اهداءات ايمانيه


العودة   منتدى الأخوات في طريق الإيمان منتدى بيت الأخت الداعية قسم خاص بالأزواج



قسم خاص بالأزواج كل ما يهم أختنا المتزوجة

تمنع جميع الحوارات السياسيه فى المنتدى مهما كان نوعها سواء مدح أو ذم ,,, ومنع طرح المواضيع الخلافيه الموجوده على الساحه العربيه الان مهما كان نوعها ومن تخالف هذا القرار للإداره حق التصرف بما تراه مناسب ونسأل الله أن يسدد خطانا جميعا اللهم آآمين الحوارات السياسيه

   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.28 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 26  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم خاص بالأزواج
ܔ|[ كَلِمَـاتٌ مُفيـــدةٌ ♥ لِحَيَاةٍ زَوْجِيَّــةٍ سَعـيــدةٍ ]|ܔ
قديم بتاريخ : 03-25-2014 الساعة : 12:33 AM


##
كما أنَّ بعضَ الزَّوجاتِ تتعمَّدُ مُضايقةَ زَوْجِها، وتبحثُ عن الأسبابِ التي تُغضِبُه، وتشعرُ بالسعادةِ حين ترى زَوْجَها في قِمَّةِ غَضَبِه. هـذه الزَّوجةُ لا يُؤمَنُ على استمرارِ العلاقةِ بينها وبين زَوْجِها، فقـد يَمَلُّ الزَّوْجُ هـذه الحياة، ويَرغَبُ في حياةٍ هادئةٍ هانئةٍ خاليةٍ مِن المُشكلاتِ والضغوطِ النفسية، فيبحثُ عن زوجةٍ أُخرى تُشارِكُه هُمُومَه، بل تُساعـده على التَّخَلُّصِ مِن هـذه الهُمُوم، وقـد يُطَلِّقُ زَوْجَتَه الأُولى، وحينها تندمُ على ما كانت تفعل. فلتَحْـذَر كُلُّ زَوْجةٍ مِن مُضايقةِ زَوْجِها، والضغطِ على أعصابِه؛ حتى تُحافِظَ على حياتِها الزَّوْجِيَّةِ هادِئةً مُستقِرَّة.


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

## قـد تُواجِهُكِ مُشكلةُ دخـول زَوجِكِ على بعض مواقع الانترنت الإباحية، أو مشاهدتِه للقنواتِ الفضائية الإباحية، والمجلات التي تَعْرِضُ صورًا للمُتبرِّجاتِ والسَّافِرات، فتجدين مِنه سُوءَ المُعاملَة، وهـذه مِن أكبر الأخطار التي تُهَدِّدُ البُيوت. وعليكِ حينَها مُواجهة الأمر بحِكمة، فابذلي كُلَّ ما في وُسعكِ لإنقاذِ نَفْسِكِ وزَوْجِكِ مِن الوقوع في المُحرَّماتِ والمهالك، وتَجَمَّلي له وتزَّيني؛ حتى يراكِ جَميلةً في حياتِهِ يستمتعُ بكِ وقتما يشاء، عَبِّري لَهُ عن حُبِّكِ واستخدمي ألطفَ العِباراتِ وأَرَقَّها.






الصورة الرمزية أم جهاد المصرية
مساعدة مشرفة

رقم العضوية : 16587
الإنتساب : Jan 2014
المشاركات : 860
بمعدل : 0.41 يوميا
مقالات المدونة: 2

أم جهاد المصرية غير متواجد حالياً عرض البوم صور أم جهاد المصرية


  مشاركة رقم : 27  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم خاص بالأزواج قديم بتاريخ : 03-25-2014 الساعة : 04:38 PM



ساعيتى الحبيبة
بارك الله فيكِ ونفع بكِ
وكتب لكِ الأجر





الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.28 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 28  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم خاص بالأزواج قديم بتاريخ : 03-27-2014 الساعة : 05:03 PM

آمين ، وإياكِ يا قمر ( "



الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.28 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 29  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم خاص بالأزواج
ܔ|[ كَلِمَـاتٌ مُفيـــدةٌ ♥ لِحَيَاةٍ زَوْجِيَّــةٍ سَعـيــدةٍ ]|ܔ
قديم بتاريخ : 03-27-2014 الساعة : 05:12 PM


##
مِن المُشكلاتِ التي تحدُثُ كثيرًا: الغَيْرةُ بين الضَّرائِر، وعلى الزَّوْجِ أن يَعدل بين زَوْجاتِه في النفقةِ والكِسْوَةِ والمَسكن والمَبيت. وقـد تُحاوِلُ كُلُّ واحدةٍ منهُنَّ الاستئثارَ بالزَّوْجِ وكأنَّه مِلْكٌ لها وحدَها. وعلى الزَّوجةِ في هـذه الحالةِ أنْ تُظهِرَ لزَوجِها رِضاها بوجود هؤلاء الضَّرائر، ولا تُحاول إظهارَ عـدم الوُدِّ أو عـدم المَحبَّةِ لهنّ؛ لأنَّ هـذا قـد يُغضِبُ الزَّوج. فاعتبري ضرَّتَكِ أختًا لكِ، بل قومي بزيارتِها والسؤالِ عنها وعن أحوالِها، وعاملي أبناءَها وكأنَّهم أبناؤكِ، واعطفي عليهم، فيزدادُ حُبُّ زَوجِكِ وتقديرُه لكِ.


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

## كثرةُ تهديد الزَّوج لزوجتِهِ بالطَّلاق، وقـد يكونُ ذلك بسببٍ واضحٍ أو بدون سبب، فيقولُ مثلاً: إذا ذهبتِ إلى المكان الفُلانىِّ فأنتِ طالِق، وإذا كلَّمتِ فُلانةً فأنتِ طالِق، وإذا فعلتِ كذا فأنتِ طالِق، وهكـذا يُعلِّقُ الطلاق. وقـد لا تدري الزَّوجةُ هل يُريدُ زَوجُها تطليقَها فِعلاً أم أنَّ هـذا مُجَرَّد تهديدٍ كىْ لا تفعل ما ينهاها عنه، وقـد تنسى ما حَلَفَ عليه أو ما نهاها عنه فتفعلُه ويقعُ طلاقُها، وقـد لا تُخبِرُه بفِعلِها هذا وقـد وَقَعَ طلاقُها منه وهيَ لا تعلم، فلتتنبَّه الزوجةُ لذلك، ولا تضطّر زَوجَها لأن يحلِفَ عليها بالطَّلاق، وعليها أن تُناقِشَ زَوجَها في مثل هـذا الأمر، وتُقنعَه بألَّا يذكُرَ كلمةَ الطلاق في حديثِهِ، وستُنُفِّذ ما يأمرُها به إذا كان في غير معصيةِ اللهِ جلَّ وعلا. فإذا كان في كُلِّ حديثِهِ يَذكُرُ كلمةَ الطلاق، فلماذا تزوَّجَها إذًا ..؟! وكذلك الأمرُ في الحَلِفِ بالطَّلاق، فكثيرٌ مِن الرجال يَحلِفون بالطلاقِ في كُلِّ شئٍ وعلى أىِّ شئ، وهـذا لا يجوزُ شرعًا، فلا يجوزُ الحَلِفُ بغيرِ الله عزَّ وجلّ، ولا حتى بالنبىِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم، ولا بالكعبة، فكيف بمَن يَحْلِفُ بالطلاق ..؟! وقـد قال النبىُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم: (( ألَا إنَّ اللهَ عزَّ وجلّ ينهاكم أنْ تَحلِفُوا بآبائِكم، فمَن كان حالفًا فليَحلِف باللهِ أو لِيَصْمت )) متفق عليه، كما قال صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم: (( مَن حَلَفَ بغيرِ اللهِ فقد كَفَرَ أو أشرَك )) السلسلة الصحيحة.





الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.28 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 30  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم خاص بالأزواج
ܔ|[ كَلِمَـاتٌ مُفيـــدةٌ ♥ لِحَيَاةٍ زَوْجِيَّــةٍ سَعـيــدةٍ ]|ܔ
قديم بتاريخ : 03-31-2014 الساعة : 11:29 AM


##
قـد تكتشِفُ الزَّوجةُ بعـد زَواجِها بعضَ الصفاتِ أو العاداتِ السيئةِ عند زَوجِها، والتي لم تكن على عِلمٍ بها قبل الزَّواج، كالتدخين أو البُخل مثلاً أو تركه للصلاة، وعلى الزَّوجةِ في هـذه الحالةِ أنْ تُقدِّمُ النصيحةَ لزوجِها، فإنْ لم يُجْدِ ذلكَ معه فيُمكنُ أنْ تُهديَهُ بعضَ الأشرطةِ التي يتحدَّثُ فيها المشائخُ عن هـذه الموضوعاتِ مُستدلِّين بالآياتِ القُرآنيةِ والأحاديثِ النبوية، وقـد تُقدِّمُها بطريقةٍ غيرِ مُباشرةٍ- كوضعِها على جوَّالِهِ أو إرسالِها له- ليَسمعَها الزَّوجُ فيُغَيِّرُ مِن صفاتِهِ السيئة بإذن الله، وقـد تطلبُ مِن بعضِ المُقرَّبين لَهُ أنْ يَنصحوه بالابتعادِ عن عاداتِهِ السيئة، وتُكثِرُ مِن الدعاءِ له بالهِداية.


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

## تهديدُ الزَّوجِ لزوجتِهِ بتزوُّجِهِ بأخرى، وقـد لا يكونُ راغِبًا في الزَّواج بغيرها، لكنْ يُحِبُّ استفزازَ زَوْجَتِهِ، وهـذا مما يُتعِبُها نفسيًا، وعليها ألَّا تُظهِرَ لَهُ غضبَها، وتتحمَّل ما يَصدرُ مِنه أو ما يقولُهَ، وتُظهِرُ له أنَّ ذلك حَقٌّ له، وله أنْ يتزوَّجَ بأربعةٍ إنْ شاء، فهـذا قـد يَجعلُه يَمتنعُ عن ذِكـرِ هـذه الكلمةِ أمامَها. وقـد يقولُ لها ذلك، ليرى مَـدَى حُبِّها له، وتَمَسُّكِها به. أما إذا كان راغبًا فعلاً في الزَّواج بأخرى ويتحدَّثُ بجِدِّيَة، فلتتحمَّل الزَّوجةُ ذلك، ولا تُبدي استياءَها مِن هـذا الأمر، ولتُحاوِل أنْ تَخدِمَ زَوجَها قَـدْرَ استطاعتِها ولا تُقَصِّر في حَقِّه، ولتعلم أنَّ زَوجها قـد يكونُ له غَرضٌ نبيلٌ مِن زَواجِهِ بأُخرى؛ كأنْ تكونَ امرأةٌ صالحةٌ ومُطلَّقة أو مُتوفَّى عنها زَوجُها، فيَرغبُ في إحصانِها وتربيةِ أبنائِها. وقـد يَرغبُ في إنجابِ عـددٍ كبيرٍ مِن الأبناءِ، فيتزوَّجُ بأكثر مِن واحدةٍ لتحقيق هـذه الرغبة. وقـد لا يستطيعُ إشباعَ رَغَبَاتِهِ وتحقيقَ احتياجاتِهِ كُلّها مِن خلال زَواجِه بواحدة، فيَبحثُ عن زَوجةٍ ثانية. وإذا عارضته الزَّوجةُ وكانت عائقًا في سبيلِ زواجه بأُخرى فقـد يتزوَّجُها سِرًّا دُون عِلمها، بل قـد يتزوَّجُها عُرفيًا أو قـد يَزْنِيَ بها والعِيَاذُ بالله، مع أنَّ الزَّواجَ بأكثر مِن واحدةٍ حَقٌّ كَفَلَهُ لَهُ الشَّارِعُ الحكيم، فمَن تَرضى لزَوجِها أنْ يقعَ في الحرام..؟! فإنْ لم تستطِع الزَّوجةُ مَنْعَ زَوجِها مِن الزَّواجِ بأُخرى، فلترضى ولتَحتسِب الأجرَ عندَ اللهِ عَزَّ وجلَّ، ولتجتهد فى خدمته وخدمةِ أولادِها، فإنَّها مأجورةٌ على ذلك بإذن الله.






الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.28 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 31  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم خاص بالأزواج
ܔ|[ كَلِمَـاتٌ مُفيـــدةٌ ♥ لِحَيَاةٍ زَوْجِيَّــةٍ سَعـيــدةٍ ]|ܔ
قديم بتاريخ : 04-02-2014 الساعة : 02:04 PM


##
كثرةُ غِياب الزَّوج عن البيت، فقـد تَشُكُّ الزَّوجةُ فيه أو في تَزَوُّجِهِ بأُخرى، وقـد يتحوَّلُ عندها الشَّكُّ إلى حالةٍ مَرَضِيَّة، فتَشُكُّ في كُلِّ كلمةٍ يقولُها وفي كُلِّ تَصَرُّفٍ يَصدرُ منه، ومِن حَقِّ الزَّوجةِ على زَوجِها ألَّا يغيبَ عنها كثيرًا، وأنْ يِجلِسَ معها بعضَ الوقتِ في البيتِ يَسمعُ لها ويَعرِفُ احتياجاتِها. لكنْ يَنبغي للزَّوجةِ أنْ تُوَفِّـرَ لزَوجِها جوًّا مُريحًا داخلَ البيت، لا يشعرُ فيه بالمَلَل، وأنْ تكونَ مُتجمِّلَةَ له دائمًا، وتُوَفَّـر لزَوجِها كُلَّ ما يحتاجُه وما يجعلُه يُحِبُّ الجُلوسَ في بيتِهِ. وعلى الزَّوجةِ أيضًا أنْ تعلمَ أنَّ زَوجَها لا يُمكنه تركُ عملِهِ والجلوسُ معها طوال اليوم، فهو يسعى لكَسْبِ ما يُساعِـدُه وزوجتَه وأولادَه على العيش.


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

## رغبةُ الزَّوجةِ في إحداثِ بعض التغييراتِ داخلَ البيت، والتي قـد لا تكونُ أساسية، بل ثانوية وغير ضرورية ولا فائدةَ منها، كتركيبِ السيراميك مثلاً لأرضيةِ البيت، أو تغيير الأثاث، أو عمل بعض الديكورات بالبيت، والتي قد تكونُ مُكلِّفةً جدًا بالنسبةِ للزوج، فتُحدثُ الخِلافاتُ بسببِ ذلك. والزَّوجةُ التي ترغبُ في أنْ تعيشَ حياةً سعيـدةً لا تبحثُ عن الأسبابِ التي تُباعِـدُ بينها وبين زوجها، بل ترضى بالقليل، ولا تتطلَّع إلى ما لا فائدةَ منه، وتتصرَّفُ في حُدودِ إمكانياتِ زَوجِها المادية، وقـد قال النبىُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم: (( انظروا إلى مَن أسفلَ منكم، ولا تنظروا إلى مَن فوقكم، فهو أجـدرُ ألَّا تزدروا نعمةَ الله )) رواه مسلم.

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

## رغبةُ الزَّوج في إنجابِ عـددٍ كبيرٍ مِن الأبناء، ورغبةُ الزَّوجةِ في الاكتفاءِ باثنين أو ثلاثة، وقـد تكونُ حُجَّتُها في ذلك: ضعفُ صِحَّتِها بسبب الحمل والولادة، أو عـدم قُدرتِها على تربية الأبناءِ تربيةً جيِّدة، أو عـدم قُدرتِها على الاعتناءِ بهم مع كثرتِهم، وغيرها من الحُجَج، وإذا كانت صِحَّةُ المرأةِ تَسمحُ لها بالإنجاب، فلِمَ لا تحتسِبُ الأجرَ في ذلكَ..؟! ولِمَ لا تعملُ بحديثِ نبيِّنا- صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم- الذي حَثَّ فيه على التَّكاثُرِ والتناسُل..؟!






الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.28 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 32  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم خاص بالأزواج
ܔ|[ كَلِمَـاتٌ مُفيـــدةٌ ♥ لِحَيَاةٍ زَوْجِيَّــةٍ سَعـيــدةٍ ]|ܔ
قديم بتاريخ : 04-02-2014 الساعة : 02:12 PM



##
مُشكلاتٌ بسبب الأبناء، كرغبةِ الأم في إعطاءِ الأبناءِ دروس خصوصية، ورفض الأب ذلك، إمَّا لعـدم قُدرتِهِ على دفع مصاريف هـذه الدروس، أو لرؤيته أنَّ مُستوى أبنائِهِ الدراسىِّ جيِّدٌ وهم لا يحتاجون لهـذه الدروس، أو رغبة كُلٍّ منهما في أنْ يُذاكِرَ الآخَرُ للأبناءِ، وإلقاء كُلٍّ منهما مهمة القيام بذلك على الآخَر، أو طلب المَدرسة لحضور وَلىّ أمر أحد الأبناء وعدم رضا الأب بذلك ورفضه للحضور، أو قـد تطلبُ الزوجةُ مِن زوجها الذهابَ للمدرسةِ للسؤال عن المستوى الدراسىِّ للابن أو البنت، ورفضه لذلك بحُجَّةِ انشغاله. وفي هـذه الحالةِ يكونُ مِن الأفضل تحديد اختصاصاتِ كُلِّ مِن الزوج والزوجة بالنسبة للأمور الخاصة بالأبناء، كأنْ يكونَ الأبُ مسئولاً عن المُذاكرةِ لهم ومُتابعةِ أحوالِهم في المدرسة، والأمُ مسئولةً- مثلاً- عن إعـدادِ الطعام لهم ومُراجعةِ الدروس معهم قبل الاختبارات، أو قـد تُذاكِرُ لهم الأمُّ بعضَ المَواد الدراسية، ويُذاكِرُ لهم الأبُ البعضَ الآخَر.


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي


## رغبةُ الزوجةِ في الذهاب لأُمِّها بصورةٍ يومية، ورفض الزوج لذلك، فقـد يشعرُ بأنَّ في ذلك تضييعًا لبعض حَقِّهِ، أو إهمالاً لبعض شئون البيت، أو قـد لا يُوجَدُ سببٌ لرفضه. ومِن الأفضلِ ألَّا تُكثِرَ الزوجةُ مِن زيارتِها لأُمِّها، وقـد تزورُها مَرةً واحدةً في الأسبوع أو مرتين ولا تُكثِرُ إلَّا برِضا زوجِها.

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

## خروجُ الزوجةِ مِن البيتِ بغيرِ إذنِ زوجِها، وهـذا لا يجوزُ شرعًا، ولا بُدَّ أنْ تستأذنَ زوجَها قبل الخروج، ويَسمح لها بذلك، ولا تتأخَّر خارجَ البيت، وقـد يقومُ زَوجُها باصطحابِها للمكان الذي ترغبُ في الذهابِ إليه ويَعـودُ معها، وهو أفضلُ مِن خروجها وحدها.

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

## إهمالُ الزوجةِ لزِينتِها وملابِسِها داخلَ البيت، وتَزيُّنها ولبس أجمل ما عندها مِن الثيابِ عند الخروج للشارع. فالزوجةُ التي لا تتزيَّنُ لزوجِها قـد تَجعلُ زوجَها بذلك يَنظرُ لغَيرِها، أو يُفكِّرُ في الزواجِ بغيرِها. والزوجةُ التي تُريدُ أنْ تعيشَ حياةً سعيدةً هانئةً تَعرِفُ كيف تكونُ هِىَ المرأة الوحيدة المحبوبة لدى زوجها بالتزيُّن له، وإبداءِ جمالِها له، وعـدم إهمال نفسِها أو زينتِها داخل البيت، وكذلك بكلماتِها الرقيقةِ الجميلة.

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

## قـد تكونُ الزوجةُ مُوظفةً، وزَوجُها يُريدُها أنْ تتركَ العملَ، وهى ترفضُ ذلك. وعليها أنْ تُطيعَ زَوجَها في ذلك، فالمرأةُ مطلوبٌ منها البقاءَ في البيت، والإنفاقُ مطلوبٌ مِن الزوج وليس منها، وقـد قال اللهُ تعالى: ﴿ وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلَيَّةِ الْأُولَى الأحزاب/33. وإذا كان المكانُ الذي تعملُ فيه بِهِ اختلاطٌ يُصبِحُ مِن الواجبِ عليها تركُ العمل.






الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.28 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 33  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم خاص بالأزواج
ܔ|[ كَلِمَـاتٌ مُفيـــدةٌ ♥ لِحَيَاةٍ زَوْجِيَّــةٍ سَعـيــدةٍ ]|ܔ
قديم بتاريخ : 04-06-2014 الساعة : 01:15 PM


##
المقارناتُ التي قـد تحدثُ مِن الزوج لزوجته بزوجات أصحابه والعكس ، فقد تقارن الزوجةُ زوجَها بغيره مِن الرجال . وهـذا مِمَّا يُفسِدُ العلاقات الزوجية ، ولا بُدَّ لهما مِِن معرفة أنَّ كُلَّ بيتٍ يختلفُ عن الآخَر ، وعلاقةَ كُلِّ زوجين ببعضهما تختلف عن غيرهم ، فعلى كُلٍّ منهما أن يقبل الآخَرَ بكُلِّ ما فيه، وإنْ وَجَدَ به عيبًا يُحاوِلُ إصلاحَه .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

## عـدم تزيُّن الرجل لزوجته كما تفعلُ هِىَ معَه ، وعليها أنْ تُلَمِّحَ له بذلك ، فإنْ لم يفهم تُوَضِّحه بطريقةٍ مباشرةٍ ، أو تُهديهِ شريطًا يتحدَّثُ عن حقوق الزوجةِ على زوجها .

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

## طلبُ الزوجةِ للطَّلاقِ مِن زوجِها لأتفه الأسباب ، وقـد يتكرَّرُ هـذا الطلبُ منها كثيرًا في أىِّ موقف ، وعند حُدوثِ أيَّةِ مُشكلةٍ دُونَ مُحاولةِ حَلِّها ، وتَظُنُّ أنَّ الطلاقَ هو الحَلُّ الوحيدُ لمُشكلتِها ، وقـد تُصِرُّ على ذلك في حالةِ غضبِها ، وأمامَ إلحاحِها قـد يضطرُ الزوجُ لتطليقِها ، وحينها تندم الزوجةُ وتنخرطُ في البُكاء . فعلى الزوجةِ أن تكونَ مُتَّزِنَةً ، وتَحِلُّ المُشكلاتِ بالحِكمةِ والتفكير وليس بطلبِ الطلاق ؛ لأنَّ في الطلاقِ ضَرَرًا عليها وعلى أبنائها ، خاصةً إذا سَمِعَها الأبناءُ تُكَرِّرُ هـذه الكلمةَ كثيرًا، فلتحذر كُلُّ زوجةٍ مِن مِثْلِ هـذا الأمر الذي قـد يَحدُثُ منها وهِىَ في غفلةٍ عن عواقِبِهِ .

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

## وجـودُ جهاز الجوَّال ( المُوبايل ) داخل البيت مع أحدِ الزَّوجين أو مع كُلٍّ منهما قـد يُسَبِّبُ لهم الغيرةَ والشَّكَّ والسؤالَ المُتكرِّر عمَّن يتصل بهِ أو بها ، ومَن يُرسِلُ إليه أو يُرسِلُ إليها ، وقـد يُفتِّشُ كُلٌّ منهما جوَّالَ الآخَرَ ليرى ما به مِن رسائلَ وأرقام وأسماء ، وعلى كُلٍّ مِن الزوجين أن يُحسِنا استخدامَ جهاز الجوَّال ( الموبايل ) ، وألَّا يستخدماه إلَّا عند الضرورة ، وكما أنَّ لهـذا الجهاز بعضَ الأضرار ، فله مِن الفوائد الكثير ؛ فهو يُسَهِّلُ الاتصالَ بين الزوج وزوجتِهِ واطمئنانَ كُلٍّ منهما على الآخَر في حالةِ وجود الزوج خارجَ البيت ، كما يُمكِنُ لِكُلٍّ منهما إرسالُ الرسائل اللطيفة للآخَر ، والتي تزيد مِن الوُدِّ والمَحبَّةِ بينهما . فإذا كانت الزوجةُ تَملِكُ جهاز الجوَّال ، فلتُحاوِل قـدر الإمكان الاستفادةَ مِنه بالتَّحَبُّبِ إلى زوجِها والتَّقَرُّبِ إليه .

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

## قـد تَكثُرُ الخِلافاتُ بين الزوجةِ وحَماتِها إذا كانت تسكنُ معها في نفس البيت ، فهـذه تُريدُ - مثلاً - طَبْخَ أصنافٍ مُعيَّنةٍ مِن الطعام ، والأُخرى تُريدُ طَبْخَ أصنافٍ مُختلفة ، وهـذه تُريدُ تنظيمَ البيتِ بطريقةٍ مُعيَّنةٍ لا تُريدُها الأُخرى . وكُلٌّ منهما قـد تشتكى الأخرس للزوج الابن فيتحَيَّرُ بينهما ، وقد يُنصِفُ إحداهما على حِسابِ الأُخرى ، وهو لا يَعلمُ مَن المُخطِئةُ ومَن المُحِقَّة . وقـد يَقعُ في حَيْرَة ، فهو لا يُريدُ إغضابَ زوجتِهِ ، كما لا يُريدُ إغضابَ أُمِّهِ ، فيَقِفُ مَوقِفًا سلبيًا ، وقـد يقولُ لهما : هـذه مُشكلاتٌ بينكما فاصطلِحَا ، وأنا لا دَخْلَ لي في مشكلاتِ النساء . وعلى الزوجةِ أن تتقرَّبَ لزوجِها باحترامِها لأُمِّه ، وبحُبِّها لها وعَمَلِها على راحتها ، حتى وإنْ قابلَت إحسانَها بالسُّوءِ ؛ لأنَّها تعملُ للهِ – سُبحانه وتعالى – لا للبَشَر .








الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.28 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 34  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم خاص بالأزواج
ܔ|[ كَلِمَـاتٌ مُفيـــدةٌ ♥ لِحَيَاةٍ زَوْجِيَّــةٍ سَعـيــدةٍ ]|ܔ
قديم بتاريخ : 04-06-2014 الساعة : 01:18 PM


##
قِلَّةُ دَخْل الزوج مع كثرةِ طلباتِ الزوجة ، وقـد يتَّجِهُ الزوجُ للبحث عن وظيفةٍ ذاتِ دخل أكبر ، أو قـد يَعملُ طوال اليوم بوظيفتين أو أكثر لتحقيق كِفايةِ الزوجة ، ومع ذلك قـد لا ترضى ، وهى بذلك قـد تضطرُ زوجَها للاستدانةِ أو للسرقة . والزوجةُ العاقلةُ لا تُرهِقُ زَوجَها بطلباتٍ تفوقُ دَخْلَهُ ، بل تصبِر وتتحمَّل معه .


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

## رغبةُ الزوج في السفر للعمل ببلدٍ آخر ، إمَّا لأنَّ ظروفَ عملِهِ تتطلَّبُ السفرَ ، أو لعـدم تمكُّنِهِ مِن الحصول على عملٍ في بلدِهِ ، فيبحثُ عنه في بلدٍ آخر ، ورَفْضُ الزوجةِ السفر معه . وقـد يُسافِرُ وَحده ، وهى لا تأمَن عليه في بلدٍ لا تعرفه وهو وحيد ليس معه زوجةٌ ولا ولدٌ هناك ، فقـد يقعُ في الحرام - والعياذُ بالله - ، وقـد يتزوَّجُ عليها ولا يُخبرها ، وتكونُ هى المُتسبِّبةُ في ذلك ، بل لا تأمَنُ هى على نفسِها . والزوجةُ التي تُريدُ مصلحتَها وتسعى للحفاظِ على بيتها تعرفُ أنَّ بلدَ زَوجِها هو بلدها ، وأينما اتَّجَه زوجُها تكونُ معه ، طالما أنَّه لا يفعلُ ما يُغضِبُ اللهَ عزَّ وجلَّ ، ويسعى وراءَ لُقمةِ العَيش ، ويبحثُ عن رِزقِهِ ، فعلى زوجتِهِ أن تُشاركه ذلك على الأقل بالرِّضا وعـدم الرفض أو الاعتراض .

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

## أنْ يكونَ أحـدُ الزَّوجيْن عقيمًا ، وقـد يُعـيِّرهُ الآخرُ بذلك ، وهـذا لا يجوزُ شرعًا ، وقـد تَكثُرُ الخِلافاتُ بسببِ ذلك ، ويكونُ هناك تَسَخُّطٌ منهما أو مِن أحدهما ، وقـد يكونُ مِن الأفضل في هـذه الحالة - إنْ لم يَرضَ كُلٌّ مِن الزوجين ويتقبَّل الأمر - أنْ ينفصلا ويحدثُ بينهما الطلاق . يقولُ اللهُ تعالى : ﴿ وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِّنْ سَعَتِهِ النساء/130 .

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

## إنجابُ الزوجةِ للإناث فقط دون الذكور ، فيُريدُ الزوجُ طلاقَها أو التزوُّجَ بأخرى ، وكأنَّ الأمرَ بيدِها ، وكأنَّها تتعمَّدُ إنجابَ البنات ، ولا يعلمُ أنَّ هناك مَن يتمنَّى الإنجابَ ولا يستطيع ، يُريدُ ذكرًا أو أنثى ، لكنَّ اللهَ تعالى شاءَ أن يجعلَه عقيمًا ، ولا يعلمُ أنَّ غيرَهُ لديه مِن الأبناء الذكور مَن هو مُصابٌ بالشَّلَل فلا يستطيعُ الحركةَ ، أو مُصابٌ بأمراضٍ أخرى ويسعى والِداهُ به على المستشفياتِ باحثين له عن عِلاج وقـد لا يجدون ، ولا يعلمُ أنَّ هناك أولادًا ذكورًا عَقُّوا آبائَهم ، وأكثروا عليهم الهموم ، ولا يَحمد اللهَ تعالى على ما هو فيه مِن نعمة . وواجبُ الزوجةِ هُنا أن تُذَكِّرَ زَوجَها بالله ، وأنَّ هـذا ما شاءه اللهُ سُبحانه وتعالى ، ولْيَحمد اللهَ تعالى أن رَزَقَهُ البنات ، وأنْ يُحسِنَ تربيتَهُنَّ ؛ حتى يَكُنَّ سببًا – بإذن الله - في دخولِهِ الجنَّة ، ولْيَدْعُ اللهَ تعالى أنْ يَرْزُقَهُ الولد ، فقد دعا بذلك نبيُّ اللهِ زكريا عليه السلام فقال : ﴿ رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَّدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ آل عمران/ 38 ، وقـد عاش سنواتٍ طويلةً لا يُنجب ، ومع ذلك لم يَتَسَخَّط ، ودَعَا اللهَ عَزَّ وجلَّ بعـد سنواتٍ واستجابَ اللهُ له ، وليَذكُـر هـذا الزوجُ أنَّ مِن الأنبياءِ مَن لم يُنجب إلَّا البنات كنبيِّ اللهِ لوطٍ عليه السلام ، وليعلم أنَّ غيره مِمَّن يُنجِبون الذكورَ فقط يَرغبون في إنجابِ البنات ، فلا أحد يَرضى بحاله إلا مَن شاءَ الله . فليَرْضَ كُلُّ زَوجٍ بنصيبِهِ مِن الأولاد ، وليَرْضَ العقيمُ بعُقْمِهِ ، وليعلم أنَّ الآخرةَ أَهَمُّ مِن الدنيا ، فالأبناءُ سيموتون ، والأبُ والأمُ سيموتان ، ولن ينفعَ أحدٌ في الآخرةِ إلَّا عَملُهُ ، يقول النبىُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم : (( يَتبعُ الميتَ ثلاثة ، فيَرجِعُ اثنان ويبقى معه واحد ، يتبعه أهلُه ومالُه وعملُه ، فيرجِعُ أهلُه ومالُه ، ويبقى عملُه )) متفق عليه .

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

## تَعَالي أحدِ الزوجين على الآخر ، إمِّا لارتفاعِ مُستواه التعليمىِّ أو الاجتماعىِّ أو المادىِّ أو لحَسَبِهِ ونَسَبِهِ ، وليَعلم الزوجان أنَّ الحياةَ الزوجيةَ شرِكَةٌ بينهما تقومُ على مصلحتهما معًا ومصلحةِ أبنائهما ، وأنَّ كرامةَ المرأةِ مِن كرامةِ زَوجِها والعكس . وليس لأحدِهما أنْ يَفخرَ على الآخر أو يتعالى عليه . ولذا فقـد يكونُ مِن الأفضل وتجنُّبًا لحُدوثِ ذلك أنْ تختارَ الزوجةُ الزوجَ المُكافئَ لها ماديًا وتعليميًا واجتماعيًا ؛ حتى يكونا مُتقارِبَيْن في كُلِّ شئٍ ، ولا يحدث بينهما الصِّدامُ والمُشكلاتُ بسبب عـدم التَّكافُؤ .

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

## انزعاجُ الأبِ – الزوج - مِن كثرةِ بُكاءِ طِفلِهِ الرضيع ، ولا يعلمُ أنَّ هـذا طبيعىٌّ عند الأطفال ، وخاصة الرُّضَّع منهم ، وقـد يَرفعُ صوتَهُ على زَوجتِهِ ويتشاجرُ معها بسببِ ذلك ، وهو شئٌ لا دَخْلَ لها فيه ، بل هى التي تتعبُ في ذلك . وعلى الزوجةِ أن تُحاوِلَ - قـدر الإمكان - الاهتمامَ بوليدِها وإشباعِهِ وإرضاعِهِ كُلَّما احتاجَ لذلك ، ولتكن قريبةً منه دائمًا أثناءَ نَوْمِهِ - خاصَّةً مع وجودِ زَوجِها داخلَ البيت - حتى يُمكِنَها إسكاتُه بسُرعة ، إمِّا بحَمْلِهِ أو إرضاعِهِ أو تغييرِ ملابسِهِ وغير ذلك .

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

## مُشاهـدةُ الزَّوجِ لكُرةِ القَدَم قـد تُحدِثُ مُشكلاتٍ بينه وبين زوجته ، فقـد يُطلِّقُها بسببِ هزيمةِ الفريق الذي يُشجِّعُه ، وقـد يَضرِبُها أو أبنائَه لحديثِهِم أثناءَ المُباراة ، وقـد يَسُبُّ ويَشتُمُ ويَلعَنُ بسببِ ذلك . وعلى الزوج أن يعلمَ أنَّ بيتَه أَهَمُّ مِن كُلِّ شئ ، وأنَّ زوجتَهُ وأولادَهُ أغلى مِن هـذه الكرةِ التي يُشجِّعُها ، والتي لا يستفيدُ منها شيئًا سِوَى تضييع الوقت ، فالكُرةُ لا تُنَمِّي عِنده أىَّ مَهارةٍ أو قُـدرةٍ عقليةٍ ، ولا يَربَحُ مِن ورائِها المال ، فإذا فاز الفريقُ بالكأس وحصل على الميداليات والمال فما الذي يُفرِحُ الزوجُ في ذلك ..؟! فهو لن يُشاركهم فيها ، وليعلم الزوجُ أنَّ أشخاصًا ماتوا وهم يُشجِّعون كُرةَ القَدَم داخل الملاعب ، ولم يموتوا على طاعةٍ أو أثناءَ حضورهم لدرسٍ دينىٍّ أو أثناءَ أدائِهم للصلاة ، لم يموتوا داخلَ المسجد أو وهم مُمسِكون بالمُصحَف ، واللهُ أَعلمُ بحالِهم ، ويأتي الشخصُ العاصي يومَ القيامةِ ويَجِدُ كُلَّ أعمالِهِ السيئة أمامَه ، فيندمُ أَشَدَّ النَّدَم على ما فرَّط في الدنيا ، كان يُشاهِـدُ المُباراةَ ويُؤخِّرُ الصلاةَ عن وقتِها ، وقـد يُباغِته الموتُ وعليه صلواتٌ لم يؤدها ، يقولُ اللهُ جلَّ وعلا : ﴿ يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُّحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ آل عمران/30 .





الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.28 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 35  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم خاص بالأزواج
ܔ|[ كَلِمَـاتٌ مُفيـــدةٌ ♥ لِحَيَاةٍ زَوْجِيَّــةٍ سَعـيــدةٍ ]|ܔ
قديم بتاريخ : 04-07-2014 الساعة : 06:48 AM


واعلمي - أيَّتُها الزَّوجة - أنَّ اللهَ عَزَّ وجلَّ قـد يَبتلِي الرجلَ العاصي بزَوجةٍ تُتعِبُهُ في حياتِهِ ، والعكس ، فقـد تُبتَلَى المرأةُ العاصيةُ بزوجٍ غيرِ صالِحٍ يكونُ سببًا في شقائِها . وكُلَمَّا التزمت المرأةُ بدينِها ، وتَمَسَّكَت بحِجابِها ، ولازَمَت بيتَها ، كانت حياتُها أسعـد ، وأكثرَ استقرارًا ، ووجدت الصلاحَ في زَوجِها وأولادِها بمشيئةِ اللهِ جلَّ وعلا .


ولتعلم كُلُّ زوجةٍ أنَّ الحياةَ لا تخلو مِن مصاعب ومُشكلات ، وإلَّا فلن تُصبِحَ حياة ، ولتَضع الزوجةُ دائمًا هـذه الآيةَ الكريمةَ مِن كتابِ اللهِ - جلَّ وعلا - نُصبَ عَينيها : ﴿ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ البلد/4 ، فإنَّها إن تذكَّرتها دائمًا ، ستَهُونُ عليها مصائبُها ومُشكلاتها بإذن الله.





الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.28 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 36  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم خاص بالأزواج
ܔ|[ كَلِمَـاتٌ مُفيـــدةٌ ♥ لِحَيَاةٍ زَوْجِيَّــةٍ سَعـيــدةٍ ]|ܔ
قديم بتاريخ : 04-08-2014 الساعة : 05:53 PM


وقـد تتساءلُ امرأةٌ :
ماذا يفعلُ الزَّوْجُ في حالةِ نُشوزِ زَوْجَتِهِ ؟

الحَلُّ ذَكَرَهُ اللهُ تعالى في هـذه الآيةِ الكريمة : ﴿ الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا النساء/34 .

قال ابنُ كثيرٍ - رَحِمَهُ اللهُ - في تفسير هـذه الآية : يقولُ تعالى : ﴿ الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ أىْ الرجلُ قيِّم على المرأة ، أى هو رئيسُها وكبيرُها والحاكِمُ عليها ومُؤدِّبُها إذا اعوجَّت ، ﴿ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ أىْ لأنَّ الرجالَ أفضلُ مِن النساء ، والرجل خيرٌ من المرأة ، ولهـذا كانت النبوَّةُ مُختصَّةً بالرجال ، وكذلك المُلْكُ الأعظمُ لقولِهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم : (( لن يُفلحَ قومٌ وَلّوا أمرَهم امرأة )) رواه البخارى ، وكذا منصب القضاء وغير ذلك ، ﴿ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ أىْ مِن المُهور والنفقاتِ والكلف التي أوجبها اللهُ عليهم لَهُنَّ في كتابِهِ وسُنَّةِ نَبِيِّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم ، فالرجلُ أفضلُ مِن المرأةِ في نفسه ، ولَهُ الفضلُ عليها والإفضال ، فنَاسَبَ أن يكون قيِّمًا عليها ، كما قال الله تعالى : ﴿ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ الآية . البقرة/228 ، وقال علىُّ بنُ أبي طلحة عن ابن عباس : ﴿ الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ يعنى أُمَراء ، عليها أن تُطيعَهُ فيما أمرها به مِن طاعته ، وطاعتُهُ أن تكون مُحسِنةً لأهلِهِ حافظةً لماله . ﴿ فَالصَّالِحَاتُ أىْ مِن النساءِ ﴿ قَانِتَاتٌ قال ابنُ عبَّاسٍ وغيرُ واحدٍ : يعني مُطيعاتٍ لأزواجِهِنَّ ﴿ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ ، وقال السدى وغيره : أىْ تحفظ زوجَها في غِيبتِهِ في نفسِها ومالِهِ . وقولُهُ : ﴿ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ أىْ المحفوظُ مَن حَفِظَهُ الله .. وقولُهُ تعالى : ﴿ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ أىْ والنساء اللاتي تتخوَّفونَ أنْ يَنشُزن على أزواجِهِنَّ ، والنُّشوزُ هو الارتفاع ، فالمرأةُ النَّاشِزُ هِىَ المُرتفعةُ على زوجِها ، التَّارِكَةُ لأمرِهِ ، المُعرِضَةُ عنه ، المُبغِضَةُ لَهُ ، فمتى ظَهَرَ لَهُ منها أماراتُ النُّشوز فليعِظها وليُخَوِّفها عِقابَ اللهِ في عِصيانِهِ ، فإنَّ اللهَ قـد أوجَبَ حَقَّ الزَّوْجِ عليها وطاعتَهُ وحَرَّمَ عليها مَعصِيتَه لِمَا لَهُ عليها مِن الفضل والإفضال ، وقـد قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم : (( لو كنتُ آمِرًا أحدًا أن يَسجُدَ لأحد ، لأمرتُ المرأةَ أن تَسجُدَ لزَوجِها مِن عِظَمِ حقِّهِ عليها )) رواه الحاكم .. وقوله : ﴿ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ قال علىُّ بنُ أبي طلحة عن ابن عبَّاس : الهَجْرُ هو أن لا يُجامعها ويُضاجعها على فراشها ويُوَلِّيها ظَهرَهُ ، وكذا قال غيرُ واحد ، وزاد آخرون - منهم السدى والضحاك وعِكرمة وابن عبَّاس - في رواية : ولا يُكلِّمها مع ذلك ولا يُحدِّثها . وقال علىُّ بنُ أبي طلحة أيضًا عن ابن عبَّاس : يَعِظُها ، فإن هِىَ قَبِلَت وإلَّا هَجَرَها في المَضجع ، ولا يُكلِّمها مِن غير أن يَذَرَ نِكاحَها ، وذلك عليها شديد .. وقولُهُ : ﴿ وَاضْرِبُوهُنَّ أىْ إذا لم يَرْتَدِعْنَ بالموعظةِ ولا بالهُجران ، فلَكُم أن تضربُوهُنَّ ضربًا غيرَ مُبَرِح ، قال الحسنُ البصرىّ : يعنى غير مُؤثِّر ، وقال الفُقهاء : هو أن لا يَكسِرَ فيها عُضوًا ولا يُؤثِّر فيها شيئًا .. وقولُهُ تعالى : ﴿ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا أىْ إذا أطاعت المرأةُ زَوجَها في جميع ما يُريدُهُ منها مِمَّا أَباحَهُ اللهُ لَهُ مِنها ، فلا سبيل لَهُ عليها بعـد ذلك ، وليس لَهُ ضَربها ولا هُجرانها. وقولُهُ : ﴿ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا تهديدُ للرجال إذا بَغَوْا على النساءِ مِن غيرِ سَبَب ، فإنَّ الله العَلِىَّ الكبيرَ وَلِيُّهُنَّ ، وهو ينتقِمُ مِمَّن ظَلَمَهُنَّ وبَغَى عليهِنَّ .





الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.28 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 37  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم خاص بالأزواج
ܔ|[ كَلِمَـاتٌ مُفيـــدةٌ ♥ لِحَيَاةٍ زَوْجِيَّــةٍ سَعـيــدةٍ ]|ܔ
قديم بتاريخ : 04-08-2014 الساعة : 05:57 PM


وفى المقابل قـد تتساءلُ المرأةُ
عَمَّا يَجِبُ عليها فِعْلُهُ في حالةِ نُشوزِ زَوْجِها ؟

هـذا ما أوضحه اللهُ تعالى في قوله : ﴿ وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِنْ بَعْلِهَا نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَنْ يُصْلِحَا بَيْنَهُمَا صُلْحًا وَالصُّلْحُ خَيْرٌ وَأُحْضِرَتِ الْأَنْفُسُ الشُّحَّ وَإِنْ تُحْسِنُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا النساء/18 .

قال ابنُ كثيرٍ في تفسير هـذه الآية : إذا خافت المرأةُ مِن زوجها أن ينفر عنها أو يُعرِضَ عنها ، فلها أن تُسقِطَ عنه حَقَّها أو بعضَه مِن نفقةٍ أو كسوةٍ أو مَبيت أو غير ذلك مِن حَقِّها عليه ، وله أن يَقبَلَ ذلك منها ، فلا حرج عليها في بذلها ذلك له ، ولا عليه في قبوله منها ، ولهذا قال تعالى : ﴿ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَنْ يُصْلِحَا بَيْنَهُمَا صُلْحًا ، ثم قال : ﴿ وَالصُّلْحُ خَيْرٌ أىْ مِن الفِراق ، وقوله ﴿ وَأُحْضِرَتِ الْأَنْفُسُ الشُّحَّ أىْ الصُلحُ عند المُشاحة خيرٌ مِن الفِراق ، ولهـذا لَمَّا كَبِرَت سودةُ بنتُ زَمْعَة عَزَمَ رسولُ اللهِ على فِراقها فصالحته على أن يُمسِكَها وتترك يومَها لعائشة ، فقَبِلَ ذلك منها وأبقاها على ذلك .. عن عائشة في قوله : ﴿ وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِنْ بَعْلِهَا نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا قالت : (( هو الرجلُ يكونُ له امرأتان : إحداهما قـد كَبِرَت ، أو هى دَميمة ، وهو لا يَستكثِرُ منها ، فتقول : لا تُطلِّقني ، وأنتَ في حِلٍّ مِن شأني )) متفق عليه .





الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.28 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 38  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم خاص بالأزواج
ܔ|[ كَلِمَـاتٌ مُفيـــدةٌ ♥ لِحَيَاةٍ زَوْجِيَّــةٍ سَعـيــدةٍ ]|ܔ
قديم بتاريخ : 04-08-2014 الساعة : 06:00 PM


وماذا فى حالةِ حُـدوثِ شِقـاقٍ أو خَـوفِ حُـدوثِهِ بين الزوجين ؟


والجواب على ذلك فى قول الله تعالى : ﴿ وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا النساء/35 .

قال ابنُ كثير فى تفسير هـذه الآية : إذا كان النُّفورُ مِن الزوجين قال الله تعالى : ﴿ وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا ، قال الفُقهاء : إذا وَقَعَ الشِّقَاقُ بين الزوجين أسكنهما الحاكِمُ إلى جنب ثِقة ينظر في أمرهما ويمنع الظالمَ منهما من الظلم ، فإن تفاقم أمرُهما وطالت خصومتُهما بعث الحاكمُ ثِقةً مِن أهل المرأةِ وثِقةً مِن قوم الرجل ليجتمعا فينظرا في أمرهما ويفعلا ما فيه المصلحةُ مِمَّا يَريانه من التفريق أو التوفيق ، وتشوّف الشارع إلى التوفيق ، ولهـذا قال تعالى : ﴿ إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا ، وقال علىُّ بنُ أبي طلحة عن ابن عباس : أَمَرَ اللهُ عز وجل أن يبعثوا رجلاً صالحًا مِن أهل الرجل ، ورجلاً مِثلَهُ مِن أهل المرأة ، فينظر أيّهما المُسئ ، فإن كان الرجلُ هو المُسئ حجبوا عنه امرأتَه وقصروه على النفقة ، وإن كانت المرأةُ هى المُسيئة قصروها على زوجها ومنعوها النفقة ، فإن اجتمعا رأيُهما على أن يُفرِّقا أو يَجمعا فأمرُهما جائز ، فإن رأيَا أن يجمعا فرَضِىَ أحـدُ الزوجين وكَـرِهَ الآخَـرُ ثم مات أحدُهما ، فإنَّ الذي رَضِىَ يَرِثُ الذي لم يَرضَ ، ولا يَرِثُ الكَارِهُ الرَّاضي .





الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.28 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 39  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم خاص بالأزواج قديم بتاريخ : 04-10-2014 الساعة : 11:57 PM


وهـذه بعضُ صِفاتِ الزوجـةِ السعيـدةِ أو الباحثةِ عن السعـادة :


- مُحافِظةٌ على صلاتِها وصِيامِها .

- قارِئةٌ لكِتاب اللهِ تعالى ، ساعيةٌ لحِفظه .

- حافِظةٌ لِفَرْجِها إلَّا على زَوجِها .

- مُطيعةٌ لزوجِها ، مُحِبَّةٌ له .

- مُشفِقةٌ على أولادها .

- قادرةٌ على حَلِّ مُشكلاتِها بنفسها .

- حافظةٌ لأسرار بيتِها وزوجها .

- تدَّخِرُ بعضَ المال للمُستقبل .

- قليلةُ الشكوى .

- مُحافظةٌ على حِجابِها بشروطِهِ المعروفة وهى :
1- أن يكون ساترًا يُغطِّي جميعَ البدن .
2- ألَّا يكونَ زِينةً في نفسِه .
3- أن يكون فضفاضًا ( واسِعًا ) لا يَصِفُ شيئًا مِن الجسد .
4- أن يكون سميكًا ( لا يَشِفّ ) أى لا يكشِفُ جسدَها .
5- ألَّا يكون مُبخَّرًا أو مُطيَّبًا ( أىْ لا تَضَع به العُطور ) .
6- ألَّا يكونَ لِباسَ شُهرة ( بمعنى ألَّا تلبسه المرأةُ لتكون مُمَيَّزةً بين النساء ) .
7- ألَّا يُشبِهَ لِباسَ الرجال .
8- ألَّا يَشبِهَ لِباسَ الكافرات .


- على عِلمٍ بحُقوقِها على زوجِها وحقوق زوجِها عليها .

- بارَّةٌ بوالدَيْها .

- واصِلةٌ لِرَحِمِها ولأهل زَوجِها ، وخاصَّةً والِدَيْه وأخواتِه .

- قائِمةٌ بشئون بيتِها على أكمل وجه .

- تُكرِمُ ضيوفَها وضيوفَ زَوجِها .

- تُحسِنُ لجيرانِها .

- لا تتصرَّفُ في بيتِ زوجِها إلَّا بإذنه .

- تُحَدِّدُ احتياجاتِها واحتياجاتِ بيتِها وأولادِها بقدر حالةِ زَوجِها المادية ، فلا تُكَلِّفه ما لا يُطيق مِن المصاريف ، ولا تطلبُ منه شِراءَ ما لا يَقدِرُ عليه .

- تُحاوِلُ الاقتصادَ في الإنفاق قـدر المُستطاع ، بلا إسرافٍ ولا تقتير .

- مُتَجَمِّلَةٌ لزَوجِها .

- تتغاضَى عن أىِّ تقصيرٍ مِن زَوجِها ، مُحاوِلةً إرضائَه وإسعادَه .

- لا تذكرُ عُيوبَ زَوجِها لأحـد ، وتمدحـه أمامَ أهلِه .

- قُـدوتُها زوجاتُ النبىِّ - صلَّى اللهُ عليه وسلَّم – والصحابياتُ - رضوانُ الله عليهنَّ - .

- تتحرَّى الحَلالَ في رِزقِها ورِزقِ أولادِها وزَوجِها ، وتُوصيه به .

- غيرُ مُسرفة .

- البسمةُ لا تُفارِقُها .






الصورة الرمزية أم جهاد المصرية
مساعدة مشرفة

رقم العضوية : 16587
الإنتساب : Jan 2014
المشاركات : 860
بمعدل : 0.41 يوميا
مقالات المدونة: 2

أم جهاد المصرية غير متواجد حالياً عرض البوم صور أم جهاد المصرية


  مشاركة رقم : 40  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم خاص بالأزواج قديم بتاريخ : 04-11-2014 الساعة : 08:45 AM



بارك الله فيكِ آخية
ونفع بكِ الإسلام والمسلمين
أحبك فى الله




الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.28 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 41  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم خاص بالأزواج قديم بتاريخ : 04-12-2014 الساعة : 03:25 PM

آمين ، ولكِ بالمِثل .

أحبَّكِ اللهُ الذي أحببتِني له ()




الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.28 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 42  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم خاص بالأزواج قديم بتاريخ : 04-12-2014 الساعة : 03:28 PM


وهـذه نصائِـحُ لِكُلِّ زَوجين في انتظارِ مَولـودٍ جديـد :


قال اللهُ تعالى : ﴿ الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا الكهف/46 ، فالأولادُ نعمةٌ مِن الله عز وجل ، ولا يعرفُ قيمةَ هـذه النعمة إلَّا مَن حُرِمَ منها ، كما أنَّهم أمانةٌ ولا بُدَّ مِن المُحافظة عليها ، وسَيُسألُ الآباءُ يوم القيامة عن هـذه الأمانة : أحفظوها أم ضيَّعوها ..؟
وعلى كُلِّ مَن رُزِقَ بمولودٍ جديد القيامُ بالآتي :

- أن يُحنِّكَه عند ولادته .

- أن يُحسِنَ اختيارَ اسمه .

- أن يَختنَه يومَ سابِعه ( إن كان ذكرًا ) .

- أن يَعُقَّ عنه يومَ سابعه أو يوم الرابع عشر أو الحادى والعشرين أو متى تيسَّرَ ذلك ، والعقيقةُ للبنتِ شاةٌ وللذكر شاتان .

- حلقُ رأسِهِ يومَ سابعه ( إن كان ذكرًا ) .

- قـراءةُ الكُتب النافعة ، وسماعُ الأشرطة المفيدة التي تتحدَّثُ عن تربيةِ الأبناء ، وكيفية التعامل معهم .

- تأديبُه وتنشئتُه على تعاليم الإسلام .

- مع بداية تعلُّمِهِ للكلام ، يقومُ بتعليمه كلمةَ التوحيد ( لا إله إلا الله ) .

- الإخلاصُ في تربيةِ الأبناء ، واحتسابُ أجر تربيتِهم عند الله عزَّ وجلَّ .

- الإنفاقُ عليهم ، وتَحَرِّي الحلالَ في ذلك .

- الصبرُ على تعليم الأولادِ ، وعلى مرضهم وصُراخِهم .

- أن يكون الأبوان قُـدوةً حسنةً لأبنائهما ، فحين يأمرُ الأبُ ابنَه بالصلاةِ ، لا بُدَّ أن يكون هو مُحافِظًا عليها .

- إبعادُهم عن مواقع الانترنت الفاسِدة ، وعن القنواتِ الفضائيةِ الإباحية .

- التعرُّفُ على أصحابهم ، واختيارُ مَن يَصلحُ لصُحبتِهم .

- تحفيظُهم كتاب الله جل وعلا ( القرآن الكريم ) .

- البحثُ عن مواهب الأبناء وقُدراتِهم ، والعملُ على استثمارِها .

- معرفةُ أنَّ هناكَ فروقًا بين الأبناء في كُلِّ شئ ، فلا يُكثِر الآباءِ مِن المُقارنةِ بينهم .

وأخيرًا ، يقولُ اللهُ جل وعلا : ﴿ إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ التغابن/15 ، فعلى الأبوين ألَّا يفتتنا بهم ، كما يقولُ سبحانه وتعالى : ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ المنافقون/9 .





الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.28 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 43  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم خاص بالأزواج
~ كَلِمَـاتٌ مُضيئـة ~
قديم بتاريخ : 04-13-2014 الساعة : 03:34 PM


كَلِمَـاتٌ مُضيئـة :


- المسلمةُ مُطيعةٌ للرَّحمَن ، قويةُ الإيمان ، قارئةٌ للقُرآن ، حافِظةٌ للجوارح والأركان ، خائفةٌ من النيران ، عاملةٌ للجِنان .

- المرأةُ كالزهرة ، إذا وجدت العنايةَ والرعايةَ ظلَّت يانعةً مُتفتِّحة ، وإذا فقدتهما ذبُلَت .

- المرأةُ المسلمةُ جوهرةٌ لا تُقَدَّرُ بثَمن ، ولا يَعرِفُ قيمتَها إلَّا مَن مَلكها وأحسنَ إليها .

- المسلمةُ مُربيةُ الأجيال ، وصانعةُ الرجال .

- المسلمةُ أمٌ مُشفقة ، وزوجةُ مُخلصة ، وأختٌ طيبة ، وابنةٌ مُطيعة بارَّة .

- لا حياةَ بلا أمـل ، ولا نجاحَ بلا عمل .

- السعادةُ في حُسن العبادة .

- الاستقامةُ على شَرعِ الله خيرُ ما يُنالُ به رضاه .

- الدنيا بداية ، والآخرةُ نهاية ، ولا بُدَّ من تحديد الغاية : جنةٌ أو نار ، والجنةُ نِعمَ دار القرار .

- بِرُّ الوالدين وصِلةُ الأرحام سببٌ لدخول الجنة .

- المسلمةُ تُكرِمُ الضَّيفَ ، ولا تُؤذي الجيران ، ولا تنطق إلَّا خيرًا ، وإلَّا فالصمتُ أفضل .

- المسلمةُ وقتُها ثمين لا تُضيِّعه فيما لا يُفيد .

- المسلمةُ مُلتزمةٌ بحِجابِها الشرعىِّ ، غيرُ كاشفةٍ لجمالِها إلَّا أمام زوجها .

- بذكر الله تحيا القلوب ، وتُغفَرُ الذنوب .

- الصلاةُ راحةُ المؤمن وقُرَّةُ عينه .

- السعادةُ أمرٌ نِسبىٌّ ، فما يُسعـدُكِ قـد لا يُسعِـدُ غيركِ .

- مِِن تكريم الله جل وعلا للمرأة أن جعل سورةً باسمِها وهىَ ( سورة النِّسَاء ) ، ومِن تكريمه تعالى لها أيضًا أن سمَّى سورةً باسمِها وهِىَ ( سورة مَرْيَم ) .

- الخيرُ والشَّرُّ كُلُّهُ بيد الله ، لكن الشر هو شرٌّ في نظركِ ، وإلَّا فاللهُ تعالى لا يُقدِّر لعباده الشَّرَّ ، فهو خيرٌ عنده وفي مَصلحتكِ .

- العفو والصفحُ والتسامحُ جزاؤه مغفرةُ الله تعالى ، فهو سُبحانه القائل : ﴿ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ النور/22 .






الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.28 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 44  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم خاص بالأزواج قديم بتاريخ : 04-14-2014 الساعة : 06:21 AM


نَصِيحَـةٌ أَخِـيــرة :




السعادةُ هى أمـلُ الجميع ، وجميعُ البيوت تبحثُ عن السعادة ، والزوجةُ الواعيةُ هِىَ التي تستطيعُ إيجادَ هـذه السعادةَ داخلَ بيتِها ، هِىَ التي تُحاوِلُ أن تفهمَ ما يدورُ حولَها ومَن تتعاملُ معهم ، وخاصةً زوجها وأهله . وعلى الزوجةِ أن تُحاوِلَ كَسبَ قلوب أهل زوجها - وخاصةً والديه وأخواته - لأنَّ في ذلك إرضاءً للزوج وطاعةً لله عز وجل .

وعلى الزوجة أن تعلمَ أنَّ بيوتَ المسلمين لا تخلو مِن بعض المُشكلات أو الخِلافات ، سواءً بين الزوجين أو بين الأبناء أو بين الأَبَوَيْن والأبناء ، وأكبرُ الأمثلةِ على ذلك بيتُ رسول الله صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم ، والذي وُجِدَت فيه الخِلافات . وبدون هـذه المُشكلاتِ لا يُمكِنُ أن تقومَ الحياةُ وتَستقِر ، فهِىَ كالمِلح في الطعام ، وهـذا لا يعني أنَّ هـذه البيوت تعيشُ في تعاسة ، بل هـذا أكبرُ دليلٍ على سعادتِها ، وهـذا أيضًا لا يُقلِّلُ مِن التعاون أو المَحَبَّةِ أو التَّفاهُمِ بين أفراد الأُسـرة ، ولولا الاختلافُ لكان الناسُ جميعًا على نَمَطٍ واحـد ، ويتمتعون بصفاتٍ مُماثِلة ، ولأصبحت الحياةُ مُمِلَّةً خاليةً مِن التجديد ، ولَبحثنا عن المُشكلاتِ بأنفسنا ، ولَسعينا وراءَ إيجادِها . ولهـذا حِكمة ، فكما جَعَلَ اللهُ تعالى الاتِّفاقَ بين الناس في كثيرٍ مِن الأمور ، جعل أيضًا التَّنافُـرَ والاختلافَ لحِكمةٍ يَعلمُها سُبحانه وتعالى ، وقـد نُحاوِلُ أن نعرف هـذه الحِكَم أو بعضًا مِنها ببذل الجُهد والتَّفَكُّـر فيما يَحدثُ حولَنا . ولولا وجود الاختلاف بين الأفـراد في الأفكار والأهداف والعاداتِ والقيم ، لَمَا كان هناك اختراعاتٌ واكتشافات ، ولَمَا وَجدنا المواهبَ المُختلفة لدى البشر .

فعلى الزوجة أن تُحافِظَ على بيتِها ، وأن تَسعى لإرضاءِ زَوجِها وعـدم مُخالفتِهِ إلَّا فيما تستدعي الضرورة . ولتكن حريصةً كُلَّ الحِرص على إسعادِ زَوجِها ، بعيدةً كُلَّ البُعـدِ عن كُلِّ ما يُغضبُه أو يُؤذيه ، وخاصةً في أهله .

ولتكن الزوجةُ دائمًا شمعةً مُضيئةً لا تنطفئ في عُيون زوجها ، لكنْ لا تُحاوِلُ إحراقَه .

كُلُّ ذلك طبعًا مع طاعتِها لرَبِّها واستجابتِها له سُبحانه في كُلِّ أمر ، فقـد أمرها سُبحانه وتعالى فقال : ﴿ وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآَتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ الأحزاب/33 ، ولتلتزم بالحجاب الشرعى الذي أمر به اللهُ جل وعلا في كتابه العزيز فقال سُبحانه : ﴿ وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آَبَائِهِنَّ أَوْ آَبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ النور/31 .

وقـد دعاكِ اللهُ عز وجل - أيَّتُها الأختُ المُسلمة - لطاعتِهِ وتنفيذِ أمرِه وأمرِ رسولِهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم ، ووَعَـدَكِ بالجنةِ إذا ما استجبتِ لأمرِهما ، كما وَعَـدكِ بالنار إذا خالفتِ أمرَهما وعَصيتِ واستكبرتِ على الحق ، فقال عَزَّ مِن قائل : ﴿ وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا الأحزاب/36 ، كما قال اللهُ سُبحانه وتعالى : ﴿ إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ النور/51 .

فعليكِ - أيَّتُها الزوجةُ والأختُ المُسلمة - بالسَّمْعِ والطاعةِ للهِ سُبحانه وتعالى ولرسولِهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم فيما أمرا ، وعـدم مُخالفةِ أمرِهما ، حتى وإنْ كان ذلك في سبيل إرضاءِ الزَّوج ، فلا يكونُ ذلك على حِسابِ شَرْعِ اللهِ عَزَّ وجل . وتَوَجَّهي إلى رَبِّكِ سُبحانه وتعالى بهـذه الدعـواتِ القُرآنيةِ لعلَّهُ أنْ يَستجيبَ لكِ : ﴿ رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ البقرة/128 ، ﴿ رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ آل عمران/38 ، ﴿ رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ * رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ إبراهيم/40-41 ، ﴿ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا الفرقان/74 .

اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

أسألُ اللهَ تعالى أن يُوَفِّقَ جميعَ الأزواجِ والزوجاتِ لِمَا يُحِبُّ ويَرضى ولِمَا فيه صلاحُهم في الدُّنيا والآخـرة ، وأنْ يَرْزُقَ الجميعَ بالذُّرِّيَّةِ الصالحةِ التي تَخـدِمُ الدِّينَ وتكونُ سببًا في نُصرةِ الإسلام وعِـزِّ المُسلمين ، وأنْ يَرْزُقَ فتياتِ المُسلمين بالأزواج الصَّالحين ، ويَرْزُقَ شَبَابَ المُسلمين بالزوجاتِ الصَّالحات ، وأن يُدخِلَنا جميعًا الفِرْدَوْسَ الأعلَى ، إنَّه وَلِيُّ ذلكَ والقادِرُ عليه .

هـذا ، وما كان مِن توفيقٍ فمِن اللهِ وحـدَه ، وما كان مِن خطأٍ أو سهوٍ أو نِسيانٍ فمِنِّي ومِن الشيطانِ .

وصلَّى اللهُ وسلَّم وبَارَكَ على خيرِ الأنام ، مُحَمَّـدِ بن عبدِ اللهِ عليه الصَّلاةُ والسَّلام ، وعلى آلِهِ وصَحْبِهِ ومَن اتَّبعَهم بإحسانٍ إلى يوم الدين .


والسَّـلامُ عليكُـنَّ ورحمـةُ اللهِ وبركاتُـه ..


أُختُكُنَّ في الله / السَّاعِيَـةُ إِلَى الجَنَّـةِ .





الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.28 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 45  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم خاص بالأزواج قديم بتاريخ : 04-14-2014 الساعة : 06:27 AM


بإمكانِكُنَّ تحميــل الملف كامـلاً مِن [ هنا ]
أو مِن [ هُنا ] ..


~






الصورة الرمزية سما حمدان
داعيه الى الله

رقم العضوية : 12539
الإنتساب : Apr 2010
الدولة : مصر
المشاركات : 3,134
بمعدل : 0.91 يوميا

سما حمدان غير متواجد حالياً عرض البوم صور سما حمدان


  مشاركة رقم : 46  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم خاص بالأزواج قديم بتاريخ : 03-04-2015 الساعة : 09:56 AM

موضوع قيم يستحق القراءة



مشرفة قسم عقيدة أهل السنه والجماعه

رقم العضوية : 16974
الإنتساب : Nov 2014
الدولة : في حمى ربي
المشاركات : 2,302
بمعدل : 1.30 يوميا

الفخورة بدينها غير متواجد حالياً عرض البوم صور الفخورة بدينها


  مشاركة رقم : 47  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم خاص بالأزواج قديم بتاريخ : 03-04-2015 الساعة : 09:38 PM

موضوع قيم ومفيد
بارك الله فيك جعله الله في ميزان حسناتك




الصورة الرمزية بسمَة
داعية مبدعة

رقم العضوية : 9992
الإنتساب : May 2009
الدولة : " أرجو الجنة ()
المشاركات : 1,072
بمعدل : 0.28 يوميا

بسمَة غير متواجد حالياً عرض البوم صور بسمَة


  مشاركة رقم : 48  
كاتب الموضوع : بسمَة المنتدى : قسم خاص بالأزواج قديم بتاريخ : 03-12-2015 الساعة : 02:00 AM

آمين ، وإياكما ()


إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للزوجات

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
♥..]||[ رســالتـى إلـى أحبتـى ]||[..♥ بسمَة اللغة العربية 14 04-12-2013 02:38 PM
خطــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــأ(موضوع يستحق القراءة) حسناء الورد إعداد الأخت الداعية 10 01-25-2012 01:29 AM
♥]|i•ஐ.•.°.•مغامرات مسكين في مستشفى مرضى القلب•.°.•ஐ•i|[♥ أبكتـــــ ذنوبى ـــنى القسم المفتوح 10 01-19-2012 10:51 PM
رسائل رياح العلم اللغة العربية 4 04-09-2010 09:48 AM

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


New Page 1


جميع الحقوق متاحة لكل مسلم بشرط الأمانة في النقل
Protected by CBACK.de CrackerTracker
mess by mess ©2009