟؟؟

رد عيله العجوز قائلا :

تعال ننتحر معا .... لا بارك الله فيك ولا في الساعه التي رأيتك فيها ............

يارب تعجبكن
فين قصص الاخوات
دا موضوع جميل
يلا من بعدى
هاتحكى قصه
احبكم فى الله



الصورة الرمزية سبل السلام
مشرفه سابقه

رقم العضوية : 6880
الإنتساب : Apr 2008
المشاركات : 4,566
بمعدل : 1.17 يوميا

سبل السلام غير متواجد حالياً عرض البوم صور سبل السلام


  مشاركة رقم : 8  
كاتب الموضوع : وفاء الحبال المنتدى : اللغة العربية
اصيبت بالعمى ليلة عرسها....واقعية
قديم بتاريخ : 11-11-2008 الساعة : 12:22 AM

استجابة مني للحبيبة الاخت وفاء ساروي هذه القصة...
ارجو ان نستفيد منها....ونعلم ان (العين حق)



((قصة واقعية))



في ليله من أجمل ليالي كل فتاه في ليله عرس هذه الفتاه حصل ماهو غير متوقع, صعدت الأم
وأخذت تساعد ابنتها في ارتداء فستانها الأبيض وحانت وقت الزفة والفتاه واقفة بجوار عريسها أخذت تقول لأمها أنها لاترى شيئا أين الناس؟؟ أين الحضور؟؟ لا أرى شيئا أصبحت الأم تهدأ ابنتها ونصحتها أن تقرأ بعض آيات القران ربما يكون بسبب التوتر ولكن من غير جدوى ...
فأخذت العروس تبكي وتقول إنها لاترى كل ماهو حولها ظلام أمسكت الأم بيد ابنتها وصعدوا إلى غرفه العروس ومعهم عريسها لقد حاولوا تهدءتها ..
وجميع من في القاعة في ذهول ودهشة ماالذي حصل؟؟ ماذا جرى؟؟ وكثر الهمس والجدل حتى نزلت الأم وآخذت تخبر الحضور بأن ابنتها لاترى وطلبت من الحضور أن يتوضأ فربما أصيبت ابنتها بعين حاسده واستجاب الحضور رأفة ورغبه في مساعده العروس ولكن العروس لم تسترد بصرها وأصر العريس على تكمله مراسم الزواج وهو مصمم على الاحتفاظ بها بالرغم من حالتها
وهكذا أخذت الفتاه تتردد على الأطباء والشيوخ حتى في يوما من الأيام سمعت عن شيخ جيد ذهبت إليه قال لها أنها مصابه بعين قويه لا تذهب إلا بموت صاحبها أو بمعرفته واخذ أثرا منه ..
ومرت السنين واستسلمت العروس لحالتها وأنجبت أطفالا وفي يوم من الأيام استيقظت من نومها وهي ترى أول ما فكرت أن تفعله ركضت إلى الهاتف حتى تبشر والدتها أجاب أخيها: الو. قالت : أريد أمي لقد أبصرت لقد أبصرت اخبر أمي إني أبصرت. فقال أخيها وهو مختنق بغصة الم: لقد توفيت والدتنا هذا الصباح...




الصورة الرمزية وفاء الحبال
داعية فعالة

رقم العضوية : 6887
الإنتساب : Apr 2008
المشاركات : 5,269
بمعدل : 1.35 يوميا
مقالات المدونة: 3

وفاء الحبال غير متواجد حالياً عرض البوم صور وفاء الحبال


  مشاركة رقم : 9  
كاتب الموضوع : وفاء الحبال المنتدى : اللغة العربية
99999
قديم بتاريخ : 11-11-2008 الساعة : 10:54 AM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

ماشاء الله
قصص رائعه فعلا
وكلها لها معنى وهدف
بارك الله فيكن واكثر من امثالكن

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


إليكم هذه القصة عن الاستغفار :

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي



في عصر الشيخ أحمد بن حنبل ، كان الشيخ احمد مسافراً فمر بمسجد يصلي فيه ولم يكن يعرف احداً في ذلك المنطقة وكان وقت النوم قد حان فافترش الشيخ أحمد مكانه في المسجد واستلقى فيه لينام وبعد لحظات إذا بحارس المسجد يطلب من الشيخ عدم النوم في المسجد ويطلب منه الخروج وكان هذا الحارس لا يعرف الشيخ احمد ، فقال الشيخ احمد لا أعرف لي مكان أنام فيه ولذلك أردت النوم هنا فرفض الحارس أن ينام الشيخ وبعد تجاذب أطراف الحديث قام الحارس بجر الشيخ احمد إلى
الخارج جراً والشيخ متعجب . حتى وصل إلى خارج المسجد . وعند وصولهم للخارج إذا بأحد الاشخاص يمر بهم والحارس يجر الشيخ فسأل ما بكم ؟ فقال الشيخ أحمد لا أجد مكانا أنام في والحارس يرفض أن أنام في المسجد ، فقال ا لرجل تعال معي لبيتي لتنام هناك ، فذهب الشيخ أحمد معه وهناك تفاجأ الشيخ بكثرة تسبيح هذا الرجل وقد كان خبازاً وهو يعد العجين ويعمل في المنزل كان يكثر من الاستغفار فأحس الشيخ بأن أمر هذا الرجل عظيم من كثرة تسبيحه .. فنام الشيخ وفي الصباح سأل الشيخ الخباز سؤالاً وقال له : هل رأيت أثر التسبيح عليك؟

فقال الخباز نعم ووالله إن كل ما أدعو الله دعائاً يستجاب لي ، إلا دعاءاً واحدا لم يستجاب حتى الآن ، فقال الشيخ وما ذاك الدعاء ؟ فقال الخباز أن أرى الإمام أحمد بن حنبل

فقال الشيخ أنا الإمام أحمد بن حنبل فوالله إنني كنت أُجر إليك جراً ، وهاقد أستجيبت دعواتك كلها .


{أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه}

ملاحظة مفيدة

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

إذا استغفرت ربك الآن فلك أجر . أجل.. ما رأيك لو بعد سنة مثلا تجد ألف واحد يستغفرون وأنت لك مثل أجرهم بالضبط. ما رأيك؟ طيب تخ يل كم عددهم بعد سنتين.. ثلاث.. عشر سنين؟ طيب تخيل إن هذا الشيء ما يكلفك قرشا واحدا.. ما
يكلفك إلا تقريبا 20 ثانية.. ما رايك؟

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي







الصورة الرمزية وكلت امرى لك يارب
داعية متألقة

رقم العضوية : 7737
الإنتساب : Jul 2008
المشاركات : 382
بمعدل : 0.10 يوميا

وكلت امرى لك يارب غير متواجد حالياً عرض البوم صور وكلت امرى لك يارب


  مشاركة رقم : 10  
كاتب الموضوع : وفاء الحبال المنتدى : اللغة العربية
لقد ذهب الحمار
قديم بتاريخ : 11-12-2008 الساعة : 12:13 AM

لقد ذهب الحمار
حكاية مأثورة عن الجاحظ وهي أنه قال: ألّفت كتاباً في نوادر المعلمين وماهم عليه من التغفل. ثم رجعت عن ذلك وعزمت على تقطيع ذلك الكتاب.. فقد دخلت يوماً مدينة، فوجدت فيها معلماً في هيئة حسنة، فسلمت عليه فرد علي أحسن رد ورحب بي، فجلست عنده وباحثته في القرآن الكريم، فاذا هو ماهر فيه. ثم فاتحته في الفقة والنحو وعلم المعقول، وأشعار العرب، فاذا هو كامل الفقة والأدب فقلت: هذا والله مما يقوي عزمي على تقطيع الكتاب الذي تحدثت فيه عن غفلة المعلمين.
وأخذت اختلف إليه وأزوره.. حتى جئت يوماً لزيارته، فإذا الكتاب مغلق، ولم أجده.. فسألت عنه، فقيل: مات له ميت فحزن عليه وجلس في بيته للعزاء.
فذهبت إليه نحو داره وطرقت الباب فخرجت الي جارية وقالت: ما تريد؟ قلت سيدك. فدخلت ثم خرجت وقالت: بسم الله.. فدخلت إليه وإذا به جالس فقلت عظم الله أجرك فيما فقدت(لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة) كل نفس ذائقة الموت، فعليك بالصبر. ثم قلت له: هذا الذي توفي ولدك؟ قال: لا. قلت والدك؟ قال: لا، قلت أخوك؟ قال: لا، فقلت: إن كانت زوجتك فرحمة الله عليها وعوضك الله خيرا منها.. قال ليست بزوجتي.. إذن الميت ما هو منك؟ قال حبيبتي. فقلت في نفسي هذه أول المناحس. فقلت: سبحان الله النساء كثير، وستجد غيرها بتوفيق من الله، ومشيئته. فقال: أو تظن أني رأيتها؟ قلت في نفسي وهذه منحسة ثانية.
ثم قلت: وكيف عشقت من لم تر؟ فقال: أعلم أني كنت جالساً في هذا المكان وأنا أنظر من الطاق، اذ رأيت رجلاً عليه برد وهو يقول:
أيا أم عمرو جزاك الله مكرمة
ردي علي فؤادي أينما كان
لا تأخذين فؤادي تلعبين به
فكيف يلعب بالانسان انسانا
»انسانا: في موقع الفاعل عليه ان يكون بالرفع ولكن جهل المغني أشاع هذه الرواية بالنصب«
ومضى المعلم يحدث الجاحظ
فقلت في نفسي: لولا أن أم عمرو هذه ما في الدنيا أحسن منها، لما قيل فيها هذا الشعر الجميل فعشقتها.. فلما كان منذ يومين إذ مر ذلك الرجل بعينه وهو يقول:
لقد ذهب الحمار بأم عمرو
فلا رجعت ولا رجع الحمار
فعلمت أنها ماتت فحزنت عليها وأغلقت المكتب وجلست في الدار أتقبل العزاء.. فقلت يا هذا إني كنت قد ألفت كتابا في نوادر معشر المعلمين، وكنت حين صاحبتك عزمت على تقطيعه لما رأيت فيك من فصاحة وعلم وأدب. والآن قد قويت عزيمتي على ابقائه وأول ما أبدأ أبدأ بك إن شاء الله...

منقول عن الكاتب:عبدالله خلف




داعية متألقة

رقم العضوية : 8238
الإنتساب : Sep 2008
المشاركات : 342
بمعدل : 0.09 يوميا

مسلمة فى الله غير متواجد حالياً عرض البوم صور مسلمة فى الله


  مشاركة رقم : 11  
كاتب الموضوع : وفاء الحبال المنتدى : اللغة العربية
Icon37
قديم بتاريخ : 11-15-2008 الساعة : 07:58 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بصراحه انا قريت هذي القصه في احدى المنتديات
وعندما قريتها دمعت عيني ووقف شعر بدني
انها حقاً قصه حزينه


يقول صاحب القصة :

لم أكن تجاوزت الثلاثين حين أنجبت زوجتي أوّل أبنائي..ما زلت أذكر تلك الليلة..بقيت إلى آخر الليل مع
الشّلة في إحدى الاستراحات..
كانت سهرة مليئة بالكلام الفارغ .. بل بالغيبة والتعليقات المحرمة..
كنت أنا الذي أتولى في الغالب إضحاكهم..وغيبة الناس..وهم يضحكون..
أذكر ليلتها أنّي أضحكتهم كثيراً..كنت أمتلك موهبة عجيبة في التقليد..
بإمكاني تغيير نبرة صوتي حتى تصبح قريبة من الشخص الذي أسخر منه.. أجل كنت أسخر من هذاوذاك..لم يسلم أحد منّي حتى أصحابي..
صار بعض الناس يتجنّبني كي يسلم من لساني..أذكر أني تلك الليلة سخرت من أعمى رأيته يتسوّل في
السّوق..والأدهى أنّي وضعت قدمي أمامه فتعثّر
وسقط يتلفت برأسه لا يدري ما يقول..وانطلقت ضحكتي تدوي في السّوق..
عدت إلى بيتي متأخراً كالعادة..وجدت زوجتي في انتظاري..كانت في حالة يرثى لها..قالت بصوت
متهدج : راشد..أين كنتَ ؟ قلت ساخراً:في المريخ..عند أصحابي بالطبع..كان الإعياء ظاهراً
عليها..قالت والعبرة تخنقها:راشد… أنا تعبة جداً..الظاهر أن موعد ولادتي صار وشيكا..سقطت دمعة
صامته على خدها..
أحسست أنّي أهملت زوجتي..كان المفروض أن أهتم بها وأقلّل من سهراتي..خاصة أنّها في شهرها
التاسع..حملتها إلى المستشفى بسرعة..دخلت غرفة الولادة.. جعلت تقاسي الآلام ساعات طوال..كنت
أنتظر ولادتها بفارغ الصبر.. تعسرت ولادتها..فانتظرت طويلاً حتى تعبت..فذهبت إلى البيت..
وتركت رقم هاتفي عندهم ليبشروني.. بعد ساعة..اتصلوا بي ليزفوا لي نبأ قدوم سالم..ذهبت إلى
المستشفى فوراً..أول ما رأوني أسأل عن غرفتها..
طلبوا منّي مراجعة الطبيبة التي أشرفت على ولادة زوجتي..
صرختُ بهم : أيُّ طبيبة ؟ المهم أن أرى ابني سالم..
قالوا..أولاً..راجع الطبيبة..دخلت على الطبيبة..كلمتني عن المصائب..والرضى بالأقدار..ثم قالت : ولدك
به تشوه شديد في عينيه ويبدوا أنه فاقد البصر
خفضت رأسي..وأنا أدافع عبراتي..تذكّرت ذاك المتسوّل الأعمى..الذي دفعته في السوق وأضحكت عليه
الناس..
سبحان الله كما تدين تدان بقيت واجماً قليلاً..لا أدري ماذا أقول..ثم تذكرت زوجتي وولدي..
فشكرت الطبيبة على لطفها.. ومضيت لأرى زوجتي ..
لم تحزن زوجتي..كانت مؤمنة بقضاء الله..راضية..طالما نصحتني أن أكف عن الاستهزاء بالناس..
كانت تردد دائماً..لا تغتب الناس ..
خرجنا من المستشفى..وخرج سالم معنا..
في الحقيقة..لم أكن أهتم به كثيراً..
اعتبرته غير موجود في المنزل..
حين يشتد بكاؤه أهرب إلى الصالة لأنام فيها..
كانت زوجتي تهتم به كثيراً..وتحبّه كثيراً..
أما أنا فلم أكن أكرهه..لكني لم أستطع أن أحبّه
كبر سالم..بدأ يحبو..كانت حبوته غريبة..
قارب عمره السنة فبدأ يحاول المشي..فاكتشفنا أنّه أعرج..
أصبح ثقيلاً على نفسي أكثر..
أنجبت زوجتي بعده عمر وخالداً..
مرّت السنوات .. وكبر سالم .. وكبر أخواه ..
كنت لا أحب الجلوس في البيت .. دائماً مع أصحابي ..
في الحقيقة كنت كاللعبة في أيديهم ..
لم تيأس زوجتي من إصلاحي..
كانت تدعو لي دائماً بالهداية .. لم تغضب من تصرّفاتي الطائشة ..
لكنها كانت تحزن كثيراً إذا رأت إهمالي لسالم واهتمامي بباقي إخوته ..
كبر سالم .. وكبُر معه همي ..
لم أمانع حين طلبت زوجتي تسجيله في أحدى المدارس الخاصة بالمعاقين ..
لم أكن أحس بمرور السنوات .. أيّامي سواء .. عمل ونوم وطعام وسهر ..
في يوم جمعة ..
استيقظت الساعة الحادية عشر ظهراً..
ما يزال الوقت مبكراً بالنسبة لي .. كنت مدعواً إلى وليمة ..
لبست وتعطّرت وهممت بالخروج ..
مررت بصالة المنزل .. استوقفني منظر سالم .. كان يبكي بحرقة
إنّها المرّة الأولى التي أنتبه فيها إلى سالم يبكي مذ كان طفلاً .. عشر سنوات مضت .. لم ألتفت إليه ..
حاولت أن أتجاهله .. فلم أحتمل .. كنت أسمع صوته ينادي أمه وأنا في الغرفة..التفت .. ثم اقتربت منه .. قلت : سالم لماذا تبكي ؟
حين سمع صوتي توقّف عن البكاء .. فلما شعر بقربي ..
بدأ يتحسّس ما حوله بيديه الصغيرتين .. ما بِه يا ترى؟
اكتشفت أنه يحاول الابتعاد عني وكأنه يقول : الآن أحسست بي .. أين أنت منذ عشر سنوات ؟
تبعته .. كان قد دخل غرفته ..
رفض أن يخبرني في البداية سبب بكائه ..
حاولت التلطف معه ..
بدأ سالم يبين سبب بكائه .. وأنا أستمع إليه وأنتفض .. تدري ما السبب
تأخّر عليه أخوه عمر .. الذي اعتاد أن يوصله إلى المسجد ..
ولأنها صلاة جمعة .. خاف ألاّ يجد مكاناً في الصف الأوّل ..
نادى عمر .. ونادى والدته .. ولكن لا مجيب .. فبكى .. أخذت أنظر إلى الدموع تتسرب من عينيه المكفوفتين ..
لم أستطع أن أتحمل بقية كلامه ..
وضعت يدي على فمه .. وقلت : لذلك بكيت يا سالم ..
قال : نعم ..
نسيت أصحابي .. ونسيت الوليمة .. وقلت :
سالم لا تحزن .. هل تعلم من سيذهب بك اليوم إلى المسجد؟ ..
قال : أكيد عمر .. لكنه يتأخر دائماً ..
قلت : لا .. بل أنا سأذهب بك ..
دهش سالم .. لم يصدّق .. ظنّ أنّي أسخر منه .. استعبر ثم بكى ..
مسحت دموعه بيدي .. وأمسكت يده ..
أردت أن أوصله بالسيّارة .. رفض قائلاً : المسجد قريب .. أريد أن أخطو إلى المسجد .. - إي والله قال لي ذلك ..
لا أذكر متى كانت آخر مرّة دخلت فيها المسجد ..
لكنها المرّة الأولى التي أشعر فيها بالخوف .. والنّدم على ما فرّطته طوال السنوات الماضية ..
كان المسجد مليئاً بالمصلّين .. إلاّ أنّي وجدت لسالم مكاناً في الصف الأوّل ..
استمعنا لخطبة الجمعة معاً وصلى بجانبي .. بل في الحقيقة أنا صليت بجانبه ..
بعد انتهاء الصلاة طلب منّي سالم مصحفاً ..
استغربت كيف سيقرأ وهو أعمى ؟
كدت أن أتجاهل طلبه .. لكني جاملته خوفاً من جرح مشاعره .. ناولته المصحف ..
طلب منّي أن أفتح المصحف على سورة الكهف..
أخذت أقلب الصفحات تارة .. وأنظر في الفهرس تارة .. حتى وجدتها ..
أخذ مني المصحف .. ثم وضعه أمامه .. وبدأ في قراءة السورة .. وعيناه مغمضتان ..
يا الله إنّه يحفظ سورة الكهف كاملة
خجلت من نفسي.. أمسكت مصحفاً ..
أحسست برعشة في أوصالي.. قرأت .. وقرأت..
دعوت الله أن يغفر لي ويهديني ..
لم أستطع الاحتمال .. فبدأت أبكي كالأطفال ..
كان بعض الناس لا يزال في المسجد يصلي السنة .. خجلت منهم .. فحاولت أن أكتم بكائي .. تحول البكاء إلى نشيج وشهيق ..
لم أشعر إلاّ بيد صغيرة تتلمس وجهي .. ثم تمسح عنّي دموعي ..
إنه سالم ضممته إلى صدري ..
نظرت إليه .. قلت في نفسي .. لست أنت الأعمى .. بل أنا الأعمى .. حين انسقت وراء فساق يجرونني إلى النار ..
عدنا إلى المنزل .. كانت زوجتي قلقة كثيراً على سالم ..
لكن قلقها تحوّل إلى دموع حين علمت أنّي صلّيت الجمعة مع سالم ..
من ذلك اليوم لم تفتني صلاة جماعة في المسجد ..
هجرت رفقاء السوء .. وأصبحت لي رفقة خيّرة عرفتها في المسجد..
ذقت طعم الإيمان معهم ..
عرفت منهم أشياء ألهتني عنها الدنيا ..
لم أفوّت حلقة ذكر أو صلاة الوتر ..
ختمت القرآن عدّة مرّات في شهر ..
رطّبت لساني بالذكر لعلّ الله يغفر لي غيبتي وسخريتي من النّاس ..
أحسست أنّي أكثر قرباً من أسرتي ..
اختفت نظرات الخوف والشفقة التي كانت تطل من عيون زوجتي ..
الابتسامة ما عادت تفارق وجه ابني سالم ..
من يراه يظنّه ملك الدنيا وما فيها ..
حمدت الله كثيراً على نعمه ..
ذات يوم .. قرر أصحابي الصالحون أن يتوجّهوا إلى أحدى المناطق البعيدة للدعوة ..
تردّدت في الذهاب.. استخرت الله .. واستشرت زوجتي ..
توقعت أنها سترفض .. لكن حدث الع**
فرحت كثيراً .. بل شجّعتني ..فلقد كانت تراني في السابق أسافر دون استشارتها فسقاً وفجوراً ..
توجهت إلى سالم .. أخبرته أني مسافر .. ضمني بذراعيه الصغيرين مودعاً ..
تغيّبت عن البيت ثلاثة أشهر ونصف ..
كنت خلال تلك الفترة أتصل كلّما سنحت لي الفرصة بزوجتي وأحدّث أبنائي .. اشتقت إليهم كثيراً .. آآآه كم اشتقت إلى سالم
تمنّيت سماع صوته .. هو الوحيد الذي لم يحدّثني منذ سافرت ..
إمّا أن يكون في المدرسة أو المسجد ساعة اتصالي بهم ..
كلّما حدّثت زوجتي عن شوقي إليه .. كانت تضحك فرحاً وبشراً ..
إلاّ آخر مرّة هاتفتها فيها .. لم أسمع ضحكتها المتوقّعة .. تغيّر صوتها ..
قلت لها : أبلغي سلامي لسالم .. فقالت : إن شاء الله .. وسكتت ..
أخيراً عدت إلى المنزل .. طرقت الباب ..تمنّيت أن يفتح لي سالم ..
لكن فوجئت بابني خالد الذي لم يتجاوز الرابعة من عمره..
حملته بين ذراعي وهو يصرخ : بابا..بابا..
لا أدري لماذا انقبض صدري حين دخلت البيت..
استعذت بالله من الشيطان الرجيم..
أقبلت إليّ زوجتي..كان وجهها متغيراً..كأنها تتصنع الفرح..
تأمّلتها جيداً . ثم سألتها : ما بكِ؟
قالت : لا شيء..فجأة تذكّرت سالماً..فقلت..أين سالم؟
خفضت رأسها..لم تجب..سقطت دمعات حارة على خديها . صرخت بها..سالم..أين سالم..؟
لم أسمع حينها سوى صوت ابني خالد..يقول بلغته : بابا..ثالم لاح الجنّة..عند الله..لم تتحمل زوجتي الموقف..أجهشت بالبكاء..كادت أن تسقط على الأرض.. فخرجت من الغرفة..عرفت بعدها أن سالم أصابته حمّى قبل موعد مجيئي بأسبوعين..فأخذته زوجتي إلى المستشفى..فاشتدت عليه الحمى..ولم تفارقه..حتى فارقت روحه جسده ..

رحم الله سالم

إذا ضاقت عليك الأرض بما رحبت، وضاقت عليك نفسك بما حملت فاهتف .. لا إله إلا الله
إذا بارت الحيل، وضاقت السبل، وانتهت الآمال، وتقطعت الحبال، فاهتف .. لا إله إلا الله


لا اله الا الله محمداً رسوووول الله سبحان الرحمن




الصورة الرمزية لؤلؤة الشرق
داعية فعالة

رقم العضوية : 8369
الإنتساب : Oct 2008
الدولة : بلد المليون ونصف شهيد
المشاركات : 2,543
بمعدل : 0.69 يوميا

لؤلؤة الشرق غير متواجد حالياً عرض البوم صور لؤلؤة الشرق


  مشاركة رقم : 12  
كاتب الموضوع : وفاء الحبال المنتدى : اللغة العربية
Icon453 قصة لعله خيرا
قديم بتاريخ : 11-16-2008 الساعة : 05:01 PM

قصة لعله خيرا
*******

كان لأحد الملوك وزير حكيم وكان الملك يقربه منه ويصطحبه معه في كل مكان.
وكان كلما أصاب الملك ما يكدره قال له الوزير "لعله خيراً" فيهدأ الملك.
وفي إحدى المرات قُطع إصبع الملك فقال الوزير "لعله خيراً"
فغضب الملك غضباً شديداً وقال ما الخير في ذلك؟!
وأمر بحبس الوزير.
فقال الوزير الحكيم "لعله خيراً"
ومكث الوزير فترة طويلة في السجن.
وفي يوم خرج الملك للصيد وابتعد عن الحراس ليتعقب فريسته، فمر على قوم يعبدون صنم فقبضوا عليه ليقدموه قرباناً للصنم ولكنهم تركوه بعد أن اكتشفوا أن قربانهم إصبعه مقطوع..
فانطلق الملك فرحاً بعد أن أنقذه الله من الذبح تحت قدم تمثال لا ينفع ولا يضر وأول ما أمر به فور وصوله القصر أن أمر الحراس أن يأتوا بوزيره من السجن واعتذر له عما صنعه معه وقال أنه أدرك الآن الخير في قطع إصبعه، وحمد الله تعالى على ذلك.
ولكنه سأله عندما أمرت بسجنك قلت "لعله خيراً" فما الخير في ذلك؟
فأجابه الوزير أنه لو لم تسجني.. لَصاحَبَتك فى الصيد فكنت سأُقدم قرباناً بدلاً منك... فكان في صنع الله كل الخير




داعية متألقة

رقم العضوية : 8238
الإنتساب : Sep 2008
المشاركات : 342
بمعدل : 0.09 يوميا

مسلمة فى الله غير متواجد حالياً عرض البوم صور مسلمة فى الله


  مشاركة رقم : 13  
كاتب الموضوع : وفاء الحبال المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 11-16-2008 الساعة : 09:05 PM

قصة رائعه
اختى لؤلؤة الشرق
بارك الله فيكى



الصورة الرمزية لؤلؤة الشرق
داعية فعالة

رقم العضوية : 8369
الإنتساب : Oct 2008
الدولة : بلد المليون ونصف شهيد
المشاركات : 2,543
بمعدل : 0.69 يوميا

لؤلؤة الشرق غير متواجد حالياً عرض البوم صور لؤلؤة الشرق


  مشاركة رقم : 14  
كاتب الموضوع : وفاء الحبال المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 11-18-2008 الساعة : 01:12 PM

أنت أروع حبيبتي .. مشكورة على المرور الطيب وأهديك وكل أخواتي هذه القصة كذلك
قصة المال الضائع

*********


يروى أن رجلاً جاء إلى الإمام أبى حنيفة ذات ليلة، وقال له: يا إمام! منذ مدة طويلة دفنت مالاً في مكان ما، ولكني نسيت هذا المكان، فهل تساعدني في حل هذه المشكلة؟

فقال له الإمام: ليس هذا من عمل الفقيه؛ حتى أجد لك حلاً. ثم فكرلحظة وقال له: اذهب، فصل حتى يطلع الصبح، فإنك ستذكر مكان المال إن شاء الله تعالى.

فذهب الرجل، وأخذ يصلي. وفجأة، وبعد وقت قصير، وأثناء الصلاة، تذكر المكان الذي دفن المال فيه، فأسرع وذهب إليه وأحضره.

وفي الصباح جاء الرجل إلى الإمام أبى حنيفة ، وأخبره أنه عثر على المال، وشكره ، ثم سأله: كيف عرفت أني سأتذكر مكان المال ؟! فقال الإمام: لأني علمت أن الشيطان لن يتركك تصلي ، وسيشغلك بتذكر المال عن صلاتك




داعية متألقة

رقم العضوية : 8238
الإنتساب : Sep 2008
المشاركات : 342
بمعدل : 0.09 يوميا

مسلمة فى الله غير متواجد حالياً عرض البوم صور مسلمة فى الله


  مشاركة رقم : 15  
كاتب الموضوع : وفاء الحبال المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 11-18-2008 الساعة : 03:02 PM

قصه هادفه
يالؤلؤه
ياريت الاخوات يقرؤها
جزاكى الله خيرا



الصورة الرمزية وفاء الحبال
داعية فعالة

رقم العضوية : 6887
الإنتساب : Apr 2008
المشاركات : 5,269
بمعدل : 1.35 يوميا
مقالات المدونة: 3

وفاء الحبال غير متواجد حالياً عرض البوم صور وفاء الحبال


  مشاركة رقم : 16  
كاتب الموضوع : وفاء الحبال المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 11-18-2008 الساعة : 09:03 PM

ماشاء الله ولاقوة الا بالله
بارك الله فيكن اخواتى
وكلت امرى
مسلمة
لؤلؤة
جزاكن الله خيرا

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي



داعية متألقة

رقم العضوية : 8238
الإنتساب : Sep 2008
المشاركات : 342
بمعدل : 0.09 يوميا

مسلمة فى الله غير متواجد حالياً عرض البوم صور مسلمة فى الله


  مشاركة رقم : 17  
كاتب الموضوع : وفاء الحبال المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 11-20-2008 الساعة : 08:11 PM

السلام عليكم
جيت وجبت لكم قصه طبعا منقوله
يارب تعجبكم
قصة القارب العجيب

تحدى أحد الملحدين- الذين لا يؤمنون بالله- علماء المسلمين في أحد البلاد، فاختاروا أذكاهم ليرد عليه، وحددوا لذلك موعدا.

وفي الموعد المحدد ترقب الجميع وصول العالم، لكنه تأخر. فقال الملحد للحاضرين: لقد هرب عالمكم وخاف، لأنه علم أني سأنتصر عليه، وأثبت لكم أن الكون ليس له إله !

وأثناء كلامه حضر العالم المسلم واعتذر عن تأخره، تم قال: وأنا في الطريق إلى هنا، لم أجد قاربا أعبر به النهر، وانتظرت على الشاطئ، وفجأة ظهرت في النهر ألواح من الخشب، وتجمعت مع بعضها بسرعة ونظام حتى أصبحت قاربا، ثم اقترب القارب مني، فركبته وجئت إليكم. فقال الملحد: إن هذا الرجل مجنون، فكيف يتجمح الخشب ويصبح قاربا دون أن يصنعه أحد، وكيف يتحرك بدون وجود من يحركه؟!

فتبسم العالم، وقال: فماذا تقول عن نفسك وأنت تقول: إن هذا الكون العظيم الكبير بلا إله؟!



الصورة الرمزية وفاء الحبال
داعية فعالة

رقم العضوية : 6887
الإنتساب : Apr 2008
المشاركات : 5,269
بمعدل : 1.35 يوميا
مقالات المدونة: 3

وفاء الحبال غير متواجد حالياً عرض البوم صور وفاء الحبال


  مشاركة رقم : 18  
كاتب الموضوع : وفاء الحبال المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 11-24-2008 الساعة : 10:28 PM

بارك الله فيكن
اخواتى
وزادكم من فضله
احبكم فى الله



الصورة الرمزية وكلت امرى لك يارب
داعية متألقة

رقم العضوية : 7737
الإنتساب : Jul 2008
المشاركات : 382
بمعدل : 0.10 يوميا

وكلت امرى لك يارب غير متواجد حالياً عرض البوم صور وكلت امرى لك يارب


  مشاركة رقم : 19  
كاتب الموضوع : وفاء الحبال المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 11-29-2008 الساعة : 07:05 PM

قصه مؤلمه بالفعل!!!!!!!

نعم تبا لمن يختي خلف ستار الدين أنها قصه مؤلمه جدا جدامعي
إخوتي أخواتي
الشهر الماضي أتتني فتاه في19 من عمرها تقريبا وكانت معي في نفس الدار فتاه مؤدبه والأخلاق عاليه
فقالت لي أختاه إنني انوي ترك الدار (دار لتحفيظ القران الكريم)

استنكرت قولها لما تتركي الدار
فطاطات رأسها ونزلت من عينيها دمووووع غزيزه
وبدأت تبكي وأجهشت بالبكاء
أختاه مابكي أجيبي؟؟؟؟؟؟؟
فقالت اوعديني إن لاتتركيني ولاتتخلي عني
قلت لها أوعدك وعدا صادقا
قالت إليك قصتي
(((( في احد الأيام وفي منتدى إسلامي تعرفت على شاب يقول انه ملتزم
وبدأنا برسايل الماسنجر رسائل دينيه ثم طلب مني رقم جوالي لأنه يوزع المنشورات الاسلاميه

فقد وثقت به
كان يصلي بالمسجد اللي عند بيتهم وكان مسؤؤل عن حلقه تحفيظ قران كريم وكان يلقي المحاضرات
في اللقاء الاخير
تقول من عند الباب أيضا وكان صباحا
والمنزل خالي الكل في عمله وهي كانت تنتظر باص الجامعة
فجاءها الأخ حمد ولكن حصل هنا مالم يكن بالحسبان
هجم عليها كالحيوان المفترس وانتهك عرضها وسفك دم الطهارة على الأرض دوووووووووووون رحمه أو عطف
تقول جلست ابكي وقال لي لما البكاء نحن زوجان والله والله لن أتخلى عنك
وكان دائما يقسم ويحلف لي بهتانا وافتراء
انه لن يبعد عني ولن يتخلى عني
مر الوقت وتقول استعجلته في الزواج
تقول فقال أهلي قد رفضوا فنحن لانتزوج إلا قبائل
تقووووول هنا صعقت وكاد يغمى علي
أين ووعودك ووحيك أين الدين وإعراض المسلمات

تقول فبحثت عن رقم اخوه الأكبر واتصلت عليه وأخبرته
وأخبرت أمه
ولكن الجميع كانوا جهله حيواناااااااات همجيه
همهم عادات الجاهلية
إما العرض فلا
قال نخاف من كلام
الناس أنتي غير قبيلة
ولم يخافون من رب الناس
غدا الموعد إن شاء الله
فبداء إخوانه بالشتم ولتهزئ
وتقول إنا ألان محطمه ويائسة
لاادري ماافعل ؟؟؟؟
وكل ماقلت لهم العدل يرد لي حقي
يرد إخوته(يقولون إل محاول )) ماينزل راسهم في الارض
الان صديقتي تركت الدار
وتحطمت بسببه

تقول ألان هو قد تزوج وتركني فحسبنا الله ونعم الوكيل

__________________

نقلتها لكم للعظه
ربنا يستر علينا وعلى بنات المسلمين
امين يارب




الصورة الرمزية وفاء الحبال
داعية فعالة

رقم العضوية : 6887
الإنتساب : Apr 2008
المشاركات : 5,269
بمعدل : 1.35 يوميا
مقالات المدونة: 3

وفاء الحبال غير متواجد حالياً عرض البوم صور وفاء الحبال


  مشاركة رقم : 20  
كاتب الموضوع : وفاء الحبال المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 11-30-2008 الساعة : 04:25 AM

فعلا قصه مؤلمه جدا
عظه لكل بنت
جزاكى الله خيرا


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي



الصورة الرمزية الماسه
داعية متألقة

رقم العضوية : 4222
الإنتساب : Jun 2007
الدولة : الكــويت
المشاركات : 453
بمعدل : 0.11 يوميا

الماسه غير متواجد حالياً عرض البوم صور الماسه


  مشاركة رقم : 21  
كاتب الموضوع : وفاء الحبال المنتدى : اللغة العربية
فرحت عند سماعي خبر وفاة والدي وبكيت عند سماعي صوت المنبه
قديم بتاريخ : 03-13-2009 الساعة : 12:52 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

(((لم ابكى عند وفاة والدى وابكانى صوت المنبه ))) هكذا هو العنوان

قرأت القصة وجدتها مؤثرة جدا فحبيت أنقلها لكم حتى تعم الفائدة للجميع.
ونقلتها بأسلوب صاحبها وقد عنون لها بـ(( فرحت عند سماعي خبر وفاة والدي وبكيت عند سماعي صوت المنبه))فيقول:تفضلوا القصة ..

توفي والدي رحمه الله وقد تجاوز التسعين من عمره ببضع سنين وكان يتمتع بصحه جيده وذاكره حديده الى ان توفاه الله ولكنه كان كفيف البصر منذ شبابه وسبب له المرض الذي فقد بصره بسببه آلام لاتطاق لعدة سنوات مما شل حركته واعاق نشاطه عانا كثيرا في حياته توفي له من الابناء سته وكان اولهم ابنه البكر بعد ان اكمل من العمر ثلاث سنوات وقد ادركت انا اثنين منهم اما البقيه فقد توفاهم الله قبل ولادتي وما خفف عليه حرمانه نعمة البصر ومصائب فقدانه لأبناءه هو انه كان مؤمن بقضاء الله وقدره فقد كان قلبه متعلق بربه ثم بالمساجد الى حد كبير لا تفوته صلاه واحد في المسجد حتى لو اشتد عليه المرض يتحامل على نفسه ويذهب للمسجد يكون متواجدا فيه قبل وقت الصلاه بما لايقل عن ساعه او اكثر, ينام بعد صلاة العشاء مباشرة ويصحو في الثلث الاخير من الليل يقضيه قائما مصلياً الى قبل اذان الفجر بساعه او ساعتين ثم يذهب الى المسجد متلمساً طريقه الذي حفظ تفاصيله الى ان يصل لروضته التي لايرضى ان يسبقه احدا اليها .



كان يذكر الله في كل وقت قائما وجالساً راكبا وماشياً, الدنيا لاتساوي عنده جناح بعوضه ولم يكن يلقي لها بال, رفض جميع محاولاتنا لاقناعه بان نقوم بمحاوله لعلاج عيونه في مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون لعل الله ان يكتب ويعود له بصره من جديد ولم يقتنع بذلك الا بعد ثلاث سنوات من المحاولات الفاشله ولكن للاسف لم يكن هناك امل في شفاءه بعد ان ذكر الطبيب لنا ذلك .



تعرض لعدة حوادث اثناء ذهابه وعودته من المسجد والحمد لله كانت عباره عن كدمات ورضوض, قد نكون مقصرين بعض الاحيان في متابعته قبل ان يذهب الى المسجد وبحكم اعمالنا ايضاً لانستطيع متابعته في كل تحركاته ومايزيد الطين بله انه يذهب الى المسجد دون ان يطلب من احد ايصاله له لايرضى ان يستعين باحد كان يعتمد على نفسه في كل شي.
قبل عدة سنوات زاره مجموعه من الشباب المتدينين الذين احبوه في الله وهم لايعرفونه ولا يعرفهم فذكر له احدهم ان احد الصحابه لم تفته تكبيرة الاحرام في المسجد اربعين سنه وسأل والدي كم سنه لم تفتك تكبيرة الاحرام؟
فرد عليه نحن لن نصل الى ربع ماوصل اليه الصحابه.
فأصر السائل على ان يجيبه على سؤاله.



فقال له على ماذكر اني خلال السبعين السنه الاخيره لم يأتي المؤذن قبلي للمسجد



اي انه خلال السبعون سنه الاخيره من عمره التي يذكرها وقد تكون اكثر من ذلك كان يحضر للمسجد قبل المؤذن وبالتالي لم تفته تكبيرة الاحرام سبعين سنه متواصله.



ذكر لي قبل عدة سنوات انه رأى في المنام وهو يسير في الشارع مجموعة كبيره من الناس تتجمع امام احد البيوت فسأل احد الواقفين عن سبب هذا الزحام فقال له ان الرسول صلى الله عليه وسلم موجود داخل هذا البيت والناس حضرت لتسلم عليه فقرر ان يدخل ويسلم عليه معهم وبعد ان دخل الى المجلس الذي يتواجد فيه الرسول كان عليه الصلاة والسلام واقفاً امامه مباشره وبعد ان هم ليتقدم ليسلم عليه تقدم شخص اخر من خلفه ليسبقه بالسلام ثم توقف والدي في مكانه وبعد ان وصل الرجل الى الرسول قام الرسول عليه الصلاة والسلام بوضع يده على صدر هذا الرجل ودفعه للخلف ثم تقدم الى والدي وتوقف امامه ثم قام عليه الصلاة والسلام باخراج ورقه من جيبه ووضعها في جيب والدي وسألة ماهذ الورقه التي وضعتها في جيبي فرد عليه الرسول قائلا اتركها معك فسوف يأتي يوم تحتاجها فيه.



سألت كثيرا عن هذه الرؤيا ولم اجد جوابا شافياً لها
حتى عرضتها على الاخ الميداني الكاتب هنا في الساحات جزاه الله خير وفسرها لي وانزلها في حينه في موضوع مستقل هنا في الساحات
الاخ الميداني جلس مايقارب الشهرين حتى استطاع ان يجيبني على تفسير هذه الرؤيا
فقد قام بعد شهر بتفسير الشق الاول من الرؤيا ولم يستطع تفسير الشق الثاني وطلب مني مهله وكان متحمساً جداً لهذه الرؤيا وقد طلب مني الاجابه على بعض استفساراته
وبعد شهر اخر فسر لي الجزء الثاني من الرؤيا
وهي ان الرجل الذي تقدم ليسبق والدي ثم دفعه الرسول وتقدم لولدي فسرها بأن احد اقاربي سيصاب بمرض خطير او ماشابه الى درجه ان الجميع يتوقعون موته في اي لحظه ثم يشفى هذا المريض فجأة ويتوفى والدي وهو بكامل صحته, وهذا ماحدث بالفعل فقد مرض قريب لنا مرض اقعده الفراش عدة اشهر الى درجه انهم يقومون بنقله في بطانيه الى المستشفى ثم في يوم من الايام شُفي فجأة وكأنه لم يصيبه شي وبعد ذلك بثلاثة اسابيع توفي والدي فجأة وهو يتمتع بكامل صحته رحمه الله.
اما تفسير الشق الثاني من الرؤيا فكانت الورقه التي وضعها الرسول عليه الصلاة والسلام في جيب والدي وطلب منه ان يتركها معها لأنه سيحتاجها في يوم من الايام.
فقد فسرها لي الاخ الميداني ان هذا عمله الصالح وسينفعه يوم القيامه.
ارجع الى عنوان موضوعي وسبب فرحتي بوفاة والدي
قبل سفري لم اكن ارغب في ابلاغ والدي ان مدة سفري ستصل الى عدة سنوات مراعاة لمشاعره وبسبب حبه لي وخصوصا اني اصغر ابناءه فذكرت له ان سفري سيستمر لعده شهور وفيما بعد ساذكر له اني سامدد عدة شهور اخرى وهكذا الى ان يتعود على الوضع تدريجياً, في البدايه تضايق من خبر سفري ولكن مع الوقت اقتنع بالفكره وكان كل شيئ على مايرام.
في يوم سفري جلس معي وكان على غير العاده وما ان تحدث اليه حتى اجهش بالبكاء الى درجه انه لم يعد يستطيع ان يتنفس وبحكم معرفتي بوالدي فهو صبور جدا ولا يتأثر بسهوله ولم يبكي قط حتى عندما توفي اخوتي الاثنين الذين ادركتم لم تنزل من عينه دمعه واحده كذلك عندما توفيت والدتي رحمها الله قبل تسع سنوات كان صابرا محتسباً لم تحرك فيه كل هذه الاحداث شعره, بعد هذا المنظر قررت ان استخير الله والغي سفري ولكن من حولي اقنعوني بان اسافر وان هذا الامر طبيعي وسيتعود مع الوقت وان مكالماتي له بالتلفون ستقلل الكثير من هذا الحزن وقاموا بتهدئه والدي واقناعه حتى هدئ وعاد طبيعياً واستقر وضعه, ارتحت قليلاً وفي المساء سافرت.
بعد ان فسر الاخ الميداني الرؤيا بعد سفري قلقت كثيرا من تفسير الجزء الاول من الرؤيا فاخذت اجازه ورجعت للسعوديه.
بعد ان وصلت الى والدي وجدته يتمتع بصحه جيده وكان فرحاً بعودتي وذكرت له اني ساعود بضع شهور اخرى ثم ارجع له مره ثانيه.
ومكثت معه الى قبل شهر رمضان قبل الماضي وفي ليلة سفري والعوده قام من نومه على غير العاده وكان الوقت متأخر ورحلتي كانت قبل الفجر فسأل عني فتعجبت لأني قد ودعته قبل ان ينام
ناداني وقال لي (اوصيك بطاعة الله) فقط هذي الكلمتين وكانت اخر كلمتين يقولها لي فقبلت رأسه وذهب الى فراشه الى ان حان موعد رحلتي ثم سافرت.



وبعد رمضان وفي منتصف شهر شوال اتاني اتصال في ساعه مبكره على غير العاده
رديت على المكالمه فكان احد اخوتي يطلب مني ان احضر لأن والدي مريض
فقلت له ماذا حث له؟
قال لي لقد توفي
وقع علي الخبر كاصاعقه
تمالكت نفسي في لحظتها واول ماتبادر الى ذهني مباشرةً سؤال
قلت لها هل صدمته سياره؟
لأني توقعت انه قد صدمته سياره وهو ذاهب الى المسجد ولأني على اتصال بهم بصفه مستمره ولم يكن يشتكي من اي مرض
قال لي لم تصدمه سياره وكان البارحه معنا بعد الصلاه المغرب بكامل صحته وقد تناول معنا القهوه الى ان صلى صلاة العشاء في المسجد
قلت له
اذاً ماذا حدث
قال لي
لقد وجدناه متوفي وهو ساجد في مصلاه المعتاد اخر الليل
وكانت اكمام ثوبه لاتزال مطويه ورطبة من جراء الوضوء
احسست بعدها بشعور غريب
اقرب الى الفرح منه الى الحزن
لم تنزل مني دمعه واحده
اغلقت الخط ومن حسن الحظ ان في ذلك اليوم رحله سوف تتجه الى الرياض
اخذت اغراضي وتوجهت الى المطار ووصلت الرياض في المساء
بطبيعة الحال لم اتمكن من الصلاة عليه او دفنه فقد تمت الصلاه عليه وقت صلاة الظهر



وصلت الى البيت وقد غادر اغلب المعزين لان الوقت متأخر
ذهبت الى المكان الذي توفي فيه لأني اعرفه جيدا
لم تدمع عيني
ولم ابكي
بعد ان تأخر الوقت الكل ذهب الى فراشه
لم اتمكن من النوم
وفي حدود الساعه الثالثه فجرا قررت ان اذهب الى غرفته
وبعد ان دخلتها وجدت ريحته في كل مكان
جميع اغراضه على ماهي عليه
ومع ذلك لم تستطع ان تخرج دمعه واحد من عيني



وفي تمام الساعه 3:20 فجراً وبينما انا جالس اتأمل اغراضه في الغرفه
سمعت صوت جعلني ابكي لا ارادياً وبحرقه
صوت تعودت ان اسمعه في هذا الغرفه كل ليله



لقد اشتغل المنبه الذي كان يضعه عند رأسة ليوقضه لصلاة التهجد اخر الليل
اشتغل وشغل كل حواسي معه
اشتغل المنبه وهو لايدري ان صاحبه قد فارقه
اشتغل ليوقضه وهو لايعلم ان رفيق دربه قد نام نوم عميق لن توقضه منبهات الارض مجتمعه
تركت المنبه يعمل ولم اقفله
هذا المنبه قبل اربع وعشرين ساعه هو نفسه الذي اوقض والدي من نومه ولم يعلم انها اخر مره يوقضه فيها
كان الوقت الذي امضاه المنبه وهو يعمل طويلا جدا
لأن والدي كان لايتركه اكثر من عشر ثواني ثم يغلقه ويذهب ليتوضئ
لكن هذه المره اطال المنبه في الرنين
وكأني به يتعجب انه اخذ وقت طويل وصاحبه لم يمد يده عليه ليغلقه كالعاده
بعدها اغلقت المنبه وتركته ينام نوم عميق كنوم رفيق دربه.........
رحمك الله ياوالدي









افتقدتك وافتقدت معك دعواتك التي كانت تيسر كل امر في حياتي بعد توفيق الله
ورحم الله والدتي التي افتقدها ايضاً وافتقدت حنانها
رحم الله جميع اموات المسلمين
.......
وبعد قراءة القصة فالنفكر في كيف حالنا




أما آن لنا أن نبكي على حالنا؟!

ولنحاول جميعا أن نغير أحوالنا إلى الأحسن وعسى الله أن يغفر لناوأن يرحمنا ووالدينا وأزواجنا وذرياتنا وأهلينا والمسلمين أجمعين




الصورة الرمزية ام ياسين
داعية متألقة

رقم العضوية : 9897
الإنتساب : May 2009
الدولة : اهو فوسط الكفرة ربنا يكفينا وبكفيكو شرهم
المشاركات : 786
بمعدل : 0.22 يوميا
مقالات المدونة: 19

ام ياسين غير متواجد حالياً عرض البوم صور ام ياسين


  مشاركة رقم : 22  
كاتب الموضوع : وفاء الحبال المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 05-08-2009 الساعة : 10:24 PM

ماشاء الله لاقوة الا بالله بارك الله لكن وفيكن اخواتي وحبيباتي بعض القصص اسالت دموعى طويلا خاصة قصة جرس المنبه لقد ذكرتني بوفاة الأحبة رحمة الله عليهم جميعا وعلى جميع اموات المسلمين بخصوص القصة مع الأسف لا اعرف الا قصتي و لكني اكره النكد ولهذا السبب لن اقصها عليكن لكي لاأكدرعليكن صفوكن لعلني بعدها أتلقى معاتبات مثل (يا شيخة نكدتي علينا الله يسامحك ....او هو احنا ناقصين أما انت غريبة قصتك لا فيها عبرة ولا موعضة ولا حتى حكمة... او اتقي الله فينا ضيعتي وقتنا ...او لا لالا مالكيش حق افترناكي حتفيدينا روحي يا شيخة ربنا يجازيكي على قد نيتك...) ولكي لا يحصل شيء من هذا سأقول لكن طرفة كان فيه واحد نكدي جدا محكوم عليه بالاعدام ومعاه صديقه بردك محكوم عليه و فى يوم تنفيذ الحكم سأل مدير السخن الصديق * اطلب عايز ايه قال الراجل وهو بيعيط عايز اشوف امي وسأل المدير النكدي* وانت اي حاجة تعوزها قول هلبهالك ان شاء الله رد صاحبنا وقال مش عايز ده يشوف امه .وسلامات يا حبيباتي آه لاتنسين ايقاف الايتسامات وشكرا اختكن أم ياسين



الصورة الرمزية ام ياسين
داعية متألقة

رقم العضوية : 9897
الإنتساب : May 2009
الدولة : اهو فوسط الكفرة ربنا يكفينا وبكفيكو شرهم
المشاركات : 786
بمعدل : 0.22 يوميا
مقالات المدونة: 19

ام ياسين غير متواجد حالياً عرض البوم صور ام ياسين


  مشاركة رقم : 23  
كاتب الموضوع : وفاء الحبال المنتدى : اللغة العربية
Icon38 (مبروك عليكي ياأم ياسين أخيرا وجدتيلك قصة لها فايدة)من تريد ان تهنأنى على الرحب بها
قديم بتاريخ : 05-09-2009 الساعة : 01:51 PM

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة و السلام عليكن حبيبات قلبي ورحمة الله وبركاته هناك قصة بسيطة وطريفة قرأتها في أحد المنتديات وهي قصة حقيقية لشاب صغير السن كان يتطوع لمدة ساعة واحدة في الأسبوع لأعمال الخير البسيطة؟ ومن أمثلة هذه الأعمال أن أحد الجيران اتصل به ليجلس مع (كلبه) -كلب الجيران- لمدة ساعة حتى يستطيع هذا الجار أن يذهب لموعد هام!!
صاحب هذا الموقف يتحدث عن الإنجاز العظيم الذي قام به عندما كان جليسًا للكلب لمدة ساعة، وأن لولاه لما استطاع الرجل أن يذهب لموعده الهام، ولولاه لتعذب الكلب من الجوع، أو العطش، أو الوحدة، وربما لعب الكلب في المنزل لعبًا خطيرًا أدى لنشوب حريق أو حدوث كارثة و... و... و...
أعجبتني هذه القصة جدًّا، وتعلمت منها أننا بحاجة إلى احترام إنجازاتنا مهما كانت بسيطة، وأن إحساسنا بهذه الإنجازات هو الذي يساعدنا على المزيد من التقدم، أما عدم شعورنا بوجود أي إنجاز فلا يؤدي إلى للمزيد من الإحباط والتشاؤم والعجز.
أنا شخصيًا أطبق هذا المبدأ على نفسي، أحيانًا أجد الساعة اقتربت من العاشرة مساءً، ولا أجد نفسي فعلت شيئًا ذا قيمة، فأقول لنفسي بسرعة: أنا استطعت اليوم أن أصلي صلواتي الخمسة، كما أنني اتصلت بوالدتي واطمأننت عليها، وكذلك نجحت أن أوقظ أبنائي ليذهبوا للمدرسة.
شعور الإنسان بأي إنجاز مهما كان بسيطًا يفتح شهيته للمزيد من الإنجازات.
وهذه هي أول خطوة، اسأل نفسك: هل أنت حقًا فاشل في كل مجالات الحياة؟ كم مرة سرقت؟ كم مرة قتلت؟ كم مرة أكلت حرامًا؟
إذا كانت إجاباتك: لم أفعل هذا فقد أنجزت، كم مرة صليت؟ كم مرة صُمت؟ كم مرة صليت القيام في رمضان؟ كم مرة تصدقت على محتاج؟
إذا كانت إجابتك: نعم. فعلت ذلك مرات كثيرة فقد أنجزت.
إذا كنت تعمل عملاً ليس في مجال تخصصك فقد أنجزت!! لأنك بالتأكيد أفضل من الشاب العاطل الذي ينتظر أن يعمل في تخصصه.
إن كنت تشكو من ضعف الإيمان فقد أنجزت!! هذا معناه أن لديك (إيمان) وهذا شيء عظيم، ومعناه أيضًا أنك ذو ضمير حي، غير راض عن (مستوى إيمانه)، وهذا أيضًا شيء مبشر بالخير.300):



الصورة الرمزية الماسه
داعية متألقة

رقم العضوية : 4222
الإنتساب : Jun 2007
الدولة : الكــويت
المشاركات : 453
بمعدل : 0.11 يوميا

الماسه غير متواجد حالياً عرض البوم صور الماسه


  مشاركة رقم : 24  
كاتب الموضوع : وفاء الحبال المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 06-08-2009 الساعة : 04:43 PM

سوف اقراها واقول لك رايي .. .. ..
وماااااااااتزعلي ابدا !!



الصورة الرمزية الماسه
داعية متألقة

رقم العضوية : 4222
الإنتساب : Jun 2007
الدولة : الكــويت
المشاركات : 453
بمعدل : 0.11 يوميا

الماسه غير متواجد حالياً عرض البوم صور الماسه


  مشاركة رقم : 25  
كاتب الموضوع : وفاء الحبال المنتدى : اللغة العربية قديم بتاريخ : 06-11-2009 الساعة : 02:59 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حلو الانسان يكون عنده انجاز في حياته ، بارك الله فيك يا ام ياسين على المشاركة ، ذكرتيني بنفسي انا ايضا دائما عندما اضع راسي على المخدة اسال نفسي ما هو انجازي وما الذي فعلته اليوم ليضيف لي شيئا وان لم اجد شيئا احزن واعد نفسي بالتعويض في اليوم التالي .


إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
( فتيات والذئاب ) مجموعة من القصص الواقعية المؤثرة *أم مريم* الرقائق وأعمال القلوب 7 06-09-2010 05:19 AM
من اغرب القصص سبل السلام الرقائق وأعمال القلوب 6 04-15-2009 02:29 PM
مجموعة من القصص الفكاهيه لكي حبيبتي في الله المسلمه ساعة وساعة 17 01-24-2008 01:52 AM
من أروع القصص الحقيقية انا مسلمة القسم المفتوح 2 07-10-2007 02:47 PM

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


New Page 1


جميع الحقوق متاحة لكل مسلم بشرط الأمانة في النقل
Protected by CBACK.de CrackerTracker
mess by mess ©2009