اهداءات ايمانيه



تمنع جميع الحوارات السياسيه فى المنتدى مهما كان نوعها سواء مدح أو ذم ,,, ومنع طرح المواضيع الخلافيه الموجوده على الساحه العربيه الان مهما كان نوعها ومن تخالف هذا القرار للإداره حق التصرف بما تراه مناسب ونسأل الله أن يسدد خطانا جميعا اللهم آآمين الحوارات السياسيه

تقييم هذا المقال

*** ودخل المدينه ****

اضيفت بتاريخ 11-27-2010 الساعه 03:18 PM بواسطة نور العزه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 00

0 إن الحمد لله أحمده وأستعينه وأستغفره 000 ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا 0

0 أخواتى الحبيبات 000 (ودخل المدينة على حين غفلة من أهلها 00000 ) آيه فى كتاب الله تعالى كثيرا ما قرأناها 00

0 وكثيرا ما مرت علينا لكن...

القليل منا من وقف عندها ليأخذ العبر منها 0


00 قليل منا من وقف عند هذه الآيه ليستنبط منها فوائد تنفعه فى دنياه وآخرته 0

00 هذه الآيه تحكى لنا قصه 00 حدثت مع نبى من أنبياء الله حدثت مع سيدنا موسى عليه السلام 000 عندما دخل مدينه من مدائن مصر وأهلها فى غفله 000 فوجد فيها رجل قبطى يسخر اسرائيلى لخدمة فرعون هذا الزمان 000 فأراد سيدنا موسى عليه السلام أن ينصر المظلوم

ولكن ...


الأمور انعكست معه فقتل الرجل عن طريق الخطأ من سيدنا موسى عليه السلام 000

تبين لنا هذه القصه أن الله سبحانه وتعالى جاعل من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا 00


0 تبين لنا هذه القصه أن الله سبحانه وتعالى واسع المغفره 00 أن الله سبحانه وتعالى هو الذى يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات 00


0 تبين لنا هذه القصه أن الانسان مهما عظمت قوته ومهما عظم قدره 00 فإنه لا يمكن أن يستغنى عن تأييد خالقه له ونصرته إياه طرفة عين 0


000 تبين لنا هذه القصه أن الله سبحانه وتعالى مع المظلوم وأنه ناصره حتى ولو تجمعت كل قوى الشر ضده فمن كان الله معه فمن يستطيع أن يخذله 00 ومن وجد الله فماذا فقد؟؟


تبين لنا هذه القصه أنه يجب علينا أن نتوكل على الله تعالى حق التوكل 000 فإن الله تعالى جاعل من كل كرب مخرجا 0000 وأن الله تعالى جاعل بعد العسر يسرا 0

00 تبين لنا هذه القصه أن هذه الدنيا دارابتلاء واختبار واأن أشد الناس بلاءا الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل 0000 وصدق القائل (أم حسبتم أن تتركوا ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله 00) ثم يقول الحق سبحانه (ألا إن نصر الله قريب )

نعم إن نصر الله قريب ... فهاهو نبى الله موسى عليه السلام ابتلى بأشد الابتلاءات وصبر فكانت له حسن العااقبه 00 هاهو يسرع لنصرة المظلوم فتكون النتيجه أن وجد بين يديه قتيل 0

00 سبحان الله 00


يستغفر سيدنا موسى عليه السلام من ذنبه الذى فعله عن طريق الخطأ 00 ويظن أن الأمر قد انتهى ثم فى اليوم التالى يجد نفس الرجل يستنجد به من قبطى آخر 0000 فهل يترك سيدنا موسى نصرة المظلوم لأجل الذى حدث بالأمس ؟؟

لا...

إن هذا لا يليق بنبى كريم جاء ليعلم الناس أن يكونوا أصحاب قوة فى الحق 000 فيذهب ليدافع عن الرجل المظلوم فيفهمه الرجل خطأ 000 ويذيع أمام الناس خبر القتل ومن القاتل (يا موسى أتريد أن تقتلنى كما قتلت نفسا بالأمس )


ابتلاء آخر لموسى النبى عليه السلام 000


0 يخرج موسى عليه السلام من بلده طريدا 00 لايدرى أين يذهب 000 فهل ييأس سيدنا موسى عليه السلام؟؟


هل يجزع من قدر الله تعالى ؟

لا .....


بل يزيده ذلك إيمانا وقوه 000 وكيف لنبى كريم أن يجزع من قضاء الله تعالى ؟ 000

يظل موسى عليه السلام بعيدا عن أهله سنوات طويله 00 ثم يرجع مؤيدا بنصر الله تعالى 00 ويكون النصر فى النهايه لمن؟؟

يكون النصر فى النهايه لصاحب الحق الصابر المحتسب ....

الذى ألمت به الفتن والابتلاءات والاختبارات وما زاده ذلك الا ايمانا ورضا بقضاء الله تعالى .. والشعور مع ذلك بشدة الافتقار الى الله تعالى 0000 فهو وحده الناصر المعين 000



جاءت هذه القصه الجميله فى كتاب الله تعالى لتعلمنا الصبر عند المحن 0


00 لتعلمنا الصمود والرضا بقضاء الله تعالى 0



00 لتعلمنا أن يكون جل توكلنا على الله تعالى خالقنا وبارئنا 000 ورازقنا 0

0 فنعم الله تعالى لاتعد ولا تحصى 0


00 جاءت هذه القصه لتثبت القله المستضعفه من المسلمين فى مكه آنذاك 000 وتبين لهم أن النصر فى النهايه لهم 00 وأن كيد أعداء الله تعالى لهم كالزبد يذهب جفاء 000 وأن دينهم هو الباقى 000 وأنهم هم المنصورورون مهما ألمت بهم المحن 0



00 فكما خرج موسى عليه السلام من بلده طريدا وحيدا 000 ورجع بالرساله وكان النصر له ولمن معه فى النهايه 000 وكان زوال امبراطورية هذا الطاغيه (فرعون ) على يديه 000 وسبحان من له الملك والملكوت 0


000 جاءت هذه القصه كرساله للمستضعفين فى مكه بأنهم سيخرجون من بلادهم ضعفاء مطرودون 000 ثم لم يلبثوا أن يرجعوا الى بلادهم منصورورن 00 فر حون بنصر الله لهم 000 وأن العاقبة فى النهايه ستكون لهم 000 تماما كما حدث مع موسى عليه السلام فى تلك القصه 000 فسبحان الله رب العالمين 000


جاءت هذه القصه لتعلمنا أن الحق يعلو دائما 00 وأن راية الحق لم تزل مرفوعه على مر السنين 000 حتى وإن علاها بعض الزبد الذى لا يلبث أن يزول وتظهر الرايه عالية خفاقه مرة أخرى 00000 وأخيرا هذه همسة منى إليك أختى المسلمه أختى الحبيبه الطاهره ضعى هذه القصه الجميله دائما أمام عينيك إعلمى أن مهما أصابك من مصيبه 00 ومهما حدث فى هذه الأرض من فتن فما هى الا ا بتلاء واختبار لك من الله تعالى ليبلونا أنشكر أم نكفر 00 فإن هذه الحياه الحياه ما هى الا دار ابتلاء واختبار 00 والسعيد هو من خاض هذا الاختبار بنجاح 00 اعلمى أن الله سبحان وتعالى جاعل لك من كل هم مخرجا مهما عظم هذا الكرب 000 أحسنى التوكل على الله تعالى فهو وحده الناصر المعين 00 احذرى ثم احذرى أن تعتقدى أن غير الله سبحانه وتعالى يستطيع أن ينفعك أو يضرك فإن هذا الغير مهما عظمت قوته فإنها لاتساوى شئ أمام قوة الله العظيم 000 واعلمى دائما أنك ما دمتى على الحق فإنك أنتى المنصوره دائما 000 كونى دائما مع الله تعالى 00 ولا تغرنك هذه الفتن والمغريات فإن هذه الدنيا ماهى الا متاع زائل ولو كانت تساوى عند الله جناح بعوضه ما سقى كافر منها شربة ماء


هذا ما جال بخاطرى تجاه تلك الآيه أسأل الله تعالى أن أكون قد وفقت لافادتكن أخواتى الحبيبات

وأن أكون قد وفقت فى ايصال بعض العبر التى جالت بخاطرى تجاه تلك الآيه الكريمه



000 وأخيرا أحبكن جميعا فى الله 000 وأرجو من الله أن ينفعنا بما علمنا



00 وأن يستعملنا لخدمة دينه 000 وأن يثبت قلوبنا على دينه اللهم آمين

تحياتى :نووور
مجموع التعليقات 0

التعليقات

 

New Page 1


جميع الحقوق متاحة لكل مسلم بشرط الأمانة في النقل
Protected by CBACK.de CrackerTracker
mess by mess ©2009